أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: براءة

  1. #11
    الصورة الرمزية أحمد رامي مسؤول عام المدرسة الأدبية
    عضو اللجنة الإدارية
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Apr 2011
    الدولة : بين أفنان الشعر
    المشاركات : 6,187
    المواضيع : 45
    الردود : 6187
    المعدل اليومي : 2.02

    افتراضي

    لا فض فوك و لا كسر لك قلم ..
    دائما تحمل هم وطننا السليب بين طيات أشعارك مدافعا منافحا معريا ما يحاك في الخفاء.
    لك محبتي و تقديري.
    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله .... وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

  2. #12
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 3,908
    المواضيع : 68
    الردود : 3908
    المعدل اليومي : 1.48

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    أجمل تصريح شعري وأقوى ردٍّ على صفقة القرن وعلى مؤتمر المنامة ، وعلى تاريخ طويل من الخذلان، مارسه المنسلخون عن عروبتهم، ووصايا دينهم، و قضايا أمتهم من الحكام العرب.
    وما أشبه موقف القصيدة (براءة ) التي تتبرأ من هؤلاء المحسوبين على أمتهم حكاماً وولاة أمر ، بالموقف العام الذي عبَّرت عنه آية البراءة من عهد المشركين قال تعالى: ( بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [التوبة:1].
    غير أن البراءة هنا هي من ضمبر القدس الذي يخاطب مدينة حلب ، وهي كناية عن كل المدن العربية التي تخلى عنها المسلمون وتركوها تعيش دمارها واحتراقها وفناءها ، ليعلمها ويشركها بفعل التبرؤ .
    بَــرَاءَةٌ مِــنْ ضَــمِيرِ الْــقُدْسِ يَــا حَــلَبُ = إِلَــى الَّــذِيــنَ تَــنَــاسَوْا أَنَّــهُــمْ عَــرَبُ
    إِنْ لَــمْ تَهُبُّوا لِكَفِّ الْبُؤْسِ عَنْ وَطَنِي = فَــلَا تَــكُونُوا يَــدَيْ بَــأْسٍ لِــمَا ارْتَكَبُوا

    القصيدة ذات نبرة خطابية منبرية مرتفعة ، وقد ارتفعت فيها حدة التوتر والغضب إلى حد السخرية الثائرة والـتأنيب والتعنيف وكشف عورات سياسة التبعية الخانعة
    بِــئْسَ الْــعُرُوشُ الَّــتِي تَــزْهُو عَلَى ضَعَةٍ = رَأْسًـــا عَــلَــينَا وَلَــكِنْ لِــلْعِدَى ذَنَــبُ
    سَــاسُوا الــرِّقَابَ لِأَمْــرِيكَا وَمَــا عَــلِمُوا = أَنَّـــا نَــجَاهِدُ بِــاسْمِ اللَّهِ مَــنْ كَــذَبُوا
    وَكَـمْ دَهَــتْهُمْ خُــطُوبٌ بِــالـهَوانِ فَــمَا = ثَــابُوا إِلَــى الرُّشْدِ فِي خَطْبٍ وَلَا وَثَبُوا
    لَــوْ كَـــانَ فِــيــهِمْ بَـقَــايَا نَــخْوَةٍ وَدَمٍ = لَــمَــا اسْــتَـطَابُوا بِــأَنْ يُــلْحَوا وَيُـحْتَلَبُوا

    وعلى الرغم من حدة الانفعال الغاضب الذي ألم بعاطفة القصيدة من أولها إلى آخرها فإن الحكمة لم تفارق الشعر فيها في كثير من الأبيات ، ومن أكثر ما أعجبني من ذلك قول الشاعر
    إِذَا الــمَعَانِي اِسْتَعَارَتْ سَرْجَ مَنْ جَهِلُوا = فَــلَيْسَ يَــفْصُحُ فِـيهَا الــعَيْبُ وَالــعَتَبُ
    كذلك فإن إعلان موقف الأحرار من تلك السياسات الخائبة الخائنة في نهاية القصيدة كان رداً حاسماً وقوياً ينصف الشعب الفلسطيني المجاهد الحر العزيز

    وَنَــحْــنُ شَـعْبٌ عَـزِيزٌ لَــيْسَ يُــخْضِعُنَا = فَــقْــرٌ وَلَا يَــشْــتَرِيَ أَخْــلَاقَنَا الــذَّهَبُ
    إِنْ قَــدَّرَ اللهُ رِزْقَ الــغَيْبِ مِــنْ سَــعَةٍ = فَـــلَا تِــرَمْبُ وَلَا كُــشْنِيرُ مَــنْ يَــهَبُ
    وَصَــفْــقَةُ الْــقَرْنِ لَــيْسَتْ غَــيْرَ تَــصْدِيَةٍ = وَذَبْــحِ قُــرْبَى لِــكَيْ تَــرْضَاكُمُ النُّصُبُ


    وأما ختام القصيدة فكان مسك الختام الذي يفصل بين عاقبة ومصير الخونة يوم الحساب وهو (سرابيل القطران) مقابل تمسك الشعب بفلسطين بوصفها أمَّاً وأبا لكل عربي حر شريف. ومن جميل البلاغة أن نسب الشاعر القطران إليهم (قطرانكم ) إشارة منه إلى حقول النفط التي لا يذهب ريعها لتحرير فلسطين ، وإنما لأشياء أخرى ستتحول إلى سرابيل من قطران يتسربل فيها أصحابها ليكون جزاؤهم من جنس مكاسبهم الخاسرة .

    لَــكُــمْ سَــرَاوِيلُ مِــنْ قَــطْرَانِكُمْ وَلَــنَا = هَــــوَى فِــلَــسْــطِينَ أُمٌّ وَالــفِــدَاءُ أَبُ
    تحيتي للإبداع
    القصيدة رائعة ، وأعجبتني قرائتك الدقيقة لها
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  3. #13
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,161
    المواضيع : 1076
    الردود : 40161
    المعدل اليومي : 6.57

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل العاني مشاهدة المشاركة
    الله ... الله
    لا فُضّ فوك شاعرنا الكبير الدكتور سمير

    صرخة ضمير عربي حي ... عسى أن تصل لمن صمّوا آذانهم وارتدوا ثياب الذل والعار.

    والتثبيت أقل ما نشارك به لإيصال هذه الصرخة اليعربية المدوية

    تحياتي وتقديري

    بارك الله بك أيها الشاعر الكريم والأخ الحبيب وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر لك تثبيت النص!
    دام دفعك!
    ودمت بخير وعافية!


    تقديري



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 59
    المشاركات : 8,504
    المواضيع : 132
    الردود : 8504
    المعدل اليومي : 2.03

    افتراضي

    حقيقة يحتار المرء في إيجاد كلمات جديدة وعبارات مختلفة عما قال من قبل في قصائدك

    ودائما إبداع وتألق وتميز في اللغة والأداء الشعري معنى وسبكا وبلاغة وبديعا ، ناهيك عن الطرح الواعي العميق الرؤية للمواضيع التي تطرقها

    ودائما وافر التقدير والإعجاب ، شاعرنا الكبير د. سمير العمري
    [IMG]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [/IMG]

  5. #15
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,161
    المواضيع : 1076
    الردود : 40161
    المعدل اليومي : 6.57

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    أجمل تصريح شعري وأقوى ردٍّ على صفقة القرن وعلى مؤتمر المنامة ، وعلى تاريخ طويل من الخذلان، مارسه المنسلخون عن عروبتهم، ووصايا دينهم، و قضايا أمتهم من الحكام العرب.
    وما أشبه موقف القصيدة (براءة ) التي تتبرأ من هؤلاء المحسوبين على أمتهم حكاماً وولاة أمر ، بالموقف العام الذي عبَّرت عنه آية البراءة من عهد المشركين قال تعالى: ( بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [التوبة:1].
    غير أن البراءة هنا هي من ضمبر القدس الذي يخاطب مدينة حلب ، وهي كناية عن كل المدن العربية التي تخلى عنها المسلمون وتركوها تعيش دمارها واحتراقها وفناءها ، ليعلمها ويشركها بفعل التبرؤ .
    بَــرَاءَةٌ مِــنْ ضَــمِيرِ الْــقُدْسِ يَــا حَــلَبُ = إِلَــى الَّــذِيــنَ تَــنَــاسَوْا أَنَّــهُــمْ عَــرَبُ
    إِنْ لَــمْ تَهُبُّوا لِكَفِّ الْبُؤْسِ عَنْ وَطَنِي = فَــلَا تَــكُونُوا يَــدَيْ بَــأْسٍ لِــمَا ارْتَكَبُوا

    القصيدة ذات نبرة خطابية منبرية مرتفعة ، وقد ارتفعت فيها حدة التوتر والغضب إلى حد السخرية الثائرة والـتأنيب والتعنيف وكشف عورات سياسة التبعية الخانعة
    بِــئْسَ الْــعُرُوشُ الَّــتِي تَــزْهُو عَلَى ضَعَةٍ = رَأْسًـــا عَــلَــينَا وَلَــكِنْ لِــلْعِدَى ذَنَــبُ
    سَــاسُوا الــرِّقَابَ لِأَمْــرِيكَا وَمَــا عَــلِمُوا = أَنَّـــا نَــجَاهِدُ بِــاسْمِ اللَّهِ مَــنْ كَــذَبُوا
    وَكَـمْ دَهَــتْهُمْ خُــطُوبٌ بِــالـهَوانِ فَــمَا = ثَــابُوا إِلَــى الرُّشْدِ فِي خَطْبٍ وَلَا وَثَبُوا
    لَــوْ كَـــانَ فِــيــهِمْ بَـقَــايَا نَــخْوَةٍ وَدَمٍ = لَــمَــا اسْــتَـطَابُوا بِــأَنْ يُــلْحَوا وَيُـحْتَلَبُوا

    وعلى الرغم من حدة الانفعال الغاضب الذي ألم بعاطفة القصيدة من أولها إلى آخرها فإن الحكمة لم تفارق الشعر فيها في كثير من الأبيات ، ومن أكثر ما أعجبني من ذلك قول الشاعر
    إِذَا الــمَعَانِي اِسْتَعَارَتْ سَرْجَ مَنْ جَهِلُوا = فَــلَيْسَ يَــفْصُحُ فِـيهَا الــعَيْبُ وَالــعَتَبُ
    كذلك فإن إعلان موقف الأحرار من تلك السياسات الخائبة الخائنة في نهاية القصيدة كان رداً حاسماً وقوياً ينصف الشعب الفلسطيني المجاهد الحر العزيز

    وَنَــحْــنُ شَـعْبٌ عَـزِيزٌ لَــيْسَ يُــخْضِعُنَا = فَــقْــرٌ وَلَا يَــشْــتَرِيَ أَخْــلَاقَنَا الــذَّهَبُ
    إِنْ قَــدَّرَ اللهُ رِزْقَ الــغَيْبِ مِــنْ سَــعَةٍ = فَـــلَا تِــرَمْبُ وَلَا كُــشْنِيرُ مَــنْ يَــهَبُ
    وَصَــفْــقَةُ الْــقَرْنِ لَــيْسَتْ غَــيْرَ تَــصْدِيَةٍ = وَذَبْــحِ قُــرْبَى لِــكَيْ تَــرْضَاكُمُ النُّصُبُ


    وأما ختام القصيدة فكان مسك الختام الذي يفصل بين عاقبة ومصير الخونة يوم الحساب وهو (سرابيل القطران) مقابل تمسك الشعب بفلسطين بوصفها أمَّاً وأبا لكل عربي حر شريف. ومن جميل البلاغة أن نسب الشاعر القطران إليهم (قطرانكم ) إشارة منه إلى حقول النفط التي لا يذهب ريعها لتحرير فلسطين ، وإنما لأشياء أخرى ستتحول إلى سرابيل من قطران يتسربل فيها أصحابها ليكون جزاؤهم من جنس مكاسبهم الخاسرة .

    لَــكُــمْ سَــرَاوِيلُ مِــنْ قَــطْرَانِكُمْ وَلَــنَا = هَــــوَى فِــلَــسْــطِينَ أُمٌّ وَالــفِــدَاءُ أَبُ
    تحيتي للإبداع
    بارك الله بك أيتها الشاعرة المبدعة والناقدة المميزة ولا حرمني الله من تفاعلك الراقي وحسك الواعي وأدبك الجم.
    دام دفعك!
    ودمت بخير وعافية!


    تقديري

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد عباس بلغيث شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    المشاركات : 213
    المواضيع : 23
    الردود : 213
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    جزاك الله خيرا على هذه البراءة وعلى هذا الشعر القوي في مضمونه ، البهي في طلته ، الشهي في تناوله وتأمله.
    د. سمير ليتك استبدلت كلمة (سراويل) ب (سرابيل) فقد قال الله (سرابيلهم من قطران) .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12