أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: حوار مُبَاشر مع الشاعر محمد ذيب سليمان

  1. #1
    الصورة الرمزية سعد الحامد أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    الدولة : الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات : 149
    المواضيع : 11
    الردود : 149
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي حوار مُبَاشر مع الشاعر محمد ذيب سليمان

    الشاعر الحق مرآة صادقة للمعاناة الداخلية، ويحفل المشهد الشعري بأحد الأسماء
    الذي أثبت تواجداً منفرداً في هذا المشهد، ومن بين شعراء ملتقى رابطة الواحة الثقافية
    الشاعر محمد ذيب سليمان الذي أحب الشعر وجعله يلجأ إلى مسك القلم ليعبر عما
    في خلده من أشجان ليزين صفحات قسم الشعر الفصيح في ملتقى رابطة الواحة
    الثقافية بأجمل الأفكار وأعذب الأشعار، ولا يحب تأطير أو تقييد قلمه في نمط معين
    أو قالب معين، بل كتب القصة القصيرة جداً، يسقي أزهار نصوصه من عصارة تجربته في الحياة.



    مــاذا أناديـكَ عــذرًا أيهـا القـلــمُ
    .......... أنــت الـغَــوِيُّ وفـيـك الحـرف يحـتـدم
    مـنـذ اصطحبتك والأوراق حـائـرة
    .......... تشكو الضياع وباللاشيء تصطـدم
    شعر: محمد ذيب سليمان ..


    بأسمي وأسم أعضاء وقراء ملتقى رابطة الواحة الثقافية
    أرحب بضيفي الكريم الشاعر والأديب محمد ذيب سليمان أجمل ترحيب .. وأهلاً بضيفنا العزيز.


    *من هو وماهي سيرة محمد ذيب الشاعر المبدع والإنسان، وحبذا لو زودتنا عن النشأة؟

    ملتقى رابطة الواحة الثقافية

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,924
    المواضيع : 484
    الردود : 17924
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بداية اود ان اقدم خالص الشكر لأخي الكريم الأستاذ سعد الحامد على تفضله بتكريمي في هذا اللقاء
    ثانيا أود أن اعتذر على عدم تواجدي في ذلك الوقت الذي حددناه وهو بعد عصر اليوم
    لظروف خارجة عن ارادتي ومجبر عليها

    *من هو وماهي سيرة محمد ذيب الشاعر المبدع والإنسان، وحبذا لو زودتنا عن النشأة؟

    سؤال تعريفي جميل ولو دخلنا في كامل التفاصيل لأخذ مني ذلك مساحات طويلة
    ولهذا سأمر على مراحل الحياة التي عشتها وكونتْ شخصيتي البسيطة
    ولدت لأبوين بسيطين يحبان الحياة في قرية من قرى فلسطين واسمها " بديا "
    والتي أخذت اسمها من " البَدْ " وهو المكان الذي يتم به عصر الزيتون
    واستخراج الزيت قديما .. بديا هي من اكبر قرى فلسطين بعدد اشجار الزيتون
    المُعمِّر والذي يسميه الناس " زيتون رومي "وكانه عاش منذ عهد الرومان
    أما طفولتي فقد كانت لا تختلف عن طفولة اي طفل من ابناء القرية ..طفولة
    بسيطة جدا ملاعبها الحارات وتسليتها من قصص الجدات
    , كبرتُ ودخلت المدرسة ولأن والدي لم يدخل المدارس متعلما كان حريصا
    على رؤية ما أتعلمه من دروس منذ البداية وعرفت بعد ذلك منه انه كبر معي
    وتعلم القراءة كما تعلمت وقد اخبرني بذلك حين كبرت وكان يُحضر لي كل ما
    يقع تحت يده من كتب اكبر مني ومن قدراتي سواء كانت قصة او كتاب مدرسي
    او مجلة حتى كان الصف الرابع الابتدائي ..
    ****
    في ذلك العمر كنت اكتب مواضيع الانشاء " التعبير" بعدد كبير من الصفحات
    وكان ذلك يدهش معلمي ويعبر لي عن دهشته بدعوتي امام الطلاب ليريهم ما كتبت
    ومع التقدم الدراسي بدأت اهتم بالشعر ربما نتيجة وقوع مخطوطة من الشعر لأحد ابناء
    العمومة الأكبر مني كثيرا وكنت اتغنى بها ..
    كم اعجبتني تلك المخطوطة حتى انني كنت باستمرار احاول ان اكتب على نمطها وما كتبته
    آنذاك كنت اسميه شعرا وادعي اني اصبحت شاعرا ولا زلت احتفظ بها حتى اليوم .
    كما انني وفي السنوات التي تلت امتلكت راديو ترنزستور صغير وكان هذا اجمل هدية من
    خالتي رحمها الله حيث كنت استمع واستمتع بما يقدم من الاغاني السائدة في ذلك الوقت واكثر
    ما كان يشدنب اغاني أم كلثوم التي حفظت اغلب اغنياتها عن ظهر قلب والتي كنت ادندنها
    وأضع بعض المفردات التي تغيب عني من راسي بدلا التي اكون قد نسيتها من نص الاغنية .
    وما ان وصلت الصف الثالث الاعدادي حتى كتبت اول قصيدة أُعجب بها مدرسي جدا وفي
    ذلك العام نشرها لي في جريدة القدس ووجدت تشجيعا كبيرا من كل من قرأها
    وكنت اراني بين الطلاب في ذلك الوقت قد ملكت الدنيا بكتابتها ونشرها وكم كنت اتفاخر بذلك ..

    كما أنني اذكر في ذلك العمر أنَي وبضعة طلاب .. وصل عددهم الى خمسة ..
    من ابناء جيلي عملنا ما اسميناه " نادي الشجرة" وكان عبارة عن غرقة بها مكتبة بسيطة وطاولة
    تنس واصدرنا مجلة كنا نكتبها باليد وكانت مواضيعها قصصا من محيلتنا او ما كنا نسميه شعرا
    أو مواضيعا مقتبسة من مجلات واهمها مجلة العربي الكويتية وكنا نوزعها بيننا ونتفاخر بها ..

    تلك الطاولة كانت اهم مكونات ذلك المدعو ناديا فهي الوحيدة في القرية والتي كانتتجمع حولها
    الكثير من أولاد القرية وكم كنا نتيه ونفاخر بها ..
    بدأت اكتب الشعر قبل ان اتعلم العروض وانتقلت من بلدتنا بديا الى بلدة اخرى وهي" سلفيت "
    كي أكمل دراستي الثانوية وتلقفني بها المرحوم الأستاذ الدكتور " عبد الحليم زهد " هذا الرجل الرائع
    الذي اعتبره معلمي الحقيقي لما قدم لي من توجيهات ومتابعات ولهذا واعترافا بفضلخه جعلت اهداء
    ديواني الثاني له ..

    وبعد انتهائي من الثانوية لم استطع ان ادخل الجامعة رغم معدلي الجيد جدا ولهذا انتقلت الى دار
    معلمين " "خضوري " في طولكرم والتي وجدت فيها مرسما لمن يحب ويحسن الرسم كنشاط اضافي
    وكان هذا باب اخر لاهتماماتي فدخلته وتوقفت عن الشعرالا قليلا وبدأت موضوع الرسم الزيتي
    ومع نهاية دراستي كانت في المعهد لوحاتي ال 23 تستحق معرضا كما قال لي د. محمد سمارة
    حيث تم نشرها على جدران الصالة التي أعدت لاحتفال التخريج
    وحينما اتى دوري فوجئت بمقدم الحفل يقول " الخريج " محمد ذيب سليمان " هذا الفنان الذي أَحبَّ
    ان يقدم لوحاته الجميلة لتبقى على جدران معهده ذكرى منه تزين المكان ......
    فاسقط في يدي ولم ادر ما اقول وخرجت من المعهد بدونها .
    تركتها هناك وفي قلبي غصة ...
    نركتها وذهبت بعدها الى الكويت للعمل كمدرس حيث بقيت هناك عشرون عاما حيث تركت الشعر
    الا قليلا والرسم وانخرطت في الحياة ومع حرب الخليج عدت من الكويت
    واذكر اتنني كتبت انشودة لفلسطين حيث كتا ادرس في مدارس منظمة التحرير الفلسطينيه
    وكانت كلماتها تقول :
    بلادي فلسطين صاح الشباب = ونادوك جئئنا كيوم الحساب
    يفجرباسمك صوت العذاب =
    زلازل تفتك بالمعتدين
    زرعت حياتي في مدفعي = وأقسمت بالله ان ترجعي
    فصرخة طفلي قي مسمسعي =
    زلازل تفتك بالمعتدين
    فلسطين أمي شبابك جاء = يفجر باسمك صوت الرجاء
    وينزل باسمك جند السماء =
    زلازل تفتك بالمعتين
    ولا اذكر الابيات التالية
    وقد قام يومها مدرس الموسيقى بتلحينها واصبحت بعدها انشودة تقدم مع الطابور يوميا

    قلت انني تركت الشعر وابتعدت عن الرسم وانخرطت في صخب الحياة والعمل منذ العام 1992
    حتى العام 2005 حيث كان ازوج ابنتي البكر وصادف ان عم العريس كان شاعرا وقد عرفني
    عليه والد العريس فأغواني هذا بالعودة الى الشعر وطبع ديوان كي أصبح
    عضوا في اتحاد الكتاب والادباء الاردنيين وكان ذلك التاريخ 2005 بمثابة ولادتي الثانية التي
    ما زلت متمسكا بها ..
    أما عن الشعر
    فأنا أكتب بكل الوان الشعر الا الهجاء فلم اكتبه حتى اليوم
    كتبت للأرض والانسان وأكثر ما كتبت لفلسطين وطني الاول
    كتبت للكثير من العواصم العربية واكثرت لمن تعرضت للأوجاع بغداد ودمشق
    كتبت لليمن ولليبيا ومصر
    كما انني أهتم بالمرأة فأكتب لها وعنها وبلسانها وشعري موجود بالوانه على صفحات
    الواحة التي اعتز بها وبكل أعضائها الذين اتعلم منهم
    طبعت ثلاثة دواين ورقية
    1- فواصل ما بين المد والجزر 2006
    2- جداول وجدائل ..............2007
    3- ثقوب في جدار الصمت .... 2009

    توقفت بعدها عن النشر الورقي وما زلت حتى الان بينكم احاول الشعر واتعلم من الكبار متمنيا ان ارتقي بما أتعلم ..

    اتمنى اني قلت ما أعرف عني
    مودتي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ذيب سليمان ; 01-07-2019 الساعة 11:22 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية سعد الحامد أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    الدولة : الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات : 149
    المواضيع : 11
    الردود : 149
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    الشاعر والقاص والرسام محمد تحية أعجاب وتقدير وتحية عطرة لأهل " بديا "
    وإني أتفهم عذرك وأسأل الله أن يحفظك أنت ومن تحب، وأشكرك على ما قدمت
    لنا آملين منك المزيد من الكتابات التي أحببناها ..



    .. تنويه ..


    نذكر الجميع بأن الفرصة متاحة لأعضاء وقراء ملتقى رابطة الواحة الثقافية
    لطرح الاسئله على الأديب محمد ذيب كما نرجو عدم الاكثار من الأسئلة نظراً
    لظروف ضيفنا في الوقت الراهن.



    ضيفنا العزيز ..


    *لماذا ملتقى رابطة الواحة الثقافية فقد توهجه، ولم يعد مثل نشاطه في السابق؟!


  4. #4
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,924
    المواضيع : 484
    الردود : 17924
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    *لماذا ملتقى رابطة الواحة الثقافية فقد توهجه، ولم يعد مثل نشاطه في السابق؟!


    بشكل عام ومن اجل افهم هذا الحال تابعت الكثير من المنتديات الثقافية فوجدتها كلها
    تشكو هذا الركود الذي غيَّب الكثير من الوجوه التي طالما اثرت هذا المكان كتابة ونشرا ومتابعة ونقدا ولكن مع ذلك فإني أحس أن هناك سبب آخر وهو ان كثيرا من الوجوه
    الادبية التي كانت في المنتديات اعجبها ذلك الذي انتشر على الفيس بوك من مواقع ادبية
    مع انهم يعلمون انها لا يمكن ان ترقى الى مستوى هذا المكان او سواه الا ان احبتنا
    أرادوا أن يكون لهم مواقع ينسبونها لأسمائهم .
    اضافة الى ذلك فإن كثيرا من الشعراء استمرأوا التفلت حيث لا قيود هناك على الفيس
    فغادروا اليه بالإضافة الى ان كثيرا ممن كانوا يكتبون الخاطرة والنثر اعجبهم
    ان يحملوا كنية " شاعر" وهذا متاح لهم على الفيس اما هنا فإن ذلك ليس متاحا لأن
    للشعر هيبته وقوته فهو يحمل شروطا لا يحسنها كثير ممن غادر من غير الشعراء
    كي يكنوا انفسهم بما يريدون ..
    ولا ادري ان كان للبعض الاخر أهدافا اخرى لا اعلمها
    لكن من كانوا هنا يعلمون انهم خريجي الواحة وان لهذا الموقع فضل عليهم اينما ذهبوا
    شكرا لك

  5. #5
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 40,088
    المواضيع : 1071
    الردود : 40088
    المعدل اليومي : 6.60

    افتراضي

    الأخ الحبيب أبا الأمين:

    تعلم ما أكن لك من مشاعر أخوية صادقة ومحبة عميقة لأنك إنسان نقي وذو قلب رقيق ووفي، وأنا أحبك أيضا شاعرا لحرفه لون قرمزي يلامس المشاعر بشذا الحب والرقة والجمال. وإني أسعدني أن أعرف أكثر عن بداياتك وبعضا من سيرة حياتك الدافئة ولكن أكثر ما فاجأني هو أنك أيضا فنان ترسم وأنا ممن يحب فن الرسم وإن لم يتسنى لي ممارسته وكم يسعدنا أن تنشر لنا هنا في الواحة بعضا من صور لوحاتك الفنية إن أمكن.

    سؤالي لك أخي الغالي بخصوص الشعر هو:
    ما هو سبب تدهور المشهد الشعري ، وهل هناك وسائل أو أساليب أو أفكار تعمل على النهوض به مجددا وإن كان فما هي برأيك؟؟

    وسؤالي لك بخصوص الملتقى كونك أحد ركائز الواحة هو:
    هل تجد ثمة ضرورة لاستمرار موقع جاد كالواحة في ظل هذا التهافت الذي أصاب المشهد الثقافي والشعري كما ذكرت في ردك السابق موفقا؟؟ وإن كان وجود الواحة ضروريا فما هو التصور الأمثل بظنك لإعادة الزخم والنشاط الفاعل وترسيخ دور الواحة في تخريج شعراء وأدباء حقيقيين وجذب كل من انجرف للفيس وأشباهه؟؟

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 183
    المواضيع : 10
    الردود : 183
    المعدل اليومي : 5.08

    افتراضي

    بعد التقدير والاحترام والتبجيل لقلمنا الراقي
    أ.سعد الحامد
    أحييكم على هذه المبادرة الطيبة في / حوار مع شاعر / التي تبعث على التواصل الاجتماعي بين هيئة الأعضاء الكرام ببعضهم..والتعرف على تجاربهم الحية من خلال منظار أدبي نتذوق عبره ذلك الفكر الذي يتحلى به الشاعر ورؤيته المستقبلية وتأثير حقل الشاعر الشعري وحقله الذي يعيشه مع ما به من تطورات استطاع عبرها الانتقال من مرحلة لأخرى وقد جنى خلالها ثمة عمره وأدبه لتكون ذخرا يحتفى به..
    بوركت أستاذنا الكبير سعد الحامد على هذه النافذة الراقية..
    ليوفقكم الله ويرعاكم في أهدافكم النبيلة..
    .
    .
    جهاد بدران
    فلسطينية

  7. #7
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 183
    المواضيع : 10
    الردود : 183
    المعدل اليومي : 5.08

    افتراضي

    وإلى شاعرنا الكبير المتألق الذي يشهد له قلمه بالبراعة والاتقان والحرفية
    أ.محمد ذيب سليمان
    تستحقون هذه المبادرة للتعرف على سيرتكم العطرة..
    سؤالي لكم بعد التحية والتقدير لقلمكم الراقي:

    معروف لدينا أن هناك أنواعاً عديدة من الاغتراب..
    منها على سبيل المثال..
    اغتراب فكري
    اغتراب أخلاقي
    اغتراب نفسي
    اغتراب مكاني وزماني.....الخ
    1_ما هي أشد أنواع الاغتراب أثراً وتأثيراً في تجربتكم الحياتية والإبداعية؟
    2 _ الاغتراب المكاني والزماني كيف يؤثر في التجربة الشعرية؟

    وفقكم الله ورزقكم نورا في الأرض والسماء..
    .
    .
    جهاد بدران
    فلسطينية

  8. #8
    الصورة الرمزية سعد الحامد أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    الدولة : الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات : 149
    المواضيع : 11
    الردود : 149
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    د. سمير لك هذه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيوليحفظ الله ملتقى واحة الإبداع ..


    الأديبة الفاضلة جهاد .. نحاول بهذه اللقاءات أن نستفيد مما قطفوا المبدعون من رحيق
    جهدهم .. ومشاعرهم، وليست اللقاءات حصرية مع الإداريين فقط، بل ستكون مع
    كافة أدباء وأديبات ملتقى رابطة الواحة الذين مازالوا محافظين على إستمرارية
    التواصل والتفاعل في ملتقى واحتهم .. وأشكرك على مداخلتك الثمينة .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    سوف أترك المجال لضيفنا الكريم للرد على الأسئلة المتجددة.

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,924
    المواضيع : 484
    الردود : 17924
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    مرحبا باطلالتك ايها الاخ الحبيب سمير العمري
    تعلم يا اخي انني عرجت في اجابتي الاولى من خلال اجابة على سؤال مباشر لأخي سعد الحامد بخصوص ما اصبحت عليه الواحة من تراجع وقلت ان هذا التراجع لم يكن على
    الواحة وحدها وانما بل هناك تراجع على كل المواقع الادبية حتى ان بعضها اغلق تماما ولكن الواحة مع هذا الوضع السائد الذي سيطر عليه الفيس بوك ما زالت بخير قياسا مع غيرها من المواقع ومع ان ذلك غير مرض ويليق بالواحة ولكنها تظل اغنى من غيرها
    ولكن ما يوجع ان خروج الكثير من الاسماء من ارض الواحة لم يكن للافضل ( الا ربما من
    وجهة نظر اصحابها ) اذ لا مقارنة بين ما كانوا عليه هنا وبين اسم على الفيس والذي يضم كل من يمسك قلما ويكتب حرفا بغض النظر عن مستوى وماهية ما يكتب ..
    ثانيا
    من الظلم الكبير ان تتوقف الواحة عن رسالتها التي تم انشاؤها من اجلها لان رسالتها مختلفة تماما عما نرى على الفيس حيث ان كثيرا مما نرى يكون غثا وربما بعيدا عن الادب
    وكل ما نراه من تهافت ووقوع وربما سقوط لدور الأدب في رفع القيم كان أحد اسبابه هذا الذي نراه على الفيس من القاب اوهمت اصحابها انهم كذلك .

    الواحة يا أخي هي كنز ادبي راق جدا وتستحق الاهتمام والمتابعة ويستحق كل اديب صحيح وصادق ان تكون نصوصة امام النخب واصحاب الذائقة العالية لكي تاخذ مكانها مكانتها في النفوس واصحاب الذائقة..

    ثالثا
    اما عن كيفية عودتها فذلك بتوضيح رسالتها عند الادباء الجدد اما القدامى والذين هاجروا الى الفيس فهم سيعودون يوما وحتما حينما تملؤهم القناعة ان ما ذهبوا اليه لن يكون بديلا
    نحن هنا في الواحة نعيد نصوص من غادروا الى واجهة الواحة يوميا للأنهم وان ذهبوا فما زال مكانهم ومكانتهم محفوظة لدى من بقوا في الواحة .. لأننا ايضا نحب ان نرى نتاجهم الفكري هنا
    اما بخصوص الرسم فذلك أمر كان وانا ادرس في الكلية ولكن الكلية استولت على كل ممتلكاتي الفنية وخرجت وفي داخلي غصة وحتى في ذلك الوقت لم تكن الكميرا متاحة لاصورها ولكنها ربما منذ عام 1974 موجودة على جدران الكلية وربما اصبحت في بيوتهم ومن حينها لم ارسم ولكن ابنتي اشترت لي كل ادوات الرسم ومازالت تدفعني لممارسة وما زلت متقاعسا
    شكرا لقلبك دكتور سمير على هذا الحضور الانيق
    مودتي
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ذيب سليمان ; 22-06-2019 الساعة 02:45 PM

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 17,924
    المواضيع : 484
    الردود : 17924
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    الأخت جهاد بدران ..


    معروف لدينا أن هناك أنواعاً عديدة من الاغتراب..
    منها على سبيل المثال..
    اغتراب فكري
    اغتراب أخلاقي
    اغتراب نفسي
    اغتراب مكاني وزماني.....الخ
    1_ما هي أشد أنواع الاغتراب أثراً وتأثيراً في تجربتكم الحياتية والإبداعية؟
    2 _ الاغتراب المكاني والزماني كيف يؤثر في التجربة الشعرية؟


    السلام عليكم اختنا الرائعة جهاد بدران
    شكرا كبيرة على تواصلك الجميل وسؤالك الذي أظنني قد عايشت بعضه

    ولكنني ارى ان كل انواع الاغتراب لها تأثير ايجابي او سلبي على اي اديب كونها تنقله من حالة الى حالة ومن ظرف الى ظرف مختلف
    جديد ربما يعيشه اول مرة ومن فكر الى فكر كان يحمله
    وأسوأ انواع الإغتراب هو الاغتراب عن النفس فهذا النوع من الاغتراب يجعل النفس في متاهة بعيدة عن السيطرة عليها وحركتها تصبح مقيدة متأزمة لا انطلاق بها ولا معرفة بذاتها واظنها تجعل من حرف الأديب مكتئبا مقيدا بقوة ولا يرى الا السواد

    والإغتراب الأخلاقي هو السقوط في هاوية سحيقة ما حية لكل ما كان الانسان تربى عليه لأنها الحياة الجديدة ستكون مبهرة له سارقة لكل افكاره وناسفة لتقاليدة
    واملتفة على الدين والقيم
    متمسكة بالتبعية لاصحاب النهج المسيطر على الذات وهذا يقود الى ادب هدام

    اما الاغتراب الفكري فهو سيء ايضا اذ انه يخرج القلم عن مساره لأصيل الى التبعية وان بدا
    للنفس انه الرقي واسوأ ما يكون عليه هو الخروج عن الاصل ونكرانه وإعمال الهجوم عليه

    واما الاغتراب الزماني والمكاني فهو ايسرها لانه يبقي على نهج الاصالة ولكنه يعيش على الحنين والعودة للاصول كلما احست النفس بابتعادها ..وهذا يقود الى ادب مثمر متجدد وملون ايضا بالوان الثقافة الجديدة واستخدامها استخداما مفيدا رافعا للاصالة ومجددا بها دون الخروج
    عن التهج

    وبالنسبة لي فقد عشت الاغتراب المكاني واظنني كتبت عن الحنين وعن صور الشوق للمكان الذي غادرته ولم يتوقف هذا لحظة ففي كل لمحة اجدني اعيش مع بدايات حياتي ولهذا ايضا ما زال الوطن يعيش بي بقوة وما زالت العين تدمع مع كل ذكرى سواء للانسان او للمكان
    وما زال الخط على حاله ولم يبتعد والتجديد لا يمنع ولا يخرج عن الأصالة
    كل الحب والتقدير لقلبك الجميل اختنا جهاد ..



    التعديل الأخير تم بواسطة محمد ذيب سليمان ; 22-06-2019 الساعة 02:33 PM

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة