أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصة اليتيمة

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات : 1,120
    المواضيع : 215
    الردود : 1120
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي قصة اليتيمة

    بقلم هائل الصرمي
    يروى أن "دعد" أميرة كندة كانت ذات حسن وجمال قل نظيره وكانت تتمتع بذكاء حاد وشاعرية مرهفة تعشق الجمال وتتغنى به كما تتغنى الطيور بجمال السندس .هرع اليها عظماء الملوك طالبين يدها فأبت واشترطت أوصاف شاب يعشق الفصاحة كما يعشق الملوك تيجان الذهب.
    فوفد الشعراء إليها بقصائد هم من كل حدب وصوب طامعين بالجمال والملك ولكن
    لم تنل قصائدهم إعجابها واستمر التنافس بين الشعراء فترة من الزمن
    حتى ظهرت القصيدة- اليتيمة!- لتكون مهرا لها - و أطلق عليها باليتيمة لأنه لم يعرف لقائلها سواها
    . فهي تأسر القلوب وتسلب العقول ..لم يصل اليها البلغاء ولم يأت بمثلها الفصحاء
    فعلى مشارف وديان تهامة نشأ شاعر مطبوع على الفصاحة يسمى (دوقله)
    نسج هذه القصيدة الفارهة وأشبعها وصفا فهي مزدحمة بالصور الجميلة والمعاني الظليلة والسبك الفني الرائع
    توجه هذا الشاعر -بعد أن فرغ منها- نحو كندة (مقر الأميرة )
    كانت السعادة تغمره والأحلام تزدحم في مخيلته .. وهاهو يحدث نفسه بالآمال العريضة والحياة الرغيدة لقد كان واثقا من النجاح كثقته بجمال قصيدته.
    وبعد سير طويل نزل ضيفا على رجل من بني دهم ليأخذ قسطا من الراحة
    وأخبره بوجهته وقصده وقرأ عليه قصيدته فأعجب بها أيما إعجاب وقد أدرك هذا الرجل من بلاغتها أنها حقاً تستحق أن تكون مهر الأميرة( دعد ) ..فطمع بها وعقد نية الغدر بضيفه.
    فماكان منه الا أن دخل خيمته ثم عاد وقد استل سيفا ضرب به عنق (دوقلة) فأرداه قتيلا واخذ القصيدة ورحل بها الى كندة والآمال تتزاحم في رأسه كتزاحم النحل على أعواد الشهد
    دخل على الأميرة (دعد ) وقلبه يرتجف خوفا وينبض فرحاً فلا يدري بما يؤل اليه أمره
    قرأ القصيدة أمامها فاندهشت من سحرها وجمالها وتاهت مزهوة بأبياتها العذبة التي تصف جمالها الفتان وحسنها الفريد وهي تنساب كانسياب الأصيل من وجنة الشمس
    وما أن فرغ منها حتى استنهضت الأميرة الحسناء فطنتها واستجمعت فراستها وهي تنظر الي الرجل بعينيها الناعستين وقد انتصبت قائمة بعد أن ارتابت فيه.
    سألته : من أي البلاد أنت!!
    قال: من عرق في حي بني دهم
    قالت : هذه القصيدة ليست لك
    قال: بل هي لي.
    قالت : هذه مهري ولست أنت قائلها.
    ثم عقبت بقولها: هي للشاعر الذي قتلته و أخذتها منه.
    صعق الرجل مذعورا !! متعجبا ! كيف علمت بغيلته ولم يطلع عليها أحد!!
    تلعثم ولم يدر ما يقول من هول صدمته.
    أشاحت الأميرة بوجهها عنه ونادت الحرس قائلة اقبضوا على قاتل زوجي
    وبعد أن أدرك الرجل بأنه لا فائدة من
    الإنكار أقر بفعلته الشنيعة.
    وقبل أن يؤخذإلى ساحة القصاص العادل لينال عقابه..سمع أحد الحاضرين من الحاشية يسأل الأميرة قائلا : من أخبرك
    بما وقع من هذاالرجل الغادر قبل اعترافه.
    قالت - والدموع تنهمر من بين عينيها حزنا على فقدان من كانت تحلم به طوال عمرها
    أخبرتني بيت من الشعر في القصيدة حيث أفصحت عن موطن قائلها بأنه من تهامة وهذا الغادر فضحه جهله ' وأنطقه جرمه بأنه من (أعراق دهم) وشتان بينهما فصاحة وموطنا.وذلك حين قال الشاعر:
    إِن تُتهِمي فَتَهامَةٌ وَطني
    أَو تُنجِدي يكنِ الهَوى نَجدُ
    واستمرت تبكي زوجها الذي لم تره قط حتى وافته.
    ثم تناقلت قصتهما الركبان وقصيدتهما الأزمان وسرت على كل لسان.
    لقد خلدت القصة القصيدة والقصيدة القصة
    فانظر الى حلاوة سبكها وحسن بنائها :
    إذ يقول فيها الشاعر:
    هَل بِالطُلولِ لِسائِلِ رَدُّ
    أَم هَل لَها بِتَكَلُّم عَهدُ
    أبلى الجَديدُ جَديدَ مَعهَدِها
    فَكَأَنَّما هو رَيطَةٌ جُردُ
    مِن طولِ ما تَبكي الغيومُ عَلى عَرَصاتِها وَيُقَهقِهُ الرَعدُ
    وَتُلِثُّ سارِيَةٌ وَغادِيَةٌ
    وَيَكُرُّ نَحسٌ خَلفَهُ سَعدُ
    تَلقى شَآمِيَةٌ يَمانِيَةً
    لَهُما بِمَورِ تُرابِها سَردُ
    فَكَسَت بَواطِنُها ظَواهِرَها
    نَوراً كَأَنَّ زُهاءَهُ بُردُ
    فَوَقَفت أَسأَلَها وَلَيسَ بِها
    إِلّا المَها وَنَقانِقٌ رُبدُ
    فَتَبادَرَت دِرَرُ الشُؤونِ عَلى
    خَدّى كَما يَتَناثَرُ العِقدُ
    لَهَفي عَلى دَعدٍ وَما حفَلت
    إِلّا بجرِّ تلَهُّفي دَعدُ
    بَيضاءُ قَد لَبِسَ الأَديمُ أديم الحُسنِ فَهُوَ لِجِلدِها جِلدُ
    فَالوَجهُ مِثلُ الصُبحِ مبيضٌ
    والفَرعُ مِثلَ اللَيلِ مُسوَدُّ
    ضِدّانِ لِما اِستَجمِعا حَسُنا
    وَالضِدُّ يُظهِرُ حُسنَهُ الضِدُّ
    وَجَبينُها صَلتٌ وَحاجِبها
    شَختُ المَخَطِّ أَزَجُّ مُمتَدُّ
    وَكَأَنَّها وَسنى إِذا نَظَرَت
    أَو مُدنَفٌ لَمّا يُفِق بَعدُ
    بِفتورِ عَينٍ ما بِها رَمَدٌ
    وَبِها تُداوى الأَعيُنُ الرُمدُ
    وَتُريكَ عِرنيناً به شَمَمٌ
    وتُريك خَدّاً لَونُهُ الوَردُ
    وَتُجيلُ مِسواكَ الأَراكِ عَلى
    رَتلٍ كَأَنَّ رُضابَهُ الشَهدُ
    والجِيدُ منها جيدُ جازئةٍ
    تعطو إذا ما طالها المَردُ
    وَكَأَنَّما سُقِيَت تَرائِبُها
    وَالنَحرُ ماءَ الحُسنِ إِذ تَبدو
    وَلَها بَنانٌ لَو أَرَدتَ لَهُ عَقداً
    بِكَفِّكَ أَمكَنُ العَقدُ
    وَالمِعصمان فَما يُرى لَهُما
    مِن نَعمَةٍ وَبَضاضَةٍ زَندُ
    وَالبَطنُ مَطوِيٌّ كَما طُوِيَت
    بيضُ الرِياطِ يَصونُها المَلدُ
    وَبِخَصرِها هَيَفٌ يُزَيِّنُهُ
    فَإِذا تَنوءُ يَكادُ يَنقَدُّ
    وَالتَفَّ فَخذاها وَفَوقَهُما
    كَفَلٌ كدِعصِ الرمل مُشتَدُّ
    فَنهوضُها مَثنىً إِذا نَهَضت
    مِن ثِقلَهِ وَقُعودها فَردُ
    وَالساقِ خَرعَبَةٌ مُنَعَّمَةٌ
    عَبِلَت فَطَوقُ الحَجلِ مُنسَدُّ
    وَالكَعبُ أَدرَمُ لا يَبينُ لَهُ
    حَجمً وَلَيسَ لِرَأسِهِ حَدُّ
    وَمَشَت عَلى قَدمَينِ خُصِّرتا
    واُلينَتا فَتَكامَلَ القَدُّ
    إِن لَم يَكُن وَصلٌ لَدَيكِ لَنا يَشفى الصَبابَةَ فَليَكُن وَعدُ
    قَد كانَ أَورَقَ وَصلَكُم زَمَناً
    فَذَوَى الوِصال وَأَورَقَ الصَدُّ
    لِلَّهِ أشواقي إِذا نَزَحَت
    دارٌ بِنا ونوىً بِكُم تَعدو
    إِن تُتهِمي فَتَهامَةٌ وَطني
    أَو تُنجِدي يكنِ الهَوى نجد

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 10,280
    المواضيع : 173
    الردود : 10280
    المعدل اليومي : 5.50

    افتراضي

    قصة وقصيدة بقلم كاتب وشاعر يعرف كيف يتعامل مع الحروف فتستجيب
    سقت لنا قصة اليتيمة ـ القصيدة التي كانت سببا في قتل صاحبها
    قصة ممتعة قد تدخل في باب الأساطير ولكنها بمثابة تقديم احتفالي
    لقصيدة فريدة تمنى أكثر من شاعر أنه أبدعها..
    دمت ودام سيل حبرك الممرد.
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 173
    المواضيع : 7
    الردود : 173
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    هي قصة جميلة لقصيدة جميلة، بأسلوب رائع استمتعنا بهما معا.

    دام الإبداع

  4. #4
    عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة
    الصورة الرمزية آمال المصري
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,570
    المواضيع : 385
    الردود : 23570
    المعدل اليومي : 7.03

    افتراضي

    نسج بديع حول قصيدة بهية أتقنت وأبدعت رسمها بألق الحروف
    دام الحرف مثمرا
    تحية وتقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة