أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رسالة عقلية

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 736
    المواضيع : 375
    الردود : 736
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي رسالة عقلية

    رسالة عقلية:
    من المعلوم انه من اجل ان يكون هناك خطاب من الاعلى الى الادنى لابد ان يتم جعل الادنى مهيئا لفهم مراد الاعلى
    ودائما خطاب الأعلى للادنى عند الحد الذي لا يتجاوز مقدار فهم الادنى
    والله سبحانه وتعالى له الصفات العلى فهو العلي الاعلى سبحانه
    والبشرية خلق من خلقه سبحانه وتعالى ومن اجل ان تفهم البشرية مراد االه سبحانه وتعالى فان الله سبحانه وتعالى جعل لها العقل الذي تفهم به مراده سبحانه بالتالي فصفة العقل ليست كسبا من البشرية ولكنها فضل من الله سبحانه على البشرية لفهم مراده سبحانه
    الا ان العقل السليم هو ما يعمل مع مراد الله سبحانه وتعالى بعد بيان علو مراده سبحانه صفة وأثرا
    والسفيه هو من يعمل ضد مراد الله سبحانه بعد بيانه
    بالتالي فالعقل ليس حاكما على الصواب ولكن العقل هو نعمة وضعها الله سبحانه للبشرية لتفهم به مراد الله سبحانه وتعالى فاذا حققت البشرية الفهم الصحيح العقلي لمراد الله وعملت به فانها لا تشقى
    والعمل بمراد الله سبحانه هو نقل صفة اقوال وافعال البشرية من صفتها البشرية الى صفة مراد الله سبحانه في العلو
    بالتالي كلما صارت أقوال وأفعال البشرية محققة مراد الله سبحانه كلما حققت علو صفاتها القولية والفعلية فان صارت تلك صبغة البشرية صارت البشرية محققة علو الذات
    واعلى درجات علو الذات والاقوال والافعال في البشرية هم رسل الله سبحانه وتعالى واعلاهم لعموم رسالته الى الانس والجن هو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وكما قال صلى الله عليه وسلم (لو ان موسى حيا ما وسعه الا ان يتبعني)
    الا ان صفة علو رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تعنى ان هناك نقصا ببقية الرسل ولكنه لعلو صفة رسالة الاسلام الذي هو صفته صلى الله عليه وسلم بيانا اذ انها ليست محددة الوقت ليأتي بعدها رسالة اخرى مثل ما سبق من الرسالات فهي باقية الى قيام الساعة تحاجج الانس والجن
    بالتالي فصاحب العقل السليم هو من فعل الحقائق العقلية في ان صفات الله سبحانه وذاته هي الاعلى بالتالي مراده هو الاعلى بالتالى العلو لمن حقق مراده سبحانه
    بالتالي فان تحقيق مراد الله سبحانه لابد ان يصل بصاحبه الى علو الذات وعلو الاقوال والافعال بالتالي يصبح له من صفات الله سبحانه كسبا في ان يحقق الربوبية كصفة متعدية على غيرها غير انها لا تخرج عن طبيعتها البشرية
    وهذا ما فهمه الصحابة رضي الله عنهم وحققوه فصار لهم العلو اذ صارت اثار صفات الله سبحانه وتعالى تجري على السنتهم وافعالهم
    كقوله صلى الله عليه وسلم لسعد بن معاذ في حكمه على يهود خيبر ( لقد حكمت بما حكم به الله من فوق سبع سماوات) اذ صار مراد الله بتحقيقهم مراد الله يجري على السنتهم وافعالهم
    وكما قال سبحانه
    قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّـهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْ*كُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ* قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ ﴿١٤﴾

    سورة التوبة ، صفحة 189

    فهنا صار مراد الله سبحانه يجري على ايدي المؤمنين في عقاب من تعدى عليهم بالسوء
    يعذبهم ويخزهم لتكون النتيجة
    وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين بان صفاتهم هي الاعلى
    وقوله سبحانه لموسى عليه السلام في مناظرته مع فرعون والسحرة
    قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ ﴿٦٨﴾
    سورة طه
    اذ ان صفته هنا هي صفة مراد الله سبحانه
    والصحابة رضي الله عنهم صارت صفتهم هي صفة الاسلام الذي هو علمه سبحانه شاملة صفات اسماء الله سبحانه فصاروا من صفة اسم الله الرحمن محققين للرحمة الواسعة فكانوا نعم الجوار لغيرهم في المودة والبر لهم لبيان ان تلك من صفة الاسلام
    ومن صفة اسم الله الرحيم صاروا رحماء بينهم
    فصاروا بربوبية الاسلام لهم الربوبية في الارض ولهم العلو في الكمال على غيرهم فصاروا نعم البشر صفة اتباعا لصفة اعلى البشر رسالة
    وصار بيانهم للاسلام ليس مجرد لسانا ينطق ولكنهم صاروا امة تظلل بأقوالها وافعالها البشرية بصفات علوها فتحمي كل من دخل في نطاقها وان كان كافرا فصار الكل ينعم تحت مظلتهم بصفات الخيرية لهم اذ تلك صفات الاسلام صفات رب العالمين سبحانه
    فان علمنا ان الكون كله يقيم مراد الله سبحانه من خلال الاسلام الذي يقيمه
    علمنا ان الصحابة كانوا في رباط تشريعي مع الكون علمنا قوله سبحانه
    أَعُوِذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطانِ الرِّجِيم
    إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَ*كُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِ*جْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْ*بِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ ﴿١١﴾

    سورة الأنفال ، صفحة 178
    وعلمنا قوله سبحانه في قصة الغراب وحمايته لصرف العبادة لله سبحان ومدى علو منطق الغراب في البيان
    قال تعالى
    أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِ*جُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْ*ضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾

    سورة النمل ، صفحة 379

    وعلمنا ان ما حولهم من الخلق يراهم ويتفاعل معهم ويشاركهم كجند معهم في اعلاء العبودية لمن له الصفات العلى سبحانه
    مع صفة الرحمة الواسعة للجميع
    فليس معنى اقامة الاسلام هو ان تكون سلطة الارض جبرية تنهب وتقتل وتنشر الرعب في ربوعها
    فاقامة الاسلام هو اقامة الكمال في كل شئ مع صفة الرحمة الواسعة
    فتصبح الارض بثرواتها والسماء بفضائها مائدة للجميع دون تميز جنس على أخر فتصبح البشرية كلها معا جسدا واحدا تحيا صفات الكمال وان كان بها من يكفر بالله في نفسه الا انه يدور مع شرع الاسلام في اخذه وعطائه اذ مع تشريع من له الصفات العلى تعطل الشرائع الاخرى
    فليس من المعقول ان يعمل من له عقل بغير شرع من له الصفات العلى سبحانه
    والاسلام علوه ثابت لا ينقص فعلوه لا يتغير والذي يتغير علوه هم البشرية
    فهي تعلو صفاتها كلما صار الاسلام صفة لها
    والعلو قادم
    فالبشرية قد وصلت صفاتها من النقص والبعد عن العلو الى الدرجة التي لابد ان تنهار عندها
    وانهيارها بات وشيكا ويتوقف على شرارة اما ان تكون تلك الشرارة بفعل مباشر منهم
    او بفعل لما بدلوه في الكون حولهم ليكون نتيجة افعالهم
    ثم لا تجد البشرية من الكمال الا الاسلام ليعيدهم الى الكمال ثانية والى الرحمة الواسعة
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 12,531
    المواضيع : 182
    الردود : 12531
    المعدل اليومي : 5.18

    افتراضي

    فليس معنى اقامة الاسلام هو ان تكون سلطة الارض جبرية تنهب وتقتل وتنشر الرعب في ربوعها
    فاقامة الاسلام هو اقامة الكمال في كل شئ مع صفة الرحمة الواسعة

    صدقت فيما فكرت وكتبت ـ وندعو الله أن يعيد العقل للمسلمين ليحققوا الإسلام
    في كماله ، ويحققوا شريعة الله في أرضه.
    بوركت ـ وسلمت يداك.
    ملحوظة:
    في سورة النمل ـ القصة ليست قصة الغراب وإنما هى قصة الهدهد
    قال تعالى : ( وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِين
    )(20)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 736
    المواضيع : 375
    الردود : 736
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    بارك الله بك استاذتنا نادية الجابي
    نعم هي قصة الهدهد وليست الغراب
    وانا ايضا تفاجات بانها الغراب مع اني راجعتها ولم ار ذلك الخطأ
    ولعل هذا لاني كنت ساكتب عن قصة الغراب مع ابني ادم ثم عرجت على قصة الهدهد
    الا ان هذا خطأ
    وحفظك الله
    واكون شاكرا لو تم تعديله بالهدهد