أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,379
    المواضيع : 139
    الردود : 7379
    المعدل اليومي : 3.17

    افتراضي وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى


    وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى


    قِفُوا نَبْكِيْ ، وَنَعْتَصِرُ اعْتِصَارَا
    إلى أنْ يَنْضُبَ الدَّمْعُ افْتِقَارَا
    أمَا وَاللهِ إنَّ العَيْنَ تَبْكِيْ
    وَإنَّ القَلْبَ يَنْفَطِرُ انْفِطَارَا
    وَإنَّ الحُزْنَ يَلْتَهِــمُ الحَنَايَا
    وَيُضْرِمُ بِالحَشَى ألَمًا وَنَارَا
    على ماذا البُكَا ؟، لا تسْألُوْنِيْ
    أفِيْ نَوْمٍ رِفَاقِي ، أمْ سُكَارَى
    صَلاحُ الدِّيْنِ ما ابْتَسَمَ ابْتِسَامًا
    إلى أنْ رَدَّ لِلْأقْصَى اعْتِبَارَا
    وَها قَـدْ عَادَ مُحْتَــلًا أسِيْرًا
    وَأهْلُهُ يَضْحَكُوْنَ وَهُمْ أُسَارَى
    سَتَنْتَصِرُ ابْتِسَامَتُنَا ، وَلَمَّا
    إلى غَيرِ البُكَاءِ نَجِـدْ خيَارَا
    قِفُوا نَبْكِيْ عَلَيْنَا كيف صِرْنَا
    إلى أُضْحُوْكَةِ الأُمَمِ ــ احْتِقَارَا
    لأنَّــا أرْفَعُ الأُمَـمِ اقْتِصَــادًا
    وأدْنَاهَا انْتِعَاشًا وَازْدِهَــارَا
    لأنَّــا أوَّلُ الأُمَـمِ اتِّحَــادًا
    وَآخِرُهَا تَشَظٍّ وَانْشِطَارَا
    تُحِيْطُ بِنَا مَهَانَتُنَا ـ عَرِيًّا
    يُخِيْطُ لَنَـا مِنْ العُرْيِ الإزَارَا
    وَمَنْ يَخْلَعْ ثِيَابَ العِزِّ يُلْبَسْ
    ثَيَابَ الذُّلِّ ، تَفْضَحهُ عَوَارَا
    كَأنَّا لا سوى آلات حَرْبٍ
    يَسَيِّرُهَا يَهُوْدًا أوْ نَصَارَى
    عَتَـاد الحَرْبِ نَمْلِكُهُ ، وَلَكِنْ
    قرار الحَرْبِ ــ نَفْتَقِدُ القَرَارَا
    وَنَغْضَبُ كَالرِّجَالِ بِوَجْهِ بَعْضٍ
    وَفِيْ وَجْهِ الغَزَاةِ فَكَالعَذَارَى
    تَسَـابَقْنَا إلى المُحْتَلِّ ، لَكِنْ
    إلى الأحْضَانِ لَمْ نُخْطئْ مَسَارَا
    وَفَاجَأنَـا العَدوَّ بِطَــائرَاتٍ
    فَأسْقَطْنَ القَنَابِلَ جُلَّنَـارَا
    تَمَوْضَعْنَا كما شاء ــ انْبَطَحْنَا
    وَسِرْنَا حَيثُ شَاءَ لَنَا ــ انْحِدَارَا
    هَدَمْنَا القُدْسَ، وَالأقْصَى أقَمْنَا
    مكان السُّـوْرِ لِلْمَبْكَى جِـدَارَا
    وَدَمَّرْنَا العِرَاقَ بِدُوْنِ ذَنْبٍّ
    سوى أنْ نَافَسَ الغَرْبَ ابْتِكَارَا
    قَتَلْنَا بَعْضَ في يَمَنٍ وَشَامٍ
    وَحَوَّلْنَــــا مَدَائنَنَا قِفَارَا
    وَطَلَّقْنَا عُرُوْبَتَنَـــا ثَلاثًا
    وَصَوَّرْنَـاهُ تَيْسًا مُسْتَعَارَا
    وَفَوَّضْنَــاهُ تَفْوِيْضًا طَلِيْقًا
    وَصَيَّرْنَاهُ فِيْنَا مُسْتَشَــارَا
    وَأضْرَعْنَا لَهُ آبَــارَ نفْــطٍ
    فَأرْضَعنَا الأسَاطِيْلَ انْتِشَارَا
    وَزِدْنَا ، كُلَمَا زِدْنَاهُ بِئْرًا
    إلى التَّالِيْ وَفِيْ جَشَعٍ أشَارَا
    وَضِيْعُ مَكَانَةٍ ، وَرَضِيْعُ نَارٍ
    تَزِيْدُ النَّارُ بِالحَطَبِ اسْتِعَـارَا
    "تَصَهْيَنَّا ، تَأمْرَكْنَا " لِيَرْضَى
    وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى
    فَلَيْتَ الشِّعْرَ كَيْفَ، متى سَنَصْحُو
    وَنَصْنَع مِنْ هَزَائِمِنَا انْتِصَارَا ؟
    قِفُوا نَبْكِيْ حَضَارَاتٍ وَأُخْرَى
    تَكَادُ اليــوم تَنْدَثِرُ انْدِثَارَا
    مِنَ الحِقْدِ الدَّفِيْنِ نَرَى جِبَالًا
    عَنِ الأخْطَاءِ تَنْحَسِرُ انْحِسَارَا
    على أطْلالِ بلقِيْسٍ وَأرْوَى
    يَكَادُ المَرْءُ يَنْتَحِرُ انْتِحَارَا
    هُنَا كَانَتْ قِلاعُ بني رَسُـوْلٍ
    أحَالَتْهَا مَعَاوِلُنَــا غُبَــارَا
    هُنَا كَاَنَتْ حُصُوْنٌ شَيَّدَتْهَا
    بَنُوْ أيُّوْبِ صُنَّــاهَا بَــواَرَا
    هُنَا لِلطَّاهِرِيَّةِ بَاتَ صَــرْحٌ
    وَأضْحَى الصَّرْحُ للذِّكرَى مَزَارَا
    بِأيْدِيْنَا هَـدَمْنَا المَجْدَ حِقْـدًا
    وَبِالمَوْرُوْثِ تَاجَرْنَا اتِّجَارَا
    وَيَسَألُنِيْ تَلامِيْــذِي : لِمَاذَا
    عَلَيْنَا سَيْفُنَــا بَغْيًـا أغَــارَا !
    لِمَاذَا يقتل الأعْرَابُ بَعْضًا
    وَكَفُّ البَطْشِ تَقْتَحِـمُ الدِّيَارَا !
    فَأيْنَ رَوَابِط الإسْلامِ مِمَّنْ
    نَرَاهُــم يَقْتُلُوْنَ أخًا وَجَارَا !
    وَأيْنَ عُرَى العُرُوْبَةِ لا نَرَاهَا
    أمَامًا ، أوْ يَمِيْنًا ، أوْ يَسَـارَا !
    لِمَاذَا نَدْرُسُ التَّارِيْخَ ــ زَيْفًا
    تُكَلِّفُنَــا وَتُرْهِقُنَـــا اخْتِبَـــارَا
    أأخْفَقَتِ العُرُوْبَةُ فَاسْتَدَارَتْ
    أم التّاريخُ أبْرَقَ وَاسْتَـدَارَا !
    ألَسْنَا خَيْرَ مَنْ رَكِبُوا خُيُـوْلًا
    بِهَا عَبَرُوا الفَيَافِيَ وَالبِحَارَا !
    ألَسْنَا نَحْنُ مَنْ وَصَلَتْ فَرَنْسَا
    جُيُوْشُهُمُ ، وَمَنْ فَتَحُوا بُخَارَى !
    لِمَاذَا اليَوْمَ نُرْضِيْ الكُفْرَ خَوْفًا
    وَبِالإسْــلامِ نَسْتَتِرُ اسْتِتَـارَا
    نُحَرِّرُ أرْضَنَــا مِنَّا ، وَنْبْنِيْ
    مِنَ الأوْهَـامِ مَجْدًا وَانْتِصَارَا
    لِمَاذَا إنْ تَحَارَبْنَا قَصَفْنَــا
    مَوَانِئنَا ، وَلَمْ نُخْطئْ مطارا !
    لِمَ لا نَهْــدَمُ الأحْيَاءَ ، إلّا
    على الأحْيَاءِ لَيْـلًا ، لا نَهَارَا
    وَنَسْتَثْنِى مَدَارِسَهَا بِلَيْلٍ
    وَبِالأسوَاقِ كَمْ قُصِفَتْ مِرَارَا !
    وَيَسْألُنِيْ صِغَاريْ : يا أبَانَا
    لِمَاذَا تَقْتُل الحَرْبُ الصِّغَارَا
    لِمَاذَا الحَرْبُ يا أبَتِيْ أجِبْنَا
    سَئمْنَاهَا ، وَمَلَّيْنَا الدَّمَارَا
    فَيَخْنُقُنِيْ الجَوَابُ ، وَكلّ يَوْمٍ
    أُقَـدِّمُ خِيفة العَدْوَى اعْتِذَارَا
    لأنَّا جِيْلُ أوْبِئـــةٍ إذَا لَمْ
    نُطَوِّقْهَا سَتَلْفَحهُمْ أُوَارَا
    فَيَنْشَأ نَاشئُ الأجْيَالِ عَبْـدًا
    لِعِجْلِ التَّلِّ يَسْتَمْلِي الخُوَارَا
    فَيَا أطْفَال مازِلْتُمْ صِغَارًا
    تَنَاسُوْنَا إذَا صِرْتِمْ كِبَارَا
    وَمَا كُنَّــا لَكُـمْ آبَاءَ فَخْـرٍ
    فَلا تَتَحَسَّسُوا مِنَّـا اْفْتِخَارَا
    وَيا أبْطَالنـا لا تَقْتَفُــوْنَا
    وَلا تَسْتَنْسِخُـوا مِنَّا إطَـارَا
    لأنَّا جِيْــلُ زُهْرِيٍّ وَإيْـدْزٍ
    فَفِرُّوا خيفة العَدْوَى فِرَارَا
    أقُوْلُ ، وَلا أرَى في الصِّدْقِ عَيْبًا
    لَقَـدْ كُنَّا على التَّارِيْخِ عَارَا




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ********

    محمد الحميري
    11 رمضان 1439 هـ
    27 / 5 / 2018 م

    نَحْنُ اليَمَانُونَ ،مَنْ يَجْرُؤْ يُسَاوِمُنَا*****على الأصَـالَةِ نَسْتَأصِلْهُ كَالـوَرَم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد حمود الحميري ; 27-05-2018 الساعة 11:59 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,379
    المواضيع : 139
    الردود : 7379
    المعدل اليومي : 3.17

    افتراضي وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى


    وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى


    قِفُوا نَبْكِيْ ، وَنَعْتَصِرُ اعْتِصَارَا
    إلى أنْ يَنْضُبَ الدَّمْعُ افْتِقَارَا
    أمَا وَاللهِ إنَّ العَيْنَ تَبْكِيْ
    وَإنَّ القَلْبَ يَنْفَطِرُ انْفِطَارَا
    وَإنَّ الحُزْنَ يَلْتَهِــمُ الحَنَايَا
    وَيُضْرِمُ بِالحَشَى ألَمًا وَنَارَا
    على ماذا البُكَا ؟، لا تسْألُوْنِيْ
    أفِيْ نَوْمٍ رِفَاقِي ، أمْ سُكَارَى
    صَلاحُ الدِّيْنِ ما ابْتَسَمَ ابْتِسَامًا
    إلى أنْ رَدَّ لِلْأقْصَى اعْتِبَارَا
    وَها قَـدْ عَادَ مُحْتَــلًا أسِيْرًا
    وَأهْلُهُ يَضْحَكُوْنَ وَهُمْ أُسَارَى
    سَتَنْتَصِرُ ابْتِسَامَتُنَا ، وَلَمَّا
    إلى غَيرِ البُكَاءِ نَجِـدْ خيَارَا
    قِفُوا نَبْكِيْ عَلَيْنَا كيف صِرْنَا
    إلى أُضْحُوْكَةِ الأُمَمِ ــ احْتِقَارَا
    لأنَّــا أرْفَعُ الأُمَـمِ اقْتِصَــادًا
    وأدْنَاهَا انْتِعَاشًا وَازْدِهَــارَا
    لأنَّــا أوَّلُ الأُمَـمِ اتِّحَــادًا
    وَآخِرُ هَذِهِ الأمم انْشِطَارَا
    تُحِيْطُ بِنَا مَهَانَتُنَا ـ عَرِيًّا
    يُخِيْطُ لَنَـا مِنْ العُرْيِ الإزَارَا
    وَمَنْ يَخْلَعْ ثِيَابَ العِزِّ يُلْبَسْ
    ثَيَابَ الذُّلِّ ، تَفْضَحهُ عَوَارَا
    كَأنَّا لا سوى آلات حَرْبٍ
    يَسَيِّرُهَا يَهُوْدٌ أوْ نَصَارَى
    عَتَـاد الحَرْبِ نَمْلِكُهُ ، وَلَكِنْ
    قرار الحَرْبِ ــ نَفْتَقِدُ القَرَارَا
    وَنَغْضَبُ كَالرِّجَالِ بِوَجْهِ بَعْضٍ
    وَفِيْ وَجْهِ الغَزَاةِ فَكَالعَذَارَى
    تَسَـابَقْنَا إلى المُحْتَلِّ ، لَكِنْ
    إلى الأحْضَانِ لَمْ نُخْطئْ مَسَارَا
    وَفَاجَأنَـا العَدوَّ بِطَــائرَاتٍ
    فَأسْقَطْنَ القَنَابِلَ جُلَّنَـارَا
    تَمَوْضَعْنَا كما شاء ــ انْبَطَحْنَا
    وَسِرْنَا حَيثُ شَاءَ لَنَا ــ انْحِدَارَا
    هَدَمْنَا القُدْسَ، وَالأقْصَى أقَمْنَا
    مكان السُّـوْرِ لِلْمَبْكَى جِـدَارَا
    وَدَمَّرْنَا العِرَاقَ بِدُوْنِ ذَنْبٍّ
    سوى أنْ نَافَسَ الغَرْبَ ابْتِكَارَا
    قَتَلْنَا بَعْضَ في يَمَنٍ وَشَامٍ
    وَحَوَّلْنَــــا مَدَائنَنَا قِفَارَا
    وَطَلَّقْنَا عُرُوْبَتَنَـــا ثَلاثًا
    وَصَوَّرْنَـاهُ تَيْسًا مُسْتَعَارَا
    وَفَوَّضْنَــاهُ تَفْوِيْضًا طَلِيْقًا
    وَصَيَّرْنَاهُ فِيْنَا مُسْتَشَــارَا
    وَأضْرَعْنَا لَهُ آبَــارَ نفْــطٍ
    فَأرْضَعنَا الأسَاطِيْلَ انْتِشَارَا
    سَفِيْـهٌ ، كُلَمَا زِدْنَاهُ بِئْرًا
    إلى التَّالِيْ وَفِيْ جَشَعٍ أشَارَا
    وَضِيْعُ مَكَانَةٍ ، وَرَضِيْعُ نَارٍ
    تَزِيْدُ النَّارُ بِالحَطَبِ اسْتِعَـارَا
    "تَصَهْيَنَّا ، تَأمْرَكْنَا " لِيَرْضَى
    وَلَنْ تَرْضَى اليَهُوْدُ ولا النَّصَارَى
    فَلَيْتَ الشِّعْرَ كَيْفَ، متى سَنَصْحُو
    لِنَصْنَع مِنْ هَزَائِمِنَا انْتِصَارَا ؟
    قِفُوا نَبْكِيْ حَضَارَاتٍ وَأُخْرَى
    تَكَادُ اليــوم تَنْدَثِرُ انْدِثَارَا
    مِنَ الحِقْدِ الدَّفِيْنِ نَرَى جِبَالًا
    عَنِ الأخْطَاءِ تَنْحَسِرُ انْحِسَارَا
    على أطْلالِ بلقِيْسٍ وَأرْوَى
    يَكَادُ المَرْءُ يَنْتَحِرُ انْتِحَارَا
    هُنَا كَانَتْ قِلاعُ بني رَسُـوْلٍ
    أحَالَتْهَا مَعَاوِلُنَــا غُبَــارَا
    هُنَا كَاَنَتْ حُصُوْنٌ شَيَّدَتْهَا
    بَنُوْ أيُّوْبِ صُنَّــاهَا بَــواَرَا
    هُنَا لِلطَّاهِرِيَّةِ بَاتَ صَــرْحٌ
    وَأضْحَى الصَّرْحُ للذِّكرَى مَزَارَا
    بِأيْدِيْنَا هَـدَمْنَا المَجْدَ حِقْـدًا
    وَبِالمَوْرُوْثِ تَاجَرْنَا اتِّجَارَا
    وَيَسَألُنِيْ تَلامِيْــذِي : لِمَاذَا
    عَلَيْنَا سَيْفُنَــا بَغْيًـا أغَــارَا !
    لِمَاذَا يقتل الأعْرَابُ بَعْضًا
    وَكَفُّ البَطْشِ تَقْتَحِـمُ الدِّيَارَا !
    فَأيْنَ رَوَابِط الإسْلامِ مِمَّنْ
    نَرَاهُــم يَقْتُلُوْنَ أخًا وَجَارَا !
    وَأيْنَ عُرَى العُرُوْبَةِ لا نَرَاهَا
    أمَامًا ، أوْ يَمِيْنًا ، أوْ يَسَـارَا !
    لِمَاذَا نَدْرُسُ التَّارِيْخَ ــ زَيْفًا
    تُكَلِّفُنَــا وَتُرْهِقُنَـــا اخْتِبَـــارَا
    أأخْفَقَتِ العُرُوْبَةُ فَاسْتَدَارَتْ
    أم التّاريخُ أبْرَقَ وَاسْتَـدَارَا !
    ألَسْنَا خَيْرَ مَنْ رَكِبُوا خُيُـوْلًا
    وَكادوا يَعْبُرُوْنَ بِهَا البِحَارَا !
    ألَسْنَا نَحْنُ مَنْ وَصَلَتْ فَرَنْسَا
    جُيُوْشُهُمُ ، وَمَنْ فَتَحُوا بُخَارَى !
    لِمَاذَا اليَوْمَ نُرْضِيْ الكُفْرَ خَوْفًا
    وَبِالإسْــلامِ نَسْتَتِرُ اسْتِتَـارَا
    نُحَرِّرُ أرْضَنَــا مِنَّا ، وَنْبْنِيْ
    مِنَ الأوْهَـامِ مَجْدًا وَانْتِصَارَا
    لِمَاذَا إنْ تَحَارَبْنَا قَصَفْنَــا
    مَوَانِئنَا ، وَلَمْ نُخْطئْ مطارا !
    لِمَا لا نَهْــدَمُ الأحْيَاءَ ، إلّا
    على الأحْيَاءِ لَيْـلًا ، لا نَهَارَا
    وَنَسْتَثْنِى مَدَارِسَهَا بِلَيْلٍ
    وَبِالأسوَاقِ كَمْ قُصِفَتْ مِرَارَا !
    وَيَسْألُنِيْ صِغَاريْ : يا أبَانَا
    لِمَاذَا تَقْتُل الحَرْبُ الصِّغَارَا
    لِمَاذَا الحَرْبُ يا أبَتَا ؟، أجِبْنَا
    سَئمْنَاهَا ، وَمَلَّيْنَا الدَّمَارَا
    فَيَخْنُقُنِيْ الجَوَابُ ، وَكلّ يَوْمٍ
    أُقَـدِّمُ خِيفة العَدْوَى اعْتِذَارَا
    لأنَّا جِيْلُ أوْبِئـــةٍ إذَا لَمْ
    نُطَوِّقْهَا سَتَلْفَحهُمْ أُوَارَا
    فَيَنْشَأ نَاشئُ الأجْيَالِ عَبْـدًا
    لِعِجْلِ التَّلِّ يَسْتَمْلِي الخُوَارَا
    فَيَا أطْفَال مازِلْتُمْ صِغَارًا
    تَنَاسُوْنَا إذَا صِرْتِمْ كِبَارَا
    وَمَا كُنَّــا لَكُـمْ آبَاءَ فَخْـرٍ
    فَلا تَتَحَسَّسُوا مِنَّـا اْفْتِخَارَا
    وَيا أبْطَالنـا لا تَقْتَفُــوْنَا
    وَلا تَسْتَنْسِخُـوا مِنَّا إطَـارَا
    لأنَّا جِيْــلُ زُهْرِيٍّ وَإيْـدْزٍ
    فَفِرُّوا خيفة العَدْوَى فِرَارَا
    أقُوْلُ ، وَلا أرَى في الصِّدْقِ عَيْبًا
    لَقَـدْ كُنَّا على التَّارِيْخِ عَارَا




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ********

    محمد الحميري
    11 رمضان 1439 هـ
    27 / 5 / 2018 م

    التعديل الأخير تم بواسطة محمد حمود الحميري ; 29-05-2018 الساعة 01:11 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,467
    المواضيع : 178
    الردود : 7467
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    الله ... الله ... الله
    لا فُض فوك شاعرنا المتألق محمد

    قصيدة شامخة كبيرة بمعانيها وما لمّحت به لواقع حال مرير لأمة تركت نهجها ومجدها لترتدي ثياب الذل والخنوع.

    لوحة متكاملة حتى ليحار المرء ما يقتبس فهي عقد مترابط.

    ملحوظة واحدة في هذا البيت :


    على ماذا البُكَاءُ ، أتَسْألُوْنِيْ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأفِيْ نَوْمٍ رِفَاقِي ، أمْ سُكَارَى

    قد يجيزها بعضهم لكنني فضلت ألا أقرأها في قصيدة شامخة كهذه شاعرنا المبدع ... ( أتسألونني ) ... وكان يمكن تفادي ذلك ... ( إذِ اسألوني )

    ومع ذلك ... هكذا قصيدة تستحق التثبيت وأترك أمر التثبيت للأخ الدكتور سمير العمري

    تحياتي وتقديري

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,829
    المواضيع : 483
    الردود : 17829
    المعدل اليومي : 5.24

    افتراضي

    لله درك أيها البهي
    ما ان ننتهي من رائعة حتى نجد رائعة أخرى تماثلها او قد تزيد
    وهذه الميمونة شامخة نبيلة رغم كم الوجع الذي يفطر القلب من
    حالت تهاوت اليه الامة فاصبحت اضحوكة الأمم
    والقضية كما تفضلت يتنازلون رغبة في رضا او استجداء الرضا ولكن هيهات
    وما امر ملوك الطوائف ويوسف بن تاشفين ببعيد
    واليوم نرى ملوكا للطوائف ونسأل الله ان لا تكون لهم نفس النهايات
    فرغم الخيبات والسقوط لا نحب للامة ان تتهاوى وقد تهاوت
    مودتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,379
    المواضيع : 139
    الردود : 7379
    المعدل اليومي : 3.17

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل العاني مشاهدة المشاركة
    الله ... الله ... الله
    لا فُض فوك شاعرنا المتألق محمد

    قصيدة شامخة كبيرة بمعانيها وما لمّحت به لواقع حال مرير لأمة تركت نهجها ومجدها لترتدي ثياب الذل والخنوع.

    لوحة متكاملة حتى ليحار المرء ما يقتبس فهي عقد مترابط.

    ملحوظة واحدة في هذا البيت :


    على ماذا البُكَاءُ ، أتَسْألُوْنِيْ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأفِيْ نَوْمٍ رِفَاقِي ، أمْ سُكَارَى

    قد يجيزها بعضهم لكنني فضلت ألا أقرأها في قصيدة شامخة كهذه شاعرنا المبدع ... ( أتسألونني ) ... وكان يمكن تفادي ذلك ... ( إذِ اسألوني )

    ومع ذلك ... هكذا قصيدة تستحق التثبيت وأترك أمر التثبيت للأخ الدكتور سمير العمري

    تحياتي وتقديري
    مرحبًا أستاذ ــ عادل
    شرفتي أنك أول ضيف شرف أزاح الستار عن القصيدة
    وسرني أن نالت إعجاب شاعر بحجمكم أستاذي ومعلمي ،
    ولأنِّي وجدت متسعًا من الوقت الذي يسمح بالتعديل ، فقد عدلت (
    أتَسألوني ) إلى ( لا تسألوني ) ،
    أشكرك كل الشكر ، وإن كانت كلمات الشكر لا تفيك .
    تقبل طوفان محبتي .

  6. #6
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,467
    المواضيع : 178
    الردود : 7467
    المعدل اليومي : 1.47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمود الحميري مشاهدة المشاركة
    مرحبًا أستاذ ــ عادل
    شرفتي أنك أول ضيف شرف أزاح الستار عن القصيدة
    وسرني أن نالت إعجاب شاعر بحجمكم أستاذي ومعلمي ،
    ولأنِّي وجدت متسعًا من الوقت الذي يسمح بالتعديل ، فقد عدلت (
    أتَسألوني ) إلى ( لا تسألوني ) ،
    أشكرك كل الشكر ، وإن كانت كلمات الشكر لا تفيك .
    تقبل طوفان محبتي .
    أنت كما عهدناك دائما ... والتعديل في محله ... رغم أني قلت أن بعضهم يجيزه.
    بارك الله فيك شاعرنا المتألق وهذه المعلقة التي بحق هي معلقة العصر المرير

    تحياتي وتقديري

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2017
    المشاركات : 1,063
    المواضيع : 71
    الردود : 1063
    المعدل اليومي : 1.36

    افتراضي

    أحييك أخي الحبيب على هذه الفيحاء المفعمة بالعاطفة اليعربية الصادقة....

    قِفُوا نَبْكِيْ عَلَيْنَا كيف صِرْنَا
    ................................ إلى أُضْحُوْكَةِ الأُمَمِ ــ احْتِقَارَا
    إلى....أراها زائدة لغويا..........

    لأنَّــا أوَّلُ الأُمَـمِ اتِّحَــادًا
    ............................... وَآخِرُهَا تَشَظٍّ وَانْشِطَارَا

    أوَّلُ الأُمَـمِ اتِّحَــادًا وَآخِرُهَا تَشَظٍّيا.....

    وَنَغْضَبُ كَالرِّجَالِ بِوَجْهِ بَعْضٍ

    .................................. وَفِيْ وَجْهِ الغَزَاةِ فَكَالعَذَارَى

    قرأتها..كما العذارى......

    وَدَمَّرْنَا العِرَاقَ بِدُوْنِ ذَنْبٍّ
    ............................. سوى أنْ نَافَسَ الغَرْبَ ابْتِكَارَا

    أعجبني جدا هذا البيت...

    قَتَلْنَا بَعْضَ في يَمَنٍ وَشَامٍ
    ........................................ وَحَوَّلْنَــــا مَدَائنَنَا قِفَارَا

    بعض نكره...بعض من...!!..قرأتها :
    ...نقتل بعضا شرقاً وغرباً...

    وَطَلَّقْنَا عُرُوْبَتَنَـــا ثَلاثًا
    ....................................وَصَوَّ رْنَـاهُ تَيْسًا مُسْتَعَارَا
    وَفَوَّضْنَــاهُ تَفْوِيْضًا طَلِيْقًا
    .....................................وَصَيَّرْنَاهُ فِيْنَا مُسْتَشَــارَا

    الأفضل أن تعود الهاء في صورناه لأقرب مذكور...ومع ذلك لا ضير ...وأعلم أنك تريد أننا صورنا الغرب تيسا مستعارا...ولكن... ما دمنا صورناه وتصورناه تيسا مستعارا ...فكيف صيرناه مستشارا...كان المفروض أن يقال أننا صورناه إنسان جيد لذلك صيرناه مستشارا...

    وَزِدْنَا ، كُلَمَا زِدْنَاهُ بِئْرًا
    ................................... إلى التَّالِيْ وَفِيْ جَشَعٍ أشَارَا

    قرأتها : وصرنا بدل وزدنا...

    فَلَيْتَ الشِّعْرَ كَيْفَ، متى سَنَصْحُو
    ............................ وَنَصْنَع مِنْ هَزَائِمِنَا انْتِصَارَا ؟

    أرى إعادة صياغة الشطر الأول ليتناسب مع جماليات الشطر الثاني...

    ألَسْنَا خَيْرَ مَنْ رَكِبُوا خُيُـوْلًا
    ............................... بِهَا عَبَرُوا الفَيَافِيَ وَالبِحَارَا

    الخيول لا تعبر البحار فلو جعلتها الصحارى...أو ما تراه مناسبا أكثر للمعنى المراد...

    لِمَ لا نَهْــدَمُ الأحْيَاءَ ، إلّا
    ................................ على الأحْيَاءِ لَيْـلًا ، لا نَهَارَا

    لا يستقيم الوزن إلا بلفظها لما...بدل لمَ...

    لِمَاذَا الحَرْبُ يا أبَتِيْ أجِبْنَا
    ................................... سَئمْنَاهَا ، وَمَلَّيْنَا الدَّمَارَا

    قرأتها يا أبتا...بدل يا أبَتِيْ...// ..أخالها..مللنا...بدل ملينا..

    لأنَّا جِيْــلُ زُهْرِيٍّ وَإيْـدْزٍ
    ................................... فَفِرُّوا خيفة العَدْوَى فِرَارَا

    لم أستسغ هذا البيت....

    مجرد حربشات من محب تحتمل الخطأ والصواب ولا تقلل من جماليات النص ورقيه...
    تحياتي وأجمل المنيات وكل الود والتقدير ...وكل عام وأنت بخير.
    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد الحليم منصور الفقيه شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    الدولة : صنعاء
    العمر : 30
    المشاركات : 543
    المواضيع : 85
    الردود : 543
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    الله الله الله !
    هذه من أبلغ وأفصح وأقوى المعلقات المعاصرة يا سيدي الشاعر الأديب.
    سلمت يمناك ، ولا خفض لك صوت ولا وهن لك يراع.
    أفتخر بشاعريتك الحُرّة النبيلة بقدرما آسف على عبودية وذلة أمة العرب.
    ما زلتُ لا أجدُ القصيدة ...

  9. #9
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 39,992
    المواضيع : 1062
    الردود : 39992
    المعدل اليومي : 6.64

    افتراضي

    قصيدة قوية ورائعة الجرس والحس وفيها الكثير من الشعر الجزل والشعور الحر الأبي فلا فض فوك!
    والحقيقة أن في النص بعض هنات أشار إلى أهمها الأخ الشاعر ماجد وشاحي وقد لا أتفق في بعض قليل مما أشار ولكن هذه القصيدة الملحمية رغم بعض ما شابها تمثل موقفا حرا أبيا وإنني لا أحب منهج جلد الذات والذي بات هنا صارخا قويا فأهلك الناس من قال هلكت الناس ولكن يبرر ذلك ما في الأمة للأسف من ضعة وخلل وهوان ، والقصيدة في مجملها رائعة التركيب والسبك والمضمون وتستحق التقدير والتقديم، وليت أخي الغالي عادل العاني شرفها بالتثبيت بنفسه ولكن لا بأس في أن أستجيب لرغبته تقديرا!

    للتثبيت

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    عضو اتحاد الأدباء والمفكرين

    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,053
    المواضيع : 239
    الردود : 6053
    المعدل اليومي : 2.30

    افتراضي

    لأنَّا جِيْلُ أوْبِئـــةٍ إذَا لَمْ
    نُطَوِّقْهَا سَتَلْفَحهُمْ أُوَارَا
    فَيَنْشَأ نَاشئُ الأجْيَالِ عَبْـدًا
    لِعِجْلِ التَّلِّ يَسْتَمْلِي الخُوَارَا
    فَيَا أطْفَال مازِلْتُمْ صِغَارًا
    تَنَاسُوْنَا إذَا صِرْتِمْ كِبَارَا

    لهف نفسي أن يكبر الصِغار ونحن على هذا الصَّغار ، والحال
    على ما هو عليه ، رائية رائعة من شاعر آلمه حاضر أمته وهو يطالع
    زواهر الماضي وانحسار آفاق المستقبل ، بوركت وسلمت وحييت ، ولا فض فوك .

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة