أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 15 من 15

الموضوع: علائق القلب

  1. #11
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,311
    المواضيع : 1080
    الردود : 40311
    المعدل اليومي : 6.44

    افتراضي

    نص موجع وشعر ينضح شعورا متألما، ونعم نحن في زمان مر ولكن لا يعدم بعض الإضاءات العذبة أمثالك أخي رياض.
    هي قصيدة جميلة ومحلقة وفيها الكثير من الشعر الرائع فلا فض فوك!

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية رياض شلال المحمدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2012
    المشاركات : 6,080
    المواضيع : 239
    الردود : 6080
    المعدل اليومي : 2.11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
    "]اتعلم يا صديقي الجميل ان للوجع لذة وان كان الوجع يطفوا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
    نعم انه الوجع الذي تتفتق من اجله القرائح
    فيرتسم الحال بجماليات لا نجدها في الفرح
    طبت رساما قديرا
    لقلبك الفرح
    لكم الشكر الكثير والتقدير الكبير أ.محمد ، ودمت موفقا رائعا .
    التعديل الأخير تم بواسطة رياض شلال المحمدي ; 26-11-2019 الساعة 02:14 PM سبب آخر: تصحيح

  3. #13
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Mar 2019
    المشاركات : 106
    المواضيع : 15
    الردود : 106
    المعدل اليومي : 0.34

    افتراضي

    الله عليك شاعرنا الكبير.. لا فض فوك

  4. #14
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,885
    المواضيع : 190
    الردود : 13885
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    معزوفة إنسانية من وحي وجع فاض فاستفاضت الحروف
    فانهمر صوت شلال بوحك حروفا وإبداعا وبلاغة
    بوركت أيها الشاعر المبدع جمعت الروعة والجزالة
    بورك النبض والإحساس.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    ناقدة وشاعرة
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    الدولة : في المغترب
    المشاركات : 1,251
    المواضيع : 62
    الردود : 1251
    المعدل اليومي : 0.52

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض شلال المحمدي مشاهدة المشاركة
    يا قلبُ : رُوحـي لا تطيقُ مَلاما
    فاقرأ على دنيا الوئامِ سَلاما
    لم يبقَ من زَمنِ الهديلِ سِوى البكا
    فعلامَ نستجدي الظِلالَ .. عَلاما
    شابَ الرَبيعُ وما تنفّسَ خاطري
    وَعهدتُـــهُ وَقتَ النزوحِ غُلاما
    أوهـى الحِمامُ غَلائلًا ، حَتى إذا
    أزفَ الهوى ، أَسَرَتْ خُطاهُ حَماما
    عامًا تروادُنـي حَرائِـقُ مهجةٍ
    وَتشرّدُ الوطنَ الخطيئةُ عاما
    فكأنّـما أملُ الحِسانِ غوايةٌ
    مَن جاءَها التأريخُ عنه تعامـى
    والسَاهراتُ خَلا الزواهرِ لـم تجدْ
    تستنطقُ الليلَ الطويلَ : إلاما
    يا قلبُ : وجدي والشجون تعاضدا
    وَاستأثرا بالأمنيات غَراما
    وَأواصرُ الخطراتِ شفَّ نسيبُها
    لـمّا تذقْ إلا العناءَ مقاما
    فإذا ارتدتْ بعضَ الهدوءِ ، تفلّتتْ
    عنها الحقائـقُ ، تسكبُ الإيهاما
    ذَنبـي بأنّـي والأزاهرُ ههنا
    كـنا ولدنا نـبـتـنـي الأحلاما
    وَتسوَّرَ العهدَ النقيَّ وصالُـنا
    بالمسكِ ننقشُ للورودِ خِتاما
    نذرُ الجِراح ، فَـما فقهنا لَـحظـةً
    أنَّ الوفاءَ يزيـدُها إيلاما
    فَالطيبونَ عَنِ الأرائكِ أدبروا
    وَالعاذلون مَدى الدُموعِ نَـدامـى
    وَالسائلونَ عَن الـمداركِ ما رَعَوا
    حَـقَّ الأديبِ ، فَـحَـرّقوا الأنغاما
    أسّسْتُ مِن وَجعِ الحياةِ روايةً
    حَتى استحالتْ فـي الظنونِ حُطاما
    يا قلبُ : عِظني ، لُبُّ حسنِكَ ينقضي
    فَـمتـى يُشرّفُ وحيُنا الـهِنداما
    هَل مِن سَبيلٍ للـحضارةِ يُـرتـجـى
    نَـهوى بــه الفردوسَ وَالإلـهاما
    أم وَدَّع الـحَضَراتُ شُرفةَ بَوحِنا
    فتعذّرَ الكـأسُ الفراتُ وَصاما
    هذا زعيـمُ القَصر يُـوصـي رَهطهُ
    يَـتـنـكَّـبُ الإفسادَ والآلاما
    إن رُمتموا جاهَ الخلاصِ فغيّروا
    وجهَ الثقافــةِ ، غَادروا الإسلاما
    فانهارتِ الـحُرماتُ ، وافتقدَ الحيا
    وَتشتّتْ أنهارُنا استسلاما
    تَـمشـي مَعَ المتشبهاتِ نَـواظرٌ
    وَتقولُ هاكـم بالنّـهُـود سَلاما
    فكأنَّ كاسِرةَ الحياءِ قصيدةٌ
    يشدو قوافيها الشَبابُ قِـياما
    وَكأنَّ إرثَ ذوي البَلاغَـةِ سُبَّةٌ
    ما عادَ يَـمنَـحُ للـجليسِ مُـداما
    يا قلبُ : حنظلةٌ مذاقُ زماننا
    وَالعيبُ في مَن أمَّروا الأقـزاما
    لا طيفَ سَوسنةٍ يـمـرُّ على الحمى
    حَتى تناثرتِ الصُروحُ خياما
    غاضتْ مروءاةٌ ، فَلا من مقصدٍ
    فـَقِهَ البناةُ ، ولا الضَمير تَسامـى
    وَاستفحلَ الخذلانُ يَـهزأُ بالرؤى
    فإذا الخؤونُ يُعانقُ الأصناما
    قلباه وعدًا لستُ أنسى غُربتي
    سَأعطرُ الـحَدقاتِ وَالأقلاما
    سأفوز بالماضي لأربح حاضري
    أروي العطاشَ أباركُ الأفهاما

    **(( الكامل ... 2019 ))**
    على الرغم من مشاعر الحزن والإحباط وخيبة الأمل التي شحنت مفردات القصيدة وأجواءها ،فقد أترع الشاعر الكبير الأستاذ رياض شلال المحمدي القصيدة بجمال المعاني ورقة التصوير والتعبير . وكان لموسيقا التراكيب وإيقاعها الداخلي والخارجي عظيم التأثير في نفس القارئ بما تميزت به من العذوبة والسلاسة .
    هم كبير تنوء عن حمله النفوس يفوق قدرة النقد لبعض الظواهر الاجتماعية السيئة والمسيئة على التوجيه والإصلاح . وهذا الهم ماثل في كل أبيات القصيدة وفائض عنها.
    تحيتي واحترامي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12