أحدث المشاركات
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 28 من 28

الموضوع: العروض الرقمي

  1. #21
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,706
    المواضيع : 138
    الردود : 2706
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    عند الاستفسار عن حكم تقطيع آيات القرآن عروضيا ؛كان رد أصحاب الفضيلة ما يلي:

    http://majles.alukah.net/t153536


    لاحظ الفرق بين هذا الموقع الإسلامي في إجوبة الأعضاء ومواقع أخرى تدعي أنها عربية

  2. #22
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,706
    المواضيع : 138
    الردود : 2706
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    النظريات الأدبية الحدثية:

    الفلسفة التحليلية:
    بالرغم من أن غالبية النقاد تعتبر الرسالة كتابا في المنطق، فإننا لا نستطيع إنكار جانبه الميتافيزيقي ولاأيضا بنيته الأنطولوجية؛ فالراجح أن فيتجنشتين قد اضطر دوما إلى مواجهة مسائل ميتافيزيقية على الرغم من حرصه على تفادي الخوض في متاهاتها. ويكفي تفحص كتاب "الرسالة"لكي يتبين أنه قد انطلق من البحث في أسس المنطق واللغة ليجد نفسه أمام مشكلة العالم، وبالتحديد أمام "وجود العالم". وهذه النقطة تكتسي في نظره قيمة خاصة بدليل قوله: "إن الجانب الصوفي ليس هو: كيف يوجد العالم، بل هو كونه موجودا".
    ماذا يعني فيتجنشتين عندما يتحدث عن "رؤية العالم بشكل صحيح"؟ هل يقصد رؤية العالم وفق أنطولوجيا الرسالة أم وفق حدود اللغة؟ الواقع أن كلا الأمرين شيء واحد، سيما إذا أدخلنا في الحسبان أن حدود العالم هي ذاتها حدود اللغة-حسب رأيه.فمتى أمعنا النظر مليا في الكتابات التي تلت الرسالة، وجدنا حرص فيتجنشتين على إظهار أن النحو يفرض دوما كيفية محدودة لرؤية العالم، بحيث يبدو كما لو أن لا وجود سوى لهذه الكيفية. ومن هنا فإن "ما يمكن للغة أن تقوله هو فقط ما بإمكاننا تمثله على نحو آخر" وإذا كنا من جهة أخرى لا نضع العالم موضع تساؤل جذري، فلأننا لا نملك، في نظر فيتجنشتين، صورة أخرى مناقضة لصورة عالمنا؛فنحن في جميع الأحوال لا نسقط على العالم سوى الصورة المنطقية ذاتها التي نتناقلها بواسطة لغتنا.
    واضح إذن أن صورة العالم هي من صورة اللغة؛ لكن هذا ذاته ما يفرض على العالم قيودا لغوية، أو لنقل قيودا نحوية: "إن ماهية اللغة هي صورة لماهية العالم؛ والفلسفة، باعتبارها المدبرة للنحو، يمكن فعلا أن تمسك ماهية العالم لا في قضايا اللغة بلا ريب، وإنما في قواعد هذه اللغة التي تقصي توليفات الدلائل التي تفضي إلى اللامعنى"أي عملية تتضمن تحديث وتجديد ما هو قديم؛ لذلك تستخدم في مجالات عدة، لكن هذا المصطلح يبرز في المجال الثقافي والفكري التاريخي ليدل على مرحلة التطور التي طبعت أوروبا بشكل خاص في مرحلة العصور الحديثة.
    ما بعد الحداثة :
    مرحلة جديدة في تاريخ الحضارة الغربية تتميز بالشعور بالإحباط من الحداثة،ومحاولة نقد هذه المرحلة والبحث عن خيارات جديدة .
    وصف الفيلسوف والناقد الأدبي "فريدريك جيمسون" ما بعد الحداثة بأنها "المنطق الثقافي المهيمن للرأسمالية المتأخرة"، التي هي الممارسات الثقافية المترابطة ترابطًا عضويًا إلى العنصر الاقتصادي والتاريخي لما بعد الحداثة "الرأسمالية المتأخرة"، وهي الفترة التي تسمى أحيانا الرأسمالية المالية، أو ما بعد الثورة الصناعية، أو الرأسمالية الاستهلاكية، أو العولمة، وغيرها.
