أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: الشِّعرُ والنّثرُ وكتابةُ الشِّعرِ نثرا

  1. #1
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,499
    المواضيع : 184
    الردود : 7499
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي الشِّعرُ والنّثرُ وكتابةُ الشِّعرِ نثرا


    الشّعرُ والنثرُ وكتابة الشِّعر نثرا

    موضوع سبق وأن نشرته في أحد المنتديات قبل سنوات بعنوان ( الشِّعرُ والنثرُ وكتابة الشِّعر نثرا ) لأنني قرأت اليوم أن هناك من يدعو له , ونشرته مؤخرا في عدد من صفحات الفيسبوك ولأهميته

    أضعه هنا للحوار وللخروج بمنهج للوقوف بوجه هذه الموجة ( التدميرية الإلحادية) خاصة وهناك بلدان عربية أجازتها حتى بدأت تنسبها لها.

    وهنا الجزء الأول :

    الشّعرُ والنثرُ وكتابة الشِّعر نثرا ( الجزء الأول )

    ********************
    تحية طيبة لكل إخواني الشعراء والأدباء

    لقد ابتدأ نقاش ربما سيطول بيننا كما طال في منتديات أخرى دون التوصل إلى نتيجة
    وقرأت لأحد الأخوة دفاعا مبطنا عما يسمى قصيدة النثر حيث استشهد بمن بدأ الخطوة الأولى
    وهو الأديب أدونيس أو ( علي أحمد سعيد )
    وأنا هنا لا لأحلل أو لأنقد أو لأقيم أديبا كبيرا مثل أدونيس حتى وإن لم أقتنع بما يطرح
    وهو كثير .....
    لكنني هنا سأنقل نص ما كتبه الأديب الشاعر في مقدمة ديوانه ( الأعمال الشعرية الكاملة )
    تحت عنوان ( إشارات حول هذه الطبعة ) والمنشورة في بيروت في أيلول عام 1983 وقد اخترت الفقرات التي لها علاقة بما نحن بصدده.
    وسأكتبها دون تعليق مني .......
    3 - كانت " أرواد يا أميرة الوهم " بداية تجربتي الكتابية شعرا بالنثر , بدأتها سنة 1958 ونشرت جزءها الأول في مجلة " شعر " العدد 10 السنة الثالثة 1959 . كتبت هذه القصيدة في مناخ الجدل الذي أثرناه في مجلة " شعر " حول أشكال التعبير الشعري ومشروعية البحث عن أشكال جديدة , وكتبتها تجريبيا بمعنى إنني حاولت أن أجرب شكلا مغايرا لما نعرفه من أشكال التعبير الشعري.
    4 - كشف لي التجريب إن كتابة الشعر نثرا مغايرة كليا لكتابته وزنا وإن الكتابة بالنثر لا تقوم أبداعيا وفنيا لمجرد الرغبة والممارسة ربما يكمن هنا السر في وقوع المحاولات الكتابية العربية شعرا بالنثر تحت الهيمنة المعيارية لتجارب سابقة ولا سيما تجارب قصيدة النثر الفرنسية ومثل هذه التجارب لا يمكن أن تقدم للنص العربي معياريته فهو لا يقدر أن يستمدها إلا من خصوصيته اللغوية ذاتها, وهذا ما أكد لي إن الكتابة العربية شعرا بالنثر تفترض موهبة إبداعية شعرية عالية هي الضمان الجوهري الأول وتقتضي إلى ذلك معرفة عالية بالموروث الشعري العربي وثقافة فنية عالية وذلك ليقدر أن يبتكر المقتفيات الفنية للشكل الكتابي الجديد.أي لكي يقدر أن ينشئ كتابة شعرية بالنثر يمكن أن تستضئ بتجارب الآخرين لكن دون أن تنتهج على منواله ودون أن تتبنى معاييره, دون هذه المقتضيات تظل الكتابة الشعرية بالنثر إنشاءا تعسفيا بمعنى إنه ( غفل ) , لا ترى فيه خصيصة يتفرد بها. فما نراه فيه من خصائص شعرية يمكن أن نراه في رواية أو قصة أو كتابة نثرية أدبية. وهذا مما يجعل هذا الإنشاء هشا ويجعل من كتابته مساحة مشاعا قد تعجبك في هذه المساحة زهرة هنا أو نبتة هناك لكنها تبقى تناثرا نوعا من التعبير ويبقى هذا الإنشاء في أحسن حالاته نوعا من ( الخواطر )
    5 - ربما كان ذلك في أساس ما دفعني إلى أن أطور نظرتي لكتابة الشعر نثرا فقد توقفت عن هذه الكتابة باستثناء المزامير في أغاني " نهيار الدمشقي " ولا أعدها " قصائد " حتى سنة 1965 ورأيت إن علينا أن نعيد النظر في ما قلناه ومارسناه مما يتصل بما " سميناه قصيدة النثر "
    6 - في مجموعتي الشعرية " كتاب التحولات والهجرة في أقاليم النهار والليل " بدأت محاولتي تجاوز " قصيدة النثر " إلى كتابة " نثر آخر "
    وهذا النثر الآخر مزيج - شكل من الأفق الكلامي المتحرك - يتسع لاحتضان عناصر كثيرة من النصوص الأخرى التي تكتبها الأشياء في العالم أو تكتبها الكلمات في التاريخ إنه بتعبير آخر خروج من " قصيدة النثر " إلى ملحمية الكتابة وقد تمثل هذا الخروج بنحو أخص في " مفرد بصيغة الجمع " وأرى إن لهذه الكتابة أصولا في التراث الشعري العربي بينها تمثيلا لا حصرا " الإشارات الإلهية لأبي حيان التوحيدي "
    8 - حين نشرت قصيدة " هذا هو اسمي " ظن بعضهم وبينهم نقاد وشعراء إنها نثر , ولعل ذلك عائد إلى إنهم لم يروا فيها الشكل المألوف المشطر لقصيدة ما يسمى " الشعر الحر " أو " شعر التفعيلة " .
    تنبغي الإشارة هنا إلى إن القصيدة موزونة بكاملها لكنها مدورة لهذا يجب أن تقرأ محركة ودون وقف , إلا حيث الوقف الذي تفرضه القافية .
    أما قصيدة " مقدمة لتاريخ ملوك الطوائف " فهي مزيج من الوزن والنثر مع غلبة الوزن , كذلك قصيدتا " أقاليم النهار والليل " و " تحولات العاشق " مع غلبة النثر.
    ..................................................
    وأنا هنا لن أعلق ولن أبدي رأيي ولكنني أدعو كافة الأخوة الذين لديهم اهتمام بهذا الموضوع من شعراء العمودي والحر ومن يكتب النثر أن يبدوا آراءهم .... وأن يتمعنوا في ما كتبه الأديب أدونيس في مقدمة ديوانه.
    ولكن قبلها أرجو منهم أيضا أن يقرأوا في المجلد ذاته أو أينما كان يمكنهم الوصول إلى قصائد (أدونيس)
    أن يقرأوا القصائد التالية :
    البربري والقديس
    مات إله
    حوار
    لغة الخطيئة
    رؤيا
    وجهك يا مهيار
    اعتراف
    الصاعقة
    الذئب الإلهي
    الخيانة
    الصدفة
    إله يحب شتاءه
    براءة
    موت
    آدم
    نوح الجديد
    ..................................................

    بالطبع أنا أؤمن بشئ واحد أن أية دعوة أو ممارسة تنبعث من مجمل العوامل المؤثرة
    والتي أهمها ( الإيمان ) و ( الذات ) و ( ما يؤثر في بناء الأفكار من معتقدات ومبادئ )
    و لي في ذلك تعليق طويل ولكن بعد مساهماتكم الفاعلة.



  2. #2
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,499
    المواضيع : 184
    الردود : 7499
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي


    الشعر والنثر وكتابة الشعر نثرا ( الجزء الثاني )



    ******************************
    نصّ الجزء الثاني من الموضوع وهو سبق وأن نشر في أحد المنتديات حيث اعترضت على المنتدى به.
    الأخوة الأعزاء
    ربما أنا أصبحت مزعجا ومملا ولكن المشكلة هو الإيمان بالثوابت وقد فتحت بابا للحوار لكنه رغم أهميته
    لم يحظ بذاك الإهتمام وأنا لا أريد أن أعيد ما قلته سابقا في كثير من الحوارات حول نفس الموضوع.
    وأسئلة مهمة قد تتبادر للذهن ....
    هل هناك قصيدة النثر ؟
    والمنتدى فتح قسما لها فهل يؤيد المنتدى قصيدة النثر ؟
    وهل تبنى المنتدى ما تخلى عنه رائد قصيدة النثر ( أدونيس )
    وكما هو مثبت أعلاه في مقدمة ديوانه والذي طلبت أن يقرأ بتمعن .....
    فأولا هو ثبت أنها تجربة دامت سنوات طويلة ثم تخلى عنها ....
    ثم ثبت أنها تقليد للشعر الفرنسي.... فهل عجز شعرنا أن يواكب التطور لكي يقلد الشعر الفرنسي ؟
    ثم هو رائد قصيدة النثر تخلى عن التسمية وبدأ يسميها بأسماء أخرى ...
    وأنا أسأل أيضا لو طالعنا وقرأنا نصوصا منشورة في النثر الفني
    فبأي شئ تختلف عن ( قصيد النثر)
    لقد دعوت للحوار ولكن ألأمر يبدو محسوما دون جدل ولا حوار....
    أنا حقيقة لا أجد مبررا لتسميتها بقصيدة النثر أو شعر النثر فهو ليس بشعر
    وإنما مشاعر مكتوبة ببلاغة ويسميها رائدها بأنها خواطر
    ثم ينبه إلى إن هذا المجال لا يدخله من شاء وحدد مواصفات معينة .
    أيها الأخوة .....
    لنترو قليلا فيما ندعو إليه ....
    لخطورته ... وأنا سبق وأن دعوت لإسقاط المشطور والمنهوك من الشعر العربي
    لأسباب تم شرحها واليوم أدعو لإسقاط ( شعر النثر ) لما تحمله الدعوة من خطورة
    لا تقل عن ( اتهام النبي محمد صلى الله عليه وسلم ) بأنه شاعر وإن ما أتى به شعرٌ وليس كلاما من رب العالمين ودعوت لأن نقرأ بعض النصوص ... فعسى أن تكون رسالتي قد وصلت !!!
    بدون أن ندخل في حيثيات وتفاصيل نحن في غنى عنها فقد تحدد معنى الشعر بصورة غير مباشرة
    في القرآن الكريم في وصف النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنه ليس بشاعر ولا يتيسر له أن يقول الشعر
    فكيف تحول الشعر إلى نثر ؟؟؟
    أيها الأخوة
    هذه ليست دعوة لأن نمنع من يكتب ولكن دعوة لأن نسمي ما نكتب التسمية الصحيحة
    وأنا هنا أسجل اعتزازي واحترامي وتقديري للأخ (............. ) لما قاله من أنه ما كان لينشر ما كتب في منتدى الشعر إلا لأنه وجد ذلك مكتوبا في العنوان ... ولو لم يكن هناك قسم ( قصيد النثر ) لما نشره أيضا
    بل وأنا متأكد من ذلك لكان نشره في فسم ( الخواطر ) لو كان هناك هذا القسم أو ( النثر الفني )
    حيث لا فرق كبير بين هذا وذاك .
    وأعتب هنا على كل من يدعم قصيد النثر أو شعر النثر ولم يحضر للدفاع عن رأيه وأدبه وفنه
    وأعتب كذلك على الشعراء الذين يقال عنهم (التقليديون ) وهم لا يبدون وجهة نظرهم دفاعا عن الشعر
    وعلى أية حال للحديث حتما بقية ......
    الأخوة الأعزاء
    تحيتي لكم وما جادت به أقلامكم ولكنني سأخصص ردي هذا للأخ الأديب( ........ ...) لما ورد فيه من مواضيع جديرة بالتوقف والمناقشة وسأبدأ من حيث بدأ هو :
    - أخي ليس معنى عدم التوصل إلى نتيجة في نقاشات سابقة تعني عقم الجدل والنقاش لا بل الحمد لله حققنا هناك ما كنا نحلم به وهو الخطوة الأولى لكننا لم نتوصل إلى وضع نهائي بسبب الوضع العام لبعض المنتديات وما آلت إليه. وأي نقاش وحوار في الموضوع سيكون له بالتأكيد رد فعل وتأثير مهما كان.
    - لقد تحدثت بصيغة الأنا وهذا أخي ( ............. ) نوع من التواضع في أصول الحوار فليس من حقي أن أتحدث بصيغة الجمع وأن أفرض رأيا على الآخرين . أما إذا كانت لي مدرسة فنعم أخي(.......) لي مدرسة أعتز بها وأمثلها وأقتدي بها وأفاخر بها وأنا مازلت وسأبقى تلميذا فيها فهي مدرسة الشعر العربي الأصيل.
    - أختلف معك فيما ذهبت إليه من أن الشعر العربي ولأسباب سردتها اعتمد على القافية والروي ليسهل حفظه , لكنه أصلا بني على نوع من الموسبقى واللحن وابتكر العرب ذلك اعتمادا على شواهد طبيعية لها علاقة بالبيئة التي كان يعيش فيها العرب والأمثلة كثيرة على ذلك , وقد اعتمد بناء الشعر العربي على ما سموه حينها بالأسباب والأوتاد وشبهوا وقع لحن أي بحر بحالة موجودة كالرجز الذي شبه برجز الناقة والمتدارك الذي شبه بوقع حوافر الخيل أو دقات الأجراس .
    - لقد كان الشعر العربي ينظم ويلقى عن ظهر غيب وكان يحفظ فور سماعه لأن معظم العرب كانوا أميين وهذا كان ميزة من ميزاته التي ساهمت لاحقا بنشر الدعوة الإسلامية ونشر ما كان ينزل من آيات الذكر الحكيم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم حتى تعلّم المسمون الكتابة والقراءة بعد معركة بدر الكبرى.
    - لقد أثبت الشعر العربي ديمومته وقدرته على التطور والبقاء رغم كل ما مر عليه من قرون ومحاولات لهدمه وهذا يكفي كشهادة بأنه أصيل وخالد خلود اللغة العربية.
    - لقد بيّن الله تعالى بكتابه العزيز وبشكل غير مباشر ماهية الشاعر والشعر بقوله تعالى للنبي محمد أنه ليس بشاعر وأن الله تعالى لم يعلّمه الشعر ولا ما ينبغي له وهو قواعد النظم وأسس بناء بيت الشعر العربي , وأن الشعراء يتّبعهم الغاوون وفي هذا تحديد لمفهوم الشعر وهو الشعر العربي ومفهوم التسمية بشاعر . واعتقد أن هذا يكفينا أن نؤطر مفاهيم الشعر وتسمية الشعراء بما كان يدل عليه من كلام الله عز وجل.

    - ومكانة الشعراء والشعر كانت بينة واضحة في عصر ما قبل الأسلام وكان الشعر ميزة أساسية تتفاخر بها القبائل العربية, وللمكانة العظيمة التي حظى بها الشعر والشعراء ... تحداهم سبحانه وتعالى أن يأتوا بجزء أو بمثل ما جاء في القرآن الكريم وعجزوا عن ذلك وهذا دليل على ارتقاء القرآن الكريم عن كل ما يأتي به البشر , كما أننا لو تمعنا في القرآن الكريم وفي بعض آياته لأمكن أن نجد أن هناك ما يمكن أن يوزن على وزن التفعيلات ولو بشطر بيت وهو ليس بشعر بدلالة قول الله تعالى.
    وأمثلة كثيرة على ذلك يمكن في رد لاحق أن أوضحها لك , ومن هذا المنطلق فليس كل ما كان على تفعيلة هو بشعر فكيف إذن بالنثر .........
    لقد قلت في أول موضوع هنا أن الدعوة لمثل هذه الأمور تنبع من الإيمان ....

    وطلبت قراءة بعض النصوص ... وما أردت الإشارة إليه هو أن مثل هذه الدعوات لتسمية قصيدة النثر وشعر النثر انطلقت بعد حالة من حالات الإلحاد .والتي جاءت بعد اضطراب واهتزاز في القيم والمفاهيم والمعتقدات........وعلينا أن نكون حذرين من طرح مثل هذه المفاهيم. بل أن العديدين الذين كانوا رواد بعض الدعوات تخلوا عنها بعد حين وبعد أن اكتشفوا عدم إمكانية الصمود أمام طود شامخ لا يهتز ولا ينحني لطارئ مهما كان.
    لقد ساهم الشعرالعربي بنشر الإسلام من خلال الميزة التي ترسخت لدى العرب من الأستماع والحفظ
    وكانوا قد تعودوا على سماع الشعر وحفظه وتناقله ثم جاء الأسلام لتضاف ميزة أخرى هي سماع وحفظ القرآن الكريم وتناقله, ثم تبع ذلك سماع وحفظ وتناقل الأحاديث النبوية الشريفة
    وأنا لا أريد هنا أن استرسل أكثر في وضع الفوارق بين الشعر والنثر فهي قد تحددت أصلا بدليل كلام الله تعالى وبأقوال النبي محمد صلى الله عليه وسلم ثم وضح ذلك الخليل والأخفش بأن كل ما نظم على غير أوزانوشروط الشعر العربي ليس بشعر وأنا عندما أقول بأن النثر ليس بشعر نابع من إيمان وعقيدة وليس رأيا أطرحه وأنتظر أن أسمع من يقتعني بأن هناك ( شعر النثر ) وزرع مثل هذه التسمية سيكون لها مردودات عكسية وإن لم تظهر الآن فبعد أجيال .......

    وأنا أسأل هنا : ما هي مقومات شعر النثر ؟ وبماذا تختلف عن النثر ؟
    وإن صدقنا أن هناك هذه التسمية هل سنعيد النظر ببعض المسميات ؟ وأرجو أن يكون كلامي مفهوما حيث لا داعي لأن أخوض في تفاصيله, ومن هنا تأني دعوتي لكل كاتب وشاعر ( مؤمن ) أولا بالله وبكتابه ورسالة نبيه ..... أن يدعو مثلي لإسقاط هذه التسمية.... كما دعوت لإسقاط ما كان يسمى شعرا وهو المشطور والمنهوك والرجز وأسباب الدعوة هي نفسها الأسباب التي وردت هناك.
    إن كنا نبحث عن التغيير فهذا حق ولكن لماذا ننسف الأسس لنغير ونطور ماشئنا؟ ولماذا لا لنحافظ على المسلمات التي أصبحت مترابطة مع ديننا الحنيف .....
    كما أنني أختلف معك أخي ( ...........) في أن الشعر الحديث أصبح يعتمد على الصورة أو الرؤية بدل السمع واللحن والأيقاع فليس هناك ما يسمى شعرا يعتمد على الرؤية وليست الرؤية والنظر إلا بديل عن الحاسة التي كان العرب يتمتعون بها وليس بديلا عن وقع اللحن والوزن . وإذا كان ذلك صحيحا فكل النثر شعر وما عاد لنا ما نسميه شعرا.
    وأنا أتذكر أول رد لك حول نشرك ( قصائد النثر ) أنك ما كنت تنشرها لولا إنك قرأت في العنوان تسميتها وهذا اعتراف ضمني منك بأن قصيدة النثر لا يمكن أن تندرج تحت مسمى الشعر .
    دعونا أيها الإخوة نبحث عن الأساليب وعن النوعية وعن التطوير ولكن ليس إلى نسف المعتقدات
    ويانتظار آرائكم ستكون لي عودة بعدها

    التعديل الأخير تم بواسطة عادل العاني ; 28-05-2016 الساعة 11:19 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية الدكتور ضياء الدين الجماس أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : المملكة السعودية
    المشاركات : 4,631
    المواضيع : 381
    الردود : 4631
    المعدل اليومي : 2.21

    افتراضي

    أخي الشاعر العروضي عادل العاني
    الأمر واضح في أصل التفريق المعجمي بين النثر والشعر وهو الوزن. فكل ماليس بموزون ليس بشعر.
    ويبقى التفريق في الموزون بين الشعر العربي الأصيل والدخيل, وأقول نعم قد تشترك معنوياً في القدرة على تحريك المشاعر حتى النثر والمسألة مصطلحية حسب التعريف الأساسي للشعر.
    فإذا اعتمدنا التعريف المعجمي يخرج النثر بكل صوره من إطار الشعر, وإذا عرفنا الشعر بكل شيء يحرك المشاعر تدخل الأصناف الثلاثة فيه حسب قدرة الكاتب على التأثير وهنا يسقط الوزن من الحساب.
    لذلك فأنا شخصياً لا أعتبرالنثر شعراً ولا أعتبر شعر التفعيلة شعراً عربياً أصيلا.
    والله أعلم
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  4. #4
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,499
    المواضيع : 184
    الردود : 7499
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    أخي الدكتور الفاضل ضياء الدين

    أشكرك على مداخلتك , حيث أوضحت مفهوم الشعر ومفهوم النثر , وهذه حتمية الفهم الصحيح , فأنا وأنا وآخرون مقتنعون بهذا التوصيف.

    مشكلتنا أخي العزيز لم تعد في البحث عن معنى ونحن نرى الساحة الأدبية تحت وابل من هذا النمط العجيب الغريب , حتى لم يعد مهرجان شعري يخلو منه ,

    قبل عقد من الزمن كانت هناك محاولات خجولة خاصة بعد أن تراجع أدونيس عن طروحاته المغرضة , لكن عددا كبيرا من الأقلام الفاشلة حذت حذوه وتبنت طروحاته في اعتماد ما يسمى

    (قصيدة النثر) و (شعر النثر) , حتى أغرقوا المنتديات وصفحات الفيسبوك وحتى المكتبات بمطبوعاتهم التي وسموها بدواوين وحملوا لقب الشاعر أو الشاعرة.

    ومع الأسف هيئاتنا الثقافية تلتزم الصمت دون وعي ولا أدراك لما سيؤدي له هذا مستقبلا.

    وبتنا نرى اليوم بحوثا تختص بهذا الفن المغرض حتى وصلت تسميته للوطن الذي تنتشر فيه كمرض السرطان الذي ينخر في جسد الشعر العربي , ولاداعي لأن أذكر البلدان العربية التي سمحت به فهي أصبحت معروفة.

    وأنا طرحي كان زواضحا وأسباب مطالبتي بإسقاط هذا النمط من أن يسمى شعرا أو أن يسمى كاتبه شاعرا لخطورة ما نؤصل له للمستقبل.

