أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: فلما نجيناهم..

  1. #11
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 38
    المواضيع : 16
    الردود : 38
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    أريد أن أكتب في القصة لكن في كل مرة يخونني الحرف و ربما انا الذي أخونه، الصفقة كانت بالفعل صفقة و راقت لي فيها الفقرة الأتية
    " في تلك اللحظات مرت أمام عينيه حياته كلها كشريط سريع من الصور.. أخذ يبحث عن عمل صالح

    واحد يسأل الله به أن ينجيه فامتثلت أمامه كل اعماله القذرة.. رياء ونفاق وشراء ذمم، دسائس لأعدائه
    ومنافسيه، ورشاوي لقضاء مصالحه. فبكى بحرقة وحسرة وتأكد من إنه هالك لا محالة، فهتف بحرارة
    لم يعهدها .. يامغيث أغثني."
    جميل ما قرأت بالتوفيق و المزيد من التألق.

  2. #12
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,844
    المواضيع : 200
    الردود : 14844
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد مخفي مشاهدة المشاركة
    أريد أن أكتب في القصة لكن في كل مرة يخونني الحرف و ربما انا الذي أخونه، الصفقة كانت بالفعل صفقة و راقت لي فيها الفقرة الأتية
    " في تلك اللحظات مرت أمام عينيه حياته كلها كشريط سريع من الصور.. أخذ يبحث عن عمل صالح

    واحد يسأل الله به أن ينجيه فامتثلت أمامه كل اعماله القذرة.. رياء ونفاق وشراء ذمم، دسائس لأعدائه
    ومنافسيه، ورشاوي لقضاء مصالحه. فبكى بحرقة وحسرة وتأكد من إنه هالك لا محالة، فهتف بحرارة
    لم يعهدها .. يامغيث أغثني."
    جميل ما قرأت بالتوفيق و المزيد من التألق.
    لك الشكر على ما جاد به يراعك من مشاعر
    تقديري وامتناني العميقان لشخصك الكريم
    لمرورك مذاق الإبداع ولحروفك نكهة الحس الراقي
    فشكرا ـ وأهلا بك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية مامون احمد مصطفى أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2016
    المشاركات : 60
    المواضيع : 35
    الردود : 60
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    الاستاذة نادية
    ما زلت اصر على قدرتك المفاجأة في انهاء النصوص بفجائية غير متوقعة، هذا لوحده يعطي النص قفزة من خضة ترتطم بذاكرة القارىء، وكثير من كتاب القصة لا يملكون هذه القدرة، لكن لي نصيحة بسيطة وارجو ان تقبليها بصدر رحب
    اصبري على الفكرة وهي تتشكل بداخلك، دعيها تتعذب، تتلوى، تتعب، تجهد، حتى تسقط كحبة التين حين تضج بذاتها، ستكون عندها قد نضجت ولا تستطيع البقاء في مرحلة التكور والتشكل، ستسقط لوحدها فكرة مركبة مُتْعَبة ومُتْعِبة.
    مع خالص تقديري واحترامي
    واعتذر ان ازعجتك .

  4. #14
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,844
    المواضيع : 200
    الردود : 14844
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مامون احمد مصطفى مشاهدة المشاركة
    الاستاذة نادية
    ما زلت اصر على قدرتك المفاجأة في انهاء النصوص بفجائية غير متوقعة، هذا لوحده يعطي النص قفزة من خضة ترتطم بذاكرة القارىء، وكثير من كتاب القصة لا يملكون هذه القدرة، لكن لي نصيحة بسيطة وارجو ان تقبليها بصدر رحب
    اصبري على الفكرة وهي تتشكل بداخلك، دعيها تتعذب، تتلوى، تتعب، تجهد، حتى تسقط كحبة التين حين تضج بذاتها، ستكون عندها قد نضجت ولا تستطيع البقاء في مرحلة التكور والتشكل، ستسقط لوحدها فكرة مركبة مُتْعَبة ومُتْعِبة.
    مع خالص تقديري واحترامي
    واعتذر ان ازعجتك .
    أي إزعاج سيدي ـ بل أن من دواعي سروري ان يمر
    أديب كبير مثلك على خربشاتي البسيطة بالقراءة والنقد..
    شكرا لبهاء حرفك وعطر كلماتك بصفحتي التي تألقت بوجودك
    لحضورك عبق مميز ورأيك أعتز به
    تقبل خالص تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,578
    المواضيع : 60
    الردود : 1578
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    نعم هذا هو الإنسان وإنه لربه لكنود. قصة عظيمة المعنى رسمت بتفاصيل شيقة تحبس الأنفاس. شكرا لهذا البهاء.

  6. #16
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 1,095
    المواضيع : 33
    الردود : 1095
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    يخيّل إليه أن الصفقة خسرها!!

    لكنه لم يفقه أن صفقة النجاة و الفرصة الجديدة لبدء صفحة مشرقة بالنقاء و النزاهة هي الأبقى؟!

    نص متقن السرد و القفلة راقت لي ..

    دام قلمك الوضاء غاليتي ..محبتي و ودي
    كـلُّ الـشموس تـجمّعتْ فـي فُـلْكهِ
    ويَرانِيَ الشمسَ الوَحيدةَ في سَماهْ

  7. #17
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,507
    المواضيع : 1091
    الردود : 40507
    المعدل اليومي : 6.27

    افتراضي

    القصة رائعة والتفصيلات السردية مهمة لعكس الحالة النفسية والجسدية وتجسيد معنى المعاناة والنجاة والخاتمة كانت أكثر من رائعة واختصرت العبرة العميقة!
    ونعم هكذا هم البشر وهكذا هي الطبيعة البشرية للأسف إلا من رحم ربي وقليل ما هم!
    دمت مبدعة رائعة!

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات : 553
    المواضيع : 92
    الردود : 553
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    لا حول ولا قوّة الّا بالله
    قصّة رائعة جدًّا , وصف دقيق وممتع شدّني إلى خاتمة وقفلة مُدهشة وصادمة , والأروع في القصّة الرّائعة مضمونها الّذي يُعبّر فعلًا عن حقيقة الإنسان , فعلا هذا هو الإنسان , وقد جاء هذا المعنى في الآية الكريمة :
    فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ . العنكبوت (65)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12