    يمكن فهم ما بعد الحداثة أيضا على أنها ردُ فعلٍ على الحداثة. في أعقاب الدمار الذي لحق بالفاشية، والحرب العالمية الثانية، وأصبح عديد من المثقفين والفنانين في أوروبا لا يثقون في الحداثة السياسية والاقتصادية والمشروع الجمالي برمته. فبينما كانت الحداثة ترتبط في كثيرٍ من الأحيان بالهوية والوحدة والسلطة واليقين...، فإن ما بعد الحداثة كثيرًا ما يرتبط بالفروق، والانفصال، والنصية، والتشكك، إلخ.
    التفكيكية :
    منهج أدبي نقدي ومذهب فلسفي معاصران ينحوان إلى القول باستحالة الوصول إلى فهم متكامل أو في الأقل متماسك للنص أيًا كان, فعملية القراءة والتفسير هي عملية اصطناعية محضة يقوم بها القاريء الذي يقوم بالتفسير. ومن ثمّ يستحيل وجود نص رسالة واحدة متماسكة ومتجانسة.
    تفكيك الهوية البشرية
    إن تجاربنا الشخصية مع العالم من حولنا تعد من نتائج اللغة. ولأن كل اللغات غير مستقرة ومليئة بالغموض, فلا بد أن يكون البشر خاضعين للقاعدة نفسها أي غير مستقرين وغامضين ومن ثم فإن رؤية الشخص لنفسه بوصفه صاحب هوية ثابتة ليس إلا وهماً يطمئن الشخص به نفسه, ففي الحقيقة كل شخص يمتلك شخصيات تتألف في أي وقت من عدد من المعتقدات والرغبات والمخاوف, ومثال ذلك: أن الشخص يكون له شخصية مع زملائه في العمل تختلف عن شخصيته في المنزل مع أهله أو مع أصحابه في نزهة وهكذا هو
    تفكيك الأدب
    مما سبق يتضح لنا ثلاث مسائل في الفكر التفكيكي:
    1. أن اللغة غير مستقرة وغامضة .
    2. أنه لا يوجد مركز للوجود (قاعدة).
    3. أن البشر يُعدون ساحة لمعارك مشتتة, نخلق فيها هويات لا محدودة فكلمة
    ( غير مستقر) عامل مشترك في كل ما سبق, وهي كذلك الصفة التي تطلق على الأدب في منظور هذه النظرية.
    البنيوية: منهج فكري وأداة للتحليل، تقوم على فكرة الكلية أو المجموع المنتظم. اهتمت بجميع نواحي المعرفة الإنسانية، وإن كانت قد اشتهرت في مجال علم اللغة والنقد الأدبي، ويمكن تصنيفها ضمن مناهج النقد المادي الملحدة.
    اشتق لفظ البنيوية من البنية إذ تقول: كل ظاهرة، إنسانية كانت أم أدبية، تشكل بنية، ولدراسة هذه البنية يجب علينا أن نحللها (أو نفككها) إلى عناصرها المؤلفة منها، بدون أن ننظر إلى أية عوامل خارجية عنها.
    التأسيس وأبرز الشخصيات:
    كانت البنيوية في أول ظهورها تهتم بجميع نواحي المعرفة الإنسانية ثم تبلورت في ميدان البحث اللغوي والنقد الأدبي وتعتبر الأسماء الآتية هم مؤسسو البنيوية في الحقول المذكورة:
    ففي مجال اللغة برز فريدنان دي سوسير الذي يعد الرائد الأول للبنيوية اللغوية الذي قال ببنيوية النظام اللغوي المتزامن، حيث أن سياق اللغة لا يقتصر على التطورية Diachronie، أن تاريخ الكلمة مثلاً لا يعرض معناها الحالي، ويمكن في وجود أصل النظام أو البنية، بالإضافة إلي وجود التاريخ، ومجموعة المعاني التي تؤلف نظاماً يرتكز على قاعدة من التمييزات والمقابلات، إذ إن هذه المعاني تتعلق ببعضها، كما تؤلف نظاماً متزامناً حيث أن هذه العلاقات مترابطة.
    وفي مجال علم الاجتماع برز كلا من: كلود ليفي شتراوس ولوي التوسير اللذان قالا: إن جميع الأبحاث المتعلقة بالمجتمع، مهما اختلفت، تؤدي إلى بنيويات؛ وذلك أن المجموعات الاجتماعية تفرض نفسها من حيث أنها مجموع وهي منضبطة ذاتياً، وذلك للضوابط المفروضة من قبل الجماعة.
    وفي مجال علم النفس برز كل من ميشال فوكو وجاك لا كان اللذين وقفا ضد الاتجاه الفردي Test is Contest في مجال الإحساس والإدراك وإن كانت نظرية الصيغة التي ولدت سنة 1912م تعد الشكل المعبر للبنيوية النفسية.

    الأفكار والمعتقدات :
    كل ظاهرة – تبعاً للنظرية البنيوية – يمكن أن تشكل بنية بحد ذاتها؛ فالأحرف الصوتية بنية، والضمائر بنية، واستعمال الأفعال بنية.. وهكذا.
    تتلاقى المواقف البنيوية عند مبادىء عامة مشتركة لدى المفكرين الغربيين، وفي شتى التطبيقات العملية التي قاموا بها، وهي تكاد تندرج في المحصلات التالية:
    السعي لحل معضلة التنوع والتشتت بالتوصل إلى ثوابت في كل مؤسسة بشرية.
    القول بأن فكرة الكلية أو المجموع المنتظم هي أساس البنيوية، والمردُّ التي تؤول إليه في نتيجتها الأخيرة.
    لئن سارت البنيوية في خط متصاعد منذ نشوئها، وبذل العلماء جهداً كبيراً لاعتمادها أسلوباً في قضايا اللغة، والعلوم الإنسانية والفنون، فإنهم ما اطمأنوا إلى أنهم توصلوا، من خلالها، إلى المنهج الصحيح المؤدي إلى حقائق ثابتة.
    في مجال النقد الأدبي، فإن النقد البنيوي له اتجاه خاص في دراسة الأثر الأدبي يتخلص: في أن الانفعال والأحكام الوجدانية عاجزة تماماً عن تحقيق ما تنجزه دراسة العناصر الأساسية المكونة لهذا الأثر، لذا يجب أن تفحصه في ذاته، من أجل مضمونه، وسياقه، وترابطه العضوي، فهذا أمرٌ ضروري لا بد منه لاكتشاف ما فيه من ملامح فنية مستقلة في وجودها عن كل ما يحيط بها من عوامل خارجية.
    إن البنيوية لم تلتزم حدودها، وآنست في نفسها القدرة على حل جميع المعضلات وتحليل كل الظواهر، حسب منهجها، وكان يخيل إلى البنيويين أن النص لا يحتاج إلا إلى تحليل بنيوي كي تنفتح للناقد كل أبنية معانيه المبهمة أو المتوارية خلف نقاب السطح. في حين أن التحليل البنيوي ليس إلا تحليلاً لمستوى واحد من مستويات تحليل أي بنية رمزية، نصيّة كانت أم غير نصيّة. والأسس الفكرية والعقائدية التي قامت عليها، كلها تعد علوماً مساعدة في تحليل البنية أو الظاهرة، إنسانية كانت أم أدبية.
    لم تهتم البنيوية بالأسس العَقَديَّة والفكرية لأي ظاهرة إنسانية أو أخلاقية أو اجتماعية، ومن هنا يمكن تصنيفها مع المناهج المادية الإلحادية، مثل مناهج الوضعية في البحث
    أماكن الانتشار:
    البنيوية منهج مستورد من الغرب، وتعد أوروبا وأمريكا أماكن انتشارها، وأرضها الأصلية. وهي تنتشر ببطء في باقي بلاد العالم، ومنها البلاد العربية.
    أن البنيوية منهج فكري نقدي مادي ملحد غامض، يذهب إلى أن كل ظاهرة إنسانية كانت أم أدبية تشكل بنية، لا يمكن دراستها إلا بعد تحليلها إلى عناصرها المؤلفة منها، ويتم ذلك دون تدخل فكر المحلل أو عقيدته الخاصة ونقطة الارتكاز في هذا المنهج هي الوثيقة، فالبنية، لا الإطار، هي محل الدراسة
    وهكذا استحضر رواد الحداثة عند العرب النظرية البنيوية موضع التطبيق على الأدب العربي ؛فحللوا تراكيب النظام الشعري إلى عناصره(التفاعيل)فكان ابتداع الشعر الحر او التفعيلي من أهم تطبيقات النظريات الغربية الحديثة الدالة على خبث العقول التي أنتجتها وهي تكسح أمامها موروث الشعوب الأدبي لتنصب رايات العولمة المقيتة على تلك البقاع
    السيميائية: دراسة أنظمة الإشارة ، وتعرف بأن الشيء أو السلوك اللغوي أو غير اللغوي الذي يمكن تحليله وكأنه لغة متخصصة فتدرسها البنيوية على نحو رمزي.
    الرمز : تعد اللغة نظام إشارات رمزية مثل ( شجرة ) وكيف يشير هذا الدال على المدلول ( شجرة ) فقط لأن المتحدثين باللغة اتفقوا على اعتبارها كذلك؛ولا زالت صورة الشجرة تدل عليها في بعض اللغات
    الفن في مرحلة تطوره المبكرة اتخذ طابعًا رمزيًا، يغلب عليه التعبير الغامض الذي تبدو فيه العلاقة بين الشكل والمضمون تعسفية؛ نظرًا لتعامله بالمادة الصلدة الكثيفة المعتمة، ونموذج الفن في هذه المرحلة هو المعمار الشرقي القديم. وفي المرحلة الكلاسيكية كان التعبير الواضح من خلال التوازن بين الشكل والمضمون، ونموذج هذه المرحلة هي فن النحت عند اليونان والرومان. أما في المرحلة الرومانتيكية، فقد تحرر المضمون الروحي من أسر المادة الكثيفة، وكان تألق الفنون التي تتعامل بالمادة الطيعة التي تشف عن المضمون، وخاصة الموسيقى والشعر.
    إن الرقم ليس عددا وإنما هو شكل يكتب به رمز العدد؛والأرقام محدودة وعددها عشرة:تبدأ بـ؛1 وتنتهي بـ؛0؛لكن الأعداد ليس لها آخر فلا يوجد عدد يقال عنه أكبر الأعداد قاطبة؛فرمز العدد تسعة يتكون من رقم واحد هو 9 ورمز العدد تسعة وعشرين هو الرقم 9 والرقم 2
    لقد حول دعاة السيميائية تفاعيل العروض الخليلية إلى أرقام جامدة لا روح فيها ولا منطق مجرد تحويلة حداثية لعلم أرسى قواعده لأكثر من ألف سنة ؛ثم يجيء من يدعي بالتزامه بالعروض الخليلي؛فينسف التفاعيل ويستبدلها بالأرقام في العروض الرقمي وكما فعلت البنيوية في الشعر التفعيلي
    إن الرقم 1=\
    والرقم 2 =\0
    والرقم 3 =\\0
    والرقم 4=\\\0

    فلنأخذ نسبة؛ 2\4 =1\2 في الرياضيات التي هي أقرب شيء للعروض الرقمي
    إذن ؛ نسبة ؛\0 إلى \\\0 يساوي نسبة \ إلى \0
    إذن ؛ \0\0 = \ \\\0 ----وهذه مغالطة وخطأ كبير في العروض حيث هنا مستفْ = مُ علتنْ؛ بل خطأ في المنطق لا يقبل به أولو الألباب
    ------------

  3. #23
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,706
    المواضيع : 138
    الردود : 2706
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    كتب أ. داود أبا زيد عن الرقمي:

    الأستاذ سليمان أبو ستة .. الدكتور عمر خلوف .. الإخوة رواد الفصيح .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ..
    انقطعت عن الموقع منذ قرابة شهر ، لأتابع روابط العروض الرقمي ومواقعه ، حتى لا أترك للسيد الرقمي حجة . كنت أخرج من رابط وأدخل في رابط وأعود من رابط وأنتقل إلى رابط ، كما تنتقل الفراشة بين الأشواك والسيد الرقمي يتقاذفني بين الروابط ، وأنا صابر ، لم أترك رابطا إلا دخلته فوجدت ما يلي :
    1. لم يقدم السيد العروض الرقمي إلا رموزا جديدة .
    2. أخذ الرقمي بمصطلحات الخليل وأضاف إليها ما هو أشد إغرابا مما ينكره . وأضاف الأرقام . فدخل في مرحلة من التعقيد لا تحتمل .
    3. لم يبين معنى شمولية الخليل ولا ما وراء فكره .
    4. قدم دراسات موسيقية لا تمت إلى العروض بصلة .
    5. أحمل السيد الرقمي أمام الله مسؤولية إضاعة وقتي .
    6. الرقمي مسبوق لا مسروق فلا إبداع ولا فخر .
    كتبت كتابا بعنوان (العروض بين الإبداع والابتداع) سأرسله إلى الأستاذ زهير ظاظا قريبا إن شاء الله ، ليضيفه إلى مكتبة الوراق .

  4. #24
    الصورة الرمزية محمد سمير السحار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 138
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة

    إن الرقم 1=\
    والرقم 2 =\0
    والرقم 3 =\\0
    والرقم 4=\\\0

    فلنأخذ نسبة؛ 2\4 =1\2 في الرياضيات التي هي أقرب شيء للعروض الرقمي
    إذن ؛ نسبة ؛\0 إلى \\\0 يساوي نسبة \ إلى \0
    إذن ؛ \0\0 = \ \\\0 ----وهذه مغالطة وخطأ كبير في العروض حيث هنا مستفْ = مُ علتنْ؛ بل خطأ في المنطق لا يقبل به أولو الألباب
    ------------
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي العزيز الأستاذ الفاضل عبد الستار النعيمي
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    لفت انتباهي الجزء المقتبس في الأعلى
    أحبّ أن أوضِّح أولًا بأنّي لا أخذ من الرقمي في العروض إلا ترميز الحروف والأسباب والأوتاد رقميًا وذلك بهدف تمثيلها هندسيًا بيانيًا
    في الحقيقة أحبّ أن أوضح شيئًا أن الرقمي التقليدي أخطأ في عدة مسائل ومنها
    طريقة حساب الأسباب والأوتاد
    فهو يعطي الحرف المتحرّك والحرف الساكن نفس الرقم وهو العدد 1وهذا خطأ
    فالحرف المتحرّك لا يساوي الحرف الساكن
    ويقوم بحساب الأسباب والأوتاد بالطريقة التقليدية في جمع الأعداد
    وقد بينت سابقًا إلى خطأ هذه الطريقة وبينت بعدما أن هداني الله عزّ وجل إلى الطريقة الصحيحة في حساب الأسباب والأوتاد
    وهذا الخطأ المزدوج في مساواة الحرف المتحرّك بالحرف الساكن والحساب بطريقة الجمع التقليدية هو الذي جعل عند أساتذة الرقمي
    السبب الخفيف يساوي السبب الثقيل
    /ه = // = 2
    والوتد المجموع يساوي الوتد المفروق
    //ه=/ه/= 3
    وبينت أنّ ترتيب الحرف الساكن مهم
    فحسب طريقتي الجديدة
    السبب الخفيف = /ه = 4
    السبب الثقيل = // = 6
    وهما غير متساويين
    والوتد المجموع = //ه=10
    الوتد المفروق = /ه/=12
    وهما غير متساويين
    أعود إلى الجزء المقتبس في الأعلى وأسمح لي ببعض
    الملحوظات
    وأبدأ باالنتيجة التي استخلصتها
    /ه/٥=////ه
    لا أدري حقيقة كيف استنتجتها
    حسب المثال الذي سقته أستاذي الفاضل سوف تكون النتيجة
    /ه ضرب /ه = / ضرب ///ه
    وبإعطاء كلّ حد قيمته حسب مثالك يصبح
    2 ضرب 2 = 1 ضرب 4
    وهذا صحيح رياضيًا
    ولكن الخطأ هو كما ذكرت سابقًا هو اعتمادهم مبدأ العد العشري في الحساب
    والمفترض هو اعتماد مبدأ العدّ الثنائي الذي يعتمد العدد اثنين هو أساس العد
    فعندهم
    / = ه = 1
    وهذا خطأ
    كما ذكرت سابقًا الحرف المتحرّك لا يساوي الحرف الساكن
    وعندهم أيضًا
    /ه = // = 2
    وهذا خطأ أيضًا
    فالسبب الخفيف لا يساوي السبب الثقيل

    وعندهم أيضًا
    //ه = /ه/ = 3
    وهذا أيضًا خطأ
    فالوتد المجموع لا يساوي الوتد المفروق

    ليس المشكلة أستاذي الفاضل في الرقمي كعلم ولكن المشكلة في توظيف الرقمي توظيفًا خاطئًا في علم العروض
    العلم إن استخدم ووظف توظيفًا صحيحًا في أيّ مجال سوف يخدم المجال الذي وظف فيه بلا شك
    أنا معك أنّ علم العروض للفراهيدي والرموز المستخدمة فيه كافية لدراسة العروض وفهمه ولكن سوف يكون عاجزًا في حالة التمثيل البياني الهندسي الذي يستخدم الأرقام
    أنا شخصيًا لا أستخدم العروض الرقمي إلا في التمثيل البياني الهندسي
    فإنّي أجد كلّ ما أحتاج إليه في العروض للخليل الفراهيدي رحمه الله باستثناء التمثيل الهندسي البياني كما ذكرت سابقًا
    ويمكن للرقمي أن يستفاد منه في خارج نطاق العروض فهو في نهاية الأمر يستخدم الأرقام والأرقام هي أساس الحساب في علم الرياضيات
    ربّما أخطأ البعض في اجتهاده والواجب علينا أن نبيّن له الخطأ مع حسن الظن أنّه لم يتعمّد الخطأ
    والله هو أعلم بعباده
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    وشكرًا جزيلًا أن أتاح لي مثالكم المقتبس بالأعلى في العودة إلى طريقتي الجديدة في حساب الأسباب والأوتاد والذي رابطه في الواحة الرابط التالي
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=81942
    وكل عام وأنتم بخير
    تحيّتي وتقديري
    إلى الشَّامِ أَرْنو بِعيْنٍ وأُرْنو
    إلى القُدْسِ بالشَّامِ فالشَّامُ عَيْني

  5. #25
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,706
    المواضيع : 138
    الردود : 2706
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سمير السحار مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي العزيز الأستاذ الفاضل عبد الستار النعيمي
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا

    الأستاذ المكرم محمد سمير السحار

    مرحبا أخي الحبيب على هذه الصفحة مع كل التقدير

    لفت انتباهي الجزء المقتبس في الأعلى
    أحبّ أن أوضِّح أولًا بأنّي لا أخذ من الرقمي في العروض إلا ترميز الحروف والأسباب والأوتاد رقميًا وذلك بهدف تمثيلها هندسيًا بيانيًا
    في الحقيقة أحبّ أن أوضح شيئًا أن الرقمي التقليدي أخطأ في عدة مسائل ومنها
    طريقة حساب الأسباب والأوتاد
    فهو يعطي الحرف المتحرّك والحرف الساكن نفس الرقم وهو العدد 1وهذا خطأ
    فالحرف المتحرّك لا يساوي الحرف الساكن

    أخي الكريم \إن أصحاب العلم والدليل القاطع قد أخذوا بأيدي أهل الرقمي ووضعوها في خوان الحقيقة؛لكن تعنتهم دلّ على أنهم لا يقنعون ولا يرضخون للحقيقة وأصروا واستكبروا استكبارا وهذا ديدن السائرين على خطوط هوى النفس

    ويقوم بحساب الأسباب والأوتاد بالطريقة التقليدية في جمع الأعداد
    وقد بينت سابقًا إلى خطأ هذه الطريقة وبينت بعدما أن هداني الله عزّ وجل إلى الطريقة الصحيحة في حساب الأسباب والأوتاد
    وهذا الخطأ المزدوج في مساواة الحرف المتحرّك بالحرف الساكن والحساب بطريقة الجمع التقليدية هو الذي جعل عند أساتذة الرقمي
    السبب الخفيف يساوي السبب الثقيل
    /ه = // = 2
    والوتد المجموع يساوي الوتد المفروق
    //ه=/ه/= 3
    وبينت أنّ ترتيب الحرف الساكن مهم
    فحسب طريقتي الجديدة
    السبب الخفيف = /ه = 4
    السبب الثقيل = // = 6
    وهما غير متساويين
    والوتد المجموع = //ه=10
    الوتد المفروق = /ه/=12
    وهما غير متساويين
    أعود إلى الجزء المقتبس في الأعلى وأسمح لي ببعض
    الملحوظات
    وأبدأ باالنتيجة التي استخلصتها
    /ه/٥=////ه
    لا أدري حقيقة كيف استنتجتها

    هنا بديهية رياضية في النسبة والتناسب:أي نسبة الرقم 2 إلى 4=نسبة الرقم 1 إلى 2
    نأخذ حاصل ضرب الطرفين في الوسطين فيكون الناتج:
    2×2 = 1×4
    وبتعويض الرموز بدل الأرقام (حسب تعريفة الرقمي) ينتج أن:
    \0 \0 = \ \\\0 أي مُستفْ = مـُ عِلَتُن وهذا لا يمكن إذ كيف يتساوى السببان مع المتحرك والسبب الثقيل والخفيف!

    حسب المثال الذي سقته أستاذي الفاضل سوف تكون النتيجة
    /ه ضرب /ه = / ضرب ///ه
    وبإعطاء كلّ حد قيمته حسب مثالك يصبح
    2 ضرب 2 = 1 ضرب 4
    وهذا صحيح رياضيًا
    ولكن الخطأ هو كما ذكرت سابقًا هو اعتمادهم مبدأ العد العشري في الحساب
    والمفترض هو اعتماد مبدأ العدّ الثنائي الذي يعتمد العدد اثنين هو أساس العد
    فعندهم
    / = ه = 1
    وهذا خطأ
    كما ذكرت سابقًا الحرف المتحرّك لا يساوي الحرف الساكن
    وعندهم أيضًا
    /ه = // = 2
    وهذا خطأ أيضًا
    فالسبب الخفيف لا يساوي السبب الثقيل

    وعندهم أيضًا
    //ه = /ه/ = 3
    وهذا أيضًا خطأ
    فالوتد المجموع لا يساوي الوتد المفروق

    ليس المشكلة أستاذي الفاضل في الرقمي كعلم ولكن المشكلة في توظيف الرقمي توظيفًا خاطئًا في علم العروض
    العلم إن استخدم ووظف توظيفًا صحيحًا في أيّ مجال سوف يخدم المجال الذي وظف فيه بلا شك
    أنا معك أنّ علم العروض للفراهيدي والرموز المستخدمة فيه كافية لدراسة العروض وفهمه ولكن سوف يكون عاجزًا في حالة التمثيل البياني الهندسي الذي يستخدم الأرقام
    أنا شخصيًا لا أستخدم العروض الرقمي إلا في التمثيل البياني الهندسي
    فإنّي أجد كلّ ما أحتاج إليه في العروض للخليل الفراهيدي رحمه الله باستثناء التمثيل الهندسي البياني كما ذكرت سابقًا
    ويمكن للرقمي أن يستفاد منه في خارج نطاق العروض فهو في نهاية الأمر يستخدم الأرقام والأرقام هي أساس الحساب في علم الرياضيات
    ربّما أخطأ البعض في اجتهاده والواجب علينا أن نبيّن له الخطأ مع حسن الظن أنّه لم يتعمّد الخطأ
    والله هو أعلم بعباده
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    وشكرًا جزيلًا أن أتاح لي مثالكم المقتبس بالأعلى في العودة إلى طريقتي الجديدة في حساب الأسباب والأوتاد والذي رابطه في الواحة الرابط التالي
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=81942
    وكل عام وأنتم بخير
    تحيّتي وتقديري


    شكرا لك أخي المفضال على طرحكم النير وبارك الله فيك ونفع بعلمك
    مع التقدير


  6. #26
    الصورة الرمزية محمد سمير السحار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 138
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة


    شكرا لك أخي المفضال على طرحكم النير وبارك الله فيك ونفع بعلمك
    مع التقدير

    أخي العزيز الأستاذ عبد الستار النعيمي
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    في الحقيقة ليس لدي مشكلة في النسبة والتناسب
    سوف أبدأ من حاصل ضرب الطرفين يساوي حاصل ضرب الوسطين
    2 ضرب 2 = 1 ضرب 4
    وبالتعويض بالرموز يصبح
    /ه ضرب /ه = / ضرب ///ه
    سؤالي أين ذهبت عملية الضرب وأصبحت النتيجة
    /ه/ه = / ///ه
    لم أفهم هذه الجزئية حقيقة
    هل الرقمي يسمح بضرب الرموز
    المفروض هو أن يعوض عن الرموز بالأرقام لتمكين عملية الضرب وليس العكس
    واعذرني لعدم فهمي لهذه النقطة فأنا لم أدرس الرقمي
    هل الرقمي يقول
    /٥ ضرب /ه = /ه/ه
    / ضرب ///ه = / ///ه
    هذا مافهمته منك أستاذي الكريم
    إذا كان فهمي خاطئًا وضحه لي فهذا لجهلي في قواعد الرقمي
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    تحيّتي وتقديري

  7. #27
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,706
    المواضيع : 138
    الردود : 2706
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    [QUOTE=محمد سمير السحار;1067069]أخي العزيز الأستاذ عبد الستار النعيمي
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    في الحقيقة ليس لدي مشكلة في النسبة والتناسب
    سوف أبدأ من حاصل ضرب الطرفين يساوي حاصل ضرب الوسطين
    2 ضرب 2 = 1 ضرب 4
    وبالتعويض بالرموز يصبح
    /ه ضرب /ه = / ضرب ///ه
    سؤالي أين ذهبت عملية الضرب وأصبحت النتيجة
    /ه/ه = / ///ه

    أخي العزيز؛
    2×2 في الرياضيات = 2 2 مثلا لو عوضنا بدل 2 بالحرف س :
    س×س =س س
    ولكن تعويضنا كان حسب تعريفة الرقمي للسبب الخفيف \0 والفاصلة الصغرى \\\0 والحرف المتحرك \ بـ 2 و 4 و1 على التوالي

    فالمعادلة كانت: 2×2 = 1 ×4 (أي 4=4)وبالتعويض حسب تعريفة الرقمي ينتج:
    \0\0 = \ \\\0
    يعني مستفْ = م علتن وهنا خطأ فضيع في الرقمي


    مع التحية والتقدير

  8. #28
    الصورة الرمزية محمد سمير السحار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,952
    المواضيع : 138
    الردود : 1952
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي

    [QUOTE=عبدالستارالنعيمي;1067144]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سمير السحار مشاهدة المشاركة
    أخي العزيز الأستاذ عبد الستار النعيمي
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا
    في الحقيقة ليس لدي مشكلة في النسبة والتناسب
    سوف أبدأ من حاصل ضرب الطرفين يساوي حاصل ضرب الوسطين
    2 ضرب 2 = 1 ضرب 4
    وبالتعويض بالرموز يصبح
    /ه ضرب /ه = / ضرب ///ه
    سؤالي أين ذهبت عملية الضرب وأصبحت النتيجة
    /ه/ه = / ///ه

    أخي العزيز؛
    2×2 في الرياضيات = 2 2 مثلا لو عوضنا بدل 2 بالحرف س :
    س×س =س س
    ولكن تعويضنا كان حسب تعريفة الرقمي للسبب الخفيف \0 والفاصلة الصغرى \\\0 والحرف المتحرك \ بـ 2 و 4 و1 على التوالي

    فالمعادلة كانت: 2×2 = 1 ×4 (أي 4=4)وبالتعويض حسب تعريفة الرقمي ينتج:
    \0\0 = \ \\\0
    يعني مستفْ = م علتن وهنا خطأ فضيع في الرقمي


    مع التحية والتقدير
    أخي العزيز وأستاذي الفاضل الدكتور عبد الستار النعيمي
    بارك الله فيك وجزاك كلّ خير
    تقول : س x س = س س
    وهذا صحيح لا غبار عليه
    وفي كلتي الحالتين نقرأها س ضرب س
    ولكن ٢ x ٢ = ٢ ٢
    هنا أختلف معك فيها لأَنَّنِي سوف أقرأ الناتج اثنين وعشرين
    صحيح وجميل ما تفضَّلت فيه ولكن أختلف مع الرقمي إذا كان حَقًّا يتبنى ما تفضَّلت فيه

    للتوضيح
    بفرض س = / ه = ٢
    يصبح لدينا
    س x س = / ه x /ه = ٢ x ٢ = ٤

    هذا صحيح لا غبار عليه
    القاعدة أن الرموز تستبدل بالأرقام عند الحساب وليس العكس

    أما إذا كتبنا
    س س = / ه /ه
    سوف أقرأها س ضرب س يساوي /ه ضرب /ه أي مُس ضرب مُسْ ولا يمكن قراءتها بِ مُسْتَفْ
    وإذا أردنا الحساب يجب كما ذكرت أن نعوض عن قيمة مُسْ ثمّ نقوم بعملية الحساب والناتج سوف يكون بكلّ تأكيد ٤
    وإذا كان الرقمي يفعل ذلك فهذا من أخطاء أساتذة الرقمي وليس للرقمي أيّ ذنب
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا واعذرني للإطالة في هذه النقطة
    مع التحيّة والتقدير على الدوام

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. العروض الرقمي (1)
    بواسطة كلمات في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 67
    آخر مشاركة: 11-01-2013, 02:41 AM
  2. تاريخ العروض الرقمي
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-12-2010, 05:54 PM
  3. دليل العروض الرقمي
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-01-2006, 05:09 AM
  4. العروض الرقمي - لماذا ؟
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-12-2003, 10:01 AM
  5. عالمية العروض الرقمي
    بواسطة خشان محمد خشان في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-06-2003, 11:13 PM