أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: وجع الصمت

  1. #1
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,333
    المواضيع : 184
    الردود : 2333
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي وجع الصمت

    نظرت في صورة تائهة بين أغراضها، وجوه تعرفها. تعدهم وتذكر أسماءهم. تذكرت يوم أن كانت تتدحرج كحبة قرنفل بين أيديهم،
    كثمرة يتوزع مذاقها بين قلوبهم. دققت النظر في الصورة، وجهان اختفيا، خدعهما الموت مبكرا . تمتمت وقالت:
    ــ لا أدري..إن كنتما تعلمان بموتكما، حتما ستعرفان ذلك يوم البعث، هناك نلتقي جميعا...
    غرفــت مأساتها من نهر النسيان. بصمت.. وبعد أن تنهدت، تذكرت لما قالوا لها بلسان واحد: من أين تدَلٌيْتِ علينا؟ هيا اتركي المكان يتنفس...
    طال وقوفها أمام الدار التي كانت تجمعهم. صفعتها حمى غضب، فرقعت بصاقا لزجا لتهوية أنفاسها.
    مزقت الصورة وراحت تشتبك مع الزمن ثابتة كالصخر...!

  2. #2
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 237
    المواضيع : 11
    الردود : 237
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    للذكريات وجع يسكن الذات وأحيانا يأبى الخروج ...
    نص عميق بلغة مركزة وأسلوب جميل...
    دام الإبداع

  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,015
    المواضيع : 183
    الردود : 13015
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    هكذا هو أمر الصور تبعث الذكريات من نهر النسيان بحلوها ومرها
    تذكرتهم وهو يتهافتون عليها .. ثم بوجع تذكرت كيف أكلوها لحما ورموها عظما
    تملكها الغضب وبصقت عليهم حيا وميتا ومزقت الصورة.

    عزف جميل بالكلمات ، وإبهار بالتصوير، واجتياح بالمشاعر.
    تحية تقدير لجمال حرفك وبديع وصفك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,333
    المواضيع : 184
    الردود : 2333
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العكيدي مشاهدة المشاركة
    للذكريات وجع يسكن الذات وأحيانا يأبى الخروج ...
    نص عميق بلغة مركزة وأسلوب جميل...
    دام الإبداع
    شكرا لك أخي أحمد على قراءتك القيمة لهذا النص المتواضع.
    فعلا ،كلما كانت الذكريات محزنة كلما صعب على الإنسان نسيانها.
    شكرا على اهتمامك النبيل، اهتمام أعتز به ..
    مودتي وتقديري

  5. #5
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,333
    المواضيع : 184
    الردود : 2333
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    هكذا هو أمر الصور تبعث الذكريات من نهر النسيان بحلوها ومرها
    تذكرتهم وهو يتهافتون عليها .. ثم بوجع تذكرت كيف أكلوها لحما ورموها عظما
    تملكها الغضب وبصقت عليهم حيا وميتا ومزقت الصورة.
    عزف جميل بالكلمات ، وإبهار بالتصوير، واجتياح بالمشاعر.
    تحية تقدير لجمال حرفك وبديع وصفك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    للصور مكانة مهمة في حياة الإنسان ، فهي توثق للزمن والمكان ،للحزن والفرح ..
    نعم أختي الكريمة ، اسغلوها وطردوها .. شكرا على قراءتك القيمة ، شكرا على تواصلك الدائم ..
    تشجيع أعتز به .. مودتي وتقديري

  6. #6
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,618
    المواضيع : 386
    الردود : 23618
    المعدل اليومي : 5.92

    افتراضي

    ربما تتخلص من وجع الذكريات التي تقوقعت داخلها من الزمن ما يكفي ....
    كان السرد هنا ماتعا واللغة طيعة والفكرة جدا طيبة فشكرا لك اديبنا الكبير هذا البهاء الذي تعودناه منك
    تحية وتقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,333
    المواضيع : 184
    الردود : 2333
    المعدل اليومي : 0.93

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
    ربما تتخلص من وجع الذكريات التي تقوقعت داخلها من الزمن ما يكفي ....
    كان السرد هنا ماتعا واللغة طيعة والفكرة جدا طيبة فشكرا لك اديبنا الكبير هذا البهاء الذي تعودناه منك
    تحية وتقدير
    شكرا لك أختي المبدعة المتألقة أحلام على قراءتك القيمة لهذا النص المتواضع.
    فعلا ،تبقى الذكريات المحزنة مستيقظة بين الزمان والمكان.
    شكرا على اهتمامك النبيل، تشجيع أعتز به ..
    مودتي وتقديري