أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: اليهودي الحالي

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 282
    المواضيع : 170
    الردود : 282
    المعدل اليومي : 0.20
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي اليهودي الحالي

    اليهودي الحالي
    تأليف : الشاعر والروائي اليمني : علي المقري
    في يوم 5 مارس 2010 في معرض أبو ظبي للكتاب الدولي صرح المسؤل عن جناح (دار الساقي) لوكالة سبأ اليمنية للأنباء، قائلاً : "لقد لمسنا رواجاً كبيراً على هذه الرواية خلال الساعات الأولى من أول أيام المعرض، وما زالت الدار تتلقى طلبات الجمهور على هذه الرواية. ويتابع قائلاً : لقد فجرت هذه الرواية مفاجأة كبرى للدار إذ لم تكن تتوقع أن تحظى بهذا الرواج والقبول الكبير لدى الجمهور.
    " اليهودي الحالى" عنوان مثيرومشوق لرواية الشاعر والروائي اليمني المبدع علي المقري. فهي تنفرد عن بقية الروايات ويعتبرها بعض النقاد رواية استثنائية في الأدب العالمي الحديث،.حيث نرى فيها الحس الجمالي للإنسان الذي يزيل ما سواه من تفرقة وأحقاد طائفية، وعرقية ودينية. فهي رواية تخطت أحداثها وتغلبت على الاستبداد، والجهل، والقمع والتفرقة العنصرية. في يمن عصرالإمامة.
    تستوقفنا أحداث هذه الرواية الحزينة و الجريئة في آن واحد عن كشف كثير من المواجع والإشكاليات للتقاليد المعاشه بين الأقليات العرقية والطوائف الدينية في اليمن خلال منتصف القرن الحادي عشر الهجري، الموافق للقرن السابع عشر الميلادي. حيث تنتصر فيها الإخوة الإنسانية بكل أبعادها . حيث تدورهذه الرواية بين فاطمة ابنة المفتي في قرية تسمى " ريدة " في اليمن الشمالي ، واليهودي سالم ابن النقاش الذي يصغرها بخمس سنوات. وهو لم يتجاوز الثاتية عشر من عمره.
    هناك في قرية ريدة عاش مسلمون ويهود معاً، حيث يوجد الجمال والبشاعة، والتوتر العرقي والديني وكل مساويء التفرقة العنصرية والأحقاد البغيظة. جاءت فاطمة ابنة المفتي وسالم اليهودي ابن النقاش ليتعالواعلى كل ذلك ويتحاوزا تلك العقبات من التقاليد والموروثات السيئة.
    بداية أحداث الرواية هو أن الصبي اليهودي سالم كان يساعد عائلة فاطمه في قضاء حوائجهم من جلب الحطب وما يطلبوه منه من حوائج المنزل. لذلك كان كثير التردد على منزل فاطمة . فألفته العائلة وألفهم ، إلا أن فاطمة قد استولى الحب على قلبها لهذا الصبي اليهودي، .وأتخذت له أحلى اسماً لديها وهو " الحالي" أي المليح حسب اللهجة اليمنية. وبمرور الأيام حاولت فاطمة تعليمه القراءة باللغة العربية، وذلك طلبت منه أن يعلمها اللغة العبرية لتتوثق الصله بينها وبينه، وبعد أن أتقن " الحالي" القراءة حاولت أن تعلمه المبادىء الأساسية للدين الإسلامي، وذلك محبة في أن يدخل في دينها .
    يقول سالم بدل أن تبوح لي بحبها كانت فاطمة، ترفع من قدري، تكرمني،تقدم لي الشاي، وتظل تحدّق مليا في وجهي، تأخذ أحيانا رأسي بين يديها، تضمه إلىخصرها، أو تنحني إلى مستواه، ليلامس صدرها، تهمس: ما بك؟... ما بك؟وفي صباح اليوم الثامن من غيابي عنها، جاءت فاطمة إلى منزلنا. بدت أمي مرتبكة وهي تستقبلها. سمعتها تحدث نفسها هامسة، وهي تحضر لها القهوة "معقول؟ امرأة مسلمة في بيت يهودي؟"
    أعرف أنها قد التقتها مرات كثيرة في منزلهم، أو في منازل مسلمين آخرين؛ لكن، ما لم أعرفه، هو أن زيارة مسلمة إلى الحي اليهودي كان نوعا من المستحيل.
    بعد أن شربت فاطمة القهوة، ألتفتت إلى أمي تقول لها "ما به سالم لم يعد يجيء عندنا"
    "لا أعرف، أبوه منعه" أجابتها أمي، لتندهش بعدها، وهي تسمع سؤال زائرتها عن أبي. طلبت مقابلة أبي لتستفهمه عن سبب منعه لها.
    ذهبتُ لأناديه، لكنني لم أجده. قال أخي هزاع الذي يعمل معه في المحل، إنه في اجتماع مع اليهود بسببي.
    النقاشات والحوارات الصاخبة التي كانت تجري في اجتماعات بيت الحاخام لم تعد خافية على أحد من اليهود صغارا وكبارا. جميعها دارت حول ما تلقيته من دروس في بيت المفتي، حتى ظننت أن القضية لن تنتهي.
    حين وصل، أجابها وهو يحاول أن يواري ارتباكه "لا يوجد شيء.. ققالت قاطمة :لا شيء فقط، يبقى ينفعني.. أنا محتاج له.
    رأيتها وقد أعادت الحجاب إلى وجهها، فلم يظهر منها سوى عينيها اللتين راحتا تتراقصان بفرح، وهما تنظران إلي.
    "أعتقد أنك غاضب من قراءته لعلم العرب" .
    بدا أنه فوجئ بقولها. تمتم ببعض كلمات، كأنه يرتبها، لتكون عندها أقل إزعاجا. "سأقول لك الحقيقة.. أنتم مكانتكم غالية وكبيرة عندنا، وأبوكم على رأسنا وعيوننا، والمسلمون كلهم سادتنا، ولا نقول لهم: لا، أبدا."
    لم أدر ماذا قال بعدها. كلماته القليلة هذه، أدرت رأسي في الزمن، وأيقظت ذهني، لأكتشف المهانة التي صرت -منذ تلك اللحظة- أسمعها في أصوات اليهود، ألاحظها في خطواتهم وبين أصابعهم.
    قالت فاطمة حدثها، بعد هذه الإطلالة، ، عن عدم رغبته في تعلم القرآن. أوضحت له "ما درسته، هو علوم في اللغة العربية، حتى يعرف القراءة والكتابة. أنا أعرف أنك يهودي، لكم دينكم ولنا ديننا. لا توجد مشكلة. كلنا من آدم وآدم من تراب. اللغة ليس فيها دين فقط، فيها تاريخ وشعر وعلوم. أقول لك، والله، توجد كتب كثيرة في رفوف بيتنا، لو قرأها المسلمون سيحبون اليهود، ولو قرأها اليهود سيحبون المسلمين..
    انبسط وجهه وتجلى، كمن استعاد بعض كرامته. لم أسمع أي اشتراطات توقعتها منه لعودتي «الابن ابنكم، اعملوا فيه ما تريدونه.. كلامكم حالي، يدخل القلب، ويزن العقل. ، ما تريدينه اعمليه، علميه الذي ترغبين، أنت سيدتنا، عيوننا وتاج رأسنا». في المساء بدا أخي غاضبا وهو يسمع أمي، تخبره عما جرى. قال «لم أسمع بمقابلة نساء مسلمات لرجال يهود ، ولو كن محجبات في ملابس، لا تظهر أي جزء من أجسامهن، فكيف أصدق أن إحداهن طلبت مقابلة رجل يهودي، وأن ذلك حصل فعلا».. رجعت إلى تلقي الدروس، لكن أبي طلب إلي، أيضا، في اليوم نفسه أن أذهب إلى بيت الحاخام لأتلقى دروسه هو الآخر.
    بعد أن استولي مناخ التحرر على نفوس فاطمة" و" الحالي" بعثت فاطمة إلى اليهودي الحالي برسالة تقول فيها:
    " أعلم عافاك الله أننى وهبت لك نفسي، حرة عاقلة لتصبح زوجي إذا تجاوبت معي وأبلغتني بقولك: قبلت".
    ولم تنس فاطمة أن تبرر ما أقدمت عليه وتعززه بالأسانيد قائلة
    " قراري هذا وصلت إليه بعد أن درست أقوال الشريعة ورأيت فيها بحر اختلاف يجمع علماء المسلمين بدون اتفاق، وكان دليلي لقراري الإمام الجليل أبو حنيفة الذي أبهجني بإجازته للمرأة البالغة الرشيدة تزويج نفسها بدون ولىّ الأمر، وزادني سرورا المجتهد اللبيب أبو المعارف بهاء الدين الحسن بن عبدالله بفتواه المدونة في التصاريح المرسلة التي يجيز فيها للمسلمة الزواج من يهودي أو نصراني"..
    وعلى هذا دبرت فاطمة له الأمر للخروج معها من ريدة ، واللجوء إلى صنعاء بعيدا عن لؤم الأهل وتوترات الطائفتين وانجبت له ولداً إلا انها ماتت عند الولادة.
    كثير من المفكرين العرب والغربيين قالوا عن هذه الرواية منهم :
    الكاتب اليمني على سالم
    هذا الكتاب أنصح بسبر تعقيداته وأوصى طلاب المدارس بقراءته لكي يعروفوا ولكي يستوعبوا أن المعرفة أياً كان نوعها دين – أدب - فلسفة - تتيح المضي نحو الآخر.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,159
    المواضيع : 183
    الردود : 13159
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    (نرى فيها الحس الجمالي للإنسان الذي يزيل ما سواه من تفرقة وأحقاد طائفية، وعرقية ودينية.
    فهي رواية تخطت أحداثها وتغلبت على الاستبداد، والجهل، والقمع والتفرقة العنصرية.
    في يمن عصرالإمامة.)
    قصة جميلة جدا بما حوت من فكرة لرسالة نبيلة
    نص هادف وطرح جميل ـ وإن كنت قد تعجبت من وجود فتوى تتيح للمسلمة الزواج
    من يهودي او نصراني ، وهذا مالم نسمع به من قبل/
    شوقتنا لهذه الرواية مما سيجعلني أبحث عنها لاستمتع بها وبما فيها من أفكار.
    شكرا لجهودك الدؤوبة ونشطاك الفعال.
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي