أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: حق لك الفخر

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 377
    المواضيع : 23
    الردود : 377
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي حق لك الفخر

    حَقٌ لكَ الفخْر
    (إلى صاحب بنت قلبي د. سمير العمري)
    :
    د. محمد عاصي

    حقٌ لك الفخرُ، مافي الفخرِ من عَجَبِ
    هل يعرفُ الفخرَ إلا مُدركُ الأرَبِ ؟!
    افخرْ كما شئت - عينُ الله راعية
    يا شاعرا ملأ الآفاقَ بالشُّهُبِ
    من رام سحرا، لسانُ الضَّاد ينبئُهُ
    عن شاعرٍ سَطرَ الإحساسَ في الكتبِ
    الكلُّ يشهدُ في حِلٍّ وفي سفرٍ
    يا صاحبَ الكَلِمِ المقدودِ من ذَهبِ
    في كلِّ ركنٍ لك الآذانُ مصغية
    فالشعرُ منك غذاءُ الروحِ للعصبِ
    من لي بحرفٍ يصوغُ النّبضَ من ألقٍ
    كيْ ما أجاري مَليك الشِّعرِ والأدبِ
    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ
    وليهْنِها كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ
    يا "بنتَ قلبي"... نداءٌ لا مثيلَ لهُ
    في واحةِ العُجمِ أو في ساحةِ العَربِ
    فازتْ بقلبكَ... دون الجهدِ قد كسبتْ
    يحميك ربي لها؛ يا خيرَ مُكْتسَبِ
    "حنينُ" قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ
    لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها
    لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ
    يكفيك ربي عناءً، ما بقيتَ لها
    ودُمتَ في رغَدٍ تحيا بلا وصَبِ

  2. #2
    الصورة الرمزية سهى رشدان شاعرة
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    العمر : 27
    المشاركات : 2,119
    المواضيع : 74
    الردود : 2119
    المعدل اليومي : 0.56

    افتراضي

    حرف جميل وأبيات عذبة
    بارك الله فيك
    وفي شاعرناد. سمير العمري
    محبتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية حيدرة الحاج شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 2,416
    المواضيع : 200
    الردود : 2416
    المعدل اليومي : 1.05

    افتراضي

    قرات هنا شعرا ناعما غضا طريا على نهج الكبار درجت شاعرنا الدكتور محمد عاصي وقارعت الفحول من الشعراء
    كبيرة بحجم جمالها تحياتي

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2017
    المشاركات : 1,063
    المواضيع : 71
    الردود : 1063
    المعدل اليومي : 1.31

    افتراضي

    تحياتي لك شاعرنا المجيد وأحييك على جمال ما أبدعت ...


    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ
    ..................................وليهْنِه ا كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ

    قليب تصغير قلب...فهل هذا مما يُفتخر به أم العكس...// كبير لقلب//..

    "حنينُ" قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ
    ................................... لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها
    .......................... لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ

    وكأنك تقول إن حبك لبنتك أمر طبعي ...فكل مخلوقات الله جبلت على هذا...فما الجديد...؟؟...ومع أن المعنى صحيح...إلا أنني لا أرى أن هذا مكانه..!!.

    مجرد وجهة نظر تحتمل الخطأ والصواب ...فالكمال لله وحده...

    تحياتي وأجمل الأمنيات أخي الحبيب

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 377
    المواضيع : 23
    الردود : 377
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهى رشدان مشاهدة المشاركة
    حرف جميل وأبيات عذبة
    بارك الله فيك
    وفي شاعرناد. سمير العمري
    محبتي وتقديري
    أشكر عذب مرورك
    وجميل ثنائك شاعرتنا الراقية.
    لك ولقلمك الود والمحبة والتقدير
    وحفظكم الله وأحام عطاءكم.