    وأتساءل أين إذن الحريصون على ديننا وقرآننا الكريم ؟

    نحن نؤمن أن القرآن الكريم ليس شعرا حتى وإن وردت فيه بعض أشطر لأن مقومات الشعر العربي لم تتوفر فيه , فماذا سنقول الآن والشعر أصبح نثرا وكاتبه أصبح شاعرا ؟

    وإن تجرأ يوما ما ملحد ومغرض في قول أن في القرآن الكريم ( قصائد نثر ) ... فماذا ستكون الإجابة عليه ؟

    وإن كان من يكتب مقطوعات نثر كما نراها يسمى شاعرا , فأين مفهوم الشاعر الذي نفاه سبحانه وتعالى عن نبيه الكريم ؟

    وأنا هنا أيضا لابد أن أسجل تقديري العالي لإدارة الواحة في عدم الإعتراف بهذا النمط وهذه المحاولات في تأصيل التسميات, والواحة كان هذا موقفها منذ البداية.

    تحياتي وتقديري

  5. #5
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,499
    المواضيع : 184
    الردود : 7499
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    أخي الدكتور ضياء الدين

    فقط فاتني أن أعلق على رأيك هذا :

    ذلك فأنا شخصياً لا أعتبرالنثر شعراً ولا أعتبر شعر التفعيلة شعراً عربياً أصيلا.

    نحن لا نختلف عما تفضلت به عن النثر لكن شعر التفعيلة سيكون لي موضوع فيه قريبا إن شاء الله.

    تحياتي وتقديري

  6. #6
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,499
    المواضيع : 184
    الردود : 7499
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    بعض ما يتم تبنيه من قبل بعض المحافل الثقافية :

    تعريف قصيدة النثر في المغرب :

    http://dr-aysha.com/inf/articles.php...n=show&id=4110

    كتاب بلاغة الإيقاع في قصيدة النثر :

    http://www.farfesh.com/Display.asp?c...=181&sID=75462

    مفهوم قصيدة النثر،أسسها النظرية و خصائصها البنائية: علي المتقي

    http://montada.echoroukonline.com/sh...ad.php?t=77867

    (*( قصيدة النثر السعودية / محمد خضر نموذجاً )*)

    http://aljsad.org/forum9/thread54886/

    فوزية أبو خالد.. رائدة قصيدة النثر في السعودية

    http://www.aljazeera.net/encyclopedi...AF%D9%8A%D8%A9

    قراءة في قصيدة النثر السعودية د. أيمن بكر (ملتقى جازان الأدبي)

    http://www.drbugnah.net/2013/04/blog-post.html


    إنطلاق أعمال الدورة الثانية لمؤتمر قصيدة النثر المصرية مساء اليوم بأتلييه القاهرة

    http://www.alapn.com/ar/news.php?cat=1&id=45232


    وهناك أمثلة كثيرة من العراق , الأردن , لبنان , سوريا وبقية البلدان العربية , وأنا مستعد لوضع كثير من الروابط لكنها لن يختلف بعضها عن بعض.



    لكن ما أشرت له في موضوعي أجد تلميحات له هنا :

    ولننظر جيدا لما يقول الباحث :

    ((1- القرآن الكريم :
    صاحب هذا المقترح هو (شارلس هنري فورد)(28) ، ولعلَّ ما يدفع إلى أنَّ لغة القرآن الكريم يمكن أن تكون مرجعًا لغويًا وشكليًا لقصيدة النثر هو أنَّ لغة الخطاب القرآني تجتمع فيها عدَّة خصائص فنيَّة تحيلها – في نظر البعض – إلى نوع من الشعر ، ومن بين أبرز تلك الخصائص :
    · حضور المستوى الوزني : فالتناسق الفني مظهر من مظاهر تصوير المعنى وشد المتلقي ، الأمر الذي يجعلنا نسمع القرآن في كثير من المواضع وهو مفعم بموسيقى الشعر الخارجيَّة من عبارات متزنة ، ومتكافئة(29) ، وقد يكون هذا الحضور على مستوى التفعيلة ))



    قصيدة النثر العربية - النشأة والمرجعيات اللغوية -


    http://www.ahlulbaitonline.com/karba...arch.php?ID=55


    وأتساءل هنا أين هو موقف الأزهر من انتشار قصائد النثر , وأين هو موقف المرجعيات الدينية في السعودية والعراق وبقية البلدان العربية.

    ولماذا الإصرار على تسمية المقطوعات النثرية على أنها شعر أو قصائد وأن كتابها (( شعراء )) ؟؟؟

    وأتمنى أن ألقى إجابة

    تحياتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية حسين محسن الياس شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2014
    المشاركات : 569
    المواضيع : 47
    الردود : 569
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    الاستاذ العزيز
    عادل العاني
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سرني جدا ما تفضلت به حول ما يسمى بقصيدة النثر التي شاعت وانتشرت كما تنتشر النار بالهشيم وكأن الذي يكتبها وجد ضالته بها للتخلص مما يعتقده عقده كانت تعيقه
    في نظم الشعر ألا وهي شكل القصيده واوزانها وقافيتها
    لا أدري لم يصر هؤلاء على تسمية هذا النمط المسخ من الكتابه بقصيده شعر وهي ليست شعرا ، أليس الأجدر بهم تسميتها .. خاطره .. قد يتضمن هذا النمط الكتابي
    صورا شعريه جميله لكن هذا لا يعني انها قصيده شعريه .
    خلال سنوات عديده كنا نحتك بكتاب ما يسمى بقصيدة النثر .. ووجدنا بأن غالبيتهم ولن أقول كلهم لا يستطيعون نظم القصيده العربيه الأصيله التقليديه فيلجئون الى تلك
    الطريقه السهله .
    الاستاذ العزيز
    عادل العاني
    أما ما يخص ما تفضلت به حول شعر التفعيله فاعتقد ان هذا النمط فيه من الجمال الشيء الكثير خاصة انه لم يقطع الصله بالقصيده التقليديه من وزن وأحيانا كثيره
    بالقافيه كما انه اخذ شوطاً بعيداً في التراث الشعري العربي المعاصر وذهب أغلب رواده الى الرفيق الاعلى .
    إننا لو استطعنا ومن خلال بعض الأصوات النزيهة أمثال صوتكم هذا ومن خلال منابر عريقه كمنبر الواحه الجدير بالاحترام أقول لو استطعنا ان نحاصر ما يسمى
    بقصيدة النثر وتسميتها بخاطره فهذا هو الانجاز الادبي الكبير.
    تقبل اخي كل التقدير والاحترام لطروحاتكم التي تنم عن انتماء حقيقي لتراثنا العربي الاصيل
    مع الود

  8. #8
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,499
    المواضيع : 184
    الردود : 7499
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين محسن الياس مشاهدة المشاركة
    الاستاذ العزيز
    عادل العاني
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سرني جدا ما تفضلت به حول ما يسمى بقصيدة النثر التي شاعت وانتشرت كما تنتشر النار بالهشيم وكأن الذي يكتبها وجد ضالته بها للتخلص مما يعتقده عقده كانت تعيقه
    في نظم الشعر ألا وهي شكل القصيده واوزانها وقافيتها
    لا أدري لم يصر هؤلاء على تسمية هذا النمط المسخ من الكتابه بقصيده شعر وهي ليست شعرا ، أليس الأجدر بهم تسميتها .. خاطره .. قد يتضمن هذا النمط الكتابي
    صورا شعريه جميله لكن هذا لا يعني انها قصيده شعريه .
    خلال سنوات عديده كنا نحتك بكتاب ما يسمى بقصيدة النثر .. ووجدنا بأن غالبيتهم ولن أقول كلهم لا يستطيعون نظم القصيده العربيه الأصيله التقليديه فيلجئون الى تلك
    الطريقه السهله .
    الاستاذ العزيز
    عادل العاني
    أما ما يخص ما تفضلت به حول شعر التفعيله فاعتقد ان هذا النمط فيه من الجمال الشيء الكثير خاصة انه لم يقطع الصله بالقصيده التقليديه من وزن وأحيانا كثيره
    بالقافيه كما انه اخذ شوطاً بعيداً في التراث الشعري العربي المعاصر وذهب أغلب رواده الى الرفيق الاعلى .
    إننا لو استطعنا ومن خلال بعض الأصوات النزيهة أمثال صوتكم هذا ومن خلال منابر عريقه كمنبر الواحه الجدير بالاحترام أقول لو استطعنا ان نحاصر ما يسمى
    بقصيدة النثر وتسميتها بخاطره فهذا هو الانجاز الادبي الكبير.
    تقبل اخي كل التقدير والاحترام لطروحاتكم التي تنم عن انتماء حقيقي لتراثنا العربي الاصيل
    مع الود
    بارك الله فيك أخي الأستاذ حسين

    وأشكرك لمداخلتك القيمة , وأنا والله يا أخي رفعت صوتي قبل عشرة سنوات ضد ما يسمى بقصيدة النثر وحذرت منها لأن من ابتدعها أديب ملحد .. وهو كما أوضحت تخلى عنها حين جوبه في الستينات من القرن الماضي باعتراضات حتى تنازل عما كان يروج له وأسماها خواطر.

    لكن يبدو أن الفاشلين الآن تبنوا هذا النمط السهل عليهم دون معرفة نتائجه والتي منها ما سيقال أن قرآننا الكريم فيه قصائد نثر ..

    وأنا قبل فترة تحاورت مع عالم لغوي هو الدكتور مصطفى سليمان والذي يقف أيضا ضد هذه الموجة السرطانية وكان قد اقترح في مقال له أن تسمى المقطوعة ( نثيرة ) وكاتبها ناثر وأديب وليس شاعرا. وفعلا بدأنا بالترويج لها .. لكن النار تشتعل بالهشيم خاصة مع صمت مراجعنا الدينية والثقافية مع الأسف الشديد.

    أما موضوع الشعر التفعيلي فهو عربي أصيل علما أنه لم يبدأ في القرن الماضي ورواده المعروفون الذي رحلوا وأهمهم نازك الملائكة وبدر السياب , لكنه بدأ قبل ذلك بكثير بل وفي العصر العباسي

    وسأورد شواهد عليه قريبا جدا.

    بارك الله فيك

    تحياتي وتقديري

  9. #9
    الصورة الرمزية عدنان الشبول مشرف قسم النثر
    أديب

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 5,973
    المواضيع : 225
    الردود : 5973
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    كلما سمعت ب اسم " قصيدة نثر " أصابني مغص كلوي شديد ( من عجائب أمراض العصر مرضي)

    يا أخي المشكلة أنّ المسألة في التسمية لو قلنا ما كتبته أبها الكاتب هو نثر أو قلنا لك أنه شعر هل سيتغير المضمون والنص؟ طبعا لا

    فلماذا يصرون على ألحاق كلمة " قصيدة " بنثرهم ؟!

    فليسموه مثلا : " النّثر الساحر" أو " الدّر المنثور "

    أو أي شيء آخر مما يجمله ويرفعه فوق كل أنواع الشّعر حتّى !


    هل هو شعور بالنقص في النص ، أم هجوم على الشعر للتشنيع والتّبشيع به ؟!

    ومع هذا فأنا لا أهاجم النصوص بذاتها فنحن نعرف أنا من النصوص النثرية ما هو أجمل من كثير من القصائد
    ولكن لنحافظ على هذا الجمال بالتسميات الصحيحة على الأقل


    محبتي
    وأنا مع ما تفضل به أستاذنا العاني بطرحه الجميل

  10. #10
    الصورة الرمزية عدنان الشبول مشرف قسم النثر
    أديب

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    المشاركات : 5,973
    المواضيع : 225
    الردود : 5973
    المعدل اليومي : 2.74

    افتراضي

    " ـ القصيدة غامضة المرامي ومعتمة بشكل مطلق، لذا فانها عصية علي الفهم والتفسير، حتي علي شاعرها نفسه...ربما. لم توضع القصيدة أصلا للتفسير والتأويل والأخذ والرد. علي المرء أن يقرأها وأن يتمتع بما فيها من سحر وقدرة علي بعث الدهشة في النفس البشرية وأن يتقبلها كما يتقبل لوحات (بيكاسو). قف أمامها متأملا صامتا خاشعا."



    هذ اقباس من التعريف للقصيدة النثرية في الرابط الأول من الروابط التي وضعها أستاذنا العاني


    تأمل يا صديق القارئ التخريف قصدي التعريف " لذا فإنها عصية على الفهم "

    يا سلام تعريف جميل

    لماذا لا نسمي هذا اللون إذن : النثر الغير مفهوم " ؟!
    أو النثر الأعمى بما أنها " غامضة ومعتمة " حسب التعريف فوق
    أو غير ذلك


    لا أريد أن أظهر وكأني أسخر هنا ولكني أتحسّر على القوم الذين تركوا كل شيء مهم وهو نصهم إن كانوا يثقون به وسعوا وراءء التسمية ليقتلوا النثر والشعر معا


    ( اااخ يا قلبي )

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هديتان من سماء الشعر والنثر
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-06-2008, 09:48 PM
  2. اللغة العربية أداء ونطقا وإملاء وكتابة
    بواسطة بابيه أمال في المنتدى المَكْتَبَةُ الأَدَبِيَّةُ واللغَوِيَّةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-12-2007, 10:29 PM
  3. مجابهة بين مملكتي الشعر والنثر
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى مهْرَجَانُ رَابِطَةِ الوَاحَةِ الأَدَبِي الأَوَّلِ 2006
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 24-05-2006, 07:44 PM