أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بين المحطوط والمحمول

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد نديم شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    المشاركات : 748
    المواضيع : 110
    الردود : 748
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي بين المحطوط والمحمول

    المحطوط أو ( الهاتف / أو المسرة ، وفق مجمع اللغة العربية ) ظهر كرجل رصين مرتبط ( بأسلاكه ) وجذوره التي تحركه . هدفه واضح ومحدد ومحدود : ( الاتصال ) ، وأقصى ما قدمه من خدمات ، هي خدمة الساعة الناطقة أو حالة الطقس .بل ظل لزمن طويل ملتزما بزيه الأسود الوقور وصوته ( الرنين ) ذي النغمة الواحدة. متعهدا بخدمة الطبقات الراقية ، في ركن القصر أو البيت الكبير ، قابعا في شموخ في ( سلته) المخصصة له . وكان إذا اصابه العطب أوالتوعك ، جاءته النجدة ( لغاية عنده ) لإصلاحه على الفور ، كي لا تتعطل مصالح الناس بسبب ذلك .تأتيه أنت بذاتك تطلب خدمته ، ولا يمكنك أن تخلعه من ( رابطته أو جذوره ).بل وتذهب أنت أيضا بنفسك لتدفع تكاليفه في مراكز الاتصالات العامة.فأنت هنا الذي تحتاجه ، وأنت أيضا الذي تخدمه .أما ابن عمه ( المحمول/ النقال) ، فهو المعبر الحقيقي عن ثقافة الاستهلاك ونظريات الإسفنجة الماصة للمال .فهو المنافق المتلون ، مختلف اللغات والألسنة ، متنوع الأهداف والأغراض . ووفق قانون النفعية ، حول كل شيء يين يديك إلى سلعة مسبقة الدفع . والتصق بأذنيك في كل مكان ، وصار سمير العشاق ، وجامع الأصدقاء ، ونديم الساهرين ، ورفيق العابرين ، وجليس القاعدين ، ودليل البائع والمشتري، ودلال النخاسين. لا يمنح خدماته عن مبدأ أو حب ، ولا يمنعها عن عقيدة أو كره.ولا يفرق بيت الناس مهما تدنت طبقاتهم أو علت ، ولا يميز بينهم مهما هبطت مراكزهم أوارتفعت .يأتيك بالخدمة أينما كنت ، ومهما كان نوعها .فهو صديق للجميع، الصغير قبل الكبير ، الفقير والغني ، والصالح والطالح ، البر والفاجر، والمجرم والسوي ، المريض والصحيح ،الفاسق و التقي ، الضعيف والقوي، العاطل والعامل ، الفاشل والناجح ، الملحد والمؤمن ،طالما يعرف كيف يستخرج من جيوبهم النقود ، لا يهمه نوع الخدمة ،التي لم تتوقف عند خدمة الاتصال، قدر ما يهمه ما تدفع مقابلها .غير ملتزم بزي ، ولا لون ولا مكان ، ولا مصدر (استاتيكي / ثابت/ منظور ) للطاقة أو العمل . فبجرد أن تشحنه ، ينطلق . ليحقق كل الرغبات ، والنزوات والشهوات. من الأغاني ، إلى الوصايا الدينية. ومن الأخبار ، إلى الأكاذيب . ومن عمق الثقافة إلى سطحية التفاهة. تتنوع أساليبه ووسائله ، فمن الصوت إلى الصورة ، ومن الوثيقة المكتوبة ، إلى الألعاب الجذابة ، ومن الإعلانت التجارية إلى حفلات النصب الرأسمالي.وفتح عليك كل أبواب العالم ونوافذه . فكما تأتيك منها النسائم ، تداهمك من خلالها الأعاصير.ووضع بين يديك الدنيا دون أن تسافر أو تحرك قدميك خارج غرفتك ، أو حمامك ، أو مكتبك أو سيارتك. بل يمكنك سماع رنته أو نغمته أو هزته ، وأصوات العالم من حولك أو من هي بعيدة عنك ، دون حتى أن تخرجه من حقيبة يدك ، أو من جيب سترتك أوجراب بنطالك.إنه مندوب الحضارة الجديدة ، التي حولتك إلى كيس محاصر كسول منتفخ بالتخمة والاحتياج والرغبة المحمومة للاستهلاك ، يصب داخلك كل جواهر الزمن الجديد ونفاياته أيضا، فقط عليك أن تدفع الثمن.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 12,848
    المواضيع : 182
    الردود : 12848
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    لا شك إن إختراع الهاتف النقال والتطور السريع الذي حدث عليه والذي ساهم في تغيير نمط حياة الإنسان
    بنقله إيجابية قادت حياة المستعمل له إلى الأفضل. إلا إنه رافق ذلك العديد من التغييرات السلبية التي عادت بالسوء على حياة الفرد والمجتمع.
    فوائده كثيرة ومتعددة فقد اصبحت الكرة الأرضية بفضله قرية صغيرة ـ بكبسة ذر تتواصل بمن تحب فيأقسى الأرض شرقا أو غربا ـ وقد تعددت فوائده فهو ليس هاتفا فقط وإنما آلة تنبيه، وآلة حاسبة ، وكاميرا ،
    ومسجل صوت ، وإذاعة مسموعة أو مرئية ـ هذا إذا تم استخدامه بالشكل الصحيح.
    أما أضراره فحدث ولا حرج ..إزعاج الآخرين بإقتحام حياتهم في أي ساعة من الليل أو النهار..
    زيادة نسبة الحوادث للإنشغال بالتحدث فيه او اللعب بألعابه أثناء القيادة
    وزيادة الأعباء المادية خاصة بالهوس في اقتناء كل إصدار جديد منه.
    غير الأضرار الصحية بما يتعرض له الإنسان من اشعاعات ضارة صادرة عنه.

    موضوعك جميل جدا ـ وحرفك بديع لطيف خفيف الظل
    ناقش قضية هامة بأداء نثري مبهر مدهش
    في نظم متقن الصنعة، رائع المعنى ـ ووصف متميز لأديب متمكن
    من قلم الإبداع ، جميل الحرف
    أسجل إعجابي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3