أحدث المشاركات
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 34

الموضوع: نثر الألفية

  1. #11
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    فَارْفَعْ بِضَمٍّ ، وانصِبَنْ فَتْحَاً و جُرّْ كَسْرَا كـ (ذِكْرُ اللهِ عَبْدَهُ يَسُرّْ)
    واجْزُمْ بِتَسْكِيْنٍ ، و غَيْرُ ما ذُكِرْ يَنُوبُ نَحْوُ : ( جاء أخو بني نَمِرْ)


    هذهِ الأبياتُ الأربعة في بيان علاماتِ الإعراب و مواضِعها ، فقال _رحمهُ الله تعالى_ اجعل الرَّفْعَ و النَّصبَ للاسم نحْوُ : كَلَّمَ عَبْدُ اللهِ زَيْداً ، وللفعلِ المُضارعِ أَيْضَاً نحو : سَأُصلي و لنْ أهَابَ أَحَدَاً .
    والبيتُ الثَّاني يشتملُ على قاعدتينِ كُلّيتينِ:
    الأولى : الجَرُّ مِنْ خَصَائِصِ الأسْمَاءِ ، و الثانية : الجَزْمُ مِنْ خصائصِ الأفعال ،
    و الجزمُ لا يكونُ إلا للفعلِ المُضَارع .
    فإذا أردت أنْ ترفعَ أو أنْ تنصِبَ أو أنْ تَجُرَّ أو أن تَجْزمَ فارفع بالضمِّ وانصبْ بالفتحِ ، و جُرَّ بالكسرِ ، و اجزمْ بالسُّكون ، مثال الرفعِ و النَّصبِ و الجرِّ (ذِكْرُ اللهِ عَبْدَهُ يَسُرّْ) ، (ذِكْرُ) مرفوعٌ و علامة رفعهِ الضَّمة ، (اللهِ ) ولفظ الجلالة علامة جرِّه الكسرة ، ( عَبْدَهُ ) منصوبٌ و علامة نصبهِ الفتحة .
    و مثال الجزم بالسكون قوله تعالى : (( لمْ يلدْ (3) و لمْ يُولدْ(4) ))، وقوله :
    (، و غَيْرُ ما ذُكِرْ يَنُوبُ ) معناهُ أنَّ غيرَ ما ذُكِرَ من هذا فإِنَّهُ ينوبُ عن هذه العلاماتِ نَحْوُ : ( جاء أخو بني نَمِرْ) فكلمة ( أخو) الرفع فيها _ هُنَا _ ليس بالضمة ولكِنَّهُ بالواوِ نيابَةً عن الضمة ، و (بني ) مجرورو الشأن أن يجرَّ بالكسرة ولكنه جُرَّ _هاهُنَا _ بالياءِ نيابةً عن الكسرة كم سيأتينا بحول الله تعالى .
    في روحك الطائيُّ يهمس والها = واهٍ وريثي في ندى الكلماتِ (أهداه لي : عبدالله العبدلي)

  2. #12
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    وَارْفَعْ بِوَاوٍ، وَانْصِبَنَّ بِالَأَلِفْ وَاجْرُرْ بِيَاءٍ مَا مِنَ الَأسْمَا أَصِفْ
    مِنْ ذَاكَ (ذُو) إنْ صُحْبَةً أَبَانَا. وَالفَمُ، حَيْثُ الْمِيمُ مِنْهُ بَانَا
    (أَبٌ)، (أَخٌ)، (حَمٌ) كَذَاكَ،و(هَنُ). وَالنَّقْصُ فِي هذَا الَأخِيرِ أَحْسَنُ


    هذه الأبياتُ الثلاثة معَ بيتين لاحقينِ في الأسماءِ الستَّةِ، هيَ أسماءٌ تعربُ بالحروفِ نِيَابَةً عنِ الحركاتِ ؛لهذا قال المُصَنِفُ ارفعْ بالواو نيابَةً عن الضّمةِ وانصبْ بالألف نيابَةً عن الفتحةِ واجرر بالياء نيابةً عن الكسرة ما أصفُهُ لكَ مِنَ الأسماء .
    ومِمَّا اصفه لك (ذُو) إنْ أظْهَرَ معنى الصُّحْبةِ ، أي إنْ كَانَ بِمعْنى صاحِب ،و كذلك (فَم) (حَيْثُ الْمِيمُ مِنْهُ بَانَا) أي انفصل الميمُ عنه ، نحو : هذا فُوهُ و رأيتُ فَاهُ ، ونظرتُ إلى فيْهِ .
    و كذلك (أَبٌ)،و (أَخٌ)، و (حَمٌ) ، و (هَنٌ) كُلُّها إذا أضيفت إلى غَيْرِ ياء المتكلمِ تُعرَبُ هذا الإعراب ، تقولُ : جاء أبوهُ ، ورأيتُ أخَاهُ ، و مررتُ بِأبيْهِ ، وتقولُ هذا هَنُوْهُ ، وأبصرتُ فاهُ ، و ذهبتُ إلى ذي عِلمٍ ، وهكذا .
    و معنى قوله : ( وَالنَّقْصُ فِي هذَا الَأخِيرِ أَحْسَنُ ) أنَّ لغةَ النَّقْصِ في ( هَنُ) أحسنُ من لغة الإِتمامِ ، تقولُ : هذه هَنُهُ ، ورأيتُ هَنَهُ ، و نظَرَ إلى هَنِهِ، ولا تُعْربُ حينئذٍ إعراب الأسماء السِّتَّةِ .
    تنبيهٌ :
    الـ (هَنُ) يُطلقُ في اللغة العربيةِ على كلِّ مَا يُستقبح ذِكْرُهُ ،وقِيْل هو الفرجُ خَاصة.
    التعديل الأخير تم بواسطة عبده فايز الزبيدي ; 28-08-2016 الساعة 10:51 PM

  3. #13
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    وَفِي أبٍ وَتَالِيَيْهِ يَنْدُر وَقَصْرُهَا مِنْ نَقْصِهِنَّ أَشْهَرُ
    وَشَرْطُ ذَا الإعْرَابِ أنْ يُضَفْنَ لا لِلْيَا كَجَا أخُو أبِيكَ ذَا اعْتِلاَ


    في هذين البيتين ما يُتَمِّمُ الكلامَ عنِ الأسماء السِّتّةِ ، وقد ذكرَ في البيت الذي قبله أنَّ النَّقصَ في ( هَن)هُو الأحسن ، وقال _ هنا _ والنَّقصُ يندرُ أي يقلُّ جِدَاً َ( فِي أبٍ وَتَالِيَيْهِ ) ، و تالياهُ هما : أخٌ و حمٌ ، ومن ذلك قولُ رؤبَةَ بن العَجَّاجِ أو قولُ أبيه :
    بِأَبِهِ اقتدى عَدِّيٌ في الكَرَم و مَنْ يُشابه أَبَهُ فَمَا ظَلَمْ

    وقَصْرُ هذه الأسماءِ الثلاثةِ ، التي هي : أبٌ و أخٌ و حمٌ ، أشهرُ من نقصِهنَّ ، فتكونُ كالأسماء المقصورةِ ، كـموسى و عيسى و العصا ، ومن ذلك قولُ رؤبَةَ بن العَجَّاجِ وقيلَ هو أبو النَّجم :
    إنَّ أبَــاهَــا و أبَــــا أبَــاهَــا قد بلغا في المجدِ غَايتَاهَا
    وفي البيت الثَّاني لابنِ مالكٍ بيان شرط الإعراب المذكور ، وهو شرطٌ واحدٌ ، أنْ تُضاف هذه الأسماءُ السِّتةُ إلى غيرِ ياءِ المُتَكلمِ ، نحو : جَاءَ أخُو أبِيكَ ذَا اعْتِلاَءٍ ، أي صاحبَ اعتلاءٍ .
    فائِدة:
    جَاءَ أخُو أبِيكَ ، أصلُه جَاءَ أخُو أبِيكَ ، ولكنَّ العَرَبَ تتصرفُ في إحدى الهمزتين إذا التقتا لثِقَلِ الهمْزِ ، إمَّا بحذفٍ أو تسهيلٍ أو إبدالٍ أو نقل .

