أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: ماء قديم \ ق ق \ م. الصالح

  1. #1
    الصورة الرمزية مصطفى الصالح أديب
    تاريخ التسجيل : May 2014
    الدولة : شرق الحلم
    المشاركات : 1,030
    المواضيع : 44
    الردود : 1030
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي ماء قديم \ ق ق \ م. الصالح

    ماء قديم
    قلت له مازحا – ومزح الرجال جد- بعد افتراق بسبب دراستي خارج البلد: ويل لأجيال تتخرج على يديك، ابتسم ابتسامة عميقة تخفي خلفها ضحكة بانت أطرافها ألما مستفحلا حتى النخاع، فأنا أعلم الناس بطفولته المريرة وشبابه الحائر، ما زال فارع الطول متفوقا عليّ في هذا المضمار رغم الفارق البسيط في الأعمار، وهل بضع سنوات تحسب في عمر الشعوب المكافحة من أجل العيش بسلام على أرض غريبة رغم القرب والوطن في اغتراب!
    كان ذلك على إثر طرفة سوقية ذكرتني بسابقة قالها قبل أكثر من عقد متفرعن؛ أيام الطيش المتمرد على واقع تائه عن بوصلة الحقيقة، لا أعلم كيف أنهى الثانوية ولا كلية المجتمع بعدها، لم أكن أتوقع ذلك بكل حال، فـأسلوب الهزر الذي يتظاهر به ببراعة يجعلك توقن أنك أمام إنسان طبل، لكن تلك الأحابيل لم تكن لتنطلي علي؛ فهو يعلم علمي الأكيد بأدق تفاصيل حياتهم، فكم كنا نجلس في بيوت بعضنا كأنها بيوتنا، ولى ذلك الزمن الجميل، هل كان جميلا فعلا، أم أننا تناسينا جراحه ونسيناها، فما عاد يلمع في الذاكرة إلا بعض الومضات السعيدة!!..
    في يوم رأيت حزنا حقيقيا يتقاطر منه وقد اغرورقت عيناه، تظاهر جاهدا برباطة الجأش لكن، رأيت الكثير من الحيرة والأفكار المترنحة، وفاة أخيه الأكبر كانت أكبر من استيعابه، لم يكن قد بلغ من العمر عتيا، لم يعان من أي مرض ظاهر، لم يبلغ أحلامه بعد، وقد بلغ أحد أطفاله الثلاثة سن الدراسة، ترملت المرأة وصارت حياتها كرمال الصحراء كان يقول ويضرب كفا بكف، حتى ذلك الوقت لم تكن كلمة الترمل قد بلغت أطراف عقلي..
    كنت – رغم ذلك – أعلم أنه سيتفوق على نفسه ويخرج من المحنة أصلب عودا، فقد حدثني في بداية تعارفنا في بداية المرحلة الإعدادية أن النكبة زلزلت والده وأقعدت روحه، كان يهيم من الفجر حتى منتصف الليل ولا يعود بخبز، تابعه ليعرف سبب هذا النحس، الناس تقول أن تجارة الأثاث المستعمل مربحة، ولكن لماذا لا يربح والده... ها هو يبيع ويقبض مبلغا محترما والشمس في صعود، يعرج على بقالة ويخرج منها دون شيء، يستخرج من جيب جاكيته شيئا صغيرا مغلفا، يتناول منه رشفات ثم يعيده وهو سائر.. لعله علاج شعبي فهو يعاني من الربو وغيره من الأمراض، يسهو عنه لحظة لا يجده بعدها، يركض هنا وهناك يبحث بشغف وقلق فلا يجده، تمر الدقائق عصيبة تدحرج الدقائق ولا أثر
    يعود إلى مكان الاختفاء، لا يوجد سوى محلات بيع ملابس يتوسطها درج صاعد، كان قد نظر فيها من قبل دون جدوى، يصعد الدرج بهدوء حتى السطح، مقهى ضخم تفوح من رائحة عفنة، يهم بالدخول لكن رجلا ضخما بالباب يطرده، وبينما ينسحب خائبا يغافله وينزلق إلى الداخل بلياقة الشياطين حتى وقف على طاولة الورق، كلهم يضحك إلا أبوه، كان يضع آخر ما يملك من فرح على الطاولة بيد مرتجفة ووجه متجعد الألم شديد، كثيرا ما ينتظر البعض من ينتشله من عجزه، كان يتمنى ألا يكون أبوه وهو يتقدم، لكنه هو هو، عندها ركب الجنون يديه فعمد إلى الطاولة فقلبها رأسا على عقب وهو يصرخ فيه: إن لم تعد إلى البيت الآن فلن تدخله إلا جنازة...
    أتذكر كل هذا وأبوه من يومها ملتزم بعمله في المحل الذي افتتحه بعدها، حتى أنه استطاع أن يبني بيتا كبيرا من عدة طوابق في مكان جيد...
    لكن عز علي أن أراه على باب نفس المعبد...
    اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,024
    المواضيع : 183
    الردود : 13024
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    وقفت عند ضفاف عالمك الذي بهرني بسرديته الرائعة
    فوجدتك تتألق في إظهار الفكرة التي وفقت في إيصالها للمتلقي
    (كثيرا ما ينتظر البعض من ينتشله من عجزه، كان يتمنى ألا يكون أبوه
    وهو يتقدم، لكنه هو هو)
    كانت نكبة الوالد في فقد ولده قد زلزلت كيانه وأقعدت روحه ـ لكنه استطاع
    انتشاله وإعادته إلى الحياة والعمل
    ( لكن عز علي أن أراه على باب نفس المعبد...)
    فهل سلك الأبن نفس مسلك الأب .. نهاية مؤسفة.. فمن قادر على انتشاله
    قصة قويةالملامح ـ سبكت بنسيج حرفي متلاحم
    مطرزة بكل ألوان وأشكال الواقع أجدت رسم أحداثها
    قصة معبرة ومؤثرة
    أهلا بعودة هذا القلم النابض روعة
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  3. #3
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 237
    المواضيع : 11
    الردود : 237
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    قصة جميلة بأسلوب ماتع، تحفر بعمق في قضية إنسانية يعيشها الكثيرون.
    سعدت كثيرا بقراءة هذا النص الجميل.
    مع أجمل التحايا

  4. #4
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,341
    المواضيع : 104
    الردود : 6341
    المعدل اليومي : 2.15

    افتراضي

    نصّ جميل ينقل المتلقي إلى ذلك الواقع الذي إنغمس فيه البعض : مخدرات ..قمار .. الخ.
    ربما يحتاج المرء الى صدمة أقوى لانتشاله من واقع الى اخر ..

    تحيتي استاذ مصطفى .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  5. #5
    الصورة الرمزية مصطفى الصالح أديب
    تاريخ التسجيل : May 2014
    الدولة : شرق الحلم
    المشاركات : 1,030
    المواضيع : 44
    الردود : 1030
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    وقفت عند ضفاف عالمك الذي بهرني بسرديته الرائعة
    فوجدتك تتألق في إظهار الفكرة التي وفقت في إيصالها للمتلقي
    (كثيرا ما ينتظر البعض من ينتشله من عجزه، كان يتمنى ألا يكون أبوه
    وهو يتقدم، لكنه هو هو)
    كانت نكبة الوالد في فقد ولده قد زلزلت كيانه وأقعدت روحه ـ لكنه استطاع
    انتشاله وإعادته إلى الحياة والعمل
    ( لكن عز علي أن أراه على باب نفس المعبد...)
    فهل سلك الأبن نفس مسلك الأب .. نهاية مؤسفة.. فمن قادر على انتشاله
    قصة قويةالملامح ـ سبكت بنسيج حرفي متلاحم
    مطرزة بكل ألوان وأشكال الواقع أجدت رسم أحداثها
    قصة معبرة ومؤثرة
    أهلا بعودة هذا القلم النابض روعة
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أديبتنا القديرة
    سرني مرورك البهي وقراءتك العميقة
    استحسانك فخر ورأيك وسام
    شكرا لأنك هنا
    كل التقدير

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية مصطفى الصالح أديب
    تاريخ التسجيل : May 2014
    الدولة : شرق الحلم
    المشاركات : 1,030
    المواضيع : 44
    الردود : 1030
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العكيدي مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة بأسلوب ماتع، تحفر بعمق في قضية إنسانية يعيشها الكثيرون.
    سعدت كثيرا بقراءة هذا النص الجميل.
    مع أجمل التحايا
    شكرا لكم أخي الفاضل أحمد
    سرني أنها نالت استحسانك
    كن بالقرب دائما

    تقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.76

    افتراضي

    سرد هادف وجاذب، وطرح لقضيّة إنسانيّة هامّة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  8. #8
    الصورة الرمزية قوادري علي شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : الجزائر
    العمر : 47
    المشاركات : 1,645
    المواضيع : 141
    الردود : 1645
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    تحكم هادئ وواثق في سيرورة السرد،لغة تمارس سحرها
    ضمن نسيج النص راسمة الصراع الدرامي والنفسي للشخصين الأب والابن والثالث تاركة الأحداث تعبر عن نفسها ..هل يحرث الآباء ويحصد الأبناء؟
    تلك حالة وجودية تتكرر حين ينزلق الوالد في اللهو والقمار وأمور أخرى دون أن يدرك أنه
    يعبد الممر لذرية قد تمسها الحالة نفسها فيضيع الجيل خاصة إذا كانت مهنته كمهنة بطلنا..
    شكرا القاص المميز مصطفى..
    ما أكثر ماقلت
    وكأنك لم تقل شيئا.

  9. #9
    الصورة الرمزية مصطفى الصالح أديب
    تاريخ التسجيل : May 2014
    الدولة : شرق الحلم
    المشاركات : 1,030
    المواضيع : 44
    الردود : 1030
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    نصّ جميل ينقل المتلقي إلى ذلك الواقع الذي إنغمس فيه البعض : مخدرات ..قمار .. الخ.
    ربما يحتاج المرء الى صدمة أقوى لانتشاله من واقع الى اخر ..

    تحيتي استاذ مصطفى .
    هلا وحياك أخي عبد السلام
    سرني حضورك البهي وإعجابك بحروفي المتواضعة
    قراءة موفقة جدا ومتوافقة
    كل الود وعظيم التقدير

  10. #10
    الصورة الرمزية مصطفى الصالح أديب
    تاريخ التسجيل : May 2014
    الدولة : شرق الحلم
    المشاركات : 1,030
    المواضيع : 44
    الردود : 1030
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    سرد هادف وجاذب، وطرح لقضيّة إنسانيّة هامّة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    أديبتنا القديرة كاملة
    شكرا للقراءة الموضوعية الجميلة

    سرني أنك هنا

    كل التقدير

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وجع قديم .. قديم
    بواسطة يحيى سليمان في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 15-04-2009, 11:23 PM
  2. ماء زمزم
    بواسطة سحر الليالي في المنتدى عُلُومٌ وَتِّقْنِيَةٌ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 19-01-2006, 07:02 PM
  3. غسالة تعمل بلا ماء
    بواسطة عدنان أحمد البحيصي في المنتدى مُنتَدَى الشَّهِيدِ عَدْنَان البحَيصٍي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17-11-2005, 08:32 PM
  4. في فمي ماء
    بواسطة عبدالعزيز حمزة في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-03-2005, 07:51 PM
  5. يوم في الوطن الأ ُمّ .. !!!
    بواسطة بكاء الياسمين في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-10-2003, 04:39 AM