أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ذاكرة الحسد

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات : 305
    المواضيع : 59
    الردود : 305
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي ذاكرة الحسد

    نظرات غريبة عند التقاء العيون في مرآة السيّارة , السّائق المسرع في الطّريق الصّحراوي , والسيّدة الشّابة الّتي أقلّها مع زوجها , بعد أن وجدهما عالقين في الطّريق حيث توقّفت بهما سيّارتهما .
    هو أيضا مع زوجته , وكلّهم عائدين من عطلة صيفية في شرم الشيخ , وكل السيّارت عائدة مسرعة مع انتهاء موسم الإصطياف .
    بعد عدّة نظرات عرفها وعرفته , ربع قرن من الزّمن يغيّر الكثير في ملامح الوجوه , أحسّ أنّ النّظرات زادت عن المعقول , وبدأت تلفت الإنتباه , فقال بكلمات سريعة : هذا زوجك بكل تأكيد , وعندكم أولاد , أين هم ؟ أجابته بارتباك دون أن تنزع نظرها عن عينيه في مرآة السيّارة فوق عجلة القيادة : نعم أحمد ومنى , قال ضاحكا : أحمد حلمي ومنى زكي . دقّت الأسماء جرس الذّاكرة , وسرحت بعيدا عن الرّمال الممتدّة على طول الطّريق .
    كانت تجلس بجانبه في المقاعد الخلفية المظلمة , في قاعة السّينما أثناء عرض فيلم " تيمور وشفيقة " عرفت أنّ نرجس سبقتهما الى القاعة عندما سمعت بأنّهما قادمين وجلبت معها خالد , وترمقهما بين الفينة والأخرى بنظرة فضول , تتابع تطوّرات الموقف .
    وفي اللحظة المنتظرة حين اقترب وجهه ليقبّلها , صرخت نرجس عاليا , فزع الجميع وأشعلوا الأضواء , وحرمتها من قبلة خطيبها الموعودة .

    أخرجها زوجها ( الجالس على المقعد الجانبي ) من هذا المشهد , حين حرّك كتفها بكتفه , وهمس في أذنها باسما : افرحي يا ست , حتى مطربتك المفضّلة هنا , كانت أنغام تغنّي في مذياع السيّارة : " عن فرح غايب , وعن حبايب كانوا هنا " تتابع الكلمات المعبّرة , مع احساس المطربة العالي , أنزل دمعة حارّة من عينيه , غيّرت صورة الطّريق أمامه , وتذكّر بهو الجامعة , حين كانا واقفين .
    أخرج قرصا مضغوطا من محفظته , سلّمه لها قائلا : أصلي , جديد أنغام . لم يحس باليد المستلمة قدر احساسه بالنّظرة النّاريّة الّتي أرسلتها نرجس من بعيد .
    كانت أيّام الخطوبة الأولى , لم يدرك هو , ولا هي , أنّ هذا الحسد بكل هذه الخطورة . نرجس بنت خالته أفسدت علاقتهما بكل الوسائل , ونجحت , أرادت أن تغيظها بخالد ابن خالتها الّذي كان يحبّها , تآمرت معه , ونجحت في افساد الخطوبة وفسخها .

    قرّبت الزوجة شاشة هاتفها من وجهه , وقالت باسمة : زينة ترسل لك قبلاتها . ضرب الإسم القلب قبل الأذن , فزينة كان اسمها .
    يبدو أنّ الجميع في سعادة , آباء وأبناء , والحب القديم ترك آثاره على الأسماء أيضا . فجأة , انتبهوا لهيكل سيّارة انقلبت في الطّريق .
    أوقف سيّارته , ونزلوا جميعا ليشاهدوا ما وقع عن قرب . سيّارة مقلوبة , داخلها شخصان قتيلان , رجل وامرأة تسيل الدّماء على وجهيهما . نظرت مذهولة , ونظر مذهولا , نعم هما , هما , انّه خالد , انّها نرجس .

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 10,385
    المواضيع : 174
    الردود : 10385
    المعدل اليومي : 5.48

    افتراضي

    قال الشاعر:
    اصبر علي كيد الحسود** فإن صبرك قاتله
    فالنار تأكل بعضها ** إن لم تجد ما تأكله
    وكذلك الحاسد يتعبه تفكيره وسعيه في الإضرار بالمحسود
    وقد جنى ( خالد ونرجس) مازرعت أيديهما ، حتى وإن أفلحا في إفساد الخطوبة وفسخها.
    قصة جميلة فيها موعظة وعبرة ـ سلاسة في السرد بأسلوب شائق
    وحبكة برعت في نسجها إلى نهاية عميقة مؤثرة.
    بوركت واليراع.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات : 305
    المواضيع : 59
    الردود : 305
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    الأستاذة نادية محمد الجابي : شكرا جزيلا , حضور جميل ومفيد بارك الله فيك

  4. #4
    عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,776
    المواضيع : 195
    الردود : 9776
    المعدل اليومي : 3.32

    افتراضي

    نهاية مؤثّرة! ( لا يحيق المكر السّيئ إلّا بأهله)
    سرد جميل احتاج إلى مراجعة بعض الكلمات لغويّا
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  5. #5
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات : 305
    المواضيع : 59
    الردود : 305
    المعدل اليومي : 0.85

    افتراضي

    الأستاذة الأديبة كاملة بدارنة : شكرا جزيلا , بارك الله فيك


HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة