أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البلاغة في اللغة العربية

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 282
    المواضيع : 168
    الردود : 282
    المعدل اليومي : 0.18
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي البلاغة في اللغة العربية

    البلاغة في اللغة العربية
    لم نعرف بلاغة في اللغات الأخرى كما هي في لغتنا العربية ، حيث أن البلاغة في اللغة العربية تشمل علوم شتى . هي اللسان ,وموافقته لمقتضى الحال مع فصاحته.
    يقول ابن الأثير ملخصاً حقيقة معنى البلاعة : البلاغة إهداء المعنى إلى القلب في أحسن صورة من اللفظ مع الإيجاز غيرالمخل , والإطناب غير الممل ومن غير تعب على المخاطب .
    ويقول أبوهلال العسكري : إن أول آيات البلاغة جودة القريحة وطلاقة اللسان . ومثال ذلك ما جاء عن معن بن زائدة الشيباني , إنه يوما دخل على المنصور : فقال له المنصور : لقد كبر سنك : فال في طاعتك , قال إنك لجلد : قال : على أعدائك , قال : إن فيك لبقية : قال هي لك .
    وقسّم علماء اللغة البلاغة إلى ثلاثة أقسام :
    1.
    علم المعاني وهو ينظر في علاقة الكلمة بالكلمة , وكيفية مطابقة الكلام لمقتضى الحال ، ويشتمل هذا العلم على : الخبر الانشاء التقديم و التأخير و أسلوب القصر.
    2.
    علم البيان وهو الذي يدرس الكلمة في التركيب , وما تحمله من الصور الفنية والبلاغية ، ويشمل هذا العلم: على التشبيه والمجاز والكناية والاستعارة .
    3.
    علم البديع وهو علم يبحث في تزيين الكلام وتحسينه ، ومن أهم موضوعات هذا العلم : الطباق ، المقابلة, التورية و الجناس و السجع .
    قالوا عن البلاغة :
    الخليل بن أحمد : البلاغة ما قرب طرفاه ، وبعد منتهاه .
    سهل بن هارون : سياسة البلاغة أشد من البلاغه .
    إبراهيم الإمام : الجزالة والإصابة.
    أعرابي : حذف الفضول ، وتقريب البعيد.
    جعفر بن يحيى بن خالد : التقرب من المعنى البعيد، والدلالة بالقليل على الكثير.
    آخر : حسن الاستعارة .
    خالد بن صفوان : إصابة المعنى ، والقصد للحجة.
    ومثل هذه العلوم لا توجد في أية لغة أخرى وهذا من روائع اللغة العربية وجمالها وعظمتها

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,565
    المواضيع : 185
    الردود : 13565
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    عرف الآمدي البلاغة قائلاً: "البلاغة تعني إصابة المعنى وإدراك الغرض بألفاظ سهلة عذبة
    مستعملة سليمة من التكلف، لا تبلغ الهذر الزائد عن الحاجة، ولا تنقص نقصاناً يقف دون الحاجة".
    علم البلاغة تطور مع الزمن، وإن كانت جذوره موجودة في قصائد الشعراء الجاهليين.

    إلا أن البلاغة كعلم بدأ الاعتناء به مع ظهور الإسلام، وساهمت عدة عناصر في تطور هذا العلم،
    منها تحضر العرب واستقرارهم في المدن ونهضتهم العقلية.

    فبعد نزول القرآن الكريم ببلاغته ولغته الجزلة بدأ العرب بدراسة أسرار هذه البلاغة،
    بما فيها من براعة في التركيب والتصوير وسلامة في الألفاظ وعذوبة وسهولة وجزالة.
    االلغه العربيه هى لغه القران الكريم وهى لغه الانبياء والرسل , وايضا هى لغه الوحى ولابد من دراستها
    وتعلمها لمن يرغب في قراءة صحيحه للقران الكريم .
    وقد مدح الرسول صلى الله عليه وسلم أهل البلاغة والفصاحة بقوله عليه الصلاة والسلام: «إن من البيان لسحرا»،
    وامتن الله سبحانه وتعالى على عباده بأن علمهم البيان: في قوله سبحانه:
    «الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان»،
    ويقول أحد الشعراء مادحا أحد الخلفاء:

    لك البلاغة ميدان نشأت به
    وكلنا بقصور عنك نعترف
    مهد لي العذر في نظم بعثت به
    من عنده الدر لا يهدى له الصدف.

    أشكرك على هذه المتعة التي تعطيها لنا مواضيعك
    جزاك الله خيرا ـ ودام قلمك الراقي
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي







  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2015
    المشاركات : 282
    المواضيع : 168
    الردود : 282
    المعدل اليومي : 0.18
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    شكرا يا استاذتنا الرائعة نادية على ردك الرائع
    لدي بنت اسمها نادية لذلك اعتقد هذا الاسم مبارك.
    دمت يا نادية في امان الله