أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: غالية محفوظ فرج ترجمة فتحية يونس عصفور

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    العمر : 67
    المشاركات : 57
    المواضيع : 23
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي غالية محفوظ فرج ترجمة فتحية يونس عصفور

    تفضلت الشاعرة الفلسطينية المبدعة الرائعة الاستاذة فتحية عصفور مشكورة بترجمة قصيدتي ( غالية ) إلى اللغة الإنجليزية من مجموعتي الشعرية ( بيت الألواح ) المطبوع في دمشق ، دار تموز ، لسنة ٢٠١١م والجدير بالذكر أن المناضلة الشاعرة المبدعة لها دور فعال في إثراء المشهد الثقافي شعرا وترجمة في الوطن العربي فلم تكن يوما تحتكر الترجمة لابناء وطنها المجاهد المناضل ولكنها غطت في ترجماتها الراقية النشاط الابداعي لجميع الشعراء المبدعين دون تمييز .
    ولايسعني الا أن أتقدم للأخت الاستاذة الشاعرة الفلسطينية المناضلة فتحية عصفور بخالص الشكر والاحترام

    غالية شعر محفوظ فرج
    ترجمة الاستاذة الشاعرة الفلسطينية المناضلة
    فتحية عصفور

    غالية غالية
    كهيامي في الخطو على رمل (الثرثار)
    أباري الموج أقارن بين تقوسه
    ولفيف الأوراق على الميسم في الورد الجوري
    الجاثم فوق خطوط شفاهك
    كأني أقرأ في آثار دبيب الطير على قارعة الشاطئ
    رسائل أمورية
    يتسرب من بين نهايات الخط
    على شجني
    رجع حديث كانت( دنيا) ناجتني فيه
    بحفل فرعوني
    في (الجيزة )
    أتذكر من عبث الطير بنشوته
    بمحاذاة صغار الأسماك
    كفيها تمسك بي
    تأخذني وتقول
    تعال معي أطلعك على الأعراف الفرعونية
    في عقد الحب الأبدي
    أتذكرها انتشلت عيناها
    غرقي
    حين أنزلقت قدماي بوديان (قنا)
    قالت أنا من فتيات المعبد
    في بابل
    إحدى حوريات القصر لأفروديت
    أهداني الكاهن
    بعد محاولة الرومان
    الاستحواذ على سحنتي الحنطية
    أبهرهم لون مُحيّاي
    وهالة عيني السوداوين
    وقوامي الفارع كالرمح
    أهداني الكاهن
    خوفا من أن يتسرب لوني
    للملك الفرعوني
    المومياء المركونة
    تحت الهرم الأكبر
    مختوم ميسمها في صدري
    هربت بي الأم الكبرى نحو( قنا)
    فتلوح سيماء جمالي بالخصب
    وأنا مازلت على حالي
    تدور نوارس سامراء
    على جرف الكهف ورائي
    تنقر في حجر أكدي نخرته
    الأمواج وأقدام الصيادين
    قيل بأن السمك البني
    إذا غاب الصيادون
    يلامسه ويغازل فرط نعومته
    لا أدري أشعر أن الأزميل المبضع يمسك فيه
    (علاء بشير)
    يمرّ على الثغرات السوداء المرسومة فيه
    تنقلني قطرات الماء
    إلى أمرأة خرجت من حانة( سدوري )
    إلى دجلة
    غطست قرب الكهف
    وظلت نقط الماء البراقة تلمع في ساقيها
    سألتني عن زمني
    قلت
    بيني وغناء( الوليد )ألفا
    حين بكى (علوة)دار الزورق فيه على القاطول
    ودن الخمرة يجنح فيه
    إلى الشام
    قالت هل أطلعك على زمني
    إذن اتبعني نحو جزيرة عشقي
    هذا زورقنا من خشب (الجاوي )يعشقه الماء
    لأن عبيري يتسرب بين مساماته
    خذ مجذافك في زاوية
    أنا في الأخرى أتطلع
    لون النرجس في عينيك
    دع مجرى الماء يحدد وجهتنا
    حين تراخي كفينا
    دعه يبرقعنا بنثيث الموج
    وحين أهمّ إليك
    ويميل الزورق فينا
    يأوي عند سواحل
    منفاي
    في هذا البستان
    تألفني الحيوانات ويألفني الطير
    وستجفل منك ولكن مادامت كفي في كفك سوف تعود
    هذا مدخل كوخي الذهبي
    كل فضائيات الأرض
    بأغانيها
    وبرامجها
    الرومانسية
    تحت غطائي الآشوري
    توغل في ذرات ترابي لترى الأعراق
    الحبلى بالنشوة والثمر النوراني
    أوتعلم أن سلالات العشاق
    المنسيين لصفو براءتهم
    وسمو طقوس الحب
    بمجرى دمهم
    كانوا من تلك الاصقاع الامورية
    فانتشروا في الارض
    وأنى دفنوا
    كانت تربتهم تعبق في رائحة المسك البغدادي
    هذا الطمي القادم من ذرات نيازك
    باركها الله
    وأرسلها
    لتذوب بقاع النهر
    جسدي البض تلوّح بعد التكوين
    بضوء الأنجم
    لا الرومان ولا اليورنيوم
    يزيلون بريقه
    عمدني الكاهن
    حين تفاقم منسوب التهرين
    بحناء الفاو
    قمطني بجريد البرحي
    أهداني
    دجلة كي تشغلها النشوة حين يعانقني الموج
    يغادرها الغضب الجارف
    غرقت في جسدي حتى اغرقها
    الحسن
    تراخت
    ألقتني في مدخل بوابة تلك الأيكة
    فاغنم من عشبة أوتو
    الثعبان الأكبر
    سوف يقطعه الاحرار

    ترجمة قصيدة نثرية بعنوان (غالية..غالية) للشاعر العراقي محفوظ فرج

    Written by Mahfouz Faraj , Iraqi poet
    Translated by Fathia Asfour,Palestinian poet & translator

    So Dear..So Dear
    So dear to me
    much the same as having a liking for stepping
    on the Tharthar
    keeping up with the waves
    comparing between their curving
    and the group of leaves on the stigma of damask roses
    perching upon the lines of your lips
    As if me reading Amorite messages in the traces of birds
    creeping along the beach
    On my grief through the line endings
    seeps the echo of the intimate talk
    Donia had confidently revealed to me
    during a pharaonic ceremony in Giza
    The birds mucking around me with rapture
    against the small fishes
    make me recall her palms
    sticking to me
    taking me and saying
    Come on to get you acquainted with the pharaonic
    traditions in the eternal contract of love
    I remember her
    I remember her eyes recovering me from drowning
    when in the valleys of Qina
    slipped my feet
    Iam a young girl of the temple's in Babylon
    she said
    one of the castle's nymphs
    To Aphrodite the priest me denoted
    following the Roman's attempt to take hold
    of my tan hue
    The color of my countenance
    The halo of my dark eyes
    My tall slender body similar to spear
    stunned them
    For fear my color leaks
    to the Pharaonic king the priest denoted me
    Stamped in my chest is the sign of the mummy
    placed aside in the corner
    under the Great pyramid
    The Great Mother took me with Her
    running away towards Qina
    Then the features of my beauty
    got tinged with fertility
    and me still as Iam
    The gulls of Samarra spinning round behind me
    on the Cave Cliff
    pecking in an Akkadian stone
    eaten away by the waves
    and the fishermen's feet
    It has been said the brown fish touch it
    and flirt its excessive smoothness
    in case the fishermen are out of the way
    I don't know
    I feel Ala' Bashir getting hold of the scalpel chisel
    and passing with it
    on the black gaps drawn therein
    The water droplets take me to a woman
    who came out of Sadora Bar to the Tigris
    dived beside the Cave
    and the drops of water
    kept glittering in her feet
    About my time she asked
    Between me and Al-Waleed's singing
    of years a thousand said I
    When he cried Olwa
    the boat took him around Al-Qatoul
    and the barrels of wine took him away towards Sham
    Can I inform you about my time asked she
    if so follow me towards the island of my passion
    This is our Javanese wooden boat that water adores
    as my fragrance leaks through its pores
    Take your oar in a corner
    Iam in the other looking at the color of daffodils
    into your eyes
    Let the flow of water determine our destination
    when our palms get loose
    Let it spot us with the dribbling of waves
    and when I get inclined to you
    and the boat swings us from side to side
    It lodges by the coasts of my exile
    In this orchard
    animals feel familiar to me
    and so do birds
    and you will make them wince
    But as long as my palm's in yours
    they will turn back
    This is the entrance of my golden cottage
    All the earth satellites
    with their songs and romantic programmes
    under my Assyrian cover they are
    Go deep into the atoms of my dust
    so that you can see the races pregnant with ecstasy
    and Noranian fruits
    Do you know the races of lovers
    those forgotten for the pureness of their innocence
    they were marked with the rituals of love
    They were from the various parts of Amorite
    Then far in the earth they dispersed
    and wherever buried
    their soil smelled with the Baghdadi odor of musk
    this silt coming from atoms of meteors
    Allah blessed and sent to dissolve
    in the river bed
    My tender-skinned body was loomed with the light
    of stars after formation
    Neither the Romans nor the uranium
    remove its brightness
    The priest baptized me with Al-Fao henna
    when the water level of the two rivers increased
    He swaddled me with the palm leaves of albrahi
    He denoted the Tigris to me
    so as to keep her discarded with ecstasy
    when the waves embrace me
    and sweeping anger leaves her
    She drowned in my body
    till beauty drowned her
    She slackened and lost her energy
    She dropped me at the entrance of that bush
    to get gain of the Otto herb
    The biggest snake
    will be cut by the Freemen

    الشاعرة الفلسطينية المبدعة فتحية عصفور

  2. #2
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,587
    المواضيع : 190
    الردود : 7587
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    جميل جدا ما قرأته هنا

    مقطوعة باذخة في لغتها ومشاعرها ,

    ونبض انساب انسياب الرافدين العظيمين , ولوحة تزدان بنسمات الثرثار

    وجميل أيضا ترجمتها للغة الإنكليزية.

    أتحفظ فقط على تسميتها ( شعرا أو قصيدة ) بل هي مقطوعة نثرية أدبية في غاية الروعة ويمكن أن تسمى ( نثيرة ) راقية بل وربما أجمل من كثير من قصائد الشعر.

    لأن الشعر له قواعده في البناء والتركيب اللغوي.

    بارك الله فيك

    أجدت وأحسنت

    تحياتي وتقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة عادل العاني ; 08-09-2016 الساعة 03:14 PM

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    العمر : 67
    المشاركات : 57
    المواضيع : 23
    الردود : 57
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحياتي واحترامي صديقي العزيز عادل العاني
    احترم كل الذي قلته وأتقدم لك بخالص الشكر والامتنان فقد شرفتني كلماتك لكن
    الرجاء مراجعة ملاحظتك فالعبد الفقير من شعراء القصيدة العمودية
    وهذه القصيدة من شعر التفعيلة ربما ربما خرجت مرة متعمدا على التفعيلة في أحد السطور
    مع امتناني

  4. #4
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,587
    المواضيع : 190
    الردود : 7587
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محفوظ فرج مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحياتي واحترامي صديقي العزيز عادل العاني
    احترم كل الذي قلته وأتقدم لك بخالص الشكر والامتنان فقد شرفتني كلماتك لكن
    الرجاء مراجعة ملاحظتك فالعبد الفقير من شعراء القصيدة العمودية
    وهذه القصيدة من شعر التفعيلة ربما ربما خرجت مرة متعمدا على التفعيلة في أحد السطور
    مع امتناني
    أخي العزيز الشاعر محفوظ

    شكرا على ردكم الراقي وسعة صدركم.

    أخي العزيز أنا لم أعلق بما فهمته على القصيدة بل على التعبير الذي ورد :

    ترجمة قصيدة نثرية بعنوان (غالية..غالية) للشاعر العراقي محفوظ فرج

    لأن النثر لا يوصف بأنه ( قصيدة ) وأنت أعلم مني بذلك.


    بارك الله فيك

    وتقبل تحياتي وتقديري

المواضيع المتشابهه

  1. الورد أنت شعر محفوظ فرج
    بواسطة محفوظ فرج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 13-10-2010, 05:56 PM
  2. ورود شعر محفوظ فرج
    بواسطة محفوظ فرج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-07-2009, 10:03 AM
  3. ولتكن انت هكذا يا بنفسج شعر محفوظ فرج
    بواسطة محفوظ فرج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 04-07-2009, 09:50 PM
  4. الورد ناداني شعر محفوظ فرج
    بواسطة محفوظ فرج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-11-2008, 01:53 PM
  5. نجواك شعر محفوظ فرج
    بواسطة محفوظ فرج في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-10-2008, 02:17 PM