أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: من مفكرتي ... !

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي من مفكرتي ... !

    استمهال .. !

    لن أبتعد عن أوراقي اليوم
    و لن أهرب من حروفي
    و لن أخشى آلام الكتابة

    و

    لـ

    ـن

    ..

    فقط .. اصطبر .. و اقرأ

    ×××

    إهداء

    لا أدري لماذا اخترت الكاف المنصوبة
    و لا أدري لماذا أكتب لكَ و إليكَ
    أعرف فقط أني لن أهرب أكثر
    و أني بحاجة إلى عينين تستمعان

    هي أسطر لعينيكَ .. من تجهلانني

    ×××

    بعثرة

    كنتُ أعيشها بكل عواصفها
    و كنتُ أغرس أحلامي هناك
    و أستمطرُ عينيك دفئا
    كان قلبكَ يتسع لكوني الصخِب كله
    كنتَ .. كان ..
    و عندما تضاءل عالمي .. و نسيتُ ملامحي
    لم يعد عندكَ متسع لحنين
    ترى .. أينكَ اليوم من أوراقي ؟

    ×××

    خيانة

    أتدري .. لم أعد أقرأ لك
    أصبحتْ أعماقي تجفلُ من حرفك
    و عيناي تجريان على السطور دون قراءة
    حتى صندوقكَ الذي نسيتَ عندي منذ عام أصبح يضج بسطوركَ
    ربما لأنك تضجُّ بسطوري كذلك ؟
    كلانا يخون عهد القراءة و الإبحار

    على الأقل ..
    زورقي أنا مخروق

    ×××

    اتكاء

    أشعر بذلك الإرهاق المؤلم
    الأرض تنتعل قدمي
    و تسكب ألف زعقة احتضار أمامي

    كلما اتصلت برفيقتي ضحكت ..
    - يا عزيزتي .. أنتم تقفون بالمقلوب
    ارتحلي إلينا و إلى الراحة


    اتَّكئُ إلى قلمي و صمتي
    و ابحثُ في قلبي عن آثار محبتي لهذه الأرض
    و تشبُّثي بها

    ×××

    مسـ ـ ـ ـ ـافر
    لا زلتُ مرهقة
    و لا زلتُ أسأل عنها – رحمها الله –
    ( الله لا يسلط علينا حاكم و لا حكيم )
    و رغم بعد كليهما اليوم
    لكنني لا أزال مرهقة

    ربما أحتاج إلى إجازةٍ مني و من أوراقي و قلمِ الفحم
    و صوتِ ( إبراهيم السعيد ) المكابر
    و ... ( أنا مسافر مع الدنيا و لا ادري وين تاليها ) !

    ×××

    عمى أحلام

    من الصعب أن أتركَ أوراقي لكَ
    و أرمي آخر دفاتري من فوق الجسر
    و ألملمَ أشجاني من تحت الجسور و الشرفات
    ثم أغادرَ بصمت

    لا زلتَ تبحثُ عن مستحيلٍ
    و تطلب مستحيلاً
    فما زلتُ أنسجُ من ذكرياتي البصر
    و أحرق أوراقي بعد كل قراءة

    سأغادر صامتة مثقلة بأجداث الأماني و الشجون
    تاركةً أحلامي ( تنطرني )

    ×××

    لا تصمت

    تعلمُ أن صمتك يحنقني
    و أنني أحتكر الصمت لنفسي
    و أستبيح التسكع في دواخل أسطركَ
    و أتركُ خطوط ( المائي ) على كل جدرانك

    تكلم .. انتقد كل لوحاتي
    و أقنعني أن حروفي يجب أن ألفظها لسلة مهملات
    و أنني يجب أن أشفق على العالم
    و أترك زهوري و عصافير حجرتي
    ثم أرحل وحدي
    لعل الربيع يعود

    تكلم و لا تصمت
    و انسَ أنني أمارس آخر ضربات اللون
    على آخر جدرانك ( الصاحية )
    تكلم فقط

    ×××

    حادث

    لا زلت أشتاق لضربة نصير المودعة
    و لرنين أمواج مسائه
    و كلما تمادى الشوق أعودُ إلي
    و أحملُ المزق المدماة
    و أتذكرُ آخر لحظة
    تلك التي أصمتُّ نصيرَ فيها
    و تركتُ ( العجمي ) يطارد سحب الدخان
    فكاد يبلغني الموت إثر طولِ طراد
    و أقسمُ : لن أعود ثانية

    ×××

    لم أعد !

