أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كان لي أمل

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 39
    المواضيع : 39
    الردود : 39
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي كان لي أمل

    كان لي أمل
    حيدر محمد الوائلي
    ‏alwaelyhayder@gmail.com

    كان لي أمل أن حالما يسقط حكم ظلم صدام أن أعيش متمتعاً بخيارات الله من باطن أرضي.
    يستخرجونها من باطن الارض لبطن الشعب.
    يستخرجونها بتفانٍ فيوزعونها علينا بتفانٍ هنيئاً مريئاً بما صبرتم فنعم عقبى الدار.
    كان لي أمل أن أحلم، وأن تتعامل الدولة مع حلمي بأهتمام فترعاه وتنّميه وتسهل تحقيقه.
    كان لي أمل أن أنسى المعاناة والقهر.
    أن أتذوق حلو الحياة، سئمت مذاق العيش مرّ.

    كان لي أمل أن أنسى...؟!
    ربما أتناسى فالنسيان صعب...!
    أتناسى سنين المحنة وأيام الحصار عندما يعمّ في بلادي الأمان والازدهار.

    كان لي أمل أن سيأتي الخلاص يوماً.
    أيعقل ان يرى الله والعالم هذه الأرواح في سلة قمامة الحياة اليومية ولا يفعلون شيئاً؟!
    أيعقل أن تفوح نتانة ملايين الأجساد المتحللة ولا يشم أحد هذا القرف؟!
    لكن كان لي أمل أن يتحقق الأمل.
    لم اعرف يومها كيف؟!
    ومتى؟!
    كان ينتابني شعور قوي يبث في الجسم المتعب حياة، أن يا هذا المنسي في سلة مهملات الدنيا أن الفرج قريب.
    الفرج...!!!
    الفرج...!!!
    الفرج...!!!
    كم بسببه طارت رقاب وفاضت مُهَج.

    كان لي أمل عندما رفسني أحد زبانية النظام السابق أن يأتي يوم لا (رفسات) فيه.
    كان لي أمل بعد حبسي المؤقت عده مراتٍ منها مرة في (تواليت) اتخذتها الشعبة الحزبية سجناً أن يأتي يوم أُعامل بكرامةٍ على الدوام.
    أن يأتي يوم أسكن فيه بيتاً لي.
    بيتٌ فيه حديقه كبيرة أستمتع بالجلوس فيها عند المساء.
    بيت كبيرٌ أملكه تعويضاً عن معاناة السنين لا همّ ولا غمّ.
    كان لي أمل ان يعود المهاجرين والمهّجرين باكين على سنين غربتهم وأن يجتمعوا مع الاحبة والاصدقاء متنعمين بخيرات بلادهم.
    كان لي أمل أن يعودوا لا أن يتضاعف أعدادهم هاربين من سوء صنيع من حكم البلاد بأسم الدين والسياسة والمحسوبيات فأشاع فيها الفساد.
    كان لي أمل أن تصبح بلادي قبلة سياحية لما فيها من معالم حضارية لا أن يهجرها ابناءها مضطرين عابرين القفار والمحيطات تهريباً وتهجيراً.
    كان لي امل ان أسعد بحياةٍ جديدةٍ بعد حياة الميتين وعذاب قبر الحياة، فما كان من (هؤلاء) الذين خلفوا (أولئك) إلا ان صبغوا شاهد القبر بطلاءٍ باهتٍ ضمن صفقة فاسدة سرعان ما زال الطلاء ليبقى الشاهد ملطخاً بشيءٍ من طلاء أولئك وهؤلاء.
    شاهدٌ بلا هوية ولا وطنية...!!
    كان لي أمل أن سيحكم بلادي من يريد لها الخير والأزدهار لا من لمنافعه الشخصية والحزبية والطائفية أشاع فيها الخراب والدمار.

    لم يخطر ببالي يومها أن يحصل بأرضي كل هذه الأهوال والخطوب.
    لم يخطر ببالي أن من سيتولى السياسة أحمق أو جاهل أو حاقد أو الكل في واحد...!!
    لم يخطر ببالي أن يصبح أخوة المظلومية والصبر المرير أعداء مناصب وتنهشهم عداوات التوجهات الدينية والسياسية وغنائم المحاصصات.
    لم يخطر ببالي أن تغير المناصب الوظيفية أناساً كانوا محل احترام وتقدير فصاروا (ما يسوون تفلة)...!!!
    لم يخطر ببالي أن تصبح دماء الشهداء كراقصة ملهى، كلما إهتز وسطها ترامت حولها نقود (عائدات النفط) ومن ثم يلتقطها الحاشية والمقربين.
    صيرتهم مسؤولين ذوي حماية فرعونية، ومواكب نمرودية، وثروات قارونية.
    كنت في تلك الأيام الماضية لي أمل بفرجٍ قريب يُصبّرني.
    املٌ يلهمني أن أعيش رغم شبح الموت المحيط بكل مكانٍ.
    أملٌ يُسليني رغم الملل والكآبة التي تغطي البيوتات والشوارع.
    لم يكن بالحسبان أن يصير الأمل كابوس لا يقل رعباً عن كابوس ما قد مضى.

    كان لي أمل فضيّعه أكثر الموجودين الان في الحكم والمسوؤلية.
    كان لي أملٌ فضيّعه أكثر الملتصقين الان بشاشات الأخبار والبرامج الدينية والسياسية.
    كان لي أمل فضيّعه أهل الدار وأعانهم على ضياعه الجار.
    كان اي أمل فضيّعه أكثر البارزين الان ممن تبرّز على رؤوس الخلق كلٌ بطريقته الخاصة.
    كان لي املٌ فضيّعه أولاد الـ...!!!

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 10,399
    المواضيع : 174
    الردود : 10399
    المعدل اليومي : 5.48

    افتراضي

    نعم .. كان هناك أمل ان تعيش العراق بعد صدام في رغد ـ فإذا بالبلاد تعيش
    حالة من الإنهيار والتمزق والضياع فالاحتلال الامريكي الذي “حرر” العراق واطاح بنظام
    الرئيس صدام حسين قتل اكثر من مليون انسان، وشرد اربعة ملايين آخرين ودمر البلاد بالكامل،
    وبات العراق محيطا من الفساد والفاسدين وناهبي المال العام، ودون الحد الادنى من الخدمات الاساسية
    من الماء والكهرباء والصحة والتعليم والأمن والأمان.
    في زمن الرئيس صدام حسين كان العراق موحدا قويا مهابا، وكانت الطائفية غير موجودة، بل محاربة،
    للأسف أصبح العراق كابوسا لا يحتمل بعد سنوات الحلم بزوال القبضة الحديدية
    لحكم البعث تحت قيادة صدام حسين
    ويا خيبة الأمل بعد أن صارت البلاد حلما عصيا.
    فرج الله كربات العراق وسائر بلاد المسلمين،
    تحياتي وتقديري. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. د: نجلاء طمان اسمحي ليّ أن أخاطِبُـكِ كقيمة إنسانية تعتلي السموق
    بواسطة فخرالدين محمد في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 11-01-2016, 11:09 PM
  2. جاءتْ .. تَزُفُّ ليَ البُشـرى
    بواسطة طائر الاشجان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 24-07-2011, 11:01 PM
  3. قالت ليَ السمراء
    بواسطة هانى زين في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 20-04-2010, 11:41 PM
  4. آنــــ ...ليْ
    بواسطة محمود قحطان في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 16-05-2008, 03:25 AM
  5. فاضل ليِّ ثانية وأموت
    بواسطة الشربينى خطاب في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 14-07-2007, 06:39 AM

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة