أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17

الموضوع: هذه الرسالة هي جثتي

  1. #11
    الصورة الرمزية بشرى رسوان قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 181
    المواضيع : 14
    الردود : 181
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي



    أنا رجل ميت، استيقظ كل صباح مع رغبة كبيرة في النوم ألبس الأسود لأني في حالة حداد على نفسي حداد على الرجل الذي كان يمكن أن أكون. أمشي بخطى ثابتة في شارع الفنون الجميلة الشارع حيث توفي أوسكار وايلد٬ أذهب إلى المطعم لا لأتناول الطعام الندل مستائون مني لأنني لا ألمس صحونهم ٬كل ما أشربه هو على معدة فارغة لأثمل بسرعة لكنه يسبب قرحة المعدة٬أنا لا أضحك أبدا هذا فوق قدراتي ،أنا ميت و مدفون أنا لن أنجب أطفالا٬ الأموات لا يتكاثرون٬ أنا رجل ميت يصافح الناس في المقاهي أنا ميت ودود ، أعتقد أنني الشخص الأكثر تعاسة الذي لم أصادفه قط .


    L'amour dure trois ans
    - Frédéric Beigbeder

  2. #12
    الصورة الرمزية بشرى رسوان قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 181
    المواضيع : 14
    الردود : 181
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة


    شوقتني للبحث عن هذه القصة وقراءتها
    إختيار موفق
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    صباحك ورد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    سأعطيك رابط موقعها
    http://nellyarcan.com/

    بامكانك الاستمتاع ...نوعا ما ..حيث أن قراءة بعض كتاباتها محزنة جدا وصادمة ..شيء لا يمكنك التخلص منه بسهولة
    بالنسبة للترجمة لا أعتقد أنها مترجمة الى العربية ..لو أتيحت لي الفرصة لفعلت و ترجمتها نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    مرورك طيب نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13

  4. #14
    الصورة الرمزية بشرى رسوان قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 181
    المواضيع : 14
    الردود : 181
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي



    جدتي العزيزة،
    أحيانا ذاكرتك هنا ... وأحيانا أخرى الفراغ الهائل
    في بعض الأيام تشع نورا، و في البعض الآخر العتمة٬ أين أنت جدتي؟ ... تلك التي كنت أناديها "غراند مى-" عندما كنت طفلة
    أتذكر الحلوى التي كنت تعدين لنا في أوعية زجاجية كانت الثلاجة أول مكان أتفقده عند وصولي إلى بيتك٬ أتذكر الحوض الواسع الذي كنت تسمحين لي باللعب فيه لساعات طوال مع الفقاعات٬ أتذكر دبلوماسيتك اللطيفة و أنت تقررين أي طفل له الحق في استخدام طفاية الشموع عند عشاء. كنتُ أعرف دوما أنك سعيدة جدا لقضاء هذه اللحظات معي .أتذكر الحب والتشجيع الذي منحتني على مر السنين، أتذكر جدتي ... لوتستطيعين أنت أيضا التذكر مرض الزهايمر أشبه باللص الذي يسرق منا أكثر الذكريات قيمة . كيف يمكن أن لا تعرفي حفيدتك؟ كيف لا تتذكرين اسمي ؟ أسئلة بدون إجابات تعذبني
    مدهش ما تعلمنيني أساعدك في أنشطتك اليومية تعلمنني طرق جديدة للقيام بها٬ أساعدك على ملأ الفراغات في كلامك عندما تتعسر الكلمات تعلمنني معاني جديدة لكلمات كنت أعرفها مسبقا .أقضي وقتي إلى جانبك، أتكلم معك، أتنزه معك وجودي يجعلك سعيدة


    أعرف أنني في عينيك شخص مميز أسمع هذا في صوتك، و أقرأه في عينيك وحتى ابتسامتك. أنت الﺂن مختلفة جدا ، ولكن في نواح كثيرة، لا تزالين أنت نفسك تلك الجدة التي تريدنني دوما أن أتناول الطعام أكل ، واكل ... وأن أخذ قيلولة معها. ، تسألينني ﺇن كنت سعيدة وﺇن كانت حياتي ذات مغزى
    هذا المرض الذي وقف بيننا ، قربنا أكثر اللحظات التي قضيناها معا سنبحث عنها دوما ، لا نشترك نفس الذكريات، ولكن معا نستطيع خلق ذكريات جديدة

    جان ويبر
    كاتبة أمريكية
    النص مترجم عن لغة وسيطة **الفرنسية**

    lamed.fr

  5. #15
    الصورة الرمزية بشرى رسوان قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 181
    المواضيع : 14
    الردود : 181
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    ليس لديا أية ذكريات سعيدة عن طفولتي ٬ لا أقصد بهذا أنه في كل سنواتي الفائتة لم أعرف قط معنى الفرح أو السعادة نهائيا٬ لكن بباسطة كانت التعاسة شاملة ٬ كل الأشياء التي لا تدخل ضمن دائرتها ٬فإنها تمحى وتختفي
    في الممر الطويل ظهر فتيان الأول ضخم بشعر أحمر والاخر قصير نوعا ما بظهر مقوس ٬ الأول ذلك الضخم تمخط وقال خذ هذا في فمك .. تدفق المخاط ببطء على وجهي ٬ شيء أصفر ودهني أشبه بذلك البلغم الذي يسد حلق المسنين والمرضى برائحة نتنة ٬ ضحكات الصبية تصم الأذان أنظروا لديه ذقن ابن ...٬ تدفق السائل على طول وجهي من العين إلى الشفاه إلى الفم ٬لم أجرؤ قط على مسحه ٬كنتُ أستطيع فعل ذلك ٬ الأمر لم يكن يحتاج لأكثر من جزء من الثانية٬ لحركة جد صغيرة لأحول دون ملامسة المخاط لشفاهي٬ لكنني لم أفعل ٬ خوفا من الاهانة التي قد أسببها لهما ٬ خوفا من أن يتمادا أكثر في اذلالي ٬أتصور أنهما ما كانا سيفعلان ٬ العنف بالنسبة لي كان شيئا معتادا ٬ ٬في ذكرياتي البعيدة أرى والدي المخمور يتعارك عند بوابة المقهى مع شلة مخمورين ......
    عندما أنجبت واحدة من قططنا صغارها شاهدته يجمع المواليد الجدد في حقيبة بلاستيكية و يضربها بعنف مع عمود اسمنتي ٬إلى أن امتلأت الحقيبة بالدم وتوقفت القطط عن المواء .
    رأيته يذبح الخنازير في الحديقة ويشرب دمها الحار (الدم على شفاهه على ذقنه على قميصه) بالنسبة له الأفضل هو الدم الخارج للتو من حيوان يحتضر ٬ عندما كان يقوم والدي بجز عنقها كانت أصواتها تصم الأذان

    كنتُ في العاشرة كنتُ جديدا في الثانوية ٬عندما ظهرا في الممر لم أكن أعرفهما ٬كنتُ أجهل أسمائهما الشيء الغير معهود في هذه المدرسة الصغيرة ٬ حيث الكل يعرف الكل ٬ خطواتهما بدت بطيئة ٬ كانا يبتسمان ٬ لم يظهر عليهما أي عنف ٬حتى أنني اعتقدتُ في وقت من الأوقات ُ أنهما يرغبان في التعارف٬ كنت أتساءل لماذا قد يرغب الكبار في التعرف بي أنا الجديد؟ الساحة كانت تشبه كل الساحات في بقية العالم حيث الكبار لا يحتكون بالصغار ٬أمي كانت تقول عندما تتكلم عن العمال ( نحن الصغار لايهتم لنا أحد خاصة البرجوازيين )
    في ذلك الممر سألوني إن كنت أنا بيلغل ..
    هل أنا فعلا ذاك الذي يتحدث عنه الكل٬ طرحوا علي هذا سؤال الذي كررته من دون كلل لشهور و على مدار سنوات أنت هو الشاذ؟؟
    عندما نطقا هذه العبار التصقت للأبد بي مثل وصمة عار ٬تلك التي كان الاغريق يطبعونها بالحديد الأحمر أو السكين على أجساد الأشخاص الخطيرين على المجتمع ٬ لم تكن أول مرة تلك التي أسمع كلمة مماثلة لكننا لا نعتاد الاهانة ٬ شعور بالعجز بفقدان التوازن٬ ابتسمت وكلمة شاذ تتردد داخلي تنفجر في رأسي تخفق بنفس ريتم نبضات قلبي كنت ُ ضعيف البنية قدروا عجزي على الدفاع عن نفسي ٬ كانت قدرة معدومة تقريبا

    مقتبس عن رواية **سيرة ذاتية**
    En finir avec Eddy Bellegueule
    Edouard Louis

  6. #16
    الصورة الرمزية بشرى رسوان قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 181
    المواضيع : 14
    الردود : 181
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سامية الحربي مشاهدة المشاركة
    انتقاءات جميلة. متابعة بصمت .كل الشكر والتقدير.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jul 2018
    المشاركات : 68
    المواضيع : 6
    الردود : 68
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    التقاطات موفقة....
    ننتظر المزيد منها..

    مودتي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

المواضيع المتشابهه

  1. عدِّي على جثتي
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 13-01-2015, 01:02 PM
  2. هِيَ ... والفَجْر .. شعر / شريفة السيد
    بواسطة شريفة السيد في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 10:00 AM
  3. هِي الهُيام
    بواسطة حسين الطلاع في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-03-2010, 02:33 PM
  4. فِ غزه..لا .. هِيّ السبب
    بواسطة غازى كلخ في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-01-2010, 05:48 AM
  5. هيَ..وحـدها..
    بواسطة أسماء حرمة الله في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 25-09-2007, 02:46 AM