أحدث المشاركات
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 39

الموضوع: قناديل رؤيا

  1. #21
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,255
    المواضيع : 1079
    الردود : 40255
    المعدل اليومي : 6.49

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الجمل مشاهدة المشاركة
    وَإِنِّــي سَــئِمْتُ الــجَوْرَ مِــنْ كُــلِّ غَــامِطٍ
    وَأَنْ يَــحْقُرَ الــسُّلْطَانَ فِي العَرْشِ حَاجِبُ
    أَنَـــا الــقِــمَّةُ الــقَــعْسَاءُ لِــلــشَّعْرِ أَحْــرُفِي
    أَزَاهِــــيــرُ نَــحْــلٍ لَا تَــعِــيهَا الــعَــنَاكِبُ
    تَــــعِــزُّ عَــلَــى الــجَــافِي وَتَــدْنُــو لِــعَــارِفٍ
    وَيُــلْــهَــمُ أُسْــــتَــاذٌ رُؤَاهَـــا وَطَــالِــبُ
    فَــكَــيْفَ يُــحِــيطُ الــبَــدْرُ عِــلْمًا بِــشَمْسِهِ
    وَكَــيْفَ سَــيُحْصِي الــدُّرَّ فِــي الْيَمِّ قَارِبُ
    وَكَيْفَ يَرَى الجَوْزَاءَ مَنْ لَا يَرَى الدُّجَى
    وَكَــيْــفَ يَــعِي سَــمْتَ الــمَعَانِي الــقُبَاقِبُ
    وَإِنِّـــي وَأَيْـــمُ اللهِ مَـــا الــشَّــعْرُ مَــذْهَبِي
    وَلَــكِــنْ شُــعُورُ الــقَلْبِ لِــلشَّعْرِ ذَاهِــبُ
    وَمَــــا الــلَّــقَــبُ الــمَــرْجُــوُّ إِلَّا لَــجَــاجَةٌ
    كُــفِــيتُ بَــلَاهَــا بِــالَّــذِي أَنَــا رَاغِــبُ
    وَإِنَّ سَـــمَــاءَ الــمَــجْــدِ تَـــنْــأَى بِــقَــدْرِهَا
    إِذَا زَاحَــمَــتْ فِــيهَا الــنُّجُومَ الــكَوَاكِبُ
    فَـــكَــيْــفَ إِذَا آذَى الــمَــجَــرَّةَ غَــيْــهَــبٌ
    وَعَـــابَ سَــنَــاهَا الإِمَّــعَــاتُ الــجَنَادِبُ
    ،،،
    الله الله الله
    وهل تحتاج مثل هذه الأبيات إلى أي تقييم أو تعليق !!!
    أنت بهذا الرد وهذه الاختيارات تحقق معنى قولي في البيت أعلاه
    أَنَـــا الــقِــمَّةُ الــقَــعْسَاءُ لِــلــشَّعْرِ أَحْــرُفِي
    أَزَاهِــــيــرُ نَــحْــلٍ لَا تَــعِــيهَا الــعَــنَاكِبُ
    فإن هذه وقفات نحل نفسك الشعرية المرهفة التي تميز الشهد من الصاب وتدرك قيمة الحرف وعمق المعاني فلله درك!
    بوركت أيها الحبيب دام دفعك!

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2016
    المشاركات : 342
    المواضيع : 5
    الردود : 342
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    قناديل رؤيا
    إِذَا وُسِّـــدَ الــحُــكْمُ الــحَــصِيفُ لِــجَاهِلٍ
    سَــيَـرْغَبُ عَـــنْ أَهْــلِ الـحِجَـا وَيُــحَارِبُ
    وَإِنَّ سَـــمَــاءَ الــمَــجْــدِ تَـــنْــأَى بِــقَــدْرِهَا
    إِذَا زَاحَــمَــتْ فِــيهَا الــنُّجُومَ الــكَوَاكِبُ
    وَإِنْ ضَـــاعَ بَــيْــنَ الــقَــوْمِ عَــدْلٌ وَذِمَّــةٌ
    فَــقَــدْ ضَـــاعَ فِــيهِمْ مُــسْتَحَقٌّ وَوَاجِــبُ
    هي حقا قناديل ...

    قد لاتنير ظلام القلوب .. لكنها تسلط عليها الضوء..


    جميل جدا..

    سلمت يداك ولا فض فوك

  3. #23
    الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,514
    المواضيع : 68
    الردود : 1514
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    ويمكن للقارئ أو الناقد أن يسأل عما يشكل عليه كما تفضلت هنا فيمكن حينها الشرح والتوضيح وفق ما يراد ويناسب وأنا أشكرك هنا على ما تكرمت بالتساؤل حوله بما يمنحني سانحة لتوضيح بعض ما غم في النص وأستأذنك في أن يكون الرد على جزئين.

    أولا بخصوص مطلع القصيدة وسؤالك عن التناقض.

    وبعد هذه المقدمة، التي أعتذر عن إطالتها رغم أنها لا شيء أمام ما عندي من أمر هذه المسابقة، فإني سأقوم بشرح البيت بناء على ما تقدم.
    مطلع النص يقوم على توضيح ما ذكرت من أن لقب شاعر الرسول كان أمنية لي طلبا للشفاعة وليس لأجل المال أو الشهرة أو غير ذلك، ووالله لو عرضوا لي المال دون اللقب ما رضيت ولو منحوني اللقب دون المال لقبلت وسعدت. فهي أماني مشروعة والاستدراك ب "لكن" هنا هو استدراك تنزيه لا تمييز ذلك أن الأماني هي الرغبات والميول والشهوات في النفس قد تكون شريفة وقد تكون غير شريفة وتميل اللفظة في فقه اللغة إلى الجانب السلبي وهذه بعض آيات من الكتاب الكريم تبين هذا:
    وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ
    وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ

    وأما ثالث هذه الأمور فهو لتوضيح أن كون الأماني بلا مثالب وكون الأسلوب مناسب فلا يعني بالضرورة أن النتيجة قد تكون غير مناسبة بمثابة مخالب تحلب فلا يكون منها اللبن وإنما الدم والألم والأذى.
    وأما رابع الأمور فهو التنظير الفلسفي بأن رقي الطموح وسمو التطلع لا يكفي لتجنب نتائج مؤلمة جدا فرقي المقصد لا يعني بالضرورة رقي النتيجة بل ولا حتى ضمان تحقيقها.
    وعليه يكون معنى البيت أن ثمة ما مناني بأمر ظننته خيرا فتمنيته بقصد شريف طاهر وأسلوب ظننته نزيه منصف وظروف لبست على عقلي حتى صورت لي الأماني تلك بلأي وإصرار أن فيها الخير الكثير كحلب الضرع للبن سائغ الشراب فإذا بأكف تلك الأماني الناعمة الحالمة مخالب تمزق ذلك الضرع وتدميه وتؤذيه بكل بأظفار الفساد والكذب والمتاجرة؛ فكانت الأماني بلا مثالب في الحلم ولكنها تجلت كمخالب بما كان من نتيجة أفرزها الواقع الفاسد الجائر.

    وأخيرا أؤكد على أن لا يقف الحكم على المعنى هنا على الهم الخاص بل يجب أن يكون هناك نظرة للهم العام في النص وفي هذا البيت المطلع وخصوصا جانب التنظير الفلسفي فيه الذي أشرت إليه.

    تقديري
    قرأتُ القصيدة أكثر من مرة فيستقر سحرها في نفسي كل مرة أكثر فأكثر، لكن لستُ أدري لماذا لازلت أستثقل مطلع القصيدة كل مرة، رغم كل الشروحات التي قدمتها أستاذي الفاضل وشاعرنا السامق و أمير الحرف والبيان. لذلك أضم صوتي للشاعرة القديرة والناقدة الكبيرة ثناء صالح وأقول: ما دام القصد كان نبيلا وشريفا من الأول لماذا لا يتم بيان ذلك القصد من أول البيت وهذا أبلغ - في نظري - في إظهار حقيقة أمنية الشاعر والتأكيد على ذلك كأن يقال مثلا:
    أمانيّ صدق ما لهنّ شوائب
    حلبن النهى لأيّا وهنّ صوائب

    تعلم أنه من طبعي التطاول على القامات الفارهة وهذه عادة سيئة تلازمني ولا أكاد أستغنى عنها مع الكرام. لك فيض الحب والتقدير وخالص المودة

  4. #24
    ناقدة وشاعرة
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    الدولة : في المغترب
    المشاركات : 1,209
    المواضيع : 61
    الردود : 1209
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالإله الزّاكي مشاهدة المشاركة
    قرأتُ القصيدة أكثر من مرة فيستقر سحرها في نفسي كل مرة أكثر فأكثر، لكن لستُ أدري لماذا لازلت أستثقل مطلع القصيدة كل مرة، رغم كل الشروحات التي قدمتها أستاذي الفاضل وشاعرنا السامق و أمير الحرف والبيان. لذلك أضم صوتي للشاعرة القديرة والناقدة الكبيرة ثناء صالح وأقول: ما دام القصد كان نبيلا وشريفا من الأول لماذا لا يتم بيان ذلك القصد من أول البيت وهذا أبلغ - في نظري - في إظهار حقيقة أمنية الشاعر والتأكيد على ذلك كأن يقال مثلا:
    أمانيّ صدق ما لهنّ شوائب
    حلبن النهى لأيّا وهنّ صوائب

    تعلم أنه من طبعي التطاول على القامات الفارهة وهذه عادة سيئة تلازمني ولا أكاد أستغنى عنها مع الكرام. لك فيض الحب والتقدير وخالص المودة
    السلام عليكم
    أستاذي الكريم الشاعر عبد الإله الزاكي
    أرجو أن تسمحوا لي بإيضاح وجهة نظري في ما تفضلتم به أعلاه .
    أعتقد أن التعديل الذي تفضلتم باقتراحه على البيت سيفقد الصورة الشعرية في العجز جمالها المعنوي الفريد .
    فعندما قال الأستاذ د. سمير العمري " حلبن النهى لأياً وهن مخالب " كانت العلاقة المعنوية بين الَحلْب والمخالب واضحة . وكانت هي سر قوة المعنى وسر جزالة التركيب اللغوي الذي جاءت فيه.
    أَمَــــانِــيُّ لَــــكِــنْ مَــــا لَــهُــنَّ مَــثَــالِبُنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيحَــلَــبْنَ الــنُّــهَى لَأْيًـــا وَهُـــنَّ مَــخَــالِبُ
    هنا تشبيه تمثيلي يشبه فيه الشاعر النهى أو العقل وهو يدرُّ بالشعر والإبداع بضرع الشاة، والأماني التي تحفز النهى على الإبداع عادة يشبهها بالأصابع التي تحلب الضرع. و يريد الشاعر أن يقول أن عملية حلب النهى كانت مؤلمة للغاية لأن الأمانيَّ لم تكن مجرد أصابع كما هي العادة ، بل كانت مخالب. والمخالب تكون حادة وجارحة. لذا فهو يستخدم اللفظة ( لأياً) ليعبر عن طريقة الحلب. واللأي هو المشقة والشدة والجهد.
    ومعلوم أن عملية الحلب تحتاج إلى رقة في حركة الأصابع وملامستها لضرع الشاة . فإذا ما تمت العملية بعنف فذلك يؤذي ويؤلم .
    وعلى هذا فإن لفظة ( مخالب) مناسبة جداً في محلها من البيت، لمنح الصورة الشعرية معناها المميز والعميق .
    بينما اللفظة التي اقترحتموها (صوائب) لا وظيفة لها في الصورة الشعرية ، ولا تخدم المعنى الذي أراد الشاعر التعبير عنه ، وهو اللأي أو الضغط النفسي الذي شعر به بسبب أمانيّه في الحصول على لقب ( شاعر الرسول )ليكون له حجة في شعره يوم الحساب.
    فهذه الأماني هي التي حفَّزت عقله وقريحته الشعرية ( النهى) لإبداع الشعر ، فلمَّا وجد لجنة التحكيم غير عادلة في تقييم شعره،أوجعته تلك الأمانيُّ المشروعة واعتبرها كالمخالب التي تحلب النهى لأياً، لأنها كانت سبباً في إيلامه وعدم إنصافه .ولولاها لما تعرَّض للظلم.
    ولا بد لنا من قراءة الواو في قوله ( وهن مخالب) على أنها الواو الحالية؛ وهذا يعني أن الأمانيَّ حلبن النهى لأياً حال كونهن مخالب. فثمة إذن حال معينة للأماني يتحدث عنها الشاعر . وأما ماعدا هذه الحال فالأماني ما لهن مثالب .
    إذن فالعجز لا يقبل التعديل في رأيي ، وكل كلمة فيه جاءت في مكانها المناسب .
    وكذلك الأمر في الصدر (أمانيُّ لكن ما لهن مثالب)فقد رأيت أن حرف الاستدراك (لكن) هو ما يوهم القارئ بالتناقض إذا اعتبرنا أن الأماني في الأصل كلها حسنة وصالحة . لكن قناعة الشاعر مخالفة لقناعتنا . ولديه وجهة نظر وجيهة يرى فيها أن الأمانيَّ قد تكون غير مشروعة وغير حسنة في أحيان كثيرة . لذا فقد ساق لنا بشرحه لمعنى البيت آيات عدة من القرآن الكريم يوضح لنا فيها أنه قد استدرك بـ(لكن) لأنه لا يرى أن كل الأماني حسنة ومشروعة . فاستدراكه جاء في مكانه، وهو استدراك صحيح ويجب أن يزول شعورنا بالتناقض بعدما قرأنا وجهة نظر الشاعر.
    ويكون المعنى في الصدر : هي أمانيُّ، والأماني منها ما تكون ذات مثالب وعيوب كونها غير مشروعة، ومنها ما تكون (ما لهن مثالب) كونها مشروعة . وهذه
    أمانيُّ لكن ما لهن مثالب .
    أَمَــــانِــيُّ لَــــكِــنْ مَــــا لَــهُــنَّ مَــثَــالِبُنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيحَــلَــبْنَ الــنُّــهَى لَأْيًـــا وَهُـــنَّ مَــخَــالِبُ

    ولعلكم توافقونني الرأي من وجهة النظر التي عرضتها أعلاه.
    مع التحية والتقدير

  5. #25
    الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,514
    المواضيع : 68
    الردود : 1514
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    أستاذي الكريم الشاعر عبد الإله الزاكي

    فعندما قال الأستاذ د. سمير العمري " حلبن النهى لأياً وهن مخالب " كانت العلاقة المعنوية بين الَحلْب والمخالب واضحة . وكانت هي سر قوة المعنى وسر جزالة التركيب اللغوي الذي جاءت فيه.
    أَمَــــانِــيُّ لَــــكِــنْ مَــــا لَــهُــنَّ مَــثَــالِبُنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيحَــلَــبْنَ الــنُّــهَى لَأْيًـــا وَهُـــنَّ مَــخَــالِبُ
    هنا تشبيه تمثيلي يشبه فيه الشاعر النهى أو العقل وهو يدرُّ بالشعر والإبداع بضرع الشاة، والأماني التي تحفز النهى على الإبداع عادة يشبهها بالأصابع التي تحلب الضرع. و يريد الشاعر أن يقول أن عملية حلب النهى كانت مؤلمة للغاية لأن الأمانيَّ لم تكن مجرد أصابع كما هي العادة ، بل كانت مخالب. والمخالب تكون حادة وجارحة. لذا فهو يستخدم اللفظة ( لأياً) ليعبر عن طريقة الحلب. واللأي هو المشقة والشدة والجهد.
    ومعلوم أن عملية الحلب تحتاج إلى رقة في حركة الأصابع وملامستها لضرع الشاة . فإذا ما تمت العملية بعنف فذلك يؤذي ويؤلم .
    وعلى هذا فإن لفظة ( مخالب) مناسبة جداً في محلها من البيت، لمنح الصورة الشعرية معناها المميز والعميق .
    بينما اللفظة التي اقترحتموها (صوائب) لا وظيفة لها في الصورة الشعرية ، ولا تخدم المعنى الذي أراد الشاعر التعبير عنه ، وهو اللأي أو الضغط النفسي الذي شعر به بسبب أمانيّه في الحصول على لقب ( شاعر الرسول )ليكون له حجة في شعره يوم الحساب.
    فهذه الأماني هي التي حفَّزت عقله وقريحته الشعرية ( النهى) لإبداع الشعر ، فلمَّا وجد لجنة التحكيم غير عادلة في تقييم شعره،أوجعته تلك الأمانيُّ المشروعة واعتبرها كالمخالب التي تحلب النهى لأياً، لأنها كانت سبباً في إيلامه وعدم إنصافه .ولولاها لما تعرَّض للظلم.
    ولا بد لنا من قراءة الواو في قوله ( وهن مخالب) على أنها الواو الحالية؛ وهذا يعني أن الأمانيَّ حلبن النهى لأياً حال كونهن مخالب. فثمة إذن حال معينة للأماني يتحدث عنها الشاعر . وأما ماعدا هذه الحال فالأماني ما لهن مثالب .
    إذن فالعجز لا يقبل التعديل في رأيي ، وكل كلمة فيه جاءت في مكانها المناسب .
    وكذلك الأمر في الصدر (أمانيُّ لكن ما لهن مثالب)فقد رأيت أن حرف الاستدراك (لكن) هو ما يوهم القارئ بالتناقض إذا اعتبرنا أن الأماني في الأصل كلها حسنة وصالحة . لكن قناعة الشاعر مخالفة لقناعتنا . ولديه وجهة نظر وجيهة يرى فيها أن الأمانيَّ قد تكون غير مشروعة وغير حسنة في أحيان كثيرة . لذا فقد ساق لنا بشرحه لمعنى البيت آيات عدة من القرآن الكريم يوضح لنا فيها أنه قد استدرك بـ(لكن) لأنه لا يرى أن كل الأماني حسنة ومشروعة . فاستدراكه جاء في مكانه، وهو استدراك صحيح ويجب أن يزول شعورنا بالتناقض بعدما قرأنا وجهة نظر الشاعر.
    ويكون المعنى في الصدر : هي أمانيُّ، والأماني منها ما تكون ذات مثالب وعيوب كونها غير مشروعة، ومنها ما تكون (ما لهن مثالب) كونها مشروعة . وهذه
    أمانيُّ لكن ما لهن مثالب .
    أَمَــــانِــيُّ لَــــكِــنْ مَــــا لَــهُــنَّ مَــثَــالِبُنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيحَــلَــبْنَ الــنُّــهَى لَأْيًـــا وَهُـــنَّ مَــخَــالِبُ

    ولعلكم توافقونني الرأي من وجهة النظر التي عرضتها أعلاه.
    مع التحية والتقدير
    وعليكم السلام ورجمة الله أستاذتي الفاضلة، شاعرتنا السامقة وناقدتنا القديرة ثناء صالح: شكرا على ما تفضلتم به من تفصيل وإيضاح لإظهار جمالية التصوير والتقدير في مطلع قصيدة د. سمير العمري فقد كفيتم ووفيتم بهذا الشرح العريض والمستفيض.
    طبعا أوافقك الرأي وأقف عنده. لك الثناء كله وفيض الاحترام والتقدير.
    للإشارة فقط صدقا أنا لستُ شاعرا و لا ناقدا فقط هو الفضول وإن شئت هو التطفل على شعر الدكتور الشاعر سمير العمري حتى يبوح ببعض أسراره نسبر أغوار شعره.

  6. #26
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,255
    المواضيع : 1079
    الردود : 40255
    المعدل اليومي : 6.49

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالإله الزّاكي مشاهدة المشاركة
    قرأتُ القصيدة أكثر من مرة فيستقر سحرها في نفسي كل مرة أكثر فأكثر، لكن لستُ أدري لماذا لازلت أستثقل مطلع القصيدة كل مرة، رغم كل الشروحات التي قدمتها أستاذي الفاضل وشاعرنا السامق و أمير الحرف والبيان. لذلك أضم صوتي للشاعرة القديرة والناقدة الكبيرة ثناء صالح وأقول: ما دام القصد كان نبيلا وشريفا من الأول لماذا لا يتم بيان ذلك القصد من أول البيت وهذا أبلغ - في نظري - في إظهار حقيقة أمنية الشاعر والتأكيد على ذلك كأن يقال مثلا:
    أمانيّ صدق ما لهنّ شوائب
    حلبن النهى لأيّا وهنّ صوائب

    تعلم أنه من طبعي التطاول على القامات الفارهة وهذه عادة سيئة تلازمني ولا أكاد أستغنى عنها مع الكرام. لك فيض الحب والتقدير وخالص المودة
    أستأذن الأحبة مرة أخرى في تقديم الرد على الحبيب عبد الإله لأهمية التوضيح.
    لا أنفك أتذكر أيها الحبيب يوم اقترحت علي استبدال لفظة بلفظة وكانت كأنها التي سقطت من خاطري وبحثت عنها وحين اقترحتها علي سعدت ورحبت ولا أزال لك شاكرا ولما اقترحت ذاكرا، وهذا أمر لم أفعله إلا تلك المرة مع أي شخص كان لروعة ودقة ما اقترحت. أقول هذا لأؤكد لك على ترحيبي بأية ملحوظات من الأحبة الصادقين أمثالك وليس في الأمر تطاول بل فضل وتكامل بإذن الله.

    ولكن هذه المرة أنت هنا بما تقترح تخرج البيت عن مضمونه ومحموله وتجرده كذلك من خصائصه الفنية الشعرية من حيث التركيب والجرس والصور الممتدة والتكثيف الذي حمل. ولقد أحسنت الأديبة الشاعرة ثناء صالح في توضيح الأمر وكونها ركزت على العجز فإني رأيت أن أرد هنا أيضا لأبين أهمية الصدر على الأقل من ناحية المعنى رغم أهمية ما حمل من تألق المبنى بزعمي.
    وأقول: إنني كنت وضحت في ردي السابق بأن الاستدراك هنا استدراك تنزيه لتأكيد صدق النية من حيث المبدأ ثم تبيني بعد بعض تأمل بأن الأمر ليس صوابا وبأنني لم أكن أحتاج يوما كما ظننت أن أحمل لقب شاعر الرسول لأتوسل به صاحب الحوض وإن فوزي سيكون فيه مما يخشى من خلط وشرك لو كنت حصلت على مال أو شهرة فلما تبين لي هذا بما أكرمني الله به تقدير محكم كريم أن لا أفوز بشيء من ذلك إلا محبة الناس وشهادة الجل بما فيهم منظمو ومحكمو المسابقة بأنني الأجدر وبأنني صاحب اللقب الحقيقي, حينها أدركت خطأ ما تمنيت رغم أنها في الأساس كانت نقية وصادقة ولذا بدا لي خطأ مشاركتي وعناء ما أوقعت فيه نفسي فكانت الصورة الثانية في البيت عن مخالب تحلب بعد أن كنت أظنها محالب تخلب، والحمد لله حمدا يستحق.

    أرجو أن يكون ردي قد أقنعك ووضح لك أهمية الاستدراك في الصدر ثم صورة المخالب في العجز. وتقبل المحبة والتقدير.

  7. #27
    الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,514
    المواضيع : 68
    الردود : 1514
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    أرجو أن يكون ردي قد أقنعك ووضح لك أهمية الاستدراك في الصدر ثم صورة المخالب في العجز. وتقبل المحبة والتقدير.
    أشكر أخي الحبيب د. سمير العمري الشاعر السامق وأمير الحرف والبيان على سعة صدره وعلى حسن ظنه بي وأسأل الله لي ولكم العفو والعافية في الدنيا والآخرة.

    في حديث رواه أبو داوود في سننه : " ...
    فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ " فكذلك نفعل كلما أشكل علينا نص أو مفردة فلا نكتمها والحمد لله لم نلق من السادة الشعراء في الواحة إلا سعة الصدر وحسن السماع والمعاملة. لقلبك السعادة ولروحك الفرح. تحاياي وتقديري وخالص مودتي

  8. #28
    الصورة الرمزية عوض بديوي أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2016
    المشاركات : 82
    المواضيع : 20
    الردود : 82
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    ســـلام مـن الله و ود ،
    ذا فن و إبداع ؛
    خلط الوجع بالعقل والتعقل فنطقت حكمة بالغة على طبق الإبداع ...
    بسلاسة و جمال كان بوحا قريبا منا و لامسني شخصيا ؛
    فشـكرا لـكـم ،
    وكـل عـام و أنتم بخـير...
    نص أتى على الجـمـال لا ريب ...
    و
    بفارق واقتدار وحسن ابتكار ،
    ( قناديل رؤيا )
    عنوان تكفل بكثير و أضمر نورانية وحسن ثقة حال ...
    ونص يقول : لا بد من عودة في قراءة خاصة بحوله تعالى...
    نص من نفائس الكلام في الركن ،
    تغبطون عليه ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لـكم القلب ولـقلبكم الفرح
    بـورك مـدادكـم
    أنـعـم بـكـم وأكـرم...!!نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مـودتي و مـحبتي

  9. #29
    الصورة الرمزية عبد الواحد الكوط شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات : 31
    المواضيع : 12
    الردود : 31
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    وَإِنْ ضَـــاعَ بَــيْــنَ الــقَــوْمِ عَــدْلٌ وَذِمَّــةٌ
    فَــقَــدْ ضَـــاعَ فِــيهِمْ مُــسْتَحَقٌّ وَوَاجِــبُ
    هنيئا لك هذه المعلقة السامقة المفعمة بالحكمة و الغنية معجما و دلالة. و الحكمة في الشعر، دكتورنا الجليل، من عوامل بقاء القصيدة و خلودها. و إنها لحسرة و أي حسرة أن يولى الرعاع مناصب الحكم و الحكمة، فيحشروا أنوفهم في أمور العامة. لكنها سنة الله جارية، و ما ينفع الناس يمكث في الأرض.

  10. #30
    الصورة الرمزية عبدالستارالنعيمي مشرف مجمع علوم اللغة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Aug 2015
    الدولة : بلد الرشيد
    المشاركات : 2,555
    المواضيع : 127
    الردود : 2555
    المعدل اليومي : 1.63

    افتراضي

    كلمات تظهر صغيرة كالشمس وتكل الطرف والقلب بالبيان وبالفصاحة العبقرية
    هذا ثم إنك لا زلت منعما بكل خير ومسرة دكتورنا المفضال
    ولا زال يراعك نضاحا بألوان البيان أيها الشاعر الفطحل
    مع عميم تقديري

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة