أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: قلمٌ على أبواب التّوبة

  1. #1
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 235
    المواضيع : 13
    الردود : 235
    المعدل اليومي : 3.20

    افتراضي قلمٌ على أبواب التّوبة

    قلمٌ على أبواب التّوبة

    بين أنياب الوقت.. بين الرّحى علّقتُهُ من ثقب مدادهِ..أنتظرُ عودتهُ من مناسك التّوبة
    من منابر النّور
    لعلّهُ يرسمُ لهذا العام براءةَ تاريخٍ متوّجٍ من سراج الشّمس بالدّفء والنّور
    أيّها القلم ... سئمتُ حروفك السّوداء
    ضجرتُ مدادكَ المثقوب ومداركَ المنقوص
    كلّما تربّعتَ بين أناملي.. سجدتَ لها مطواعاً
    لا تنزفُ غير الألم والأسى
    تمنّيتُ منك أن تصرخ ... أن تعترض
    أن تمزّق أسمال الحزن والغدر والخيانة
    وتطلق الأمل بابتسامات تغيّر وجه تاريخي
    وتبدّل معالم مدينتي .. وتتملّك نبضات قلبي
    لكنّك أنت أنت .. صخرٌ تجوّف من كثرة النّحت
    ...
    ألم تنشأ في جنّة التّدريب بين أبجديّة الطّهر؟!!
    ألم تستنطق الحرف يا قلم
    وتروّض الكلمة في محراب الدّعوة إلى الله؟!!
    ماذا دهاك !!.. تتعرّج نبضاتك تارة
    وتستقيم تارة أخرى وأنت تسترضعُ الخيال
    كم مرّة حاولت أن أغيّر من مدادك الأحمر بزرقة السّماء
    ليكتب قصيدة حبّ على أرصفة المدينة
    نعانق فيها معالمها ونقبّل ثراها بين سطورها المتألّمة
    ...
    إرحل عنّي أيّها القلم دون مبرّرات
    فالتّوتر يركبني ويخلع عني ثوب الثّبات
    ويتلعثم لسان ممحاتي بخناجر الاقتراب
    كم مرّة انبرت جدرانك تحت التّهديد
    فقذفتَ العار في كؤوس التّاريخ بممحاتك السّوداء
    كم مرّة خدعك عاشقٌ لتكون فريسة زنزانته .. كم .. وكم!!!
    أيّها القلم .. لم تعد صديقي لأنّ معزوفتك لم تعد تُطربني
    إرحل وارجع بعد أن تغسل شوائب ضبابك وشذرات غبارك
    لا أريد ضعفك البغيض هذا
    حتى تتلقفني سكرة النسيان وأنا أرقب
    أوردة الطموح تنبض في قلبك على بوّابة أفكارك في مسرح الأقدار،
    وأنت تحمل مفتاح النّور لبوابة مدينتي العذراء
    فقد شاخت حروفك وأنت تغزلها في ذلك العالم الصخري
    واحترقت بعض حروفك وتناثرت في مهب الرّيح..
    وجع نصوصك عندهم ما عادت تؤثّر
    وإن كانت محمّلة بالمطر والرّياحين
    دورك لم يعد يُجدي
    بعد أن حوّلَت منظومة الفكر قبلتَها وداست على تاريخ بوصلتها
    فقد فتح باب الرّصاص طريقاً يوازي الأحلام
    ليكتب بالبندقيّة ألف مقال!!
    ...
    لن أقسم عليك اليمين بكسرك .. لأتركك
    ولكن سأهجر مدادك الحزين مهلة..وأتبنّى وقوف خطوطك قطرة
    لألحّنَ معزوفة الغد المبصر بشهد الأمل
    إرحل وارجع بعد أن ينهي السلاح دوره ويرتاح ..
    بعد أن تعلن توبتك في محبرة الأتقياء
    وأنا هنا بالانتظار في عام غير عام الانكسار !!!!
    لنكن معاً بانسجام وعلى الطّغاة رمي الجمار ..


    جهاد بدران
    فلسطينية

  2. #2
    الصورة الرمزية سعد الحامد أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    الدولة : الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات : 157
    المواضيع : 11
    الردود : 157
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    ماذا نقول للقلم يا سيدتي أكثر مما قلتيه ؟!
    القلم مرآة القلب وترجمان اللسان، ونحاول أن
    ناخذ من مداده ما كفى، ومن كلماته ما صفى ..
    وما أجمل الأنوثة إذا وجدت التعبير الصحيح عن نفسها،
    وخير الكلام ما قل ودل، والإشارات تغني اللبيب عن العبارات ..


    بيت ارتجالي إهداء لأختنا جهاد بدران سائلاً الله أن يكون بقدر المقام.


    أيـقـظي الأرواح يـا أخـت الأمـاني
    .......................وامـلأي الصفحات سـحراً ومعاني



    شكراً لك.
    ملتقى رابطة الواحة الثقافية

  3. #3
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 235
    المواضيع : 13
    الردود : 235
    المعدل اليومي : 3.20

    افتراضي

    يا لهذا الحضور الوارف وأول الوافدين الذين يباركون الحرف..
    كل التقدير والاحترام والاعتزاز والفخر لهذا المرور العبق، والذي أضاف الأكاليل على رأس القلم..ما أسعدني بقراءتكم وما غرستم من نفحات طيبة بقلمكم العاطر..
    نعم أستاذنا الراقي الرائع
    أ.سعد الحامد
    هو القلم الذي ربط الأرض بالسماء، وهو بريد صاحبه يرسله لكل فئات المجتمع جهاداً وتعبيراً عن الرأي والحرية بهدف إصلاح المجتمع وتطويره ..
    الكتابة روح ناطقة..وعصب القلب والفكر..إن خرجت بيضاء نقية من جذور الأوردة سطّرناها على ورق مجبول من دم القلم..
    الكلمة إن لم تخرج من مسامات الروح لفحتنا بأثوابها سواداً تلطخ وجوهنا عاراً وخزياً..لأنها باختصار أمانة ومسؤولية سيسجلها التاريخ ويطبعها القلب قبلة وقبولاً نحو قِبلة القراء والمتلقين..وستكون مرجعاً للغث والسمين..
    هو القلم الناطق بالصدق والحق وحده يرفع الله شأنه ويكتب له الخلود..
    ....

    بيت ارتجالي إهداء لأختنا جهاد بدران سائلاً الله أن يكون بقدر المقام.

    أيـقـظي الأرواح يـا أخـت الأمـاني
    .......................وامـلأي الصفحات سـحراً ومعاني

    لله دركم كم لإهدائكم من معنى جليل وتقدير عظيم للقلم..لأنكم تقدرون أصحاب الأقلام مثلي بوعي كامل وغيرة على الأدب..
    فما كان من حرفكم إلا إهداء عظيم بالنسبة لي..وهذا البيت بألف قصيدة لأنه من هالات صدق نبع..
    هدية لا توضع في أي قالب نفيس بل مكانها الصدارة على جبين القلم تقديرا واحتراما لقلمكم الباذخ..
    شكرا لكم أديبنا وشاعرنا الكبير الراقي أ.سعد الحامد
    والثناء يبقى منقوصا وفي خجل من قامة قلمكم الراقي
    دمتم بصحة وعافية وجمال الحرف عنوانكم

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,216
    المواضيع : 183
    الردود : 13216
    المعدل اليومي : 5.14

    افتراضي

    مهلا عزيزتي .. ورفقا بقلمك ـ قلم مداده الواقع الأليم
    وصرخته صرخة حق في وجه الظلم
    ومداده عاطفة ثائرة تنبض بالمعاني وهم الأمة
    قلمك رائع لا ينزف إلا إبداعا
    وإن نزف قلمك الألم والأسى، وإن كانت معزوفته لم تعد تطربك
    فلا تلوميه والحياة حولنا كلها كآبة ـ وقد فتح باب الرصاص
    وكتبت البندقية بالدم كيف قتل الأخ أخاه ، وانقلب العمار إلى دمار
    قلمك يبحث عن نافذة أمل .. تذكرنا بأننا بشر
    وإن كان أصم فهو يسمع النجوى، وأخرس لكنه يفصح الدعوى

    قال أحمد مطر:
    جسَّ الطبيبُ خافقي
    وقالَ لي: هلْ ها هُنا الألَمْ؟
    قُلتُ له: نعَمْ
    فَشقَّ بالمِشرَطِ جيبَ معطَفي وأخرَجَ القَلَمْ!
    هَزَّ الطّبيبُ رأسَهُ .. ومالَ وابتَسمْ
    وَقالَ لي : ليسَ سوى قَلَمْ
    فقُلتُ : لا يا سَيّدي هذا يَدٌ .. وَفَمْ رَصاصةٌ .
    . وَدَمْ وَتُهمةٌ سافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَدَمْ !

    القلم عظيم بعظمة ما يتعلق به من العلم
    به كتب القرآن الكريم، وبه تملأ أوعية العقول وتحقظ كنوز الأمم
    وقد أقسم به سبحانه وتعالى ( ن والقلم وما يسطرون)
    يبدو أني قد ابتعدت عن موضوعك فسامحيني
    ولك تحياتي وودي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية عوض بديوي أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2016
    المشاركات : 71
    المواضيع : 17
    الردود : 71
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    سـلام من الله و ود ،
    الله الله الله ...!!
    عن أي قلمٍ تحدث هذا النص ؛ هل هو قلم أ. الجهاد وحدها ، أم قلم جيلها ؟ أم طرائق التفكير الذي خطه القلم ؟ أم ثمة خطب آخر ...؟!!
    و هل أهل القلم أصدق انباء....هذا ما سنتحقق منه في العودة القادمة بحوله تعالى ....
    وعن البناء حديث خاص لا سيما في التقنيات المدهشة هنا ...
    أنعم بكم و أكرم....!!
    محبتي

  7. #7
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 235
    المواضيع : 13
    الردود : 235
    المعدل اليومي : 3.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    مهلا عزيزتي .. ورفقا بقلمك ـ قلم مداده الواقع الأليم
    وصرخته صرخة حق في وجه الظلم
    ومداده عاطفة ثائرة تنبض بالمعاني وهم الأمة
    قلمك رائع لا ينزف إلا إبداعا
    وإن نزف قلمك الألم والأسى، وإن كانت معزوفته لم تعد تطربك
    فلا تلوميه والحياة حولنا كلها كآبة ـ وقد فتح باب الرصاص
    وكتبت البندقية بالدم كيف قتل الأخ أخاه ، وانقلب العمار إلى دمار
    قلمك يبحث عن نافذة أمل .. تذكرنا بأننا بشر
    وإن كان أصم فهو يسمع النجوى، وأخرس لكنه يفصح الدعوى

    قال أحمد مطر:
    جسَّ الطبيبُ خافقي
    وقالَ لي: هلْ ها هُنا الألَمْ؟
    قُلتُ له: نعَمْ
    فَشقَّ بالمِشرَطِ جيبَ معطَفي وأخرَجَ القَلَمْ!
    هَزَّ الطّبيبُ رأسَهُ .. ومالَ وابتَسمْ
    وَقالَ لي : ليسَ سوى قَلَمْ
    فقُلتُ : لا يا سَيّدي هذا يَدٌ .. وَفَمْ رَصاصةٌ .
    . وَدَمْ وَتُهمةٌ سافِرةٌ .. تَمشي بِلا قَدَمْ !

    القلم عظيم بعظمة ما يتعلق به من العلم
    به كتب القرآن الكريم، وبه تملأ أوعية العقول وتحقظ كنوز الأمم
    وقد أقسم به سبحانه وتعالى ( ن والقلم وما يسطرون)
    يبدو أني قد ابتعدت عن موضوعك فسامحيني
    ولك تحياتي وودي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    كل الجمال هو عطر حرفك الذي ملأ المكان عبقاً..
    وقوفك تأملاً ألوان النص هو بحد ذاته غنوة..
    هنيئا للنص وصاحبته مرورك العذب وتوقيعك النفيس
    وهو محل اعتزاز وفخر..
    يطيب للروح أن تتنشق عبق كل مرور لنصوصي كي يعيد لها الأنفاس..
    وكي تمتطي صهوة الأدب بما يليق للأدب كمرورك العاطر الذي أعاد للنص ريقه الرطب..
    الراقية المبدعة الأديبة المتألقة
    أ.نادية محمد الجابي

    القلم اليوم يفوق تأثيره في النفوس من رصاصة..والدليل هو قتل أصحاب الأقلام الحرة والأبرياء، الذين ينتقدون الأساليب الخاطئة والفاسدة في الحكم، وفي المجتمعات، ليحصدوا الشهادة في سبيل الحق وقول الحق..فالقلم الحر اليوم مصيره الإعدام والتهديد..وهذه ثمرة الكلمة الصادقة شهادة في سبيل الحق، نعتز بها لأن شهيد الكلمة هو الذي ينال أعلى منزلة عند الله، لذلك القلم الحر هو الذي يجاهد الطغاة وأهل الضلالة...

    جزاك ربي كل الخير وأجزل لك من عطائه الكثير ومن علمه الغزير
    ووفقك لما يحبه ويرضاه

  8. #8
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 235
    المواضيع : 13
    الردود : 235
    المعدل اليومي : 3.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    موضوعك رائع ويستحق التقدير
    والتثبيت
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الرائعة الراقية الرقيقة
    أ.نادية محمد الجابي
    ثبتك الله على الحق ورفع قدرك وشأنك
    ما أسعدني بك حين تلامسين الحروف بأنامل قلمك الرقيقة
    دمت ودام عطاؤك الفاخر وحسك النابض
    حفظك الله ورعاك أيتها الحبيبة الغالية