  4. #14
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    بِالأَلِفِ ارْفَعِ الْمُثَنَّى وَكِلا إِذَا بِمُضَمَرٍ مُضَافاً وُصِلاَ
    كِلْتَا كَذَاكَ اثْنَانِ واثْنَتَانِ كَابْنَيْنِ وَابْنَتَينِ يَجْرِيَانِ
    وَتَخْلُفُ الْيَا فِي جَمِيعِهَا الأَلِفْ جَرًّا وَنَصْباً بَعْدَ فَتْحٍ قَدْ أُلِفْ


    هذا هو النوع الثاني مما تنوبُ فيه الحروف ، وهو المُثَنَّى ، يقول : ارفع المثنّى بالألفِ نيابةً عنِ الضَّمةِ نحو : الرجلانِ قائمانِ ، و المرأتانِ قاعدتانِ ، وارفع بالألف ( كِلا ) بشرطِ أن يوصلَ بضمير ، و كذلك ( كِلتَا ) ، نحو : كلانا نُؤمنُ باللهِ ، و كلتاهما قائمتانِ ، اثْنَانِ واثْنَتَانِ يَجْرِيَانِ في الإعرابِ مجرى ابْنَيْنِ وَابْنَتَينِ ، أَيْ يجريانِ مَجْرى المثنَّى ، ولعلّكَ تلحظُ أنَّ هذهِ الألفاظ َ التي هي : كِلا و كِلْتَا و (اثْنَانِ واثْنَتَانِ ) * ، لمْ يعتبرها النَّحويون من باب المُثنَّى ، معَ أنَّ إعرابَها كإعرابِهِ ، و السِّرُ في ذلكَ عندَهم أنَّ هذه الألفاظَ ليسَ لها مفردٌ مِنْ لفظِها .
    وفي البيتِ الثَّالثِ أخبرَ أنَّ الياءَ تَخْلُفُ ( الألف )** في جميعِ الألفاظ المتقدمة ، في الجرِّ نيابةً عن الكسرة ** *، وفي النصبِّ نيابةً عن الفتحةِ ، معَ فتح ما قبل الياءِ وهو فتْحٌ مَألوفٌ معروفٌ ، تقولُ : قرأتُ الكتابَيْنِ ، و مررتُ بالشيخَينِ .
    هذا هو حاصلُ هذه الأبياتِ ، و هنالك تنبيهٌ وهو أنَّ مِنَ العربِ مَنْ يُلزِمُ المثَنَّى الألفَ مُطْلَقَاً ، وعليْهِ قولهُ سُبْحانَهُ و تَعالى : ( إنَّ هذانِ لساحرانِ ) **** على أصَحِّ التخرِيْجاتِ لهذه القراءة .


    *************************************
    * في التسجيل الأصل قال الشيخ : ( ابنان و ابنتان) ، وهو خطأ غير مقصود ، و الصحيح ما أثبته .
    **أضفتُ كلمة ( الألف) لأن الكلام يقتضيها .
    *** في الأصل ( الكسر ) .
    **** سورة طه ، آية رقم ( 63 ) . قرأ أبو عمرو البصري : (( إنَّ هذين لساحران ))، وقرأ حفص وابن كثير :(( إن هذان لساحران ))، وقرأ الباقون :(( إنَّ هذان لساحران )) بتشديد النون . و قراءة أبي عمرو البصري لا إشكال فيها ، و إنَّما الإشكال في قراءة الباقين .

  5. #15
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,555
    المواضيع : 127
    الردود : 2555
    المعدل اليومي : 1.63

    افتراضي

    الأستاذ عبدة فايز الزبيدي

    بوركت أيها الكريم وما جاد به قلمك الذهبي من علوم ثمينة وجزاك عنا خيرا
    مع التحية والتقدير

  6. #16
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالستارالنعيمي مشاهدة المشاركة
    الأستاذ عبدة فايز الزبيدي

    بوركت أيها الكريم وما جاد به قلمك الذهبي من علوم ثمينة وجزاك عنا خيرا
    مع التحية والتقدير
    بارك الله فيك
    و جزاك الله كل خير .
    محبكمنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    وَارْفَعْ بِوَاوٍ وَبِيَا اجْرُرْ وانْصِبِ سَالِمَ جَمْعِ عَامِرٍ وَمُذْنِبِ
    وَشِبْهِ ذَيْنِ وَبِهِ عِشْرُونا وَبَابُهُ أُلْحِقَ وَالأَهْلُونَا


    هذا هو النوعُ الثَّالثُ ممّا تدخلهُ النِّيابةُ ، وهو جمع المذكر السَّالم ، و المعنى : ارفعْ بواوٍ نيابةً عن الضَّمةِ ، واجررْ و انصبْ بياءٍ نيابةً عن الكسرةِ و عنِ الفتحةِ سالم جمعِ عامِرٍ و مُذنبٍ ، مِمَّا كان علماً كـ ( عامرٍ ) أو كانَ صفةً كـ ( مُذْنِبٍ) ، و شبهَهما ، تقول : جاءَ العامرونَ ، و رَأيتُ العامرينَ ، و عفوتُ عنِ المُذنبينَ .
    و أُلحق بهذا الجمع في الإعرابِ ما اخْتلَّ فيهِ شرطٌ مِن شروطِ جمع المذكر السَّالمِ ، و من ذلكَ: عشرونَ و ثلاثونَ و أربعونَ إلى تسعينَ ، قال اللهُ تعالى : ( إنْ يكنْ مِنكُم عشرونَ صابرونَ) * ، و قال سبحانه : ( وواعدنَا مُوسى ثلاثينَ ليلةً )** ، و قال عزَّ وجلَّ في سورة البقرةِ : ( و إذ واعدنا موسى أربعينَ ليلةً) *** .
    كَما أُلحقَ به ( أهْلونَ) ، تقولُ: جاءَ الأهْلونَ ، و رأيت الأهلينَ ، و مررتُ بالأهْلينَ ، و الأهلونَ جمعُ أَهْلٍ ، و الأهْلُ ليسَ باسمِ مفردٍ و لا صفة.

    فائدة:
    الجمعُ السَّالمُ بنوعيه : المذكر و المؤنث ، سُمِّيَ سالماً ؛ لأنَّهُ لم يُكَسَّرْ كما كُسِّرَ جمعُ التَّكسيرِ ، بَلْ بقيتْ حروفُهُ و حركاتُهُ سالمة .
    __________-
    * سورة الأنفال ، آية (65) .
    ** سورة الأعراف ، آية ( 142) .
    *** سورة البقرة ، آية (51) .

  8. #18
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    أُولُو وَعَالَمُونَ عِلّيُّونَا وَأَرَضُونَ شَذَّ وَالسِّنُونَا
    وَبَابُهُ وَمِثْلَ حِينٍ قَدْ يَرِدْ ذَا الْبابُ وَهْوَ عِنْدَ قَوْم يَطَّرِدْ

    هذه تتمَّةٌ لمِا أُلحقَ بجمعِ المُذكر السالمِ ، و المعنَى : و ( الأهْلونَ) الذي ذُكرَ في البيت السابق أُلحق بالجمع المذكر السالمِ ، و كذلكَ ( أولو) التي ذكرها في صدر البيت الأول ، (أولو) أيضا ألحق وهو اسم جمعٍ ، لا مفردَ له من لفظهِ ، و كذلك ألحق ( عَالَمون) لأنّه غير خاص بالعقلاء ، بل يشمل كلَّ ما سِوى الله ، و من شرط جمع المذكر السَّالم أن يكونَ للعقلاء.
    و ( عليونَ) أيضاً أُلحق لأنَّه مفردٌ ، ولكنّه جاء على صورة ِالجمع ، و ( أرضونَ) شذَّا أيضاً في هذا الإعراب ؛ لأنه لم يَسْلمْ من التكسر ، بل هو جمع تكسيرٍ ، و مفردهُ مؤنث ، لأننا حين نُصغِّر ( أرض ) نقول: أُرَيْضَة ، و التّصغيرُ يردُ الأشياء إلى أصلها ، و كذلك ( السّنونَ ) جمعُ سَنَةٍ ، شَذَّا أيضا ، وبابهُ هو كلُّ اسم ثلاثي حُذِفت لامُهُ و عُوِّضَ مكانها تاء مربوطةٌ ، مثل : ( عِزَة ) وهي الفرقةُ أو الجماعةُ من النَّاس ، تُجمعُ على ( عِزِيْن ) ، وقد يردُ قليلاً ( سنون) و بابُهُ في الإعراب مثل ( حين) فيعربُ بالحركاتِ ، فتقولُ حينئذٍ : هذه سنينُهُ التّي مضتْ ، و ذَكَرتُ سنينَهُ الخاليةَ ، و عَلمتُ عدَدَ سنينِهِ ، وهذا الإعرابُ مضطردٌ عند قومٍ من العربِ.

  9. #19
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    وَنُونَ مَجْمُوعٍ وَمَا بِهِ الْتَحَقْ فَافْتَحْ وَقَلَّ مَنْ بِكَسْرِهِ نَطَقْ
    وَنُونُ مَاثُنِّيَ وَالْمُلْحَقِ بِهْ بِعَكْسِ ذَاكَ اسْتَعْمَلُوهُ فَانْتَبِهْ

    في هذين البيتينِ بيانُ ضبطِ نونِ المُثنّى و نونِ الجمعِ ، يقول افتح نونَ جمع المذكر السالم ، فقل : المؤمنونَ و المؤمنينَ ، و افتح نونَ ما التحق به ، فقل: عشرون و العالمين ، وهكذا ،
    و قَلَّ مَن نطقَ من العربِ بكسره ، قال جريرٌ _ وقيل غيره _ :
    و ماذا يبتغي الشعراءُ منِّي و قد جاوزتُ حَدَّ الأربعينِ


    ثُمَّ قال ابنُ مالكٍ : ونونُ الذي ثُنِّيَ و الذي أُلحقَ بِهِ استعملوه بعكس ذلك ، فكسروا نُونَهُ ، تقولُ : جاء الطالبانِ و مررتُ بالحافظينِ ، و هكذا تقول : الاثنان و الاثنتانِ و الاثنينِ و الاثنتينِ ، و قَلَّ مَنْ نَطقَ بفتح النون في المُثَنّى ، قال قائلهم ، وهو رُؤْبَة :
    أعرفُ منها الجِيْدَ والعينانا ومنخرينِ أشبها ظبيانا

    وفي هذا البيتِ شاهدانِ :
    فتحُ النون ** و إلزامُ المُثنَّى الألف ***، و معنى البيت ِ : أعرفُ مِنَ المحبوبةِ جيدَهَا أي ( رقبتَها) و عينيها و منخريها الكبيرينِ اللَّذينِ يشبهان منخري ظبيانَ و هو رجلٌ كان مشهوراً بِكِبَرِ الأنف.

    _______________
    * هكذا جاء البيت في ديوان جرير ، و جاء في الأصمعيات منسوباً لِـ ( سُحَيْم بن ِ وَثِيْلٍ الرِّيَاحي ) هكذا :
    و ماذا يَدَّريْ الشعراءُ منِّي = و قد جاوزتُ رَأسَ الأربعينِ
    يَدَّري : يَخْتِلُ .
    ** نون المثنى و ما ألحق به.
    *** على لغة بعض العرب ، قال عبدالله بن صالح الفوزان في دليل السالك إلى ألفية ابن مالك : ( و عليه ورد قوله صلى الله عليه و سَّم :( لا وتْرانِ في ليلة ) .

  10. #20
    الصورة الرمزية عبده فايز الزبيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : May 2008
    الدولة : القنفذة - وادي حلي بن يعقوب
    المشاركات : 2,810
    المواضيع : 201
    الردود : 2810
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    وَ مَا بِتَا و أَلِفٍ قَدْ جُمِعَا يُكْسَرُ في الجَرِّ و في النَّصْبِ مَعَا
    كَذَا ( أُولاتُ ) و الَّذي اسْماً قَدْ جُعِلْ كَـ ( أّذْرِعَاتٍ ) فِيْهِ ذَا أَيْضَاً قُبِلْ


    هذا هو جمعُ المؤنثِ السَّالم ، يقولُ فيه المُصَنِّفُ و ما قَد جُمعَ بتاءٍ و أَلِفٍ ، فحكمهُ في الإعرابِ أنَّهُ يُكسرُ في الجرِّ و في النَّصبِ معاً ، و الأصلُ في النَّصْبِ أن يكونَ بالفتحِ ، و لكنّهُ _ هاهُنا _ يكسرُ نيابةً عنِ الفتحةِ ، قال تعالى : ( إنَّ المسلمينَ و المسلماتِ و المؤمنينَ و المؤمناتِ و القانتين و القانتاتِ ) *، و مثال المجرور قولهُ تعالى: ( وقلْ للمؤمناتِ يغضضنَ مِنْ أبْصارِهِنَّ ) **.
    وقوله : (كذا ) أي كجمع المؤنث السالم في نصبه بالكسرة ( أولاتُ ) و معناهُ صاحبات ، كقولهِ تعالى : ( و إنْ كُنَّ أولاتِ حَمْلٍ )*** أي صاحبات حملٍ ، فهو _ إذَنْ _ ملحقٌ بجمع المؤنث السالم ؛ لأنَّهُ ليسَ لهُ مفردٌ مِنْ لفظِهِ ،كلفظِ ( أولو) الذي تقدم _ مَعَنَا _ في جمع المذكر السَّالمِ ، و كذلك الذي جُعِلَ اسماً كأَذْرِعَاتٍ ، وهو اسمُ موضعٍ بالشَّامِ ، أصْلُهُ جمعُ أَذْرِعَةٍ ، قَدْ قُبِلَ فيهِ هذا الإعرابِ ، وهو النَّصبُ بالكسرة نيابةً عنِ الفتحةِ ، وفيهِ إعرابٌ آخر ، تقولُ على الإعرابِ الذي ذكرَهُ المُصَنِّفُ _ وهو المشهورُ _ : رأيتُ أَذْرِعاتٍ ، و مررتُ بأذرعاتٍ .

    _______________________
    * ( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ( 35 ) ) سورة الأحزاب .

    ** ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ( 31 ) ) سورة النُّور .

    *** ( أسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى ( 6 ) ) سورة الطلاق .

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إبليس الألفية الثالثة..
    بواسطة ندى يزوغ في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 20-09-2015, 12:08 PM
  2. الموسوعة الألفية
    بواسطة سامح عسكر في المنتدى المَكْتَبَةُ العِلمِيَّةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-03-2012, 10:35 PM
  3. باركوا الألفية السابعة لزاهية واحتكم
    بواسطة نهير محمد عبد الله الشيخ في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 03-12-2006, 02:11 AM
  4. مسـابقة لأجمــل نثر أدبي .
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-12-2004, 08:48 PM
  5. باركوا للعنود الهاشمي ، لدخولها نادي الألفية الثانية
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-06-2004, 12:22 PM