أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أحسن القصص

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 736
    المواضيع : 375
    الردود : 736
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي أحسن القصص

    احسن القصص :
    من المعلوم انه كلما كانت القصة تبدا بالحسنى وتسير بالحسنى وتختم بالحسنى فانها حقا احسن القصص
    وعناصر القصةهي
    صاحب القصة
    مكان تحقيق القصة
    المنفذين لاحداث تلك القصة
    وزمن تحقيق القصة من نقطة البداية الى نقطة النهاية
    والله سبحانه وتعالى له الصفات العلى وسبحانه ليس له سميا
    فلا يمكن تشبيهه سبحانه وتعالى بأحد من خلقه ولا يمكن تشبيه صفة من صفاته سبحانه باي من خلقه
    اذ نثبت الصفة ولا نشبهها ولا نعطلها
    وسبحانه يقص احسن القصص
    والخلق جميعا بالاسلام يحقق الكمال في قص وتحقيق المراد منه تجاه ما يحيطه من الخلق فلا تجد الا كمالا
    والقصة هنا تشمل الخلق جميعا وكل نوع من الخلق له ما يحققه مع جنسه ومع غيره من الاجناس الاخرى
    والكل حقق الكمال في قص ما يخصه من قصة الا سلام الكبرى الذي يشمل جميع الخلق في قص الاسلام الخاص بتحقيقه
    والخلق جميعا اقام مراد الله سبحانه وتعالى ولا يخرج عنه فكان هذا الكمال في كل شئ
    لذا يجب النظر الى كل ما حولنا على اساس انها مخلوقات في اعلى درجات الكمال العقلي وليست تلك النظرة العاجزة ان هذا جماد ميت وتلك نباتا وتلك حيوانات برية ومائية
    فالكل حقق الكمال العقلي في عبادته لله سبحانه وتعالى فلا احد يخرج عما هو مطلوب منه ليقصه محبة وتعظيما لله سبحانه وتعالى
    ثم خلق الله سبحانه وتعالى الانسان
    وله قصة الا سلام الخاصة به ليقيمها والاسلام علم الله سبحانه وتعالى
    فالامر هنا ليس تشبيها لخلقه سبحانه فسبحانه له العلو الذي يليق به سبحانه وتعالى بالتالى كل صفة له سبحانه لها العلو الذي يليق به سبحانه
    وادم عليه السلام كان في الملا الاعلى يحيا الكمال في الطاعة لله سبحانه وتعالى
    ثم اهبط الى الارض هو وعدوه ابليس وادم وابليس يشتركان في صفة عبادة الله اختيارا
    اي ان الامر لهما امانة هما مطالبان بتحقيقها
    الا ان الشيطان لاستكباره ابى ان يطيع امر الله سبحانه وتعالى في السجود لادم مع علمه التام بحق الله سبحانه وتعالى في الامتثال لامره وعدم الحيود عنه محبة وتعظيما له سبحانه
    وقد عاش ابليس مع الملا الاعلى بالتالي ليس له حجة مطلقة في عصيانه لله سبحانه وتعالى اذ الكل امتثل لامر الله سبحانه وتعالى في السجود لادم
    لذا كان الطرد واللعنة هو النتيجة الطبيعية لفعله وصار ليس له حقا في صفة الله سبحانه لاسماءه العفو الغفور التواب
    لذا هنا قصة ادم عليه السلام الموحد بالله سبحانه لابد ان تتصادم مع مراد ذلك الملعون ابليس
    وابليس علمه عن مراد الله سبحانه لا يشيخ ولا ينسى ذلك العلم
    فهو يعلم مراد الله سبحانه وتعالى صغيره وكبيره والاسباب الموصلة لذلك اذ ان الخطا لديه بان يخطئ ويدعوا الى هدى منفي
    بالتالي فادم هنا عليه السلام امام عدو لدود عالم بالاسلام سيحيا الى الوقت المعلوم
    وسبحانه كي تكون هناك ذرية لادم خلق له زوجه لتشارك معه ان يكون ظاهرها وباطنها يقص الاسلام محبة وتعظيما لله سبحانه مع الخلق اجمع
    وقص كلاهما الاسلام معا وفرح بهما كل الخلق ومعية الله سبحانه لهما من زلل ابليس
    واخذ ابليس يكيد لذرية ادم عليه السلام وصارت الحرب سجالا الا ان بذرة توحيد الله سبحانه لم تختف يوما من الارض
    وارسل الله سبحانه الرسل والانبياء لتذكر ذرية ادم بحق الله سبحانه وتعالى في توحيده وعدم الشرك به والعمل بالاسلام لتحقق العلو الخالي من اي سوء
    فانقسمت البشرية الى موحدين بالله لا ينالهم من كيد الشيطان وكيد اتباعه من البشر الا ما قدره الله سبحانه عليهم ليعلو ويعلو بهم الاسلام
    حتى ارسل سبحانه رسولا حقق الاسلام ظاهرا وباطنا ليكون شاهدا ومبشرا ونذيرا وهو محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
    فالشاهد لابد ان يجمع خصال العلم كلها على ما يشهد عليه
    ومبشرا للكمال الذي يدعوا اليه
    ونذيرا لمن يبتعد عنه ويخالفه من سوء دنياه واخرته
    فاتبعه عقلاء البشرية وابتعد عنه سفهائها وعاداه مجرميها
    الا ان الحق يعلو ولا يعلى عليه
    فحقق اصحابه بالاسلام علوا يليق بعلو الاسلام وقصوا الاسلام ظاهرا وباطنا في اعلى درجات كماله كما بينه لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا نقص ولا زياده
    وصار الشيطان وجنده يهربون من ذلك العلو الذي امامهم حتى ملك اهل الاسلام ادارة البشرية فكان الكمال و العدل في اعلى صوره
    ثم صار الحكم جبريا ليدخل الشيطان في وضع قصصا تحمل صفات نقصه تشريعا تتوارثه الاجيال فانتقلت البشرية من صفات العلو الى صفات النقص فاكلت بعضها بعضا حتى وصل حال البشرية الى ما هي عليه الان
    الا ان الكل اتفق الان على اهل الاسلام المفككين ليزدادوا تفككا ونقصا في الاولاد والثمرات
    مما يدل على ان هناك امرا يبيتون له لرفع راية الشيطان من خلال الدجال المنتظر
    الا ان امرهم وامر دجالهم مع شدة فتنته سيكون بداية علو راية اسلام البشرية ثم بداية نهاية القصة بالعلامات الكبرى

    فهل وصلت الرسالة بان نقص الاسلام من خلال اقامته فنقصه ظاهرا وباطنا
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 12,527
    المواضيع : 182
    الردود : 12527
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    سبحان الله دائما ابدا..
    ولكن هل تعرف يأستاذي كم ذكرت كلمة ( سبحانه) في نصك
    أكثر من ثلاثين مرة مما يشتت تفكير المستقبل فلا يستطيع ربط عناصر الموضوع
    وانا أتحدث هنا عن نفسي ـ حاولت مرارا قراءة الموضوع ولكني لم استطع ربط عناصره
    ربما يكون الخلل مني ، وربما يكون أيضا من طريقة عرضك
    فهل أطمع منك في تكثيف وتوضيح
    وأتعشم منك رحابة الصدر لملاحظاتي
    ولك كل الشكر والتقدير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي