أحدث المشاركات
صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 41 إلى 45 من 45

الموضوع: ديوان الشاعر تفالي عبدالحي

  1. #41
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 1,316
    المواضيع : 82
    الردود : 1316
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي


    أنتِ

    قمَّةُ الحُسْن أنتِ فيكِ تَجلَّتْ...........أنتِ أَطْفأْتِ ضجَّةَ الأنْداد
    كلما جئْتِ أنتِ زعْزَعْتِ حتَّى...منْ له في الطباع طبعُ الجماد
    كُلَّما قلْتِ كان قوْلُكِ شدْوًا ..........سَاحرًا فاقَ أعذبَ الإنشاد
    يا لها من نقاوةٍ و ابْتسام.............و شباب و رقَّةٍ و رَشاد
    يا لها منْ رشاقةٍ في قوامٍ...............مثل غصْنٍ مقوَّم ميَّاد
    قرّبيني يا وردتي منكِ جدًّا.............و تَلقَّيْ مني نَقيَّ الوداد
    أنقذيني منْ عالم ضاق فيه .........الحرُّ ذرْعًا بكثرة الأحقاد
    أَخْرجيني منْ وحْدتي وظلامي..ورُكودي إلى المدى المتمادي
    خَلّصيني منْ كلِّ قيدٍ فإني....لا أرى في القيود غيرَ اضطهاد
    خُلقَ الطيرُ كيْ يعيشَ بعيدًا.....عنْ حَياة الترهيب و الأصفاد
    وادفعيني إلى الأمام وشُدِّي....من طموحي وقوّتي واجْتهادي
    زادَ شكِّي عنْ حدِّه فاطْرديه.......فحياةُ السُّكونِ في الاعتقاد
    تَعْتريني خواطرٌ فاجْعليها..............كلَّ وقْتٍ جميلةَ الأبراد
    إنَّ جرْحي مازال يَنْزف نزْفا.......أدركيني فأنتِ خيرُ الضّماد
    أسْعديني فالحزْنُ أتعبني جدًّا.............و أني أحقُّ بالإسعاد
    واسكبي الدفْءَ في حياتي فإنَّ...الدفءَ زادُ القلوب و الأكباد
    في يديْكِ الجميلتين مُرادي...........و أنا لا أريد غيرَ مرادي
    وحرامٌ عليكِ أن تحْرميني.....منه حتى لا تَسْحقي لي فؤادي




  2. #42
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 1,316
    المواضيع : 82
    الردود : 1316
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي



    بهجة العمر


    سألتُ الدجى لمَّا غفا الكوْنُ كلّه.....ولم يبق غيْرُ الصمْت عنْ بهجة العمر
    فقال تمسّكْ بالكفاح فربَّما .................تكونُ مع الأزهار في ضفّة النهرِ
    فرحْتُ إلى الأَزْهار أَحْملُ عدّتي.......وقلبًا صَبورًا في الطريق على السير
    ولكنْ وجدْتُ النهْرَ قدْ فاضَ فاخْتفتْ....كأنْ لمْ تكنْ دنيا منَ العطْر و السّحْر
    جَمَعْتُ أَحَاديث العلى و حَملْتُها ..............معي مثْلَ عكَّاز أَشدَّ به أزري
    دَخلْتُ إلى العُمْران عنها مُفتشًا.......و لمْ ألق ما يقضي على صَوْلة الضرّ
    وَجدْتُ زُحامًا غارقًا في ضجيجه......وَ فوْضى تزيد المرْءَ وِقرًا على وِقر
    وطفلاً يلاقي الضرَّ في أوَّل العمر.....و شيخًا يلاقي الحيفَ في آخر العمر
    وجدتُ أناسا يشتكون خصاصةً.........و يحيون مَحْبوسين في عالم القهر
    فمَا أَتْعسَ الإنسانَ في قَبْضَة العُسْر.....وَ ما أَسْعدَ الإنْسَانَ في فسْحَة اليسر
    جَلَسْتُ و لكنْ مثلمَا يَجْلس الذي...........أحسَّ بأوجاع الحُمولة في الظهر
    وَ حتَّى حواشي الفجر لَمَّا سألتها ........أجَابتْ بقولٍ جاء مُرًّا على فكري
    أنا الآن في شغلي فدعْني ولا تكنْ.......مُصرًّا على تَحْويل صفْوي إلى كدْر
    و لمَّا سألتُ الطيرَ عنها أجابني..........سؤالكَ لم أفهمْه فاسألْ به غيري
    دَخلتُ إلى الصَّحْراء عنْها مُفتّشًا ........و لا شيْءَ فوقي غَير صَانعة الحرِّ
    وَجدْتُ سرابًا يملأ النفسَ بالأسى..........و حَرًّا شديدًا يملأ الجسْمَ بالضر
    فعدْتُ منَ الصَّحْراء مُرْتعشَ الخطى......كمثل الذي لمْ يصْحُ بعدُ من السُّكْر
    سألتُ غمامَ الصُّبح عَنهَا فقال لي.........بربّكَ رحْ عنِّي فلسْتُ الذي يدري
    جَلَسْتُ لكيْ أرتاحَ ظهْرًا كَأنَّني..........لشَوْقي إِليْهَا قدْ جَلَسْتُ على الجَمْر
    وفتَّشْتُ عنها في البساتين والربى..و في الدير والأَكْواخ والحِصْن والقصْرِ
    دخلتُ الى تلك البقاع بلهفة .............و لم ألق ما فيه الخلاصُ من الوقر
    وواصَلْتُ عنها البحْثَ منْ كلِّ جانبٍ...دعاني إليها الشوقُ في السرِّ والجَهر
    إذا السأمُ في التَّفتيش حام بجانبي.......تقوَّيْتُ بالإصْرار و العزْم و الصَّبر
    فلا تُدْركُ الأشياءُ دونَ مشقَّة..............و لا بدَّ في الدنيا من الحلو و المرِّ
    و أنَّ قويَّ النفسِ منْ ظلَّ صَامدًا.........و لمْ يَتوَقَّفْ في الطريق عن السَّير
    وأنَّ الفتى إنْ لم يكنْ ذا عزيمة...............تَجاوزَهُ نهرُ المعالي إلى الغير
    و بعدَ مُعاناة الكِفاح وجدْتُها...............فَأغْلقْت ُ أَبْوابَ التذمُّر في دَهْري
    وفارقْتُ دنيا النَّحْس والعسْر والأسى....وعانقْتُ دنيا السّعْد واليسْر والبِشْر





  3. #43
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 1,316
    المواضيع : 82
    الردود : 1316
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي


    رحلْتِ


    رحَلْتِ فراح عيشٌ مُستطابٌ.......وغبْتِ فحلَّ في الدنيا القطوبُ
    فلا خبرٌ يُخفِّفُ ما أعاني...........و لا عطرٌ يضوعُ و لا مجيبُ
    ففي بابي حمامُ الأيْك يبْكي.......و داخلَ غُرْفتي ترْسو الكروبُ
    خيالك لا يريدُ البعْدَ عني.............إذا عنْ خاطري ولَّى يؤُوب
    لقدْ فارقْتِ منْ يهْواك جدًّا..........فهاج الهمّ و السهْدُ العصيب
    و حتَّى البدْرُ بعدَ البيْنِ أضحى........تغطِّيه التعاسةُ و الشحوبُ
    و كانَ العيشُ صُبحًا مُسْتنيرًا........و بعد البين قدْ حلَّ الغروبُ
    غيابكِ فجْأة عنِّي ظلامٌ............... به الأوقاتُ صارتْ لا تطيبُ
    تَذكَّرْتُ الصَّبابةَ في التلاقي ............فأبْكاني التذكُّرُ و اللغوبُ
    تَقضَّتْ حِقْبةٌ كانتْ نعيمًا.............و أقْفرتِ الأماني و الدروبُ
    زمانُ النحْس لا يرْتاحُ إلا............إذا ولَّى عنِ النفْس الحبيبُ
    لقدْ أصْبَحتُ في الدنيا عليلاً ..............فإنَّ البيْنَ همٌّ لا يشيبُ
    تُهاجِمني الخُطوبُ وشرُّ شيْءٍ..لنفْس المرْءِ في الدنيا الخطوبُ
    أخَافُ إذا رجعْتِ إليَّ يوْمًا...........يَكونُ الجسْمُ أضْناهُ المشيبُ
    و نهْرُ الشوْق جُفّف بالمآسي......و وجه العزْم غطَّاه الشحوبُ
    و مَدُّ العجْز قيَّدَ كلَّ شيْءٍ...........و طعْمُ الأكْلِ أضْحى لا يَطيبُ
    يكونُ الكونُ ضاقَ و لمْ يَعدْ في........مساحتِه لأَغْراضي نصيبُ




  4. #44
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 1,316
    المواضيع : 82
    الردود : 1316
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    زمن الحروب


    زمنُ الحُروب يظلُّ بحْرًا مُتْرعًا ......... بالهوْل و الأمراض و الآلام
    هُزمَ السلامُ و لمْ يَعدْ ذا قوَّةٍ..............فَتزايدتْ أَيْدي الظلامِ الدامي
    الصدْقُ في الأَخْبار صَار مُغيَّبًا...........و الظلمُ أصْبح شرْعةَ الأيام
    كَثرَ الطغاةُ و لمْ يعدْ في عَصْرنا...........للحرِّ غيرُ القمْع و الإرغام
    لا عُذْرَ للطاغي غدًا عند الذي.......يدري بما في الأرض و الأرحام
    تُركَ السلاحُ بدُون أَيِّ مُراقِبٍ...........فغدا طليقًا في المدى المُترامي
    بدرُ السماء غدا حزينًا غاضبًا...........منْ كَثْرة التَّخْريب وَ الإجرام
    إنَّ المعاركَ لا تخَلِّفُ خَلْفها ...............إلا هَلاكَ الأرْض و الأجسام
    كَمْ مَنْزلٍ ضخْمٍ قويٍّ شامخٍ...................بنيانه أضحى ترابَ ركام
    و تَجمُّع قدْ كانَ جدَّ مُنظّمٍ.................أضحى يسيرُ بدون أيِّ نظام
    كمْ منْ مصَابٍ غارقٍ في دمْعه.............و مُحاصَرٍ لمْ يلْقَ أيَّ طعَام
    و مُنعَّمٍ بعْدَ السَّعادة و الغنى.............و الجاهِ صارَ مُحَالفَ الإعدام
    قُتلَ الكثيرُ و ما يزالُ القتْلُ لمْ ............يظهَرْ له في الأفْق أيُّ ختام
    في كل بيتٍ مأتمٌ و تعاسةٌ......................في كل قلبٍ حزْمةُ الآلام
    الليلُ أضْحى للعُيون جهنَّمًا.............و الصبحُ قدْ غطاه ثوبُ رغام
    لا خَيرَ في عيْشٍ مَريضٍ خارجٍ...........عنْ عالمِ الأفراح و الأحلام
    يشْقى البرايا كلَّما رَكبوا الوغى............إنَّ الوغى منْ أَعظم الآثام
    بِئْسَ الذين يُدافِعون عنِ الوغى............و يشَجِّعونَ منفِّذي الإجرام
    فمتى تعودُ إلى الروابي بهجةٌ...............و يَعودُ شاديها إلى الأَنغام
    و متى تعودُ الى الوجود عدالةٌ................أحكامُها تَبْقى على الأيام



  5. #45
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 1,316
    المواضيع : 82
    الردود : 1316
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي


    كلَّ ليلٍ


    ورْدةٌ أنتِ ميزةُ الحسْن فيها..............أنَّه كلَّ فَتْرة في ازْدياد
    أنا أهواكِ يا ابنةَ الحسْن و الإلْ...هام و النور منْ صميم الفؤاد
    أنْصفيني فقَدْ تعرَّضْتُ للظلْم..............من الكاذبين و الحسَّاد
    إنَّ طبعي ما كان يوْمًا غليظا........أو قبيحا أو جامدًا كالجماد
    أنا ضدُّ التَّضْليل والظلم و العنْف.......وضدُّ البغضاء و الأحقاد
    إنَّني في تعاملي و انْفعالي..........مُنْذ صُغري مسالمٌ لا أعادي
    واتركيني أعيشُ جنْبَك إنِّي............ضقْتُ ذرْعًا بعيشة الأنكاد
    قيّدتْني الأعباءُ منْ كلِّ صوْبٍ............بعدما كنتُ مالكًا لقيادي
    وأنا طائرٌ يضيقُ إذا ما...............لمْ يحلَّقْ في أفْقه المتمادي
    ملْءَ نفْسي جرحٌ كبيرٌ و منكِ....الودُّ يبقى للجرْح خيرَ الضّماد
    إنني تائهٌ فكوني دليلي............كيْ تسيرَ الأمورُ وفْقَ السَّداد
    زوِّديني بكل شيْءٍ فإنِّي..............ذو احْتياج إلى جَميع العَتاد
    و امْنحيني الصُّمودَ حتَّى تريْني....في جَميع الظروف كالأطْواد
    إنَّ قلبي ملكْتِه أسْعديه........... ....إنه لا يبتغي سوى الإسعاد
    كلّ ليلٍ أَودُّ منكِ سماعَ..................الحكْي حتى أنامَ كالأولاد
    مَتِّعيني فالعمْرُ فانٍ و ما مِنْ..............مُتْعةٍ في الفناء للأفراد
    لا تصدِّي فالصدُّ يبْكي مُحبًّا ..........قدْ رأى فيكِ لحْظةَ الميلاد
    أنتِ مَنْ تَستطيعُ جعْل حياتي.......ذاتَ حسْنٍ كحسْنك المتمادي
    ليس فيما أقوله أيُّ كذْبٍ............. بلْ كلامٌ يمليه صدْقُ الفؤاد





صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

المواضيع المتشابهه

  1. صدور ديوان الشاعر والمسمع الكبير عبد الرحمن بكيرة
    بواسطة مهدي الجيلاني في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 16-03-2011, 09:09 AM
  2. ديوان الشاعر يحيى السماوي
    بواسطة يحيى السماوى في المنتدى دِيوَانُ الشِعْرِ وَالشُّعَرَاءِ
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 06-11-2009, 02:28 PM
  3. ديوان الشاعر/ إكرامي قورة..... ضيف لقاء الواحة الثاني بمصر
    بواسطة مصطفى الجزار في المنتدى فَرْعُ جمْهُورِيَّةِ مِصْرَ العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-04-2007, 04:43 PM