أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: في وجار الأسد(1)

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : وطني الإنسان لا أبغي سواه
    المشاركات : 231
    المواضيع : 20
    الردود : 231
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي في وجار الأسد(1)

    جهزوا أغراضكم كنا ثلاثين تقريبا على ما أذكر نوديت أسماؤنا صباح ذلك اليوم القارس البرودة شتاء 1982

    كانت اللهجة ناعمة على غير عادة أولئكم الجلاوزة الذين كان يوكل إليهم تعذيب المعتقلين بشكل وحشي لانتزاع الاعترافات ، ما شجع بعض المعتقلين على سؤال بعضهم عن الوجهة القادمة
    لكن الجواب لم يأت إلا على لسان رئيس الفرع نفسه بعد أن قيدت أرجل بعضنا إلى بعض : لا تخافوا واستبشروا خيرا فإن هي إلا أيام قلائل وتخرجون إلى الحرية نحن نعتقلكم لحمايتكم لا غير لكي لا تنزلقوا ويغرر بكم المجرمون من عصابة الإخوان المسلمين فتذهبوا ضحية خططهم ومشروعهم الأسود
    وأردف العميد مصطفى رئيس الفرع يقول بلهجة أبوية : لا تراعوا ! لقد أمر الرئيس القائد بإطلاق سراحكم جميعا بعد هدوء الأوضاع وستمكثون في دمشق شهرا إجراءً معتادا لا أكثر لتسوية أوضاعكم لا غير
    كانت هذه نقطة البداية لرحلة في مختلف معتقلات الأسد ستستمر سنين عددا ولم يكن مثل هذا ليخطر ببالي أبدا فكنت ككثيرغيري أتوقع إعداما قريبا بالرصاص في محكمة ميدانية أوسجنا أشهرا على الأكثرراهنين توقعنا لتطور الأوضاع على الأرض في سورية بين الصلح وهو احتمال ضعيف وبين المواجهة الدموية الشاملة والتي كانت كل الدلائل تشير إلى أنه لارجعة عنها بين النظام والمعارضة الإسلامية والتي كان النظام يدفع المعارضة إليها دفعا بالمجازر الرهيبة ضد المدنيين الأبرياء من أقاربهم وحاضنتهم الشعبية والاستفزازات الإجرامية لاستئصال المعارضة نهائيا واستغلال ذلك لضرب وسحق وإسكات الأغلبية الواسعة المتململة من الاستئثار الطائفي بالسلطة ومقدرات البلاد وضرب الدين والاستهتار به في كل المجالات
    لم ينخدع أكثرنا بكلام العميد المعسول رغم أنه بث وميضا من الأمل في قلوب بعض منا مثلي أنا الفتى الذي لم تعركني الحياة بعد
    كان كثير منا يداري ابتسامته المرة فهذا العميد الطائفي مصطفى أيوب الذي استبدله حافظ الأسد بالعميد السني الحموي وليد حمدون رئيس فرع أمن الدولة السابق الذي اتِّهم بالتساهل مع المعتقلين كان مصطفى أيوب الذي قتل وشوّه كثيرا من المعتقلين بأوامر تعذيبه الوحشي يتكلم الآن مثل أب حان
    صعدنا عشرات الدرجات لنصل إلى ساحة الفرع في الطابق الأرضي ونستنشق هواء طبيعيا ونرى الشمس بعد غياب طويل
    كانت الشمس التي لم أرها وصحبي منذ شهرين أو أكثر فقد كنا طيلة تلك الفترة في قبو تحت الأرض لانعرف إلا أضواء المصابيح كانت تتسلل على استحياء خلل الغيوم المتلبدة التي كانت تزيد كآبتنا كآبة ونحن ندلف إلى قدرنا المجهول
    أصبحت تلكم الخطوات التي خطوتها إلى سيارة اللحم التي كانت تتربص بنا على باب المعتقل الداخلي (كانوا ينقلون المعتقلين في سيارة تشبه سيارات اللحم معدومة النوافذ إلا نوافذ صغيرة مغلقة بصفائح حديدية مثقبة تسمح للهواء بالدخول) آخر عهدي بدرة العاصي مسقط رأسي حماة الخالدة والتي كانت تفتح عينيها بكسل كأنها لا تريد القيام من مخدعها الدافئ إلى زمهرير الصباح
    لم نمتع أبصارنا بنظرات الوداع وداع حماة إلا هنيهة أو دقائق ريثما تأكد جنود الشرطة العسكرية الذين عهد إليهم نقلنا إلى دمشق من أسمائنا وكان آخر العهد بها أشجار الحور السامقة التي تعانق السماء حول المعتقل وترمقنا من علٍ ببرود وتعال
    كان أنين النواعير على العاصي في ساحة العاصي القريبة يسمع بوضوح في هدأة الصباح وتذكرت بمرارة وألم مجزرة نيسان في حماة منذ عشرة أشهر وأنا أردد في نفسي قول صديقي في المدرسة الثانوية الفتى الشاعر الذي نظم قصيدة مبكية في تلك المناسبة مطلعها
    صوتٌ يئنّ على شطأن عاصينا هذي النواعير تبكي أم تواسينا؟
    لم أتمالك نفسي من ابتسامة مرة وأنا أتذكر رفيقنا المعتقل وهو يروي قصة تعذيبه المبكية المضحكة بسبب تلك القصيدة وكيف أن المحقق كان يضربه بيده شخصيا وهو يقرأ القصيدة ويتهكم على أبياتها ويضحك بجنون
    صوتٌ يئنّ هه أسمعني أنينك الآن
    سود الوجوه هه جنود القائد سود الوجوه يا ... وكان شاعرنا وصف مرتكبي المجزرة بسود الوجوه

    استقر بنا القعود على مصطبتين حديديتين على جانبي السيارة باردتين كالثلج وانطلقت السيارة تلتهم الطريق إلى دمشق التي كانت قرنا من الزمان سيدة العالم وعاصمة الصيد البهاليل بني أمية فاتحي الشرق والغرب والتي أمست الآن مرتع عصابة الإجرام الأسدي التي أوقفت عجلة تاريخ العرب والإسلام فيها عن الدوران وجعلتها مجرد وكر للكيد وضرب العرب والمسلمين ونهب سورية واستعباد أهلها المستضعفين
    ودمعٌ لا يُكَفكف يا دمشق

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,932
    المواضيع : 190
    الردود : 13932
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    ثم بعد ؟؟؟
    سرد مشوق يمس شغاف القلب ـ ووصف دقيق للأحداث
    ومقدرة فائقة على شد الإنتباه بجمال في التعبير، وبراعة في التصوير
    ثم سكتت فجأة ..
    بكل الشوق والشغف سأتابع معك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,470
    المواضيع : 107
    الردود : 6470
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    صورة ناطقة من وحشية الظلم والجبروت .. نراها تستنسخ من جديد ..
    نحن بالمتابعة شاعرنا الكريم ..
    تحياتي .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : وطني الإنسان لا أبغي سواه
    المشاركات : 231
    المواضيع : 20
    الردود : 231
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    ثم بعد ؟؟؟
    سرد مشوق يمس شغاف القلب ـ ووصف دقيق للأحداث
    ومقدرة فائقة على شد الإنتباه بجمال في التعبير، وبراعة في التصوير
    ثم سكتت فجأة ..
    بكل الشوق والشغف سأتابع معك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا أديبتنا الكريمة لمرورك العبق وثنائك العاطر
    أثلج صدري وسرني هذا التفاعل الرائع
    لك كل التحية والتقدير

  5. #5
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : وطني الإنسان لا أبغي سواه
    المشاركات : 231
    المواضيع : 20
    الردود : 231
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    صورة ناطقة من وحشية الظلم والجبروت .. نراها تستنسخ من جديد ..
    نحن بالمتابعة شاعرنا الكريم ..
    تحياتي .
    شكرا لمروركم الكريم شاعرنا الأصيل
    صدقت لعمري بل هي نسخة أظلم وأطغى
    لك التحية والتقدير