أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: بناتُ البنادق ..

  1. #1
    الصورة الرمزية تسنيم الفراصي أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2018
    العمر : 18
    المشاركات : 100
    المواضيع : 11
    الردود : 100
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي بناتُ البنادق ..

    هُنا حيثُ أقفُ شاهِقٌ مُمتَد العُنُقِ حد السماء كُنتِ ،
    لكن..
    شيءٌ ما تغيَّر ،
    لم يَعُد كما كان في السابق .

    بينما كانت أصواتُ الأطفالُ في الماضي تُثيرُ ضجةً عارمة ،
    أصبح الآن للبنادِقِ حناجرٌ تَصدَحُ ليلَ نهار دونما توقف ،
    لا صوتٌ آخر يطغى على صوتِها ،
    وإني -يا عزيزتي- لأفتَقِدُ شَغَبِ الصِغارِ كثيراً ،
    ضجةُ أطفالٍ من حولي لا تؤذي بِقَدرِ ما آذتني البنادِق .

    أتعلمين ،
    أولئك الأطفال لطالَما مَقَتُّهُم ،
    أشتمهم في سرِّي كُلما عدوا ظهري مرماهم ،
    كلما ضربتني الكُرة خاصتهم كنتُ أَشتمهم ،
    لكن الكُرة لَم تختَرِقني أبداً ! ! ،
    لم تُحاوِل قتلي .

    أفتقدُكِ أنتِ أيضاً ..

    كُنتُ أَمقَتُ كثيراً أوقاتَ ققزَكِ بالحَبل ،
    صدقيني ،
    ذلك كانَ أشبَه بطِفلٍ يتأرجح في رحمِ أُمه من ثُم يوجه لها ركلاته ،
    لكنكِ أيضاً لم تُحاولي قتلي ! ! .

    قَطَفتِ من زَهري مِراراً ،
    لكن لا يَهُم ،
    ما زِلتِ لا تُحاولين قتلي .

    الآن ..

    تَرشقني بناتُ البنادِقِ من كُلِّ حَدَبٍ وصوب ،
    تُؤلِمُني كثيراً يا وَجعي ،
    فتارَةً تخْدُشُ وجنتي ،
    و تارةً أُخرى تختَرِقُ جبيني ،
    وتارةً تَسقطُ ولا تُصِبني ،
    فأتنَفَّسُ الصعداء ،
    وتتهاوى طاقتي ،
    أودُّ حينها أن أصرُخ : لم أعُد أحتمل ! ! .

    بالمُناسَبة ،
    بالأَمسِ اخترقت احداهُن زُجاجَ جاري ،
    و أودَت بحياةِ جُزءٍ منه ،
    و ما أَخافُ إلا على أجزاءٍ بداخلي قد احتموا بي ،
    أَفَيَخذلهُم بنائي المتينُ الباسِق ؟ ! .

    [تسنيم الفراصي]

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,216
    المواضيع : 183
    الردود : 13216
    المعدل اليومي : 5.14

    افتراضي

    للحروب آثار مدمرة بما تخلفه من مآسي وأهوال وقتل وتدمير وتشريد
    وبما ينتج عنها من مجاعات وأمراض وتدمير للبنية التحتية وحرق للأخضر واليابس
    لا يسلم منه حتى الجماد الذي يتأذى ويتألم كما في قصتك هذه..
    إبداع وفكر اجتمعا تغلفهما مشاعر قادرة على التوصيل والإختراق
    بأداء متقن، وسرد ماتع ،ولغة سلسة البيان
    قصة جميلةرائعة الحرف ، عذبة الإنسياب بمعانيها
    أبدعت نسجها بأسلوب راقي متميز.
    رائع ما يجود به قلمك
    دمت بألق.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية تسنيم الفراصي أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2018
    العمر : 18
    المشاركات : 100
    المواضيع : 11
    الردود : 100
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    للحروب آثار مدمرة بما تخلفه من مآسي وأهوال وقتل وتدمير وتشريد
    وبما ينتج عنها من مجاعات وأمراض وتدمير للبنية التحتية وحرق للأخضر واليابس
    لا يسلم منه حتى الجماد الذي يتأذى ويتألم كما في قصتك هذه..
    إبداع وفكر اجتمعا تغلفهما مشاعر قادرة على التوصيل والإختراق
    بأداء متقن، وسرد ماتع ،ولغة سلسة البيان
    قصة جميلةرائعة الحرف ، عذبة الإنسياب بمعانيها
    أبدعت نسجها بأسلوب راقي متميز.
    رائع ما يجود به قلمك
    دمت بألق.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سَلِمتِ أستاذتي ،
    أنرتِ كما كل مرةٍ وأكثر ،
    أسعدك الرحمن .

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية تسنيم الفراصي أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2018
    العمر : 18
    المشاركات : 100
    المواضيع : 11
    الردود : 100
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد العكيدي مشاهدة المشاركة
    نص جميلة، بلغة جميلة.
    دمت مبدعة...
    سَلمت أستاذي ،
    خالص الاحترام و التقدير .