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 377
    المواضيع : 23
    الردود : 377
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدرة الحاج مشاهدة المشاركة
    قرات هنا شعرا ناعما غضا طريا على نهج الكبار درجت شاعرنا الدكتور محمد عاصي وقارعت الفحول من الشعراء
    كبيرة بحجم جمالها تحياتي
    شهادة أعتز بها شاعرنا المبدع الأستاذ حيدرة الحاج
    كلمات من تبر فسلمت وسلم قلبك وقلمك وأدام الله عطاءك
    تقبل ودي ومحبتي لكريم حلولك

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 377
    المواضيع : 23
    الردود : 377
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد وشاحي مشاهدة المشاركة
    تحياتي لك شاعرنا المجيد وأحييك على جمال ما أبدعت ...


    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ
    ..................................وليهْنِه ا كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ

    قليب تصغير قلب...فهل هذا مما يُفتخر به أم العكس...// كبير لقلب//..

    "حنينُ" قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ
    ................................... لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها
    .......................... لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ

    وكأنك تقول إن حبك لبنتك أمر طبعي ...فكل مخلوقات الله جبلت على هذا...فما الجديد...؟؟...ومع أن المعنى صحيح...إلا أنني لا أرى أن هذا مكانه..!!.

    مجرد وجهة نظر تحتمل الخطأ والصواب ...فالكمال لله وحده...

    تحياتي وأجمل الأمنيات أخي الحبيب

    أشكرك أخي الحبيب على كريم مداخلتك
    وكما هو معلوم أن من أغراض التصغير تمليح المصغر،
    كقولك: " ما أحبك إلى قلبي يا بُنَيَّ أو يا بنيتي!"
    وفي الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلّم عن عائشة رضي الله تعالى عنها:
    " خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء".
    أو أن تقول بارك الله فيك أخيتي، وهكذا يمكن تصغير القلب في تعامله مع أبنائه
    فمن المعلوم أن قلب الأب يكون ضعيفا مع أبنائه خاصة الابنة فهو في هذا المقام من باب التمليح والمدح،
    بالإضافة إلى ما هو أهم من ذلك أن السياق له دور كبير في تحديد ذلك إن كان التصغير من باب التمليح أم غير هذا لا قدر الله.
    أما الرؤية الخاصة لديك ووجهة النظر في أن القلب مجبول على الحنين لأبنائه وحبهم فأحترمها،
    وإن كنت أرى أن كون القلب مجبول على ذلك مما يضيف لهذه العاطفة ويعليها
    وربما لو كان الأمر غير ذلك كانت هناك معاناة ...
    أشكر مشاركتك الراقية وتقبل تحيتي ومودتي

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2017
    المشاركات : 1,063
    المواضيع : 71
    الردود : 1063
    المعدل اليومي : 1.31

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د محمد عاصي مشاهدة المشاركة
    أشكرك أخي الحبيب على كريم مداخلتك
    وكما هو معلوم أن من أغراض التصغير تمليح المصغر،
    كقولك: " ما أحبك إلى قلبي يا بُنَيَّ أو يا بنيتي!"
    وفي الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلّم عن عائشة رضي الله تعالى عنها:
    " خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء".
    أو أن تقول بارك الله فيك أخيتي، وهكذا يمكن تصغير القلب في تعامله مع أبنائه
    فمن المعلوم أن قلب الأب يكون ضعيفا مع أبنائه خاصة الابنة فهو في هذا المقام من باب التمليح والمدح،
    بالإضافة إلى ما هو أهم من ذلك أن السياق له دور كبير في تحديد ذلك إن كان التصغير من باب التمليح أم غير هذا لا قدر الله.
    أما الرؤية الخاصة لديك ووجهة النظر في أن القلب مجبول على الحنين لأبنائه وحبهم فأحترمها،
    وإن كنت أرى أن كون القلب مجبول على ذلك مما يضيف لهذه العاطفة ويعليها
    وربما لو كان الأمر غير ذلك كانت هناك معاناة ...
    أشكر مشاركتك الراقية وتقبل تحيتي ومودتي
    نعم أخي الحبيب من أغراض التصغير في اللغة التمليح والتحبب والتدليل ...كأن يقول الكبير للصغير يا بُنيَ..أو يا بنيتي أو الحديث الذي ذكرت ( خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء)... فلو كان هذا الخطاب من د.سمير لابنته لحق له ذلك..ولكن هل يجوز مثل هذا وأنت تُخاطب د. سمير...!!...

    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ
    ..................................وليهْنِه ا كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ


    هنا أنت المخاطِب و د. سمير هو المُخاطَب..!!
    أما قولك (أما الرؤية الخاصة لديك ووجهة النظر في أن القلب مجبول على الحنين لأبنائه وحبهم فأحترمها،
    وإن كنت أرى أن كون القلب مجبول على ذلك مما يضيف لهذه العاطفة ويعليها
    وربما لو كان الأمر غير ذلك كانت هناك معاناة ... )

    أقول هذه ليست رؤيتي الخاصة بل هو أمر معلوم بالضرورة لا يختلف عليه اثنان وأنت من أشار إليه بقولك:

    "حنينُ" قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ
    ................................... لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها
    .......................... لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ

    وقد عقبتُ عليه بما يلي:
    (وكأنك تقول إن حبك لبنتك أمر طبعي ...فكل مخلوقات الله جبلت على هذا...فما الجديد...؟؟...ومع أن المعنى صحيح...إلا أنني لا أرى أن هذا مكانه..!!.)...

    أ
    خي الحبيب..ما أنا إلا طويلب علم مقصر أبحث عن الفائدة والمعرفة ...وكل ما أقوله يحتمل الخطأ والصواب ...وأرجو أن لا يبخل علينا من يعرف بما يعرف لتعم الفائدة...
    * أشكرك أخي الحبيب من كل قلبي على سعة صدرك في تقبل خربشاتي ....

    تحياتي وأطيب الأمنيات وكل التقدير


  9. #9
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,396
    المواضيع : 139
    الردود : 7396
    المعدل اليومي : 3.13

    افتراضي

    نعـــم ..
    حق له الفخر ،
    وحق لنا الفخر بتواجد أخٍ وفي كريم بيننا هو د . محمد عاصي ،
    دمت طيب المشاعر شامخ الشعر والشعور .
    تحيتي ومحبتي .
    نَحْنُ اليَمَانُونَ ،مَنْ يَجْرُؤْ يُسَاوِمُنَا*****على الأصَـالَةِ نَسْتَأصِلْهُ كَالـوَرَم

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات : 377
    المواضيع : 23
    الردود : 377
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد وشاحي مشاهدة المشاركة
    نعم أخي الحبيب من أغراض التصغير في اللغة التمليح والتحبب والتدليل ...كأن يقول الكبير للصغير يا بُنيَ..أو يا بنيتي أو الحديث الذي ذكرت ( خذوا نصف دينكم عن هذه الحميراء)... فلو كان هذا الخطاب من د.سمير لابنته لحق له ذلك..ولكن هل يجوز مثل هذا وأنت تُخاطب د. سمير...!!...

    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ
    ..................................وليهْنِه ا كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ


    هنا أنت المخاطِب و د. سمير هو المُخاطَب..!!
    أما قولك (أما الرؤية الخاصة لديك ووجهة النظر في أن القلب مجبول على الحنين لأبنائه وحبهم فأحترمها،
    وإن كنت أرى أن كون القلب مجبول على ذلك مما يضيف لهذه العاطفة ويعليها
    وربما لو كان الأمر غير ذلك كانت هناك معاناة ... )

    أقول هذه ليست رؤيتي الخاصة بل هو أمر معلوم بالضرورة لا يختلف عليه اثنان وأنت من أشار إليه بقولك:

    "حنينُ" قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ
    ................................... لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها
    .......................... لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ

    وقد عقبتُ عليه بما يلي:
    (وكأنك تقول إن حبك لبنتك أمر طبعي ...فكل مخلوقات الله جبلت على هذا...فما الجديد...؟؟...ومع أن المعنى صحيح...إلا أنني لا أرى أن هذا مكانه..!!.)...

    أ
    خي الحبيب..ما أنا إلا طويلب علم مقصر أبحث عن الفائدة والمعرفة ...وكل ما أقوله يحتمل الخطأ والصواب ...وأرجو أن لا يبخل علينا من يعرف بما يعرف لتعم الفائدة...
    * أشكرك أخي الحبيب من كل قلبي على سعة صدرك في تقبل خربشاتي ....

    تحياتي وأطيب الأمنيات وكل التقدير

    أخي الحبيب
    بخصوص التصغير، فأنا فيما أعتقد أن التصغير يأتي في مواطن كثيرة
    منها التعظيم والتحقير والسياق هو الذي يحدد الهدف.
    فهل هناك اختلاف على ذلك؟؟؟
    نعود إلى القصيدة ...

    حقٌ لك الفخر
    حقٌ لك الفخرُ، مافي الفخرِ من عَجَبِ = هل يعرفُ الفخرَ إلا مُدركُ الأرَبِ ؟!
    افخرْ كما شئت - عينُ الله راعية = يا شاعرا ملأ الآفاقَ بالشُّهُبِ
    من رام سحرا، لسانُ الضَّاد ينبئُهُ = عن شاعرٍ سَطرَ الإحساسَ في الكتبِ
    الكلُّ يشهدُ في حِلٍّ وفي سفرٍ = يا صاحبَ الكَلِمِ المقدودِ من ذَهبِ
    في كلِّ ركنٍ لك الآذانُ مصغية = فالشعرُ منك غذاءُ الروحِ للعصبِ
    من لي بحرفٍ يصوغُ النّبضَ من ألقٍ = كيْ ما أجاري مَليك الشِّعرِ والأدبِ
    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ = وليهْنِها كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ
    يا "بنتَ قلبي"... نداءٌ لا مثيلَ لهُ = في واحةِ العُجمِ أو في ساحةِ العَربِ
    فازتْ بقلبكَ... دون الجهدِ قد كسبتْ = يحميك ربي لها؛ يا خيرَ مُكْتسَبِ
    حنينُ قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ = لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها = لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ
    يكفيك ربي عناءً، ما بقيتَ لها = ودُمتَ في رغَدٍ تحيا بلا وصَبِ
    :::
    هل بعد كل ما قيل – وهو بعض ما أكنه للشاعر الكبير
    والإنسان الخلوق د. سمير العمري، الذي لولا ما أشعر به تجاهه صادقا ما كتبت كلمة واحدة منه-
    تكون هناك ريبة في أن تصغير قلب تجيء لشيء غير التعظيم والتقدير،
    أو بمعنى لا يليق كما حاولت التلميح بذلك سيدي؟؟
    (فلو كان هذا الخطاب من د.سمير لابنته لحق له ذلك..
    ولكن هل يجوز مثل هذا وأنت تُخاطب د. سمير؟؟؟)...

    اهنأْ ببنتِ قُليبٍ؛ أنت حاملُهُ
    ..................................وليهْنِه كَونُها من بؤرةِ الحَسَبِ

    هنا أنت المخاطِب و د. سمير هو المُخاطَب..!!
    ولست أدري ماهو المقصود بقولك: هنا أنت المخاطِب ود. سمير هو المخاطَب...
    متبوعا بعلامات التعجب !!
    :::
    وعلى أية حال فأنا معك في انتظار الرأي ممن يعلمون كما تفضلت لنعلم ما يجوز ومالا يجوز !!.
    :::
    أما عن قولي عن الرؤية الخاصة بك فجاء في سياق تعليقي على قولك:
    وكأنك تقول إن حبك لبنتك أمر طبعي ...فكل مخلوقات الله جبلت على هذا...فما الجديد...؟؟...
    ومع أن المعنى صحيح...إلا أنني لا أرى أن هذا مكانه..!!.
    فأنت الذي قلت أن المعنى صحيح ولكنك لاترى أن هذا مكانه ، أليست هذه رؤية ؟ ثم عدت لتقول:
    أقول هذه ليست رؤيتي الخاصة بل هو أمر معلوم بالضرورة لا يختلف عليه اثنان وأنت من أشار إليه بقولك:

    "حنينُ" قلبِكَ مجبولٌ لفلذتِهِ
    ................................... لم تبتدعْهُ يدُ الأيامِ والحِقبِ
    هذي طبائعُ جلَّ اللهُ قدَّرها
    .......................... لم تَخْفَ يومًا عن الدنيا ولم تغِبِ
    وهو ما أبديت فيه وجهة نظري
    تقبل ودي وتقديري

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة