أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: كما في كل مرة!

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2016
    المشاركات : 886
    المواضيع : 22
    الردود : 886
    المعدل اليومي : 0.70

    Exclamation كما في كل مرة!

    استحضرت روح عشيقها
    امتطت سرج خيالها بحروف جامحة!
    قطعت كل المسافات لاهثة..
    هبطت بجانب كوخ صغير، قدت قميصه عابثة..
    انتهت به في مخدع الزوجية!

  2. #2
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,412
    المواضيع : 105
    الردود : 6412
    المعدل اليومي : 2.07

    افتراضي

    وإلى ذلك قادها الجموح في الخيال .،
    قد تكون النهاية تلك من نسج الحلم كذلك ، وقد تكون حقيقة قادت إليها مغامرة..
    ومضة قصصية تحتمل تأويلات ..
    تحياتي أديبتنا .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,530
    المواضيع : 185
    الردود : 13530
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    يبدو إنها في كل مرة ترى فيها شخصا ـ يجمح بها الخيال وتتخيله عشيق لها
    تسبح بتفكيرها لترى بعين خيالها إنها تراوده عن نفسه ـ وتقد قميصه بعبث
    ليكون في النهاية زوج لها.
    هى أحلام الفتيات إذا ...
    ومضة قصصية تصور خوالج النفس مع العاطفة
    بوركت ـ ولك تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2016
    المشاركات : 886
    المواضيع : 22
    الردود : 886
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    وإلى ذلك قادها الجموح في الخيال .،
    قد تكون النهاية تلك من نسج الحلم كذلك ، وقد تكون حقيقة قادت إليها مغامرة..
    ومضة قصصية تحتمل تأويلات ..
    تحياتي أديبتنا .
    قد تكون.. وقد تكون..
    وقد تعمدت أن أترك باب التأويل مفتوحا في ومضتي هذهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تشرفت بحضورك أستاذي الفاضل
    لك مني كل الشكر والتقدير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات : 498
    المواضيع : 85
    الردود : 498
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    لعلّها تأخّرت . قصة جميلة وموجعة , خالص تحياتي وتقديري

  6. #6
    الصورة الرمزية عدي بلال أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2013
    الدولة : جدة / السعودية
    العمر : 47
    المشاركات : 215
    المواضيع : 19
    الردود : 215
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    القديرة نغم عبد الرحمن

    لعل جذوة الحب بينهما قد انطفأت، فاستحضرت روح عشيقها / زوجها
    هبطت بجانب كوخ صغير / ربما لذكرى جميلة / محببة إلى قلبها / جامحة ..

    والتأويلات كثيرة كما تفضلتِ..

    أحببت هذه الـ ق.ق.ج

    شكراً لكِ

    فلسطـــ ( الأردن ) ــــــين

  7. #7
    الصورة الرمزية عمر الصالح قاص
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 608
    المواضيع : 59
    الردود : 608
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نغم عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    استحضرت روح عشيقها
    امتطت سرج خيالها بحروف جامحة!
    قطعت كل المسافات لاهثة..
    هبطت بجانب كوخ صغير، قدت قميصه عابثة..
    انتهت به في مخدع الزوجية!
    أشعر بالحيرة عندما أجد نصاً عامراً بالخيال وروح الكاتب لكن المبالغة وربما الحرص الزائد على الإتقان يصيبه بطعنه !

    (لاهثة) و (عابثة)، السرد فى سطور دون رابط ، كنت أتمنى نصاً بهذا الخيال المتقن والفكرة الرمزية كنت أتمناه أكثر ترابطا

    تحياتى

  8. #8
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : May 2016
    المشاركات : 886
    المواضيع : 22
    الردود : 886
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عماد هلالى مشاهدة المشاركة
    لعلّها تأخّرت . قصة جميلة وموجعة , خالص تحياتي وتقديري
    لعلها كذلك من يدري!
    أشكر لك جميل المرور والتعقيب
    دمت بخير وسلامنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,861
    المواضيع : 90
    الردود : 8861
    المعدل اليومي : 2.36

    افتراضي

    ومضة حالمة ربّما كانت بحاجة للمزيد من الرّبط والتّكثيف لكنّها حملت معانٍ جمّة بين سطورها

    دام بهاء حرفك غاليتي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء