أحدث المشاركات
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 31

الموضوع: إني لأفقدُ قلبي

  1. #11
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 362
    المواضيع : 20
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    التحية للمشرفين الكرام
    يرجى إصلاح الأخطاء الطباعية في قصيدتي مشكورين
    إني لأفقد قلبي بدلا من لآ

    وأمِّه بدلا من أمَّه
    عمرٍبدلا من عمرْ
    لا واحدٌ بدلا من لا واحدا
    تسري به الروح بدلا من مثلي به الروح
    وتبديل الشطر الأول بهذا الشطر : في أبحر النور والعلياء والحكم
    ولمّا أن تجهمني مرادي جريت مع الزمان كما أرادا

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 18,065
    المواضيع : 487
    الردود : 18065
    المعدل اليومي : 5.06

    افتراضي

    اللهم صل وسلم وبارك على سيد الخلق وسيدنا محمد
    الله الله على هذه الرائعة المليئة بالعطر والندى بما حملت
    متن معان وافية عن سيرة سيدنا محمد ومن قبلة كسلسلة من
    ارواح طاهرة ..
    شكرا لك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 362
    المواضيع : 20
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نغم عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين..
    ماشاء الله على هذه القصيدة الرائعةنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيوهذا النفس الشعري الأروعنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بارك الله فيك أستاذي الفاضل وجعلها في ميزان حسناتك.
    دمت بخير وسلام نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مع خالص تقديري
    كل الشكر لمرورك الجميل وثنائك الأجمل
    ازدان قصيدي بإعجابكم وٍسما بلطيف قولكم
    لكم خالص التقدير

  4. #14
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 362
    المواضيع : 20
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمود الحميري مشاهدة المشاركة
    اللهم صَلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله ..
    ليس هناك ما هو أعطر من التغني بحب المصطفى وبسيرته .
    بارك الله فيك أخي الحبيب .
    شكرا لمروركم الكريم وبارك الله بكم أخي الحبيب محمد ولكم أعطر التحية

  5. #15
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 362
    المواضيع : 20
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    كل الشكر لمروركم ودعائكم الكريم أستاذنا وشاعرنا عبدالستارالنعيمي
    لكم التقدير والتحية

  6. #16
    ناقدة وشاعرة
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    الدولة : في المغترب
    المشاركات : 1,206
    المواضيع : 60
    الردود : 1206
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    السلام عليكم
    قصيدة جميلة مباركة فيها لمحات منيرة من السيرة العطرة للرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم
    حافظ فيها الشاعر على الأسلوب الشائق الذي عرض فيه تلك الصور المشرقة لحياة خاتم النبيين على طول القصيدة
    التي تجلت فيها عاطفة الشاعر الصادقة أيضا دونما فتور .
    لكن ثمة ما لم يرق لي في سياق بعض الأبيات ، فحينما قال الشاعر
    ما إنْ رأى كأبي بكرٍ ولا عمرْ
    ولا عليٍّ ولا عثمانَ ذي الكرم

    أو خالدٍ أو كسعدٍ أو كعائشةٍ
    ماذا أعدُّ ؟ ألوفٌ في ذرى القمم

    لولاك أحمدُ ما كانوا سوى همَلٍ
    في البيد تلهثُ خلف الشاء والنَّعَم

    قد يفهم القارئ من البيت الملوَّن بالأحمر شيئا من الاستخفاف بالصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين ، أو ربما يفهم أن في رعي الشاء والغنم وصمة تدل على سوء المكانة .
    خاصة مع الفعل (تلهث) ذي الدلالة المعنوية المرفوضة رفضا كاملا حينما يكون الحديث عن الصحابة الكرام الذين اختارهم الله صحبة لخير الرسل لما أودع فيهم من فضل عظيم على سواهم ممن لحقهم من أجيال البشر . وأنا متأكدة من أن الشاعر لم يقصد الاستخفاف ولم يقصد الاستهانة . وربما سها عن دلالات البيت أو ربما خرج التعبير عن تحكمه قليلا . فأقترح تعديل البيت أو حذفه .

    مع التحية والتقدير

  7. #17
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 362
    المواضيع : 20
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    كل الشكر و لمروركم العذب الآنيق أستاذ محمد لكم خالص التقدير والتحية

  8. #18
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,517
    المواضيع : 185
    الردود : 13517
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأ خزائن الله نوراً ، وتكون لنا فرجاً وفرحاًوسروراً.
    درة حلقت بنا في مدارك السمو والجمال والبهاء بسيرة الحبيب المصطفى
    دمت ودام فيض إبداعك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 362
    المواضيع : 20
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    قصيدة جميلة مباركة فيها لمحات منيرة من السيرة العطرة للرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلّم
    حافظ فيها الشاعر على الأسلوب الشائق الذي عرض فيه تلك الصور المشرقة لحياة خاتم النبيين على طول القصيدة
    التي تجلت فيها عاطفة الشاعر الصادقة أيضا دونما فتور .
    لكن ثمة ما لم يرق لي في سياق بعض الأبيات ، فحينما قال الشاعر
    ما إنْ رأى كأبي بكرٍ ولا عمرْ
    ولا عليٍّ ولا عثمانَ ذي الكرم

    أو خالدٍ أو كسعدٍ أو كعائشةٍ
    ماذا أعدُّ ؟ ألوفٌ في ذرى القمم

    لولاك أحمدُ ما كانوا سوى همَلٍ
    في البيد تلهثُ خلف الشاء والنَّعَم

    قد يفهم القارئ من البيت الملوَّن بالأحمر شيئا من الاستخفاف بالصحابة الكرام رضي الله عنهم أجمعين ، أو ربما يفهم أن في رعي الشاء والغنم وصمة تدل على سوء المكانة .
    خاصة مع الفعل (تلهث) ذي الدلالة المعنوية المرفوضة رفضا كاملا حينما يكون الحديث عن الصحابة الكرام الذين اختارهم الله صحبة لخير الرسل لما أودع فيهم من فضل عظيم على سواهم ممن لحقهم من أجيال البشر . وأنا متأكدة من أن الشاعر لم يقصد الاستخفاف ولم يقصد الاستهانة . وربما سها عن دلالات البيت أو ربما خرج التعبير عن تحكمه قليلا . فأقترح تعديل البيت أو حذفه .

    مع التحية والتقدير
    وعليكم السلام ورحمة الله
    شكرا لمروركم الكريم شاعرتنا الفاضلة وتقريظكم الجميل وذائقتكم الأدبية الناقدة
    أما عن البيت فلا أرى فيه ما ذكرت بل هو يبين عظمة هذا الدين الكامل الشامل الذي نهض بأمة أمية لاهم لها إلا الغزو والسبي والسلب منسية في جزيرة من الرمال لا يأبه لها أحد من الأمم (وصف رستم لها قبل القادسية بل وصف جعفر الطيار لقومه أمام النجاشي وغير ذلك كثير) فوصفي للعرب بأنهم كانوا هملا هو في مكانه فهو وصف الأمم لهم ووصفهم أنفسهم وهنا تتبدى المعجزة إذ كان في ارتفاع العرب من حضيض الحضيض إلى قمة القمم أكبر دليل على صدق الرسالة وهي من حكم بعثة الرسول فيهم ولا يقدح وصفهم بهذافي مكانة أحد من الصحابة فالمكانة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعلمية الدنيا التي كان قومهم عليها وهم منهم لا تحط من قدرهم بل على العكس ترفع من قدرهم إذ رفعوا أنفسهم من تلك الحالة ثم رفعوا قومهم ثم رفعوا العالم أجمع فوصفي لهم بماذكرت إذن تبيان لعظمة الدين ولعظمة المعلم الأعظم الرسول صلى الله عليه وسلم أولا وتبيان لرفعة همتهم وطهارة قلوبهم وشرف نفوسهم ثانيا(وهذا من أهم أسباب اصطفاء الله العرب للرسالة الأخيرة ) و التي أهلتهم لا للخلاص من حالتهم المزرية فحسب بل لتخليص العالم كله
    أما رعي الشاء والنعم فهو مهنة كغيرها لا ترفع قدر صاحبها ولا تضعه وإنما ألمحت بها إلى مهنتهم الشائعة وأنهم أصبحوا رعاة معلمين لشعوب الأرض بعد أن كانوا رعاة الغنم والأبل وكلمة تلهث لا تدل هنا إلا على اهتمامهم الكبير بها لأنها كانت عماد حياتهم وفيها غناهم وفقرهم
    مع التقدير والتحية

  10. #20
    ناقدة وشاعرة
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    الدولة : في المغترب
    المشاركات : 1,206
    المواضيع : 60
    الردود : 1206
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسر العقاد مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله
    شكرا لمروركم الكريم شاعرتنا الفاضلة وتقريظكم الجميل وذائقتكم الأدبية الناقدة
    أما عن البيت فلا أرى فيه ما ذكرت بل هو يبين عظمة هذا الدين الكامل الشامل الذي نهض بأمة أمية لاهم لها إلا الغزو والسبي والسلب منسية في جزيرة من الرمال لا يأبه لها أحد من الأمم (وصف رستم لها قبل القادسية بل وصف جعفر الطيار لقومه أمام النجاشي وغير ذلك كثير) فوصفي للعرب بأنهم كانوا هملا هو في مكانه فهو وصف الأمم لهم ووصفهم أنفسهم وهنا تتبدى المعجزة إذ كان في ارتفاع العرب من حضيض الحضيض إلى قمة القمم أكبر دليل على صدق الرسالة وهي من حكم بعثة الرسول فيهم ولا يقدح وصفهم بهذافي مكانة أحد من الصحابة فالمكانة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعلمية الدنيا التي كان قومهم عليها وهم منهم لا تحط من قدرهم بل على العكس ترفع من قدرهم إذ رفعوا أنفسهم من تلك الحالة ثم رفعوا قومهم ثم رفعوا العالم أجمع فوصفي لهم بماذكرت إذن تبيان لعظمة الدين ولعظمة المعلم الأعظم الرسول صلى الله عليه وسلم أولا وتبيان لرفعة همتهم وطهارة قلوبهم وشرف نفوسهم ثانيا(وهذا من أهم أسباب اصطفاء الله العرب للرسالة الأخيرة ) و التي أهلتهم لا للخلاص من حالتهم المزرية فحسب بل لتخليص العالم كله
    أما رعي الشاء والنعم فهو مهنة كغيرها لا ترفع قدر صاحبها ولا تضعه وإنما ألمحت بها إلى مهنتهم الشائعة وأنهم أصبحوا رعاة معلمين لشعوب الأرض بعد أن كانوا رعاة الغنم والأبل وكلمة تلهث لا تدل هنا إلا على اهتمامهم الكبير بها لأنها كانت عماد حياتهم وفيها غناهم وفقرهم
    مع التقدير والتحية


    الشكر لكم على حسن تقبلكم لهذا الحوار الجميل أستاذنا الشاعر القدير ميسر العقاد .

    اسمحوا لي أن أخالفكم الرأي فيما يتعلق بتقييم العرب أخلاقيا قبل الإسلام , فعلى الرغم من طبيعة حياتهم التي كانت تقوم على الغزو الجاهلي القبلي ،والتي كان يسوّغها العُرف الجاهلي آنذاك بمنطق رد الفعل التناحري . إلا أن التاريخ يشهد فيما عدا ذلك بسمو أخلاق العرب على المستوى الفردي لا على المستوى القبلي .
    فكان همّ الفرد فيهم إثبات كرمه وشرفه وشهامته وعزة نفسه, وبذلك امتلأت نفوسهم , وفي إغاثة الملهوف وإكرام الضيف ونصرة الضعيف كانوا يتنافسون ، وبالشجاعة والفروسية والمروءة والنخوة والثبات على ما يرونه حقا كانوا يتفاخرون.

    لقد كانوا أحسن أهل الأرض أخلاقا ، ولميولهم الفطرية لاتباع الأخلاق القويمة ولاتسامهم الفطري بالإخلاص لما يعتنقونه من عقيدة اختارهم الله لحمل أمانة الإسلام ورسالة التوحيد إلى البشرية .
    فلم يكونوا كلهم إذن
    (هملا) بل كان فيهم خيار الناس وهم الأغلبية.
    عن أبي هريرة، رضي الله عنه قال: قال رسول الله : "..فعن معادن العرب تسألون ( وفي رواية مسلم "تجدون الناس معادن)، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا." رواه البخاري".
    ثم إنكم لم تتحدثوا في شعركم عن العرب عامة حديثا عاما، بل ذكرتم الصحابة الأشراف والذين كانوا خيار الناس في الجاهلية وفي الإسلام مثل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ...رضي الله عنههم أجمعين , وهؤلاء لم يكونوا من عامة الناس في الجاهلية ليوصفوا بعد ذكر أسمائهم بأنهم (همل ) !
    ما إنْ رأى كأبي بكرٍ ولا عمرْ
    ولا عليٍّ ولا عثمانَ ذي الكرم

    أو خالدٍ أو كسعدٍ أو كعائشةٍ
    ماذا أعدُّ ؟ ألوفٌ في ذرى القمم


    لولاك أحمدُ ما كانوا سوى همَلٍ
    في البيد تلهثُ خلف الشاء والنَّعَم

    إن الضمير (واوالجماعة ) في الفعل (كانوا ) يعود على الصحابة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وخالد وسعد وعائشة -رضي الله عنهم جميعا وأرضاهم - ولا يعود على (العرب عموما) ، لذكر أسمائهم صراحة وعدم ذكر لفظة (لعرب ) في النص,
    مع التحية والتقدير


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة