أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حبيبي اشتقتُ إليك ...

  1. #1
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jul 2004
    الدولة : غزة فلسطين
    العمر : 68
    المشاركات : 2,005
    المواضيع : 323
    الردود : 2005
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي حبيبي اشتقتُ إليك ...

    حبيبي اشتقت اليك
    ليتك تعلم كم عانيت بعد الرحيل
    كم تجرعت لوعة الحنين إلى همساتك
    كم عانقت الشوق في غيابك
    وزرعت أمل لقائك
    بعد رحيلك لم أعد اشعر بما حولي
    جعلت الصمت مجدافي
    ذكريات الماضي تعصرني
    وتجعلني أتعثر في مسافاتي
    ترتمي أفراحي حزينة في أحضان الشوق
    تنطفى أنوار آمالي في ظلام اليأس
    وتغرق عبراتي في دموع الآهات
    فتنمو جذور الألم وتنبت في طرقاتي
    .***
    عزيزي
    يا من أودعت قلبي في أحضانه
    دعني أحفر أسمك في عروقي
    وأجعلك جزءا من أنفاسي
    وأرسم فوق دموعي حبك!
    ***
    حبيبي..
    يانبع دفئي وياحلمي
    إني أشعر أنك قريب مني..
    أكاد أسمع صوتك مع شدو الطيور
    ومع صرير قلمي
    وأنا أكتب هذه السطور
    ومع نسيم الصباح
    عندما ينتشر الدفء والنور
    ***
    إليك هذه الرسالة
    أسطرها..أزخرفها .. أزينها
    وأنا بقمة سعادتي
    لأنك ستستقبلــها
    وتبلل سطورها بعطر أناملك
    لأني إليك كتبتها
    وإليك نزفتها
    وإليك سطرتها
    وإليك أنت وحدك وحدك دون سواك
    ***
    إن حنيني إليك يمزق أضلعي
    فأنا اليتيم بدونك
    وأنا من يفتقد همساتك وضحكاتك وعباراتك
    أنا فاقد الحب الذي يجثو عند قبر أحلامك
    يبكي مرارة الحرمان
    ولا يملك سوى الآمال والأحزان
    بأن يرجع الزمان
    إلى عهده الذي كان...
    اللهم يا من تعلم السِّرَّ منّا لا تكشف السترَ عنّا وكن معنا حيث كنّا ورضِّنا وارضَ عنّا وعافنا واعفُ عنّا واغفر لنا وارحمنا

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,556
    المواضيع : 197
    الردود : 14556
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    بوح راقي ومناجاة روحانية عميقة العبارات بمشاعر رقيقة ومعان عذبة
    ترنيمة وجد وشوق تلامس الأسماع
    بهمس دافئ، ولغة ساحرة
    دام لحرفك الجمال.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي