أحدث المشاركات
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 27 من 27

الموضوع: ديوان الشاعر محمد حمود الحميري

  1. #21
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي

    دروسٌ عَنِ النَّمْلِ

    ابْدَأ وَلا تَقُلِ البِدَايَة فَاشِلَةْ تَفْشَلْ ، وَمَنْ يَفْشَلْ يَعَضُّ أنَامِلَهْ
    الخَطْوَةُ الأولى أشَدّ صعوبة لَكِنَّ .. طاقَتَكَ الخَبِيْئَةَ هَائلَةْ
    ابْدَأ وَلا تَفْرِضْ عَلَيْكَ سوى الذُّرَى وَالفَرْضُ لا تُغْنِيْكَ عَنْهُ النَّافِلَةْ
    أرَأيتَ مَدْرَسَةً تُعَلِّمُ عَاقِلًا فِيْهَا مُدَرِّسَةُ العلومِ الشَّامِلَةْ ؟
    النَّمْلُ مَدْرَسَةٌ ، فَكُنْ تِلْمِيْذَهَا تَجِد الحَيَاةَ بِمَا يَسُرّكَ حَافِلَةْ
    في مَعْمَلِ النَّمْلِ انْتَهَيْتُ فَلَمْ أجِدْ دَوْرًا لِغَازَاتِ العقولِ الخَامِلَةْ
    النَّمْلُ يَسْقُطُ ، ثُمَّ يَسْقُطُ ، ثُمَّ لا يَنْفَكُّ يَصْعَدُ في خُطَىً مُتَفَائِلَة
    سَلْ نَمْلَةً بِالسَّقْفِ كَيْفَ تَسَلَّقَتْ جُدُرَ المَكَانِ وَلَمْ تَكُنْ بِالمَائلَةْ
    تُخْبِرْكَ أنَّ المَجْدَ بِالإصْرَارِ ، لا بِعَزِيْمَةٍ مَهْزومَةٍ مُتَثَاقِلَةْ
    لِلنَّمْلِ فَلْسَفَةُ البِحَارِ بِعُمْقِهَا مَنْ يَبْغِ دُرَّ البَحْرِ يَعْبُرْ سَاحِلَهْ
    النَّمْلُ يَدَّخِرُ الغِذَا صَيْفًا إلى وَقْتِ الشِّتَاءِ يَسُدّ جوعَ العَائِلَة
    فَاحْصُدْ وَذَرْهُ في السَّنَابِلِ نَاضِجًا إلَّا قَلِيْلَ الحَبِّ مِمَّا تَاكُلَهْ
    مَنْ يَدَّخِرْ فَحْمًا يَجِدْهُ لَآلِئًا عِنْدَ الشَّدَائدِ وَالسِّنِيْنِ القَاحِلَةْ
    إنْ كُنْتَ ذا هَدَفٍ ، فَكُنْ ذا خُطَّةٍ من لا يُخَطِّط خَطَّطَ الإخْفَاقُ لَهْ
    ابْدَأ ، فَذَاكَ البُرْج كَانَ مُخَطَّطًا حُلُمًا على وَرَقٍ بِتِلْكَ الطَّاوِلَةْ
    ليس المُهِمُّ اليوم ما أنْجَزْتَهُ غَدًا الأهَمّ ــ إليهِ شُـدّ الرَّاحِلَةْ
    وَخُذِ القَلِيْلَ إلى القَلِيْلِ ، وَضُمَّهُ جَمَلٌ إلى جَمَلٍ ستصبح قَافِلَةْ
    إنَّ القَلِيْلَ مَعَ الجَشَاعَةِ قِلَّةٌ وَمَعَ القَنَاعَةِ ، فَالكُنُوزِ الهَائلَة
    (رَيَّانُ) يا وَلَدِيْ إليكَ وَصِيَّتِيْ وَإليكَ أُخْرَى يا (بِلالُ) مُمَاثِلَةْ
    عُضَّا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ ، وَاسْألَا التَّوْفِيْقَ مِمَّنْ لا يُخَيِّبُ سَائلَهْ

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نَحْنُ اليَمَانُونَ ،مَنْ يَجْرُؤْ يُسَاوِمُنَا*****على الأصَـالَةِ نَسْتَأصِلْهُ كَالـوَرَم

  2. #22
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي


    سَأحْكِيْ قِصَّةً ، لا مِنْ كِتَابِ
    وَلَيْسَتْ مِنْ أسَاطِيْرِ الشَّبَابِ
    ولا نَسَجَ الخَيَالُ فُصُوْلَهَا لِيْ
    وَلا سِيْقَتْ إلَيَّ مَعَ الغُرَابِ
    وَلَكِنِّيْ .. رَأيْتُ بِــأُمِّ عَيْنِيْ
    وَقَائِعَهَا ــ بلا أدنى ارْتِيَابِ
    رَأيْتُ الصَّقْرَ يَهْوِيْ نَحْوَ عُشٍّ
    كَرُمْحٍ شَـــقَّ أكْبَادَ السَّحَابِ
    وَ لَمْ يُخْطِئْ مَكَانَ الصَّيْدِ ، لَكِنْ
    تَخَفَّى النَّسْرُ في عُشِّ العُقَابِ
    فأمسى صَقْرُنَا الصَّيَّادُ صَيْدًا
    يُحَاوِلُ صَرْفَ ألْسِنَةَ الذُّبَابِ
    وُقُـــوْعُ ذُبَابَةٍ ، وَالجـرحُ دَامٍ
    كَفِيْـــلٌ بِالمَسَــاقِ إلى التُّرَابِ
    ذَهَــابُكَ أيُّهَا الصَّيَّـــادُ سَهْــلٌ
    فَخَطِّطْ قَبْــــلَ ذَلِكَ لِلإيَابِ
    وَخُــذْ يا صاح بِالمَجَّانِ دَرْسًا
    وَمَوْعِظَةً عَنِ الصَّقْرِ المُصَابِ
    وَأمَّا أنْ تَكُفّ، فَـــــذَاكَ خَيْرٌ
    وَكُلّ الخَيْرِ في فِعْلِ الصَّوَابِ


    مُرْتَجَلَة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ********



  3. #23
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي

    سَفْرَةٌ وَمَتَاهَةٌ

    آنَسْتُ نَارًا فَصَاحَ الصَّحْبُ وَاقْتَرَحُوا
    عَرِّجْ فَعَرَّجْتُ نَسْتَهْدِي بِمَنْ قَدَحُوا
    يا قوم مَنْ يَصْنَعِ المَعْرُوْفَ ، وَآ أسَفَا
    تَنَاوَمَ القَومُ حَتَّى خِلْتُهُمْ نَزَحُوا
    كَأنَّهُمْ أغْلَقُوا الأبْوَابَ ، قَالَ أخِي
    أظُنُّهُمْ أغْلَقُوْهَا ثَمَّ أو فَتَحُوا
    يا موقدَ النَّارِ .. هَلْ بِالدَّارِ مِنْ أحَدٍ !
    صَبُّوا على النَّارِ شُحًّا بعضَ ما رَشَحُوا
    مَا بَالُهُمْ..إنْ صَرَفْتُ النُّورَ عَنْ شُرَفٍ
    تَسَوَّرُوْهَا ، وَإنْ سَلّطتُهُ انْبَطَحُوا !
    أسْتَنْبِحُ الكَلبَ .. أسْتَعْوِيْهِ يُوْقِظُهُمْ
    لَمْ يَنْبَحِ الكَلْبُ ، بَلْ أصْحَابُهُ نَبَحُوا
    سَلُوا (بَنِيْ عَمْرِو) هَلْ هَذِيْ سَجِيَّتهُمْ
    أينَ الشَّهَامَة مِمَّنْ ضَيْفَهُمْ جَرَحُوا !
    حَاوَلْتُ أجْمَعُ في حَرْفٍ مَآثِرَهِمْ
    صَبُّوا على الحَرْفِ سَبْقًا قُبْحَهُمْ وَمَحَوْا
    يا ( أمَّ يَحْيَى ) رَعَاكِ اللهُ كيفَ لَنا
    أنْ نَبْلُغَ الجَسْرَ ، إنَّ القَوْمَ ما نَصَحُوا
    سلامُ ربِّي على أطْفَالِ أرْمَلَةِ
    لولا اعْتَذَرْنَا إلَيْهِمْ دِيْكَهُمْ ذَبَحُوا
    لَمْ يُرْسِلوا وَاحِدًا مِنْهُمْ لِيُرْشِدَنَا
    بَلْ كُلُّهُمْ أرْشَدُونَا ، قُلْ إذًا فَرِحُوا
    لا يَبْتَغُوْنَ جَزَاءً في مُسَاعَدَةٍ
    لَمْ نُعْطِهِمْ دِرْهَمًا ، لَكِنَّهُمْ رَبِحُوا
    نِعْمَ التَّلامِيْذُ في أحْضَانِ مَدْرَسَةٍ
    مثلَ المروءةِ ما خَاطَتْ ولا اتَّشَحُوا




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  4. #24
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي

    المَاسُوْنِيَّةُ وَهَيئةُ الحَرْبِ اللَّطِيْفَةْ

    تِلْكَ الطَّوَابِيْرُ الكَثِيْفَةْ خَلْفَ المَقَادِيْرِ السَّخِيْفَةْ
    مِنَحٌ على الإعْلامِ قَدْ تَرْقَى إلى كَرَمِ السَّقِيْفَةْ
    تِلْكَ القَنَاةُ وَصِيْفَةٌ وَأشُكُّ في شَرَفِ الوَصِيْفَةْ
    كَذَبُوا فَقَالوا : مِنْحَةٌ ، هِبَةٌ ، مُسَاعَدَةٌ ، وَظِيْفَةْ
    هي تِلْكُمُ البُشْرَى التي امْتَخَطَتْ فَلَطَّخَتِ الصَّحِيْفَةْ
    وَتَقَيَّأتْ بَشَمًا على وَجْهِ القَنَاةِ المُسْتَضِيْفَةْ
    هُوَ حافِزٌ مَنَحوا المُعَلِّـ مَ بعدما احْتَلَبُوْهُ عيْفَةْ
    خَمْسِينَ دُولارًا بِسِعْـ رِ السَّطْوِ.. أصْفَارًا نَظِيْفَةْ
    وهي المُسَاعَدَةُ التي تَسْتَهْدِفُ الأُسَرَ الضَّعِيْفَةْ
    لا أشْبَعَتْ عَبْدَ اللَّطِيْفِ وَلا ارْتَوَتْ عَنْهَا لَطِيْفَةْ
    هُوَ زَيْتُ طَبْخٍ فَاسِدٌ أحْرَى بِهِ الإتْلافُ.. خِيْفَةْ
    أو ذَلِكَ الكِيْسُ الدَّقَيْـ ق ، بِهِ مِنَ السُّوْسِ النَّصِيْفَةْ
    أوْ طَرْدُ أدْوِيَةٍ تَلا شَتْ بين " صَابُوْنٍ وَلِيْفَةْ "
    هُيَ مِنْحَةٌ جَوْعَى لِشَعْـ بٍ جَاعَ، فَالْتَهَمَتْ رَغِيْفَهْ
    وَعَــــــــدَاوَةٌ بِمُوَاصَفَا تِ صَدَاقَةٍ أسْمَى.. شَرِيْفَةْ
    وَتَحَــــرُّكَاتٌ خَلْفَهَا كُلُّ الحِسَابَاتِ المُخِيْفَةْ
    فِتَنٌ مِنَ الأبْوَابِ ، مِنْ تَحْت التُّرَابِ ، مِنَ السَّقِيْفَةْ
    مَنْ أوْهَمَ المَسئُوْلَ أنَّ فَسَادَهُ سِمَةُ الخَلِيْفَةْ !
    مَنْ قالَ لِلفَلَّاحِ أنَّ الأرْضَ ما عَادَتْ ألِيْفَةْ !
    مَنْ أدْخَلَ التَعْلِيْمَ دَا ئِرَةَ الصِّرَاعَاتِ النَّزِيْفَةْ !
    مَنْ شَرَّدَ الطُّلَابَ بَحْثًا في المَقَاهي عَنْ وَظِيْفَةْ !
    وَمَنِ الذي غَذَّى الصِّرَا عَ ، وَثَقَّلَ الفِتَنَ الخَفِيْفَةْ !
    هِيَ ذِئبَةٌ أُمَمِيَّةٌ في ثَوْبِ رَاعِيَةٍ حَصِيْفَةْ
    حَوْلَ الحِمَى تَرْعَى السَّلا مَ تَحُوْمُ حَوْلَ حِمَى القَذِيْفَةْ
    هِيَ أُخْطَبُوطٌ حَوْلَهُ الآلاتُ.. أذْرُعُهُ الكَثِيْفَةْ
    فَمُنَظَّمَــــاتٌ أغْدَقَتْ جُوْعًا.. مُسَاعَدَةً ذَقِيْفَةْ
    وَمُنَظَّمَــــاتٌ سَوَّقَتْ خَدَمَاتَهَا فِتَنًا عَنِيْفَةْ
    وَمُنَظَّمَــــاتٌ خَابَرَتْ.. آذَانُ أجْهِزَةٍ حَلِيْفَةْ
    وَمُنَظَّمَـــاتٌ وَثَّقَتْ.. تَبْتَزُّ أطْرَافًا سَخِيْفَةْ
    وَمُنَظَّمَـــاتٌ سَيْطَرَتْ.. عَنْهَا قِيَادَاتٌ عَسِيْفَةْ
    وَمُنَظَّمَـــاتٌ ألْصَقَتْ تُهَمًا بِشَرْعَتِنَا الحَنِيْفَةْ
    هي تِلْكُمُ الحَرْبُ التي دَعْنِيْ أُسَمِّيْهَا ( الرَّدِيْفَةْ )
    تَأتِيْ كَمُنْقِذَةٍ ، كَمُغْـ دِقَةٍ ، كَمُشْفِقَةٍ.. لَطِيْفَةْ
    تَدْنُو كَدَلْوٍ ، وَهْيَ مِشْـ نَقَةٌ، وَتَمضِيْ كَالأسِيْفَةْ
    أنا لَمْ أُصَوِّرْ قُبْحَهَا إلا لأسْتُرها.. كَشِيْفَةْ
    لا عَيْبَ فِيْهَا، إنَّمَا هُوَ في أمَانَتِهَا النَّحِيْفَةْ
    تُحْذِيْ الرُّضَاضَ وَتَحْتَذِي نَعْلَ المُحَصِّلَةِ العَفِيْفَةْ
    هِيَ هَيْئةٌ رِبْحِيَّةٌ تَسْتَثْمِرُ الأشْلاءَ جِيْفَةْ
    وَذِرَاعُ مَاسُــــــوْنِيَّةٌ أخْفَى بِهَيْئتِهَا الشَفِيْفَةْ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    محمد الحميري

    11 / 7 / 2019 م



  5. #25
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي

    مَعْرَكَةٌ في سَاحَةِ التَّغْيِيْرِ




    حَشَدَتْ أنوثَتَهَا لِخَوْضِ المَعْرَكَةْ وَلِكُلِّ مُغْرِيَةٍ أتَتْ مُسْتَهْلِكَةْ
    مِنْ كُلِّ نَافِـذَةٍ تَسَلَّلَ جَيْشُهَا إسْ إمّ إسْ، واتساب، تويتر، فَسْبَكَةْ
    فَحَشَدْتُ جَيْشَ الكِبْرِيَاءِ.. كَتَائبًا هَزَمَتْ كَتَائبَهَا، فَوَلَّتْ مُنْهَكَةْ
    لَكِنَّهَا.. ارْتَدَّتْ مُنَاوِرَةً على خَيْلٍ يُتَكْتِكُ.. ما اقْتَضَتْهُ التَّكْتَكَةْ
    فَأقَمْتُ تُقْيَاهَا جِدَارًا عَازِلًا مِنْ لا مُبَالاتي بِوَجْهِ مُفَسْبِكَةْ
    وَظَنَنْتُ ظَنًّا أنْ كَسَرْتُ جُمُوْحَهَا وَمَنَعْتُهَا هَدَفًا بِهِ مُسْتَمْسِكَةْ
    ما كُنْتُ أُدْرِكُ أنّ في قَصْرِي لَهَا بَعْضَ العُيُوْنِ.. جَوَارِحِيْ المُتَصَعْلِكَةْ
    أوْ كُنْتُ أُعْلَمُ أنَّنِيْ في قَلْبِهَا جَاسُوْسُهَا الوَاشِي بِسِرِّ المَمْلَكَةْ
    وَصَلَتْ إليَّ رِسَالةٌ صَنَّفْتُهَا قبل القِرَاءَةِ للرّسُوْمِ المُضْحِكَةْ
    فَإذَا بها مِفْتَاح قلبي ، أرْسَلَتْ مِفتاحَهُ في صُوْرَةٍ مُتَحَرِّكَةْ
    هذي نهايةُ قِصَّةٍ بدأت بها بين البِدَايَةِ وَالنّهَايَةِ.. مَعْرَكَةْ
    هِيَ قِصَّةٌ غَزَلِيَّةٌ جَمْرَكْتُهَا رُشْدًا، وَلَكِنْ.. أنْهَكَتْنِي الجَمْرَكَةْ
    العِشْقُ بعد الأرْبَعِيْن.. سَخَافَةٌ وَالشَّيْخُ في كَنَفِ الصَّبَابَةِ مَضْحَكَةْ
    مازالَ يُغْرِيني، فَقَلْبِي لَمْ يَزَلْ شَابًّا يُدَغْدِغُهُ الغَرَامُ.. لِيَعْرُكَهْ
    يَا لائِمِيْ لُمْنِيْ على ما في يَدِيْ نَبْضِيْ بِصَدْرِيْ، كَيْفَ لي أنْ أمْلِكَهْ !
    ذَهَبَ الشَّبَابُ بِكُلِّ نَزْوَةِ عَاشِقٍ لا خير في مَنْظُوْمَةٍ مُسْتَهْلَكَةْ
    في خُرْدَةٍ كَانَتْ مُحَرِّكَ حِقْبَةٍ هَجَمَ المَشِيْبُ على النِّظَامِ فَفَكَّكَهْ
    وَبَلَغْت سِنَّ الرُّشْدِ يا عُمْرِي، إذًا نَسَكَ الفُؤادُ طَرِيْقَ هَدْيٍ أدْرَكَهْ
    يا رَبُّ أوْزِعْنِيْ لِأشْكُرَ نعمةً أنْعَمْتَ وَاهْدِ القَلْبَ شُكْرًا مَنْسَكَهْ
    لِمُجَرَّدِ التَّذْكِيْرِ صُغْتُ قَصِيْدَتِيْ لا بُغْيَة الذِّكْرَى وَخَوْف الفَبْرَكَةْ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    محمد الحميري
    7 / 11 / 2019 م


  6. #26
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي

    سمفونية البن والبخور


    يا فواحَ البُنِّ في كأسِ اليَمَنْ يَابَرِيْقَ العِقْدِ، يا أغْلَى وَطَنْ
    إلبِسِيْ ثَوْبَ الأماني وُحْدَةً وَاخْلَعِيْ ثَوْبَ المَآسِيْ وَالفِتَنْ
    اسْكُبِيْ روحي لِصَنْعَا قَهْوَةً وَاحْرِقِيْ قَلْبِيْ بَخُوْرًا في عَدَنْ
    ائْتَلَفْنَا فَارْتَقَيْنَا لِلْعُلا نَصْطَفِيْ الإلهامَ مِنْ وَحْيِ الوَطَنْ
    وَبَنَيْنَا المَجْدَ مِنْ فَكِّ الرَّدَى وُحْدَةً تَنْسَلُّ مِنْ غِمْدِ الزَّمَن
    لا شَمَالِيْ، لا جَنُوْبِيْ، أصْلُنَا وَاحِدٌ.. رُوْحَانِ، لَكِنْ في بَدَنْ
    بِذْرَةُ التَّمْزِيْقِ تُؤْتِيْ يَنْعَهَا إنْ جَنَتْ أزْرًا فَمَنْ يَجْنِيْ الوَهَنْ
    مَوْطِنِيْ رُوْحِيْ، وَهَلْ يَرْضَى على جِذْعِهِ ما اخْضَرَّ بِالجَزِّ فَنَنْ!
    إنَّ هَذَا الدَّمُ نَزْفٌ وَاحِدٌ لا تَقُلْ جُرْحِيْ، وَقُلْ جُرْحُ الوَطَنْ
    كَيْفَ تَرْمِيْنِيْ بِذَنْبٍ إنْ بَغَى سَائسٌ أعمى فَمَا ذَنْبَ الرَّسَنْ؟
    بَاعَةُ الأوْطَانِ، أذْيَالُ العِدَى مَنْ على الشَّاشَاتِ إبْلِيْسُ احْتَضَنْ
    عِنْدَمَا سَاسُوا فَسَادًا وَبَغَوا صَارَتِ الأوْطَانُ (خَضْرَاءَ الدِّمَنْ)
    إنْ صَغَى شَعْبٌ لِدَعْوَى هَادِمٍ أرْضَعَتْهُ الأرْضُ ذُلًّا وَإحَنْ
    كَيْفَ لا يَسْتَاءُ مِنْ أبْنَائهِ مَوْطِنٌ بِالبِرِّ لاقى سُوْءَ ظَنّ!
    يَبْسُطُونَ الجُنْــحَ ذُلًّا لِلْعِـدَى يَنْدُبُوْنَ الوَصْلَ مِنْ ظَهْرِ المِجَنْ!
    كَيْفَ لا تَغْتَــمُّ أرْضٌ أنْجَبَتْ مَنْ يَرَى في الهَدْمِ تَشْرِيْفَ المِهَنْ!
    كَيْفَ لا تَسْتَاءُ دَارٌ أهْلُهَا عِشْرَةً.. دَسُّـوا المَنَايَا في اللَّبَنْ!
    كَيْفَ لا يَغْتّـمُّ ( مَايُوْ )، بَيْنَمَا سَيْفُ حَامِيْ المَجْدِ في غِمْدِ الوَهَنْ
    لا تَقُلْ لِيْ: مِحْنَةٌ حَاقَتْ بِنَا سَاسَةٌ ساسوا مِحَاقًا لِلْمِحَنْ
    لَيْسَ مَنْ أبْـدَى امْتِعَاضًا مُلْحِدًا إنَّمَا الإلْحَادُ تَشْرِيْعُ الدَّخَنْ
    فَامْنَحُوْنَا بُرْهَةً مِنْ دَمِنَا كَيْ نُخِيْطَ العَيْشَ مِنْ كَفِّ الكَفَنْ
    عَاشَتِ الوُحْدَةُ، وَلْتَحْيَ المُنَى في غَدِ اسْتِقْرَارِ، وَلْتَحْيَ اليَمَنْ

    22 بيتًا = 22 مايو

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    محمد الحميري
    6 / 12/ 2019 م


  7. #27
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,692
    المواضيع : 149
    الردود : 7692
    المعدل اليومي : 3.00

    افتراضي

    مَعْزُوْفَةُ البَرْدِ

    عادَ الشِّتَاءُ جَلِيْـدًا مِلْءَ قَافِيَتِيْ
    وَغَادَرَتْنِي بِمِزْلاجِ الجَفَا لُغَتِيْ
    إلا بَقَايَا حُرُوْفٍ شبه جَامِدَةٍ
    لا تُسْعِفُ البَوْحَ حَتْمًا دونَ تَدْفِئةِ
    عادَ الشِّتَاءُ وما بِالدَّارِ مِنْ حَطَبٍ،
    إذَنْ: هُوَ (الغَازُ) مَوَّالِيْ وَأُغْنِيَتِيْ
    عليهِ نَطْهُو، وَمِنْهُ نَصْطَلِيْ، وَبِهِ
    يَبْقَى الزُّكَامُ بَعِيْدًا عن مُصَاحَبَتِيْ
    لَمْ يَنْسَنَا البَرْدُ، مازالت تُذَكِرُهُ
    بِنَا اسْطُوَانَاتُ غَازٍ محض فَارِغَةِ
    أُغَازِلُ الغَازَ في شِعْرِي وَفِيْ أدَبِيْ
    شَوْقًا إليهِ، وَيَمْضِيْ غير مُلْتَفِتِ
    ما اشْتَدَّ بي البَرْدُ في أحْضَانِ شَاتِيَةٍ
    إلا لَجَأتُ، وَقَدْ أوْقَدْتُ مِنْسَأتِيْ
    بَحْثًا عَنِ الغَازِ أمْضَيْتُ النَّهَارِ إلى
    أنْ أقْبَلَ اللّيلُ.. صَبَّ الثَّلْجَ في رِئَتِيْ
    وَسَارَعَ البَرْدُ في تَسْطِيْرِ سِيْرَتِهُ
    بِالالْتِهَابَاتِ في صَدْرِيْ وَحَنْجَرَتِيْ
    مَنْ ظَنَّ بِالغَازِ قَدْ يُغنِيْهِ عن حَطَبٍ
    اسْتَدْفَأ البَرْدَ في ظِلِّ المُحَاصَصَةِ
    إنْ أوْقَدَ النَّاسُ ليلًا شاتِيًا حَطَبًا
    أوْقَدْتُ هَمِيْ، وحسبي الهَمُّ مِدْفَأتِي
    فَكُنْ سَلامًا أيا بَرْدَ الشِّتَاءِ على
    نَفْسِيْ، وَأهْلِيْ، وجِيْرَانِيْ، وَعَائِلَتِيْ




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    محمد الحميري
    11 / 12 / 2019م



صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123