    حتى عندما أسمعها على حين غرة
    لم أعد أستمتع بفيروز مثلما كنت
    غدت هي تستمتع بي .. و تظهر لي خلف كل منعطف
    من يطلق على صوتها صفة الغدر إلاي ؟
    ربما تقول أنني فقدت حاسة الإحساس
    أو ربما تنظر إلي بصمت دونما تعليق
    هو العمر ..
    أو أن من يترك الإدمان لا يحب متاهته إثر ذلك
    أو ... أنها ستظل تحمل طعم طعنات كنتَ سببها
    لربما !

    ×××

    أين نحن ؟

    عندما يأتي اليوم الذي اتفقنا أن نجتمعَ فيه
    بعد عدة سنين
    و يأتي وقت التساؤل : أين نحن منا ؟
    سامحني ..
    لأني سأخلف موعدي على غير عادتي
    و أغادر قبل أن تأتي بحين
    و ستجد بين يدي خالتنا ضحى ورقة
    تدعوك للترحم علي
    و يكون السؤال :
    أين أنتَ الآن ؟

    ×××

    مشنوقة

    أطفئُ شمعتي كلما غاب القمر
    و أضمُ نفسي إلي في ركن حجرتي
    ثم أشهدُ الليل علي و عليك
    و أستحلفُه أن يظل ستارا
    بيني و بين ضعفي
    فلا أبصرني و لا هو .. و لا أنت
    فقط أبصرُ تلك الطفلة المشنوقة
    بحبل أرجوحتها ..
    في أعماقي

    ×××

    بلا معنى

    كنتُ أخاف .. و لا أزال
    و كنتُ أضحك على خوفي ..
    إلى متى أعيش عمري بمخاوف صغيرة دون قيمة ؟
    مخاوفَ دون معنى أو سبب
    فقط : أنا خائفة
    أتذْكر كم مرة ضحكتَ و لم تواسِني ؟
    أتذْكر كم مرة تركتَ هذا الخوف يستعمرني
    دون أن تحاولَ إلقاءه بعيدا
    أتذْكر كم ؟
    و لا زلتُ حتى اليوم أخاف

    ×××

    لها بقية ..

    ×××

    تحياتي
    غموض
    (( و أفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ))

    ( لوحة .. فحسب )

  2. #2
    الصورة الرمزية د.جمال مرسي شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    الدولة : بلاد العرب أوطاني
    العمر : 62
    المشاركات : 6,076
    المواضيع : 364
    الردود : 6076
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي

    أين نحن ؟

    عندما يأتي اليوم الذي اتفقنا أن نجتمعَ فيه
    بعد عدة سنين
    و يأتي وقت التساؤل : أين نحن منا ؟
    سامحني ..
    لأني سأخلف موعدي على غير عادتي
    و أغادر قبل أن تأتي بحين
    و ستجد بين يدي خالتنا ضحى ورقة
    تدعوك للترحم علي
    و يكون السؤال :
    أين أنتَ الآن ؟


    الغالية غموض
    مفكرة تكتظ بأسمى المعاني و أرقها
    سأنتظر فيوضات مفكرتك كل يوم
    فاهطلي ما شئت فأرضنا أصابها الجدب و تحتاج لمثل هذا الغيث النقي
    جميلة هذه الخواطر
    و ما أجمل أن يقرأ المرء نفسه في مفكرته بعد حين

    سأثبتها على أن تتحفينا كل يوم بجديد المفكرة التي لم يكتبه إلا مثل إلا هذا الفكر النير

    للتثبيت تقديرا و عرفانا

    دمت بخير و سعادة
    د. جمال
    البنفسج يرفض الذبول

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    الفاضل د.جمال مرسي

    جزيت الخير على كل هذا
    تظنون بغموض خيرا مما هي عليه
    فقط : اللهم اجعل مني خيرا مما يظنون
    واجزهم جميعا عني الفضل والجنة

    للأوراق القديمة مكانها فينا ..
    تحمل بعض ما نأمل وكثيرا مما نخشاه
    فيها حادث قديم تمازجه رؤية للغد
    وفرحة مضت نعلل قلوبنا بها ما بقي لنا من أنفاس
    ويعلم الله وحده ما كان و يكون

    اعذر أيامي إن طالت أيها الفاضل
    شكرا لطيب مرورك
    ودمت بكل خير من المولى عز وجل

    تحياتي
    غموض

  4. #4
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    جفاء

    سورٌ متشابكُ الأغصان هي الأشجار حوله
    يتجافى البدر عنه
    وتخشى الديم البكاء على الأخشاب المتداخلة سقفا

    بيتٌ غريب .. كالفرح في دروب بلدتي
    كالكلمات عندما تتشبث بالقلم
    كالنثرية عندما ترفض التهاوي بين أضلع السطور

    حين كنّا صغارا .. كنّا نأوي إلى صدره دون خوف
    وعندما كبرنا .. تعلمنا الخوف والشك .. والجفاء
    وحده ظل وفيا لنا
    وظلتِ الأشجار حوله تدعونا لنرمي أسمال الكبار
    ونعود أطفالا نختبئ وراءها ونوصيها :
    لا تخبريهم أننا هنا

    حتام يظل البيتُ وروحُ الطفولة صامدَيْن ؟
    حتام نظل بعيدا .. حتى عن أنفسنا ؟

    ×××

    تساؤل ؟!

    يمارسون الذكاء والكبرياء
    يلتفون بـ رداء السن والحكمة
    وحين يجـِدون هاماتٍ أعلى من هاماتهم
    تتهاوى عنهم الأردية ُ

    ألا تخالنا أحيانا نمنح من حولنا قيمة أكبر مما يستحقون ؟
    ونراهم بهامات أعلى مما هم عليه ؟

    سؤالان .. لكَ .. ولي

    ×××

    خطة نابليون

    لم أكن آخذ حذري .. ولن أفعل
    لكنني آمنتُ أن وراء كل جمال سما فظيعا

    وأن هؤلاء الذين نشدُّ على أيديهم
    ونسعى لراحتهم وحمايتهم
    كثيرا ما يلعبون على كل الحبال
    ويجيدون الهجوم .. حتى حين انتفاء الحاجة إلى دفاع

    يبقى السؤال : لماذا يرمي الأحب إلينا كل الود
    ويحفرون ألف فخ ويطلقون ألف سهم مسموم ؟
    يا ليتهم كانوا – رغم ظنوني - ببراءة ذئب يوسف !

    هل تحمل أنتَ أيضا ذات الأقنعة ؟

    ×××

    نصائح .. مرفوضة

    أجمعُ آهاتي ودمائي .. وألملم ثورتي
    وألبس قناع صمت و سكون

    - عندما لا تكون متهما لا تقف موقف دفاع
    - عندما يرونها جريمة أن تكره وجه من طعنك افقأ عينيك
    - عندما تبغض كل الطيبة / الغفلة التي تملكها
    اشنق كل الجمال في أعماقك وكن أفعى في عصر الأفاعي


    ويرفض شيء ما في أعماقي .. التطبع بطباع الخونة
    سأظل صامتة لأن .. الصمت أَخـْـيـَـر

    ×××

    وداع

    ماذا بيدكَ أن تقول حين يحيط ألف حبل بعنقك ؟
    لماذا أحيانا لا نملك إلا الصمت ؟
    لماذا يجب أن أصمتَ والصمت يهوي بي إلى قرار الإدانة ؟

    تكثر الجراح بقلبي .. وأصمتُ لئلا تـُجرح قلوبهم
    لماذا يسخو من نحب بدمائنا ؟
    هي ذي القطرة الأخيرة تودع .. هلموا إلى العزاء

    ×××

    أفعى

    أكادُ أجنّ ..
    كيفَ يملكون تلك الصفاقة ؟

    كيفَ ينفثون السم في عيوننا ..
    ثم يشقون الجيوب هلعا علينا ؟

    كيفَ يستطيعون الظهور بغير الحقيقة
    ولا يذيبهم خجلا أنهم أدنى الناس ؟

    كيفَ يختفي ملمسهم الليّن المرعب ..
    وتصبح العيون المشقوقة أرق العيون وأرأفها ..
    ولا يميز غيرنا أنهم : أفاعي ؟

    ×××

    أكرهُه ذاك الغباء

    وبعد حينٍ ألومُ أفكاري الغاضبة
    ألومُ قلمي الذي أ ُغمدُه في روحي
    وأصفعُ كلَّ نوايا الجفاء التي رسمتُها لأبتعدَ عنهم

    أعلمُ أن هذا سيحدث هذه المرة أيضا
    وأعلمُ أنني أتجاوز عن الكثير رغم الفتات المختلط بالدم
    وأرغبُ في الصراخ بوجهي : كفاكِ سخفا

    لكنني أعرفُ أن هذا لن يردعَ غبائي
    عن الإيمان بخيريتهم ثانية

    متى أعطي من يستحق الجفوة حقه ؟
    متى أدركُ أنهم سيظلون مصاصي دماء ..
    رغم كل الزهور التي تزين قبورهم في عالمي ؟

    زهرة أخيرة على القبر الأخير .. قبر روحي ذاتها

    متى نوبة الغباء القادمة ؟

    ×××


    جاري البحث

    أعصبُ عيني ..
    أ ُعمي قلبي ..
    وأرفض أن أبصر غروركَ

    ليتكَ تبحث عن التواضع فيكَ ..
    قبل أن يعاودني بصري

    ×××

    لست أنا

    الآن لم أعد أنا .. قد شيّعتَ معهم ( أنا ) منذ حين
    فلماذا تطلبُ مني الترفق ؟
    ولماذا ترجوني الذي لم تعلمنيه ؟

    إليك كل القسوة التي أسطيع
    قد نسيتَ أن تعلمني الرحمة حين علمتني أبجدية الحياة

    نصيحة : لا تكرر أنانيتكَ مع تلاميذك القادمين

    وصية : حين تنثرُ زنابقكَ على الروح التي ضحيتَ بها
    ارجُها الترفقَ بكَ .. وبي

    ×××

    فيزياء ؟!

    أقسمتَ أنّ الاحتكاك يمتصُ قوة الفاعل
    وأنّ الصناديق تتوقف عندما تنزلق على مستوً خشنٍ ..
    ولو بعد حين

    لماذا عندما ترسلُ سهامكَ لا تتوقفُ هي عن اختراق روحي أبدا ؟

    ولماذا لا تمتصُ بقايا الضميرِ كل تلكَ الأكاذيب المنزلقة على لسانكَ ؟

    ولماذا ... ؟

    ×××

    اختناق

    أ ُوزِّعُ ابتساماتِ كبرياء
    وأخنقُ ذاتي و دموعي معي
    وأنشغلُ عمدا قبل الكلمةِ الأخيرة
    لئلا تبصرَها

    و لا زلتَ تسألني : لماذا ابتسامتكِ مختنقة ؟!

    ×××

    عفوا ؟!

    - مغرورة

    ولم تكفكَ تلك الدهشة التي انتابتني
    صعّدتَ فيَّ نظرة احتقار ووقفتَ تنتظر ثورتي

    لكنكَ نسيتَ - حتى بعد رحيلي صامتة ً بسنين -
    أن تتذكرَ أنكَ من أوصدَ كل الأبواب قبل اقترابي
    وأن تنحيَّ عن أبوابكَ كان بفضل أقفالك أنتَ

    خسرتَ فرصتكَ .. ولن تملك أخرى

    ×××

    لها بقية .. بإذنه

    ×××

    تحياتي
    غموض

  5. #5
    أديب
    تاريخ التسجيل : May 2004
    العمر : 47
    المشاركات : 788
    المواضيع : 56
    الردود : 788
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله

    الكاتبة الكريمة التى حباها الله بنعم وميزات عظيمة

    شكرا لله تعالى أولا , وحمدا أعم من الشكر وأوسع من كل ثناء



    الكاتبة الكريمة

    أسألكم السماح فما رأيت تلك الساحة النقية إلا الساعة

    ألم

    حكمة وصدق

    ذكرتنى بحدث ....

    حين يتمزق الطبيب بدلا من معالجة المريض



    هل نعقب على الواقع
    أم على تفاعلنا معه
    يتفاعل الناس مع الواقع بأشكال متفاوتة

    بل والعجيب أنهم يتفاعلون مع المشاعر أيضا بأشكال متفاوتة , فالبعض يخلع الخوف قلبه , والبعض يشحذ الخوف سنه ويعيده لوعيه

    والحزن بالمثل

    سبحان الله العظيم

    سبحان الله العظيم

    سبحان الله العظيم


    نرضى و نختار رزقنا , ونسأل الله العافية

    لا حزن فى الجنة



    لا فراق فى الجنة


    لا ألم فى الجنة


    أما عن الشكل والتعبير
    فماذا بعد !

    فاللهم سدد رمي هذا القلم واهده مراشده دوما وبصره بنورك

  6. #6
    الصورة الرمزية محمود صندوقة شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2003
    العمر : 43
    المشاركات : 534
    المواضيع : 38
    الردود : 534
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    أحسنت جدا أيتها الأخت الكريمة
    كم سررت حقا بالمرور بهذة الرائعة الجميلة
    حبذا لو تكملي الحديث ..,
    فللغة والمعنى هنا مذاق آخر ..,
    تحياتي

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Apr 2005
    المشاركات : 233
    المواضيع : 17
    الردود : 233
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    أختي الضبابية : لك قلم بهي ما شاء الله كان اسأل الله تعالى أن يحفظكِ من كل سوء ..

    رأيت تصميمك وها أنا اقرأ حرفك .. لا إله إلا الله ..

  8. #8
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    الفاضل د.إسلام المازني

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    جزيت الخير على مرور تصمت أمامه الكلمات
    و تنتشي به الأسطر

    كل يرى واقعه بعين شخصيته و ثقافته
    و أخالنا نعقب على تفاعلنا معه لا عليه هو ذاته
    هي أيضا وجهة نظر
    لكني أرى السعيد - عند ربه بإذن المولى - يمر بذات ما يمر به الشقي
    فأحدهما يصطبر و يحتسب و الآخر يثور و يقنط و نهاية المشاكل لديه كأس أو رصاصة !

    [[ لا حزن فى الجنة لا فراق فى الجنة لا ألم فى الجنة ]]

    سبحان الله !!
    دائما ما أتساءل كيف يجتمع يقيننا بالجنة مع كل هذه العواصف المؤلمة في أعماقنا
    أحيانا أعلق الأمر على شماعة ( نفس بشرية ) ، ثم أيضا ..
    أعود لهؤلاء الذين عاشوا الإسلام منهج حياة .. لا مجرد ختم يزين أوراقهم الرسمية
    فأجدهم حقا يملكون ذاك اليقين بالجنة يجسده واقعهم قبل كلامهم ..
    دون اللجوء إلى أي نوع من ( الشماعات ) !!

    و تساؤل : أين نحن منهم ؟ - - - يحتاج المرء حقا أن يحاسب نفسه
    و شماعة حروفي تلك : أنه قلم ( نويثرة ) فحسب

    [[ فاللهم سدد رمي هذا القلم واهده مراشده دوما وبصره بنورك ]]

    اللهم آمين .. اللهم آمين .. اللهم آمين
    و للقائل مثل ذاك و أكثر .. جزيت الخير

    كل التحية و التقدير
    غموض

  9. #9
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    الفاضل محمود صندوقة

    جزيت الخير
    سرني كذلك مروركم
    آمل أن يمتد صبركم حتى يسع تلك الحروف

    تحياتي و ودي
    غموض

  10. #10
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    الكريمة جوري

    جزيت الخير أخيتي .. ما كان قلمك بأقل من ذا .. بل أجمل
    يسرني أن اجتمع مرورك بمحاولات الحرف و اللون
    وآمل أن ألقاك هنا ثانية بكل الخير

    لك كل التحية و المودة
    أخيتك

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مفكرتي ، وقلمي ، وأنت !
    بواسطة شموخ الحرف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 26-04-2007, 02:07 PM
  2. وريقات من مفكرتي -1-
    بواسطة عبير النحاس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-02-2007, 11:02 PM
  3. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 09:20 PM
  4. وريقات من مفكرتي ( 2 )
    بواسطة عبير النحاس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 11:14 PM