أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: يوميات

  1. #1
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 324
    المواضيع : 20
    الردود : 324
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي يوميات

    وميات تعودت في كل صبيحة بعد الفطور على مغادرة البيت محملا بعدد من التوصيات..هذه الصبيحة كانت البطاطا اهم توصية.
    في جو قاسي البرودة و تحت سماء كثيفة الغيوم’ تتسابق خطواتي من شارع الى شارع ملتفا بمعطفي الشتوي متأبطا قفتي , سمعت صوتا التفت نحوه فإذا برجل أمام محل تجاري عصري مختص في بيع آخر الموضات لأزياء نسوية ..يعلن عن وفاة امرأة هذا الصباح و أن الجنازة ستقام ظهر اليوم.ثم واصل سيره لينشر النبأ في أغلب أرجاء المدينة.
    لم أتوقف كثيرا عند هذا النداء لأنه من جهة أصبح مألوفا و من جهة أخرى الأمر يتعلق بامرأة.
    لما وصلت إلى قلب المدينة لفتت انتباهي امرأة بدينة متجلببة ترغم بنتا على السير معها و هي تشدها من شعرها ..و البنت مانفكت تصرخ:"أطليقيني ...أتركيني...."لكن المرأة تواصل بكل شراسة جرجرة الطفلة من شعرها الأشعث , توقفت أتابع المنظر كما توقف آخرون مذهولين فزعين , استفزني المشهد واضطربت إلى أن قال أحد الحاضرين و قد انتفخت أوداجه من شدة الغضب:"هذه ليست ابنتها لو كانت بنتها ما عاملتها بهذا الشكل.." تدخل أخر حانقا :" إنهم يجلبون الأطفال من حيث لا ندري ليتسولو بهم.." وأردف ثالث صارخا:" الدولة غائبة ..أين هي لتتدخل في مثل هذه المواقف؟.."تساءلت بيني بين نفسي "من هي الدولة هل هي ذاك الشرطي ؟..الدركي؟..أنا.. هو..؟"
    الذي تكلم عن غياب الدولة توقعت منه تدخلا حازما يطفئ غضبي..هو في آخر الكهولة تقاعد بعد أن قضى العمر مجندا في صفوف رجال الحماية المدنية ..أخيرا بادر كهل و تحرك نحو البنت ليخلصها من مخالب تلك الشريرة ’أبقاها جنب طاولته على الرصيف التي يسترزق منها ببيع أنواعا من السجائر إلى جانب الولاعات و الفول السوداني.
    المرأة لم تحتج ’سرعان ما تخلت عنها واختفت..هنا تأكدت انها ليست بنتها.
    توجه الذي آلمه غياب الدولة نحو الطاولة ليبتاع من صاحبها علبة سجائر ثم انصرف وانصرف الثاني نحو بائع الحليب ..و كل ذهب الى سبيله.
    واصلت طريقي و منظر تلك البنت المغلوبة على أمرها و هي تُشد من شعرها بلا شفقة لا يكاد يبرح مخيلتي...و افكر ما الذي كان علي فعله أمام هذا العنف ..عنف المرأة ضد المرأة ..موقف محرج و مخزي.
    في منعطف الشارع الطويل عاد نفس الصوت :" الجنازة يرحمكم الله.............."
    في الوقت ذاته ’رن هاتفي فتحته لأسمع توصية أخرى:"لا تنسى إحضار الخبز و انت عائد...."

  2. #2
    الصورة الرمزية تسنيم الفراصي أديبة
    تاريخ التسجيل : Nov 2018
    العمر : 18
    المشاركات : 97
    المواضيع : 11
    الردود : 97
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    من هنا أسأل: ما هو مفهوم الدولة؟!.
    سؤالٌ آخر: لِمَ نُحاول التفكير بالمُبرر الذي سندافع به على أنفسنا،
    عوضاً عن التفكير عن التصرُّف الذي يتوجَّب علينا اتِّباعه.

    أعجبني السرد هنا،
    بسيط وممتع،
    لوهلةٍ أحسستُ بأنني في وسطِ الساحة،
    أسمع صراخ الطفلة،
    و أرى المرأة و هي تشدها بتلك الطريقة من شعرها.

    دمتَ و دام هذا الأَلَق.

  3. #3
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    العمر : 49
    المشاركات : 3,534
    المواضيع : 414
    الردود : 3534
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي

    قصة تحمل عدة أبعاد فكرية :
    مفهوم تربوي.
    مفهوم الدولة حديثا
    ومفهوم العاجز عن التصرف لنيل لقمته...
    أول مرة أقرأ لك.. دعني أصفق لك طويلا..
    مع التقدير.
    فرسان الثقافة

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,015
    المواضيع : 183
    الردود : 13015
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    عندما قرأت قصتك شعرت بأني قد قرأتها من قبل وعلقت عليها
    فلما تفقدت مشاركاتك وجدت إنها كانت بعنوان بطاطا ـ وقد كان
    ردي عليها قاسي جدا. ولكنه يبدو إنه قد جاء بنتيجة فقد أعدت
    صياغتها ببراعة وسرد جميل.
    فشكرا لك وسلمت يداك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 324
    المواضيع : 20
    الردود : 324
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    عندما قرأت قصتك شعرت بأني قد قرأتها من قبل وعلقت عليها
    فلما تفقدت مشاركاتك وجدت إنها كانت بعنوان بطاطا ـ وقد كان
    ردي عليها قاسي جدا. ولكنه يبدو إنه قد جاء بنتيجة فقد أعدت
    صياغتها ببراعة وسرد جميل.
    فشكرا لك وسلمت يداك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فعلا سبق و ان بعثتها ، كانت قصة اخرى مُعدة للإرسال و وقع خطأ المعذرة و ردك القاسي هو المطلوب اختي نادية ..تحياتي و مودتي اليك

  6. #6
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 324
    المواضيع : 20
    الردود : 324
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمة الخاني مشاهدة المشاركة
    قصة تحمل عدة أبعاد فكرية :
    مفهوم تربوي.
    مفهوم الدولة حديثا
    ومفهوم العاجز عن التصرف لنيل لقمته...
    أول مرة أقرأ لك.. دعني أصفق لك طويلا..
    مع التقدير.
    كل المودة و المحبة اليك اختي ريمة و تصفيقك لموضعي أثمنه و اعتز به

  7. #7
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 324
    المواضيع : 20
    الردود : 324
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    نعم دائما نبرر أفعالنا و انهزامنا أمام مواقف الحياة...ربما يعود هذا الى التنشئة الاجتماعية ...كل المودة و المحبة لك اختي تسنيم

  8. #8
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 324
    المواضيع : 20
    الردود : 324
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تسنيم الفراصي مشاهدة المشاركة
    من هنا أسأل: ما هو مفهوم الدولة؟!.
    سؤالٌ آخر: لِمَ نُحاول التفكير بالمُبرر الذي سندافع به على أنفسنا،
    عوضاً عن التفكير عن التصرُّف الذي يتوجَّب علينا اتِّباعه.

    أعجبني السرد هنا،
    بسيط وممتع،
    لوهلةٍ أحسستُ بأنني في وسطِ الساحة،
    أسمع صراخ الطفلة،
    و أرى المرأة و هي تشدها بتلك الطريقة من شعرها.

    دمتَ و دام هذا الأَلَق.
    نعم دائما نبرر أفعالنا و انهزامنا أمام مواقف الحياة...ربما يعود هذا الى التنشئة الاجتماعية ...كل المودة و المحبة لك اختي تسنيم.