أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مواصفات زوجة المستقبل

  1. #1
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي مواصفات زوجة المستقبل

    مواصفات زوجة المستقبل
    20 / 4 / 2018م
    جمعتني المقادير في إحدى المناسبات بمجموعة من الشباب الذين أعرفهم جيدًا .. ودار الحديث بينهم في أمورٍ شتى ، إلى أن استقر على بحث مواصفات زوجة المستقبل التي يريدها كلٌّ منهم . جلستُ مستمعًا ومستمتعًا إليهم وأنا في نفسي أقول : لن أتدخل في هذا النقاش ، وحسبي أن أعرف وجهة نظر شباب اليوم في هذا الموضوع .
    انبرى أحدهم فقال : أنا أريد زوجتي المستقبلية أن تكون فائقة الجمال ، ممشوقة القوام ، بشرتها كذا ، ولون عينيها كذا ، وطولها كذا ؛ كل ذلك حتى أضمن ألا أنظر إلى غيرها ، وأن تملأ عيني بجمالها ، وماذا يميز المرأة عن الرجل غير الجمال ؟ إن الله جميلٌ يحب الجمال .
    انتفض شاب كان يجلس في طرف الحلقة ، وضحك بملء فيه من أقوال زميله ضحكة استهزاء ، قائلًا : وماذا يفيدك الجمال إذا لم تكن زوجتك تعرف كيف تجهز لك وجبةً لذيذة ؟ أو حتى أن تعمل لك كوبًا من الشاي ؟ عندها – يا صاحٍ – ستنسى الجمال ، وستفكر ببطنك لا بعقلك ولا بقلبك . اذهب إلى المحكمة الشرعية وانظر كم عدد النساء فائقة الجمال اللواتي أتين للطلاق من أزواجهن . أنا – بصراحة - أريد أن تكون زوجتي المستقبلية طباخةً ماهرة ، أشتهي الطعام من صنع أيديها ، أريدها كأمي التي يشار إليها بالبنان في تفننها في إعداد الوجبات اللذيذة ، وأصناف الحلوى الشهية ، وها هي النتيجة: إن أبي يفتخر بها في كل المحافل ويحبها حبًا لا يوصف .
    سكت الجميع ، وإذا بشاب ثالث يهز رأسه عدة مرات ويقول : أساسًا أنا أحب أن يكون لي من زوجتي أبناء أفتخر بهم بين أصدقائي وأقاربي ، أبناء يحصلون على أعلى الدرجات العلمية ، ويتمتعون بأحسن الصفات الخلقية ، والمرأة – كما تعلمون يا إخواني – لها دور أساسي في تربية أبنائها ، فالرجل أغلب الوقت مشغول بأعماله ، وبتوفير لقمة العيش لأسرته ، فما الفائدة إن أنجبتُ من زوجتي أبناء متخلفين .. أبناء أخجل من انتسابهم إليّ . أنا بكل صراحة ووضوح أريد زوجةً تعرف كيف تنشئ أبناءها أحسن تنشئة ، يحصلون على أعلى الدرجات ، ويتمتعون بأفضل الصفات . وحتى أضمن ذلك لا بد أن أتزوج من معلمة رياض أطفال ، فهي التي لديها خبرة وحنكة في التعامل مع الأطفال ، والأخذ بأيديهم إلى المجد والعلا . ألم يقل الشاعر:
    ولم أر للخلائق من محلِّ *** يُهذِّبها كحِضن الأمهاتِ
    فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ *** بتربيةِ البنين أو البنات
    هنا قام أحدهم منتصب القامة ، رافع الهامة ، متبخترًا كالطاووس ، وقال : تعلمون أني حصَّلتُ من الدرجات العلمية على كذا وكذا ، وأني في المحافل والمؤتمرات العلمية يشار إليَّ بالبنان ، فلا أقبل أن تكون زوجتي أقل مني تعليمًا وخبرة ، أنا - ومن أنا – أتزوج فتاة يعيرني زملائي بأنها جاهلة أو نصف متعلمة ؟ هذا ضربٌ من الوهم أو الخيال .
    وإذا بأحدهم يقول مذكِّرًا : هل نسيتم الواقع؟ هل نسيتم صعوبات الحياة وصعوبة توفير لقمة العيش ؟ إن الرجل في هذا الزمان بالكاد يستطيع توفير ضروريات الحياة له ولأبنائه ، فلا بد أن يجد من تساعده في توفير مستلزمات الحياة . فكيف سيتمتع الرجل في حياته ، وكيف سينجب أبناء أسوياء إذا لم يستطع توفير العيش الكريم واللقمة الهانئة له ولأسرته . من هذا المنطلق - إخواني العُزّاب – أنصحكم بالبحث عن موظفة ذات راتب محترم ودخلٍ ثابت ، فإذا توفر هذا الشرط كل ما عداه يهون .
    كل ذلك وأنا صامت لا أنطق ببنت شفة ، ولكني في نفسي أزن هذه الأقوال بميزان العقل والدين والواقع . ولم أدرِ إلا وجميعهم يقول في صوتٍ واحد : وأنت يا عم ما رأيك في هذا الموضوع ؟ أينا على صواب وأينا على خطأ ؟ وهنا كان لا بد مما ليس منه بد ، فتنحنحتُ وقلت مستفسرًا : وهل ترضون بحكمي ؟ قالوا : ولولا أننا نرضى بحكمك ما استشرناك . قلت :
    أما بالنسبة للجمال وأهميته ، فهذا لا ينكر أهميته أحد ، ألم يجعل الرسول الكريم صفة الجمال من صفات الزوجة التي على الرجل أن يختارها عندما قال : " وإذا نظر إليها سرَّته " ( رواه ابن ماجة ) . ولكن ليس معنى ذلك أنها يجب أن تكون ملكة جمال حتى يقبل بها زوجًا له ، إنما يكفي أن تكون مقبولة الجمال ، ليس فيها ما ينفر الزوج منها . ومن ناحية أخرى فالجمال نوعان : جمال الجسم وجمال الروح ، فما فائدة جمال الجسم إذا انتفى جمال الروح ؟ إنها تصبح في هذه الحالة أشبه بالمانيكان التي توجد في المعارض . ومن ناحية ثالثة حتى المرأة الواحدة في ساعة الصفاء يراها زوجها ملكة جمال ، وعندما يحل الخصام والشحناء يراها من أقبح ما خلق الله . والجمال أمر نسبي ، ويجب أن لا يكون هو كل شيء ، بل يجب أن توجد معه صفات أخرى لا بد منها .
    وأما أن تكون الزوجة طباخةً ماهرة ، فهذا أيضًا مما يزيد الألفة والمحبة بين الزوجين . ولكن ليس معنى ذلك أن تكون الزوجة كالشيف في المطاعم الكبرى ، بل يكفي أن تكون ملمةً بأصول الطهي وأساسياته ، وإذا ما استشكل عليها أمر من أمور المطبخ ، فهناك الكتب الكثيرة التي تعلم المرأة فنون الطبخ والحلوى والمشروبات وغيرها . ويجب ألا ننسى دور الحماة في هذا الموضوع ، وأنا أقول من تجربتنا الخاصة : إن إحدى زوجات أبنائي عند خطبتها قال أهلها : ولكنها لا تعرف أن تصنع كوبًا من الشاي ، فقلنا لا بأس بشرط أن تقبل أن ترشدها حماتها في ذلك ، وها هي الآن الكل لا يعجبه إلا أن يأكل من تحت أيديها _ كما يقولون _ .
    وأما تربية الأبناء تربية سليمة ، فهذه هي المهمة الأساسية للمرأة في الأسرة ، ولا يمكن تجاهلها بحال من الأحوال . ولكن يا صديقي يمكنك أن تتلمس وجود هذه الصفة من خلال معرفة طبيعة أم الفتاة وأخواتها اللاتي تزوجن ، ومعرفة أحوال إخوتها وأخواتها الصغار ، وطبيعة العلاقات في أسرتها ، فإن وجدت الألفة والمودة والأخلاق الحميدة تسود الأسرة ، فهذا مؤشر طيب على ما تريد . أما تعامل معلمة رياض الأطفال مع الأطفال فإنه يختلف عن تعاملها مع أبنائها في البيت .
    التقطتُ نفسًا عميقًا قبل أن أواصل حديثي ، موجهًا كلامي لصاحب الدرجات العليا ، فقلت : يا بني ، العلم شيء جميل ، وهو ضروري للمرأة كما هو ضروري للرجل ، ولكن الدرجة العلمية وحدها ليست دليلاً على نجاح الأسرة ، فكم من متعلمة وصلت لأعلى الدرجات العلمية ، وبيتها منهارٌ من الداخل ، وكم من امرأة أقل تعليمًا من تلك ، وكانت ناجحة إلى أبعد الحدود في تربية أبنائها وتهذيبهم . أنا لا أقصد أن لا يتزوج الشاب من فتاة حاصلة على درجة علمية عالية ، كما أنني لا أقصد أن تكون جاهلة لا تفك الخط – كما يقولون - ، إنما أقصد أن لا تكون الدرجة العلمية هي المقياس الوحيد في هذا المضمار .
    أما أنت يا من تريدها موظفة ، أقولها بصراحة : إن ما ستوفره زوجتك من مستلزمات الأسرة سيكون على حساب تربية أبنائها ، وعلى حساب صحتها ، وأنا أتكلم من واقع ما أشاهده ، فالمرأة التي تقضي وقتًا طويلاً في العمل ، وتعود لتتفرغ لأعمال البيت ، هل يبقى لديها وقت وطاقة لتنتبه لتربية أبنائها ؟ وحتى لو ضغطت على نفسها وقامت بما هو مطلوب منها في مكان عملها وفي بيتها ، فإن ذلك سيكون حتمًا على حساب صحتها . هذا بالإضافة لما يحصل من حساسيات بين الزوج وزوجته بخصوص راتب المرأة.
    ثم التفتُّ إليهم جميعًا قائلاً : ما بالكم نسيتم الدين ، ألم يقل رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم - : " فاظفر بذات الدين ترِبَت يداك " ( رواه البخاري ومسلم ) ؟ إن الفتاة الملتزمة بدينها التزامًا حقيقيًا وواعيًا ، وليس الاقتصار على المظاهر أو المعرفة السطحية بأمور الدين ، هي الفتاة التي أوصانا الإسلام بوضعها في رأس القائمة عند اختيار الزوجة ، وإن كان لا يهمل الأمور الأخرى .
    وهناك أمر لا يقل أهمية عما سبق ، وهو التقارب الفكري بين الزوجين، والتناغم الوجداني ، وهو ما عبر عنه رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم – بقوله : " الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ . " ( رواه البخاري ومسلم ) . فمن الأمور المهمّة عند اختيار الزّوجة المناسبة النّظر في طريقة تفكيرها ونضجها، فقد ترى المرأة على سبيل المثال الحياة من منظورٍ ورؤية خاصّة قد تختلف عن منظور ورؤية الرّجل الخاطب، ممّا قد يسبّب صراعاً فكريّاً بينهما في المستقبل، كما ينبغي مراعاة ما تحبّه المرأة وما تكرهه من الأمور حتّى لا يكتشف الزّوج أنّها تبغض أمراً يحبّه ممّا قد يسبّب المشاكل بينهما أيضاً، وعموماً ينبغي على الخاطب الجلوس مع من يريد خطبتها حتّى يفهما بعضهما جيّداً ويتعرّفا على طريقة تفكير كلّ منهما لتجنّب أيّ خلافٍ مستقبلي بينهما.
    هذه بعض نصائحي ، ولكم أن تأخذوا بها أو ترموا بها عرض الحائط. وفقكم الله وسدد خطاكم ، ورزق كلاً منكم الزوجة الصالحة الولود الودود . إنه ولي ذلك والقادر عليه .
    اللهم يا من تعلم السِّرَّ منّا لا تكشف السترَ عنّا وكن معنا حيث كنّا ورضِّنا وارضَ عنّا وعافنا واعفُ عنّا واغفر لنا وارحمنا

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,865
    المواضيع : 200
    الردود : 14865
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    قلت فأحكمت القول ، ووصفت فأجزلت الوصف
    فمن أهم الصفات التي يجب أن تتوفر في الزوجة أن تكون قادرة على تربية الأولاد تربية صالحة
    وتعليمهم الدين والأخلاق.
    البشاشة واللين مع الزوج والصبر على ضيق حال زوجها المادي وأن لا تحمله فوق طاقته.
    وتصبر عند غضبه وتأخذه باللين حتى يهدأ.
    ومن حسن خلق الزوجة أن تعامل أهل زوجها كما لو كانوا أهلها.
    ومن أهم مقومات نجاح الزواج التوافق الفكري والإجتماعي بين الزوجين.

    موضوعك رائع وهام ، وأسلوبك قوي وجذاب
    نص عميق في المعنى ـ جميل في الطرح ـ قوي في الفكر
    دمت ودام إبداعك ـ ولك تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    قلت فأحكمت القول ، ووصفت فأجزلت الوصف
    فمن أهم الصفات التي يجب أن تتوفر في الزوجة أن تكون قادرة على تربية الأولاد تربية صالحة
    وتعليمهم الدين والأخلاق.
    البشاشة واللين مع الزوج والصبر على ضيق حال زوجها المادي وأن لا تحمله فوق طاقته.
    وتصبر عند غضبه وتأخذه باللين حتى يهدأ.
    ومن حسن خلق الزوجة أن تعامل أهل زوجها كما لو كانوا أهلها.
    ومن أهم مقومات نجاح الزواج التوافق الفكري والإجتماعي بين الزوجين.

    موضوعك رائع وهام ، وأسلوبك قوي وجذاب
    نص عميق في المعنى ـ جميل في الطرح ـ قوي في الفكر
    دمت ودام إبداعك ـ ولك تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لقد لخصتِ الموضوع أفضل تلخيص
    أشكرك على تفضلك بالمرور والتعقيب والإطراء
    ودمتِ بألف خير