أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: الكفن المفقود ( قصة قصيرة)*

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 775
    المواضيع : 104
    الردود : 775
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي الكفن المفقود ( قصة قصيرة)*

    الكفن المفقود


    قصة قصيرة
    بقلم: (محمد فتحي المقداد)



    منشقّ عن مجموعة مسلّحة يقودها اللصّ الكبير المسيطر على جميع الأعضاء، كلمته مسموعة بلا نقاش، التأفف لا وجود له في قاموسهم اليوميّ، رغم كثرة أوامره لهم وطلباته.
    لا يخامرهم أدني شكّ في حكمته القياديّة، لا يحابي و لا يجامل أحدا منهم، يسعى بكل قدراته ومواهبه الفائقة التي لا تجارى في سبيل المنفعة العامّة له و لأتباعه.
    ذات يوم غاضب توقّفت العجلة فجأة أمام انسداد الأفق في عينيّ ذلك المنشقّ الشقيّ، لم أستطع التكهّن بمعرفة اسمه الحقيقيّ رغم أنني استخدمت كل خبرتي ودفعت بكل مجهوداتي، فعادت إليّ خائبة ضاعفت تراكم خيباتي اليوميّة، دموع تغالبه منبثقة من أعماق أعماقه الناضحة حزنا، بعد أن تلقّى رسالة عبر الواتس، علم منها أن والدته في المستشفى تصارع سكرات الموت، وكلّما تصحو قليلا تلهج باسمه، وتشير بإصبعها إلى عينها اليمنى، فهم ممن هم حولها من أبنائها وبناتها و أحفادها أنها تريد رؤية ابنها (أبو طاقيّة)، هذا الاسم هو الذي خطر ببالي ورجّحته أن يكون مناسبا له، لغلبة الظنّ علي نفسي أنني اخترت له علامة مميزة، وأنا أسترجع أحداث قصة طاقيّة الاختفاء، يفعل المختفي ما يشاء دون عائق ويتبدّد من أن يراه أحد فيفسد عليه فعلته.
    أويت إلى فراشي بعد صراع طويل مع الهواجس و القلق اللذين تناوبا بقساوة، وتواطآا مع شدّة منذ بداية هذه الليلة خاصّة بعد حلول الظلام، ومما زاد بالطنبور نغم، انقطاع التيّار الكهرباء منذ العصر، و المازوت لم أستطع الحصول على أية كمية حتى ولو كانت قليلة تكفي لليلة واحدة.
    استسلم جسدي للنوم العميق أخيرا من شدّة الإعياء، صوت ارتطام في الغرفة الأخرى نبّهني، تململت في مكاني، انقلبت إلى جانبي الآخر، شعور مؤلم بالخدر في ذراعي اليمنى، تراخى الجسم من جديد و الحركة لم تتكرر، أتذكر أنني شتمت القطّة الشقية أظنها تبحث مكان دافئ تنام فيه أو أنّها تبحث عمّا تأكله معدتها خاوية الحصار لم يترك لنا شيئا نقتات به، كما أنها صارت تخاف من أصوات الرصاص و الانفجارات فلم تعد تخرج للحارة، في الأيام الأخيرة صارت لا تغادر المكان الذي أكون فيه رغم أنني أطردها وأشير لها بالابتعاد خاصة عند دخولي للخلاء، لشعوري بالحرج ممن يراقبني أو ينتظرني في مثل هذا الموقف الخاص جدّا.
    ***
    ما إن استقر جسدي بعد انقلابه، وجهي أمام الحائط الأسود دخلت منه إلى عتبه حلم مرعب استنفر دموعي نوبة من البكاء الهستيري، أنست اللصّ(أبو طاقيّ) الهدف الذي جاء من أجله مغامرا بفشل مهمته في أن يجد طلبه في مثل هذا المكان الحقير الشهير بالفقر البائن، فتح الباب تقدم نحوي جلس على حافّة الفرشة، حاول بكل وسائله معرفة سبب بكائي الشديد في مثل هذا الوقت ولمّا فشل في مهمته مدّ رجليه وانخرط معي في نوبتي البكائية كأننا في مأتم حسيني.
    – قال: فوجئت ببكائك الذي قطع نياط قلبي أثناء عودتي من مهمة أعتقد أنها فاشلة، أوقفي نحيبك فلم أتمالك نفسي فهببت لمساعدتك.
    – فيك الخير و البركة يا (أبو طاقية)، أنت رجل شهم وتستحق كل احترام، خرج كلامي متقطّعا نشيجي لم يسمح لي بالمتابعة، جففت دموعي بطرف كمّ البيجاما.
    – أبو طاقية: رجاء أخبرني ما قصتّك عساني أستطيع التخفيف عنك؟.
    اعتدلت في جلستي، رفعت ظهري قليلا مما سمح لي رؤية وجه (أبو طاقيّة) بوضوح تام أناره ضوء فلاش هاتفه النقّال، استعدت شيئا من رباطة جأشي بعد أن أخذت نفسا عميقا، وسكنت روحي وهدأت نوبة النشيج، ارتياح داخليّ ولّد رغبة بالفضفضة لهذا الرجل الشهم، تناولت علبة الدخّان وعرضت عليه ضيافة، مدّ يده سحب لفافة، عبثا حاولت بالولّاعة التي تعطّلت فجأة، بحث في هاتفه النقّال الحديث، وقال: قاتلهم الله وضعوا كل شيء في هذا الجهاز الصغير ونسوا الولّاعة، لا عليك..، هيّا تكلّم بسرعة الوقت يداهمني، ولا أملك المزيد منه.
    ضحكنا سويّا لهذه الطرفة، وتجاهل شركات الهواتف للمدخنين ومساعدتهم في مثل هذه المواقف العصيبة. – يا صديقي فوجئت بأنني ميّتّ، ولم يستطع الأهل الوصول إلى بيتي بسبب الاشتباكات بين الجيش الحر ورتل من جنود النظام، المهم وصل بعض جيراني هنا من حارتنا التي تتمتع بنوع من الهدوء لأنها محسوبة على الموالين للنظام، المشكلة أنهم بحثوا عن كفني الذي أعددته منذ زمن لمثل هذه السّاعة، لأنني رجوت أن أنام بقبر مريح وكفن جديد من القماش الأبيض، تبيّن فيما بعد أن بيتي تعرّض للسرقة أثناء سكرات الموت المتناوبة، سمعت ذلك من أحدهم وهو يقول لصاحبه كسبنا الكفن منه وبعته بخمسة آلاف ليرة، وأبقيت لي زجاجة العطر التي كانت بداخله.
    انتفض جسمي، تنفّست بشيء من الصعوبة، الضوء يدخل باهتا من النافذة من الجزء الذي لم تغطّه الستارة، استعذت من الشيطان، تلمّست جسدي وجدتني ما زلت على قيد حياة. تهاديت بجانب الحائط إلى أن وصلت للخزانة، حقيقة لم أجد الكفن.


    عمّان/ الأردن
    13- 5 - 2017

  2. #2
    الصورة الرمزية علي قنديل قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2016
    المشاركات : 74
    المواضيع : 16
    الردود : 74
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    سرد ممتع و أسلوب جذاب
    و عنوان أكثر جاذبية
    لعن الله لعبة الحرب و مخرجيها
    تحياتى لسموك المبدع

  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,929
    المواضيع : 190
    الردود : 13929
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    أكتب لك ردي هذا وأصوات الإنفجارات تزلزل بنغازي لتدك آخر معاقل الإرهاب
    وليكتب الجيش السطور الأخيرة في تحرر المدينة
    صبغت الحرب كل شيء في عالمنا فأتت الحروف تحكي من قصصها الكثير
    مثل قصتك هذه التي كست الحرب حروفها فحكت بسرد موشى بلغة متميزة
    آثارها على البشر ـ حتى القطة لم تسلم فأصبحت تبيت بمعدة خاوية لا تجد
    ما تأكله ولا تستطيع الخروج خوفا من أصوات الرصاص والإنفجارات
    ولا يجد السارق ما يسرق إلا الكفن فيسرقه.
    بين سردك الضاحك الباكي وروعة قصتك أجد مساحة لأطرح إعجابي
    فرج الله كربات أوطاننا
    ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.60

    افتراضي

    تصويو دقيق ومؤلم للحالة العبثيّة المحزنة التي تعيشها بعض الدّول العربيّة جرّاء المخطّطات الجشعة
    بورك القلم
    تقديري وتحيّتي

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 775
    المواضيع : 104
    الردود : 775
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي قنديل مشاهدة المشاركة
    سرد ممتع و أسلوب جذاب
    و عنوان أكثر جاذبية
    لعن الله لعبة الحرب و مخرجيها
    تحياتى لسموك المبدع

    أستاذ علي قنديل
    أسعد الله أوقاتك بكل الخير
    مرورك أسعدني بإضاءتك الرائعة
    التي أنارت دروب النصّ..
    أدامك الله ورعاك

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 775
    المواضيع : 104
    الردود : 775
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    أكتب لك ردي هذا وأصوات الإنفجارات تزلزل بنغازي لتدك آخر معاقل الإرهاب
    وليكتب الجيش السطور الأخيرة في تحرر المدينة
    صبغت الحرب كل شيء في عالمنا فأتت الحروف تحكي من قصصها الكثير
    مثل قصتك هذه التي كست الحرب حروفها فحكت بسرد موشى بلغة متميزة
    آثارها على البشر ـ حتى القطة لم تسلم فأصبحت تبيت بمعدة خاوية لا تجد
    ما تأكله ولا تستطيع الخروج خوفا من أصوات الرصاص والإنفجارات
    ولا يجد السارق ما يسرق إلا الكفن فيسرقه.
    بين سردك الضاحك الباكي وروعة قصتك أجد مساحة لأطرح إعجابي
    فرج الله كربات أوطاننا
    ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أستاذة نادية الجابي
    أسعد الله أوقاك بكل الخير
    هي الحرب ..
    هي الحرب ..
    دمار ووبال على البشر و الحيوان
    و الشجر.. لا تُبقي و لا تذر..
    القاتل لا يعرف لم قَتَل
    و لا
    المقتول فيم قُتل

    دمت بكل احترام

  8. #8

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 775
    المواضيع : 104
    الردود : 775
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    تصويو دقيق ومؤلم للحالة العبثيّة المحزنة التي تعيشها بعض الدّول العربيّة جرّاء المخطّطات الجشعة
    بورك القلم
    تقديري وتحيّتي
    الكاملة \ كاملة بدارنة
    أسعد الله أوقاتك
    الحرب العبثية لم تُبق ولا تذر
    دمرت كل شيء .. والكلّ خسر
    دمت بخير

  10. #10
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,470
    المواضيع : 107
    الردود : 6470
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    الأستاذ محمد فتحي المقداد

    نص جميل .. وكانت الخاتمة بمفاجأتها تحمل الكثير من الألم .. حيث بات الكثيرون ينتظرون الموت في أية لحظة..
    ربما للظالم جولة وصولة.. وربك المستعان على ما يصفون .

    تحيتي لكم وللنص الجميل .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الكفن
    بواسطة عمر الصالح في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 05-05-2016, 08:05 PM
  2. الكفن
    بواسطة ياسمين شملاوي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 31-03-2013, 11:33 PM
  3. الكفنُ الأحمرُ
    بواسطة حسين العفنان في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 11-09-2008, 05:57 AM
  4. قم يا قدر ورْجِع علي َّ عضيـدي=وانفلِّي يا خْيوط الكفن من حناياه
    بواسطة محسن سبعان في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 12:56 AM
  5. ...سر الخاتم المفقود...(قصة من حلقات)
    بواسطة بنت الموسوي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-10-2003, 10:35 PM