أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هو ازدحام الموت ،،

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2016
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 152
    المواضيع : 49
    الردود : 152
    المعدل اليومي : 0.13

    Lightbulb هو ازدحام الموت ،،

    ************* هو ازدحام الموت


    1****هو ازدحام الموت ،،،،،ولكن للأسف لا نراه ،،إلاّ من اجتاز في طريق الحكمة شوطا ،،،ولا نعرف الحكمة إلا بعد أن ندَع الدنيا ....فالدنيا هاهنا والحكمة هاهنا ،،،،وأستغربُ بعد أن رأينا موت غيرنا،،كيف يعيش الناس وهم يتقدّمون إليه

    2******كانت غربة مكان ،،نغلبُها بتعوّدنا ،،سهلة يسيرة .....وصِرنا في غربة الرفض لكلّ مانراه ،،،غربة الكراهية للقوم ،،غربة يشعر بها الكريم ،،حين يُرغَم على البُخل ،،ويشعر بها العظيم وهو يجتمع بالسفيه ،،،والجميل جين يرى القُبح

    3**اذا كثر من يُرشدك الى الطريق ،،،اختلفَتْ الطريق


    4**قد عرفْتِ أنّ الحياة هناك ،،لا يُمسك أحد هنا ما يحبّه ،،وما أمسكه وهو حيّ يفلته وهو ميّت ،،!! فحياتنا مغلّفةٌ بالموت



    5**قال :لماذا نُطيع الله ونقدسه !!............قلت : نعبد الله - طاعةً- كي لا نطيع غيره فيأمرُنا بشرّ ،،،ولا نملِك العصيان ،،،،ونعبده - تقديساً ،،كي لا نقدّس غيره ،،،ممن لا يستحقّ ،،،ويخذلنا ..................وتقديس من لا يستحقّ ،، ذُلّ كبير

    **6**تُحسّين بالشهيد ،، هو أنبل أنسان ،،وهو نور نفسه وحارس أجمل ثقافاتنا ،،،،،،وهو أمين مقدّساتنا وحقوقنا،،لا بدّ من الشهداء ،، لابدّ من الحكماء ،،،،لابدّ من دار الأرقم بن أبي الأرقم ،،،مَسكناً للثائرين المُصلِحين في كلّ حيّ


    ***7،،،*لا أحبّك ولا أكرهك ،، يعني غير موجود.....ولا يتمّ وجود الشيء الاّ إذا أحسّه القلب ،،بمحبّة أو كراهية

    8**وكيف يكون العيش ،، ونحن نموت ... كيف يكون سيْرُنا في طريق ،،قالوا لنا : إنّ حفرةً فيه ستبتلعك ،،،والطريق تمشي رُغما عنك ،،،،،!!اليها !!،،قال:سنعيش ونفعل مابوسعنا ،،،لأنفسنا وللحياة ،،،،ولكن صوتنا سيكون ،،،جميلا وحزينا ،،،،،كصوت العنادِل،،،،،،،،،،!!



    الكاتب / عبدالحليم الطيطي

    https://www.blogger.com/blogger.g?bl...osts/postNum=0













































    -عضو تجمّع الأدب https://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
    http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونتي

  2. #2
  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,159
    المواضيع : 183
    الردود : 13159
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    1****هو ازدحام الموت ،،،،،ولكن للأسف لا نراه ،،إلاّ من اجتاز في طريق الحكمة شوطا ،،،
    ولا نعرف الحكمة إلا بعد أن ندَع الدنيا ....فالدنيا هاهنا والحكمة هاهنا ،،،
    ،وأستغربُ بعد أن رأينا موت غيرنا،،كيف يعيش الناس وهم يتقدّمون إليه


    قال* رجل* لأبي *ذرّ : مالنا نكره* الموت* ؟
    قال* : لأنكم* عمّرتم* الدنيا و خرّبتم* الآخرة* ، فتكرهون* أن* تنتقلوا من* عمران* إلى خراب* .
    قيل* له* : فكيف* تري قدومنا على الله ؟
    قال* : أما المحسن* فكالغائب* يقدم* على أهله* ، و أما المسي*ء فكالآبق* يقدم* على مولاه* .
    قيل* : فكيف *ترى حالنا عند الله
    قال* : اعرضوا أعمالكم* على كتاب* الله تبارك* و تعالى : ﴿إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ
    2 .
    قال* الرجل* : فأين* رحمة* الله ؟
    قال* : إن *ّ رحمة* الله قريب* من*المحسنين* .



    8**وكيف يكون العيش ،، ونحن نموت ... كيف يكون سيْرُنا في طريق ،،قالوا لنا : إنّ حفرةً فيه ستبتلعك ،،،والطريق تمشي رُغما عنك ،،،،،!!اليها !!،،قال:سنعيش ونفعل مابوسعنا ،،،لأنفسنا وللحياة ،،،،ولكن صوتنا سيكون ،،،جميلا وحزينا ،،،،،كصوت العنادِل،،،،،،،،،،!!


    الله قدر بيننا الموت الذى يجرى فى داخلنا .ويكفى أن يتذكر الإنسان نشاته الأولى طفلاً واهن الجسد ،ويقارن بين جسده الان وبين نشأته الأولى ليعرف أن ذلك الجسد الواهن قد مات فيه منذ زمن بعيد .الموت مخلوق فى داخلنا فكل الخلايا تموت لتحل محلها خلايا جديدة ،والتالف من الخلايا ، الخلية الحية تحوى فى داخلها عوامل فنائها المادية ، إذن الموت يعيش في داخل الخلية الحية ..وكثيراً ما توقف المفسرون عند قوله تعالى : " تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ . الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًاۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ "
    أن الموت مخلوق في داخلنا ولذلك لا نستطيع الهرب منه " أَيْنَمَا تَكُونُوايُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ " النساء78

    شكرا على خواطر قيمة بديعة مفعمة بالتساؤلات الفلسفية تدعو إلى التأمل.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  4. #4
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2016
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 152
    المواضيع : 49
    الردود : 152
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    1****هو ازدحام الموت ،،،،،ولكن للأسف لا نراه ،،إلاّ من اجتاز في طريق الحكمة شوطا ،،،
    ولا نعرف الحكمة إلا بعد أن ندَع الدنيا ....فالدنيا هاهنا والحكمة هاهنا ،،،
    ،وأستغربُ بعد أن رأينا موت غيرنا،،كيف يعيش الناس وهم يتقدّمون إليه


    قال* رجل* لأبي *ذرّ : مالنا نكره* الموت* ؟
    قال* : لأنكم* عمّرتم* الدنيا و خرّبتم* الآخرة* ، فتكرهون* أن* تنتقلوا من* عمران* إلى خراب* .
    قيل* له* : فكيف* تري قدومنا على الله ؟
    قال* : أما المحسن* فكالغائب* يقدم* على أهله* ، و أما المسي*ء فكالآبق* يقدم* على مولاه* .
    قيل* : فكيف *ترى حالنا عند الله
    قال* : اعرضوا أعمالكم* على كتاب* الله تبارك* و تعالى : ﴿إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ
    2 .
    قال* الرجل* : فأين* رحمة* الله ؟
    قال* : إن *ّ رحمة* الله قريب* من*المحسنين* .



    8**وكيف يكون العيش ،، ونحن نموت ... كيف يكون سيْرُنا في طريق ،،قالوا لنا : إنّ حفرةً فيه ستبتلعك ،،،والطريق تمشي رُغما عنك ،،،،،!!اليها !!،،قال:سنعيش ونفعل مابوسعنا ،،،لأنفسنا وللحياة ،،،،ولكن صوتنا سيكون ،،،جميلا وحزينا ،،،،،كصوت العنادِل،،،،،،،،،،!!


    الله قدر بيننا الموت الذى يجرى فى داخلنا .ويكفى أن يتذكر الإنسان نشاته الأولى طفلاً واهن الجسد ،ويقارن بين جسده الان وبين نشأته الأولى ليعرف أن ذلك الجسد الواهن قد مات فيه منذ زمن بعيد .الموت مخلوق فى داخلنا فكل الخلايا تموت لتحل محلها خلايا جديدة ،والتالف من الخلايا ، الخلية الحية تحوى فى داخلها عوامل فنائها المادية ، إذن الموت يعيش في داخل الخلية الحية ..وكثيراً ما توقف المفسرون عند قوله تعالى : " تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ . الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًاۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ "
    أن الموت مخلوق في داخلنا ولذلك لا نستطيع الهرب منه " أَيْنَمَا تَكُونُوايُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ " النساء78

    شكرا على خواطر قيمة بديعة مفعمة بالتساؤلات الفلسفية تدعو إلى التأمل.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الشكر لك ايتها الأديبة الواسعة الرائعة ،،،نقاشك البليغ يضيف الروعة والقيمة وألف سلام ،،،اليك