أحدث المشاركات

لا عروض سوى عروض الخليل» بقلم خشان محمد خشان » آخر مشاركة: خشان محمد خشان »»»»» العلاقة بين الفلسفة والعلم» بقلم نانسى سليم » آخر مشاركة: نانسى سليم »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها - الحلقة السابعة - الخباز.....» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها - الحلقة السادسة - مديرة المدرسة .....» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» جار السوء» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: زيد الأنصاري »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها - الحلقة الخامسة - طبيب الأسنان» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها - الحلقة الرابعة - المحامي .....» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها - الحلقة الثالثة - المهندس .....» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها - الحلقة الثانية - القاضي .....» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مسلسل أرباب المهن ورباتها يستأذنكم بالدخول ...» بقلم أبو القاسم » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: البحور الشعرية الجديدة (البحر الرباعي والثلاثي والثنائي)

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد محمد البقاش قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 77
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي البحور الشعرية الجديدة (البحر الرباعي والثلاثي والثنائي)

    البحور الشعرية الجديدة
    البحر الرباعي والثلاثي والثنائي
    في الشعر العربي
    (دراسة أكاديمية)

    البحر الخماسي بحر مستبعد من الشعر العربي نظرا لوجود أربع تفعيلات في البحر الطويل والبسيط والمتقارب والمتدارك والخفيف، ولم أُبْعِد التفعيلة الخامسة من البحور المذكورة إلا لأنني حاولت نظم شعر بتفعيلة خامسة لكل بحر له أربع تفعيلات مضيفا إليها تفعيلة خامسة فلم أتذوّق النتيجة، والأدب ذَوْق، صحيح أنه من الممكن ألا أكون بذوق رفيع حتى أحكم بحكمي الوارد عن الإضافة، ولكن لا بأس أن ينبري غيري فيأتي بما لم أستطع الإتيان به، وعليه قررت التخلي عن الإتيان بالتفعيلة الخامسة للبحور التي لها أربع تفعيلات لأنتقل إلى البحور التي لها ثلاث تفعيلات، والتي لها تفعيلتان اثنتان لأضيف إليها تفعيلة جديدة فيصير البحر ذو التفعيلات الثلاثية؛ رباعيا، والبحر ذو التفعيلات الثنائية؛ ثلاثيا وهكذا.
    البحر الرباعي والبحر الثلاثي بحران جديدان من بحور الشعر العربي، وهما بحران جيء بهما من الأدب الظليل، سقتهما من خلال الاستظلال بقراءتي لأشعار الصديق "إدريس اجغدر" وقد طلب مني النظر في قصيدة له بعنوان: "أفول شمس" وهي قصيدة في رثاء أمه، وحين شرعت أنظر في القصيدة أعجبني فيها توظيفه لكلمات عربية شبه مهجورة وهي جميلة في السياق الذي وضعه لها، وأنا أقلّب القصيدة وأحاول تذوّقها لأن الذوق أدب، والأدب ذوق؛ جمح بي خيالي فتصورت إمكانية كتابة شعر عربي من جميع بحور الشعر العربية، ثم كدت أستقر على رأي يدفعني إلى حمل القصيدة على الخضوع لبحر من بحور الشعر العربي من حيث التصرف فيها خصوصا وأن بها كثيرا من الكلمات في بداية الصدر وبداية العجُز من تفعيلات بحور الشعر العربي، غير أن تفعيلاتها تكون تارة في صدر البيت الأول من بحر الهَزَج، وتكون في عجُزه من بحر الرمل، ثم تكون تارة أخرى في البحر الطويل والوافر والكامل وهكذا والنتيجة أخذ تفعيلة من هذا البحر وتفعيلة أخرى من بحر ثان وتفعيلة ثالثة من بحر ثالث وتفعيلة رابعة من بحر رابع أو ينوّع تنويعا يتنقّل من خلاله مثلما تفعل عاشقة الرحيق في جميع البحور الشعرية التقليدية أو الكلاسيكية "التقليدية ليست قدحا، فالقديم أُسٌّ يقوم عليه الجديد، وإحداث العملية العقلية لا يمكن أن يحصل دون شروط منها شرط الاعتماد على معلومات سابقة وهي تقليدية، وأعظم ثروة فكرية ومعرفية والتي لا يمكن أن يأتي أحد بمثلها أو بخير منها كمّاً وكيْفاً هي في القديم، هي لأمتنا ولكل من انتمى إليها من سائر الشعوب والأمم، هي تراثنا الثقافي والحضاري الثر الثري، هي كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، هي الثروة التراثية والحضارية العظيمة التي خلفها لنا علماؤنا وفقهاؤنا ومفكرونا مشكورين فهي تقليدية، ونحن عشاق التقليدية مع التنبه إلى الفرق بينها وبين العادة التي نشأت لمجرد المحاكاة غير الواعية، أو لمجرد تكرار الفعل والإتيان به على سبيل العادة وليس على سبيل الوعي عليه، والفعل الذي يأتي به الإنسان بوعي دون عادة هو نظام علاقة الإنسان بربه وهي متكررة في حياة المسلم بمجرد أن يبلغ الحُلُم إلى نهاية حياته كالصلوات الخمس والعبادات بشكل عام، بل إن فعل قلده من غير معنى قلده القلادة أو جعل حمالة السيف في عنقه، أو فوّضه؛ تأتي بمعنى الإتيان بفعل شبيه بفعل على سبيل الطلب من أجل السمو والإتيان بالفعل الحضاري الراقي، وأعظم ما يسعى المرء إلى تقليده حتى يسمو ويرتقي أن يأتي بفعل شبيه بفعل هو في القِدَم، هو في شخص الأسوة الحسنة محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم" ولكنني لم أعمل على هذا التصور حتى أبلوره ثم أستنتج ما يكون بقابلية التبنّي أو التخلّي، أترك هذا الجانب فربما عدت إليه، وربما انبرى غيري لدراسته والنظر في إمكانية جعل ذلك جديدا في الشعر العربي وجميلا، وبين أخذ وردّ كدت أستقر على رأي يدفعني إلى حمل قصيدة الصديق "اجغدر" على الخضوع لتصرفي لولا عدم استساغتي لذلك، وأهم ما نتج عن ذلك بروز شيء لفت نظري فأوقفني وهو ركوبي عليها واستظلالي بظلها، فعلت ذلك مثلما فعلتُ حين قعّدتُ لمدرسة جديدة في النقد فكان النقد المَمْدَري، حصل ذلك قبل التقعيد للنقد المَمْدَري أو النقد الظليل كما أسميته بحيث كانت هناك قراءة بادية للإبداع حيث اسْتَظْلَلْتُ بالإبداع لآِتي بإبداع فوق إبداع، فكان ذلك جنسا أدبيا جديدا في الأدب العربي خصوصا في الأدب المَمْدَري، واليوم، وبفضل ما حملني عليه صديقي؛ تنبهتُ إلى إمكانية صياغة بحرين جديدين من بحور الشعر العربي أقرض من خلالهما شعرا عربيا وأكون البادي به حتى يكونا لغيري بحران يقْرض من خلالهما شعرا عربيا فيُؤتى به على منوالهما فتكون إضافة جديدة في الشعر العربي، هذا بشرط أن أبدع شعرا فيهما وأنظر إلى قيمته الفنية خصوصا في جانب الإيقاع والموسيقى ومكانته من الذوق، ثم أُجِزْهما.
    ولا يقال بهذا الصدد أن الخليل بن أحمد الفراهيدي حين وضع علم العروض وسطّر لنا البحور باستثناء البحر المتدارك كان قد نظر في الشعر العربي فوجده محصورا في هذه البحور التي عرفناها والنتيجة أن الشعراء في الجاهلية وفي بدايات الإسلام كانوا يُخْضِعون شعرهم لعلم العروض وهم لا يعرفونه، فعلوا ذلك مثلما فعل الخطباء والبلغاء في كلامهم الذي كانوا يخضعونه لعلم النحو وهم لا يعرفونه أيضا لأنهم بالسليقة كانوا يفعلون، لا يقال ذلك لأن البحرين الجديدين الذين سأسوقهما لن آت بهما من خلال قراءتي لشعر عربي غفل عن استخراج بحره الخليل بن أحمد الفراهيدي أو صاحب المتدارك، بل هما بحران موضوعان أولا، ثم الإتيان بالقريض على منوالهما ثانيا، وفي الأخير للذوق الرفيع الحكم عليهما حتى يدخلا الشعر العربي ويستقيمان فيه.
    وتسمية البحرين الجديدين بالبحر الرباعي والبحر الثلاثي أوحى إلي بهما ما أخرجه لنا الخليل بن أحمد الفراهيدي، صحيح أنه قد تم تدارك البحور بالبحر المتدارك فكانت البحور ستة عشر بحرا وتفعيلاتها ما بين أربع كالبحر الطويل والبسيط والمتقارب والمتدارك والخفيف، وثلاث تفعيلات كالبحر المديد والوافر والكامل والرجز والرمل والسريع والمنسرح والمضارع، وتفعيلتان اثنتان كالهزج والمقتضب والمجتث، ولكن رباعية وثلاثية بحرينا الجديدين قضت أن تكون قاعدتهما كالتالي:
    أولا: كلُّ بحر من بحور الشعر العربي يتضمن ثلاث تفعيلات كالبحر المديد والوافر والكامل والرجز والرمل والسريع والمنسرح والمضارع تضاف إليه تفعيلة واحدة حتى يكون بحرا رباعيا.
    ثانيا: كل بحر من بحور الشعر العربي يتضمن تفعيلتين اثنتين كبحر الهزج والمقتضب والمجتث تضاف إليه تفعيلة واحدة حتى يكون بحرا ثلاثيا.
    ثاثا: كل بحر من بحور الشعر العربي أضيفت إليه تفعيلة حتى صار رباعيا أو ثلاثيا يطلق عليه اسم تابع لما وضعه الخليل بن أحمد وما وضعه صاحب المتدارك، أي أن البحر المديد مثلا حين يصير رباعي التفعيلة مثلا يسمى بالبحر المديد الرباعي تمييزا له عن البحر المديد الكلاسيكي، والبحر المقتضب حين يصير ثلاثي التفعيلة مثلا يسمى بالبحر المقتضب الثلاثي وهكذا، والنتيجة أن بحور الشعر العربي مؤقتا سبعة وعشرون بحرا هي:
    البحر الطويل.
    البحر البسيط.
    البحر الخفيف.
    البحر المتقارب.
    البحر المتدارك.
    بحر الرجز.
    بحر الرجز الرباعي.
    بحر الرمل.
    بحر الرمل الرباعي.
    البحر المنسرح.
    البحر المنسرح الرباعي.
    البحر المضارع.
    البحر المضارع الرباعي.
    البحر المديد.
    البحر المديد الرباعي.
    البحر الوافر.
    البحر الوافر الرباعي.
    البحر الكامل.
    البحر الكامل الرباعي.
    البحر السريع.
    البحر السريع الرباعي.
    البحر المقتضب.
    البحر المقتضب الثلاثي.
    البحر المجتث.
    البحر المجتث الثلاثي.
    بحر الهزج.
    بحر الهزج الثلاثي.
    هذه هي بحور الشعر العربي من خلال الدراسة الاستظلالية.
    هذه بحور شعرية جديدة ظهرت مستظلة بظل علم العروض، وعلم العروض من حيث ما يحتوي عليه من عَروض وضَرْب وأسباب وأوتاد وزحاف وعلل وغير ذلك يظل هو هو من حيث اعتماده لتصحيح البحر الرباعي والبحر الثلاثي وتقطيعهما، يظل نفس العلم منطبقا على البحر الرباعي والبحر الثلاثي سواء وقع في البحور الشعرية العربية التي هي بثلاث تفعيلات أو اثنتان، أي سواء وقع في البحر المديد الثلاثي ونظيره، أو المجتث الثنائي ومثيله، فعدد تفعيلات البحور ترفع حتى تصير أربعا في جميع بحور الشعر العربي التي تحتوي على ثلاث تفعيلات، وترفع حتى تصير ثلاثا في جميع البحور الشعرية العربية التي تحتوي على تفعيلتين اثنتين وهكذا غير أنه من الذوق أن الأدب يركز على التراكيب وبما أنه كذلك فقد تحصل الزيادة في الزحاف والعلل وقد ينقص منها ولكن شريطة ترك عروض الخليل على حالها، وشريطة أن يظهر الشعر في البحور الجديدة مرتقيا مراتب عليا في الجمال ..
    وقد جاء في كتاب نور القبس المختصر من المقتبس في أخبار النحاة والأدباء والشعراء والعلماء صفحة: 71 لأبي عبيد الله محمد بن عمران المرزباني قوله: ((أحدث الخليل أنواعا من الشعر ليست من أوزان العرب (...) أخبرني أصحابنا أن للخليل بن أحمد قصيدة على فَعَلَنْ فَعَلَنْ ثلاث متحركات وساكن، وأخرى على فَعْلَنْ فَعْلَنْ بمتحرك وساكن)).
    لا يقال بهذا الصدد أنك قد سُقْتَ بحرين اثنين هما البحر الرباعي والبحر الثلاثي وجعلت منهما بحورا كالبحر الكامل الرباعي والبحر السريع الرباعي والبحر المقتضب الثلاثي والبحر المجتث الثلاثي وغيرهم تضيفهم إلى علم العروض وقد سبقك إلى ذلك الخليل بن أحمد الفراهيدي حين ساق بحرين اثنين ليسا من أوزان العرب، لا يقال ذلك لأن الفراهيدي اتُّهم بأنه قد اخترع بحورا للشعر العربي لم تكن موجودة في الواقع ولها موضع في نظامه العروضي كما زُعِم، لا يقال ذلك لأن الفراهيدي لم يدّع ذلك، ولأن الذين اتهموه هم من المتأخرين، ولأن الفراهيدي في كتابه "العين" وهو أول قاموس لغوي على مستوى البشرية؛ قد فرق فيه بين الجذور اللغوية المستخدمة فعلا والجذور النظرية، ولأن الشعر العربي على كثرته وعلى كثرة دارسيه وشرّاحه خاض بحره الخليل وجاب أعماق قصائده فلم يجد فيها ما يخلو من خضوع لعلم العروض الذي اكتشفه باستثناء الشعر الذي خضع للبحر المتدارك، والنتيجة أنما قيل عنه بهذا الصدد يحتاج إلى إثبات أظنه من غير الممكن، أما إذا ثبت أن الخليل فعلا قد جاء ببحرين جديدين للشعر العربي وأنه نظم شعرا على منوالهما فسيكون الخليل بن أحمد هو اللبنة الأولى التي بنيتُ عليها ما توصلتُ إليه وأنا لا أعرف.
    وهناك تنظير آخر للشعر العربي يتجلى في الإنقاص من تفعيلات البحور بتفعيلة واحدة وقرض الشعر على منوال ذلك باستثناء الإنقاص من البحور التي لها تفعيلتين اثنتين.
    يسير الأمر على نفس ما سار عليه باعتماد الزيادة في التفعيلات، باعتماد زيادة تفعيلة واحدة لكل بحر من بحور الشعر العربي له ثلاث تفعيلات لتصير أربع تفعيلات، والذي له تفعيلتان اثنتان لتصير له ثلاث تفعيلات، ولكن هذه المرة باعتماد الإنقاص وليس الزيادة، باعتماد الإنقاص من تفعيلات البحور الشعرية العربية شرط أن تحصل السلاسة والسلامة في النظم والتأليف والإيقاع..
    ولقد ورد فيما سبق قولي: هذا بشرط أن أبدع شعرا فيهما وأنظر إلى قيمته الفنية خصوصا في جانب الإيقاع والموسيقى ومكانته من الذوق، ثم أُجِزْهما.
    وورد أيضا: بل هما بحران موضوعان أولا، ثم الإتيان بالقريض على منوالهما ثانيا، وفي الأخير للذوق الرفيع الحكم عليهما حتى يدخلا الشعر العربي ويستقيمان فيه.
    وخلاصة القول في هذا الذي سقته أخيرا يتبين أن الأمر محصور في الذوق حتى تتأتى الإجازة، ولقد حاولت قرض شعر ونظمه على البحر الرباعي والثلاثي فلم أفلح، صحيح أنني لم أستفرغ وسعي كله، ولكنني رأيت ربما كسلا مني؛ أن الحماس غائب حتى أنظم شعرا، ولم لا والمعلوم أن النظم تحت الطلب لا يكون، وإذا حصل كان دون المستوى، وعليه أترك للقارئ المحترم أمر البحر الرباعي والثلاثي، أي أترك لك حضرة القارئ المحترم ما زدت من تفعيلات في البحور الثلاثية للخليل بن أحمد لتصير رباعية، وما زدت في البحور الثنائية لتصير ثلاثية، ولكن سأحاول من باب الإنقاص من التفعيلات في بحور الخليل بن أحمد ليصير لدي بحور زائدة عن السبعة والعشرين بحرا كما أسلفت حين سقت فرضيات للبحور المذكورة لتصير تسعة وعشرين بحرا، ستة وعشرون بحرا منها أُنْقصت تفعيلاتها إما لتصير ثلاثية إذا كان الإنقاص من الرباعي، أو تصير ثنائية إذا كان الإنقاص من الثلاثي، وبقيت ثنائية الفراهيدي على حالها لم ننقص منها تفعيلة واحدة فكانت ثلاث ثنائيات، والمجموع تسعة وعشرون بحرا وهي كالتالي:
    البحر الطويل.
    الطويل الثلاثي.
    البحر البسيط.
    البسيط الثلاثي.
    البحر الخفيف.
    الخفيف الثلاثي.
    البحر المتقارب.
    المتقارب الثلاثي.
    البحر المتدارك.
    المتدارك الثلاثي.
    البحر المديد.
    المديد الثنائي.
    البحر الوافر.
    الوافر الثنائي.
    البحر الكامل.
    الكامل الثنائي.
    بحر الرجز.
    الرجز الثنائي.
    بحر الرمل.
    الرمل الثنائي.
    البحر السريع.
    السريع الثنائي.
    البحر المنسرح.
    المنسرح الثنائي.
    بحر المضارع.
    المضارع الثنائي.
    بحر الهزج.
    بحر المقتضب.
    بحر المجتث.
    هذه هي البحور الشعرية التي اعْتُمِدت من خلال الإنقاص من تفعيلات البحور الخليلية التي لها أربع تفعيلات وثلاث تفعيلات، أما التي لها تفعيلتان اثنتان فبقيت على حالها كبحر الهزج والمقتضب والمجتث.
    بقي أن أمارس القريض على منوال هذه البحور لأرى مصداقية ذلك عند الذوق في الأدب العربي، لأرى حسن ذلك حتى أجيزه، ولكن مرة أخرى سوف أنظم شعرا تحت الطلب، والشعر الذي يأتي تحت الطلب كما سلف لا شك أنه دون المستوى لأن الشعر ذاتيٌّ كلّه فإذا دخل عليه دخيل أخرجه عن الذاتية فكان وإن علا كعبه؛ دون المستوى المطلوب، ولكن لا بأس أن أفعل في بحر واحد فقط بقطعتين شعريتين وأترك البحور الأخرى للشعراء الذين يتبنون هذه الدراسة.

    ولكن لا بأس أن أفعل كالتالي:لتيلِأتناول البحر الطويل الثلاثي وهو بهذه التفعيلات:
    فَعولُنْ مفاعيلُنْ فعولُنْ، فَعولُنْ مفاعيلُنْ فعولُنْ،
    و: فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُـولُ، فَعُولُنْ مَفَاعيلُنْ فَعُولُنْ
    ولكن قبل ذلك لا بأس أن أشير إلى البحر الطويل التقليدي الذي له عَروض واحدة : مَفاعِلُنْ، وعروض البحر الطويل الثلاثي عروضتان اثنتان على وزن: فَعُولُنْ، و: فَعُولُ، أما الضرب فللبحر الطويل التقليدي ثلاثة أضرب هي: فَعُولُنْ، مَفَاعِيلُنْ، مَفَاعِلُنْ، وأما ضرب البحر الطويل الثلاثي فضرب واحد بالنسبة للنظم الذي قرضت شعرا على منواله وهو: فَعُولُنْ، وقد يتم النظم بزيادة في الضرب ليصير متساويا مع البحر الطويل التقليدي، أو يقل عنه، أو يتجاوزه بشرط إجازته عند استحسان النظم وِفْقَه، كما يمكن أن تتم الزيادة في العروض لتصير عروضتين أو أكثر وعلى نفس الشرط، لا بأس، المهم أن يكون قيدا للنظم إذا اعتُمِد في القريض، أما زحاف الطويل الثلاثي فهي نفس الزحاف في البحر الطويل الكلاسيكي، فيجوز الإتيان بالأثلم في بداية الصدر وهو: عُولُنْ فينقل إلى: فَعْلُنْ، والأثرم وهو: حذف النون في مَفاعِلُنْ فتصير مَفاعِلُ، ويجوز الإتيان بالأثلم والأثرم في نفس التفعيلة الأولى للصدر فتصير: عُولُ، فينقل إلى: فَعْلُ وهكذا كالقبض وهو حذف الساكن الخامس من جميع البيت إلا الكف فلا يجوز الإتيان به في البحر الطويل الثلاثي لاستحالته وهو حذف السابع الساكن في أجزاء الطويل التقليدي لأن البحر الطويل الثلاثي لا سابع له.
    وهو:
    فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُولُنْ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ فعولن مفاعيلن فعولن
    و: فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُـولُ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ فعولن مفاعيلن فعولن
    وتقطيعه هو:
    ـــــ ـــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0.......... ـــــ ـــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ـــــ 0
    ـــــ ـــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ ........ ـــــ ـــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0
    والنظم على منوال هذه التفعيلات:
    فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُـولُ ـــــــــــــــــــــــــ ـ فعولن مفاعيلن فعولن
    هو:
    ألا أيّـهــــــا الَّيـْل البــهـيـــــــــــــــــ مُ.............. كـــــلانـــا غــواشٌ قــدْ تَمــــــــــدَّدْ
    إذا ما الحِجـا غطّــــــاهُ سُخْــــــــــفُ............... يُقـــــيمُــهُ فِــكْـــرٌ إنْ ترَشَّــــــــــــــدْ
    أنا صِنْـــــو لَيـْلٍ فــــي السُّكـــــــــونِ.............. . وقِــــبــْلـــــةُ وَلْــهــان تـــهَــجَّــــــدْ
    إذا سَكَـنَ الْقَـــلْبَ الْحبيــــــــــــــــبُ؟ .............. أنـــــارَهُ بــالْهَــدْيِ مُحَـــمَّـــــــــــــدْ
    وتَــأْنــــس كــــــلّ الكــائـــنــــــــــاتِ.. ............. بِحِـــــبٍّ لِتــاجِ المَجْــد قلَّـــــــــــــــدْ
    ومـــا عُــمْــر كـَـوْنٍ بالــطّــويــــــــلِ........ ....... سَيفْـــنــى ويخـــلُدْ ذِكْــرُ أحْمَـــــــــد.
    والنظم على وزن:
    فَعُولُنْ مَفَاعِيلُنْ فَعُولُنْ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ فعولن مفاعيلن فعولن
    بتقطيع:
    ـــــ ـــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0.......... ـــــ ـــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ 0 ــــــ ــــــ 0 ـــــ 0
    هو
    سَــمْــــــحٌ كــريــــــمٌ مَـــــــنْ تصبَّـــرْ.............. رَحيـــمٌ بِنُبـْـلٍ قدْ تَــدَثَّــــــــــــــــ ـــــــرْ
    حَــمــيمٌ إلـــــــى قَــلْـــــــبٍ حَمــيـــــــمٍ ............ بشيمةِ عَفْوٍ قَدْ تَبَصَّــــــــــــــــــ ــــــرْ
    لِــــذي رَحِـــمٍ شَــــــــوْقٌ مُقَـــــــــــــدَّرْ...... ...... لِذي خَــلَــدٍ حِلْمٌ تَنَشَّــــــــــــــــــ ــــــرْ
    يَشُـــــدُّ الحـِجــا فِكْرٌ تَمَهَّــــــــــــــــــ ـــرْ ........... يَدينُ لِمَنْ أعْطى وقَــــــــــــــــــــــ دَّرْ
    مــــا غــاب هَـــدْيٌ أو تَــعَـــــــــــــــــذّ َرْ ........... وأحْمَدُ يهْدي من تَنَصَّــــــــــــــــــ ــرْ
    مَــنْ هــادَ أو ضـــــــلَّ واغْــتـَــــــــــــرّْ.. .......... ومــن رام ظُــلْمــاً أو تَجَبَّــــــــــــــــرْ .
    ولا يقال أخيرا أن البحور التي جئتَ بها خصوصا ما كتبتَ شعرا على منواله ليست من أوزان العرب، لا يقال ذلك، صحيح أنك لن تجد في الشعر العربي قصيدة شعرية على وزن البحر الطويل الثلاثي، ولكنني أول من جاء بشعر على وزن ذلك البحر، وأن ما سُقْتُه يستظل بظل الأوزان العربية للشعراء العرب، وليس شرطا أن يأتي بها عربي، بل قد يأتي بها من كان أعجميا اتخذ العربية لغة له، ولن يكون الانتساب إلى العرب شرطا لتطوير الشعر العربي.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
    محمد محمد البقاش
    طنجة في: 27 مارس 2019م

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    المشاركات : 2,167
    المواضيع : 361
    الردود : 2167
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي

    أستاذي الفاضل

    هذا باب يطول حوله الحديث. وهو خروج من مجال (العروض) إلى مجال (علم العروض).

    أتوقع أنن تخالفني الرأي. والخلاف في المباجث الإنسانية مفيد. وأتمنى أن يشكل الموضوعان التاليان مدخلا مناسبا لتعرفك على وجهة نظر تخالف ما تفضلت به.

    1- من موضوع (الفرق بين العروض وعلم العروض) : https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

    على العروضي أن يتبع الخليل اتباعا أعمى، وليس له أن يجتهد. فما يعرفه جزئي تجسيدي لا يؤهله للاجتهاد.
    ويكاد اجتهاد من اجتهد من العروضيين في علم العروض لا يخلو من خطإ يسير أو خطير.
    عالم العروض الملم بشمولية منهج الخليل سيجد نفسه يتبع الخليل على بصيرة

    2- منظومة الخليل لعلم العروض :
    http://nprosody.blogspot.com/2017/11...-paradigm.html

    حفظك الله ورعاك. وكل عام وأنت بخير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,573
    المواضيع : 190
    الردود : 7573
    المعدل اليومي : 1.44

    افتراضي

    الأخ محمد
    بحث يعبر عن اجتهاد منطقي لكنني كنت أفضل أن تعطي تفاصيل أكثر عن كل بحر اقترحته وأن تعرض تفعيلاته.
    والخفيف ليس بحرا رباعيا فهو ثلاثي أصلا ( فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن)
    الملاحظات الأخرى أن بعض البحور التي ذكرتها ثلاثية هي أصلها في دوائر الفراهيدي رباعية كالمديد مثلا فهو ( فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن)
    وكذلك البحور التي ذكرتها ثنائية هي أصلها ثلاثية كما هو في الهزج وبعض بحور دائرة المشتبه.
    أما إضافة تفعيلة لما جاء أصلا ثلاثيا فقد سبق لشاعر عباسي أن أضاف تفعيلة (فعولن) لبحر الوافر المطبق ( مفاعلتن فعولن مفاعلتن ) ونظم قصيدة طويلة من سبعين بيتا وعارضه بقصيدة أخرى أحد العروضيين الكبار وهو أبو الحسن العروضي ويمكنك الرجوع إلى مخطوطته (الجامع في العروض والقوافي) وأصبح الوزن المعتمد في هاتين القصيدتين (مفاعلتن فعولن مفاعلتن فعولن) ... وقمت بتدوير هذا الوزن وأنتج بحورا أخرى والموضوع بالتفصيل في هذا القسم باسم الدائرة السابعة ويمكنك الرجوع إليه هنا في هذا القسم.

    أما ما نظمت عليه (فعولن مفاعيلن فعولن) فهو مجزوء الطويل وقد استنبطه سابقا الأخ محمد السحار في تدوير وزن معين لينتج عدة أوزان أخرى منها مجزوء الطويل.

    من يفهم أسس وقواعد بناء الشعر العربي يمكنه أن يعتمد ما يشاء ضمن الضوابط , أما الإعتراض والمطالبة بالتقليد الأعمى فهذا يعبر عن عدم قدرة على الإبداع.

    وملاحظة أخيرة أن أطول وزن يمكن ألأن يعتمد في أي بحر يجب ألا يتجاوز 48 حرفا وهي التي تمثل بناء أوزان دائرة المختلف أي أن صيغة البناء الشعري هي:

    تفعيلة خماسية + تفعيلة سباعية + تفعيلة خماسية + تفعيلة سباعية
    وتختلف بعض الأوزان في التقديم والتأخير
    والتفعيلات السباعية لاتصلح أن تأني أربع منها في شطر واحد فالحد الأقصى لها ثلاث
    وكل إضافة أخرى لما هو على ثلاث تفعيلات مختلطة ( سباعية وخماسية) جائز
    وكل إضافة لما هو على تفعيلتين ( سباعية) جائز
    ويبقى شرط استساغته من قبل الشاعر.

    أحييك مرة أخرى على هذا الإجتهاد وأتمنى أن تعيد النظر في بعض ما ذكرته وتعطي تفاصيل أكثر وعدم الإكتفاء بعنونة البحور اعتمادا على عدد التفعيلات.

    تحياتي وتقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة عادل العاني ; 13-09-2019 الساعة 04:04 PM

  5. #5
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,573
    المواضيع : 190
    الردود : 7573
    المعدل اليومي : 1.44

    افتراضي

    يمكنك الإطلاع على موضوع استنباط مجزوء الطويل في هذا الرابط.
    وسأضع دائرته على صفحة الرابطة في الفيسبوك , وبانتظارك هناك لنشر ما نظمته وما احتهدت فيه أيضا...
    ملاحظتي الوحيدة عليه هو خرم أول فعولن فيه وهذا برأيي وسبق وكتبت عنه يؤدي إلى خلل عروضي وإيقاعي في الوزن المعتمد برغم إجازة الخرم من قبل الفراهيدي.

    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...88%D9%8A%D9%84
    تحياتي وتقديري

  6. #6
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,573
    المواضيع : 190
    الردود : 7573
    المعدل اليومي : 1.44

    افتراضي

    الدائرة التي ينتمي إليها ما نظمت عليه وهي دائرة تنتج 7 أوزان وقد سبق لشاعرة العراق الراحلة نازك الملائكة أن نظمت على أحد أوزانها وأطلقت عليه اسم بحر الموفور وأنا سأسمي هذه الدائرة (دائؤة الموفور).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الأوزان المؤشرة على الدائرة.
    1 - فعولن مفاعيلن فعولن * فعولن مفاعيلن فعولن
    2 - فاعلن فاعلاتن فاعلن * فاعلن فاعلاتن فاعلن
    3 - فعولن فعولن مفاعيلن * فعولن فعولن مفاعيلن
    4 - فاعلن فاعلن فاعلاتن * فاعلن فاعلن فاعلاتن
    5 - مستفعلن فاعلن فاعلن * مستفعلن فاعلن فاعلن
    (هذا الوزن نظمت عليه الشاعر الكبيرة الراحلة نازك الملائكة وأطلقت عليه اسم بحر الموفور)
    6 - مفاعيلن فعولن فعولن * مفاعيلن فعولن فعولن
    7 - فاعلن مستفعلن فاعلن * فاعلن مستفعلن فاعلن
    1 - فعولن مفاعيلن فعولن * فعولن مفاعيلن فعولن

    تحياتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد محمد البقاش قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 77
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    السلام عليكم عادل العاني
    أولا أشكرك على اهتمامك فالاهتمام شيمة المثقفين وخصوصا المتميزين وأحسبك منهم، أما بخصوص ما اجتهدت فيه فإن ردك على ما قدمت أفادني كثيرا ونبهني إلى أشياء نسيتها ولا بأس فهي من رصيد سبعينيات القرن الماضي.
    ما سقته لم أقلد فيه أحدا إذ اجتهدت فيه دون النظر إلى أي خلفية ولكن ربما يكون ذلك من مفاهيم الأعماق التي ترسبت في قاع ذاكرتي فلم أستطع إبرازها ربما يكون ذلك غير أنني لا أجد ميلا إلى ما أقول نظرا لحرصي على التميز.
    شكرا جزيلا فأمثالك يستفاد منهم.
    www.tanjaljazira.com