أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: واشــجاري لها بالأنِّ صوت ..

  1. #11
    الصورة الرمزية غلام الله بن صالح شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2014
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 2,686
    المواضيع : 115
    الردود : 2686
    المعدل اليومي : 1.37

    افتراضي

    قصيدة رائعة تزخر بالإبداع والجمال
    مودتي

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,030
    المواضيع : 487
    الردود : 18030
    المعدل اليومي : 5.08

    افتراضي

    أستأذنكم ايها الاحبة في الرد على ابنتي براءة الجودي
    التي منحت نصي قراءة مستفيضة واعية ونثرت عطر
    حروفها عليه حتى غمرته طيبا وحسنا
    شكرا كبيرة ايتها الرائعة على ما افضت من جمال سبق النص جمالا
    ومنحني ابتهاجا بدخولك ومداحلتك
    باقات فرح لقلبك


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
    إذا مالليل أرقني سريتُ
    فتلحق بي وساوس من تبعت


    من المطلع يظهر غرق الشاعر في التفكير والتأمل في ذاته وآماله ومعاناته الخاصة والمشتركة مع وطنه وهنا وردت صورة مناسبة لهذا القلق الذي يساور الشاعر الناتجة من الوساس التي تقتحم قلب الشاعر حينما خلا بنفسه ( جعل الوساس كالإنسان أو اللص الذي يلاحقه ) وهنا استعارة مكنية


    ظلال الخوف تغرق أمنياتي
    وسرب الريح يسلك ماسلكت



    حقيقة هي صورة تبعث على القلق والغرق في الخوف فعلا ، شعرتُ بذلك حين قراءتها وصورة مخيفة بأن تجعل الظلال الكثيرة كالبحر وأمنيات الشاعر هي الضحية الغارقة ، وهنا استعارة مكنية أيضا والريح كسرب الطيور يمشي على خُطا الشاعر وكأن هذه الريح تواسيه بصوتها في وحدته ، رغم أن صوتها قد يزيد من قلقه وتفكيره وإحساسه بالخواء أو الضياع .

    وناديتُ الشراع فغاب عني
    فضل الدرب عن قدمي وتهت


    هنا ينادي قارب النجاة الذي كنَّاه بالشراع ، فلا شراع يتميز به شيئٌ كالسفن ولكنه رغم ندائه واستنجاده إلا أن الدرب ضيّعه فبعدت قدمه عن طريق النجاة وتاهت .

    إلى حيث الحقيقة كنت أسعى
    فكان الجهل أكثر ماجنيت


    وهذا مايحدث حينما نسير بحثا عن الحقائق قد نتوه ونضل عن الصحيح بظهور دروب مزيفة أخرى ، وهنا قد يكون البحث دون جدوى إن انغرّ الإنسان بالزيف حوله واستطاع استمالته عن طريقه الأساسي والبحث عن الحقيقة المخبّئة التي يريد إيجادها ، فلن يجني غير ثمار الجهل المريرة التي عطلته عن طريق تضليله بهذه الطرق الوهمية حتى كاد أن يعمى عن درب خطه واضح وحقيقي يوصله إلى مايريد .


    وأضحى البحر في كفي دموعا
    تصب الملح في كأس شربت
    وألفيت اصطباري عرض يمٍّ
    يصارع موته والناس صمت
    له ورد يفوق النجم بعدا
    وأحلام إذا احترقت كتمت
    عميق أنت ياجرحي مديد
    بك الآمال صرعى فاكتويت
    طيور العمر أنهكها انتظار
    ويقلقها الحصار ومادريت



    هنا رسم الشاعر صورة لوحة متكاملة بهيَّة الحسن أخَّاذة بأحاسيسها الغارقة في بحر الأسى ، تحيي مشاعر من يتأملها ويطالع ألوانها مابين الأزرق والأبيض والسكريّ والبنيّ والليلك والأسود والفضيّ والرمادي والأصفر الذي يميل للبرتقالي وبعض الألوان الهادئة الداخلة في هذه اللوحة ، كأنَّ الناس يسيرون فيها بهدوء كلٌّ في حال سبيله يسرح بقصته لدرجة أنهم لم ينتبهوا لهذا الصبر في اليمِّ حزينًا يُصارع الموت ولا من منقذ ولا من مواسي ولا من يقربه ويأتي بجانبه حالة صمت عجيبة قد يشوبها شيئ من أنانية البشر أو خوفهم من الوقوع في مصائب غيرهم حتى لايتورطوا فيها حسب تفكيرهم وهذه صورة جميلة ومحزنة جدا أن يجعل الصبر كالإنسان يجلس على الشاطئ ، وكلمة اليم هنا أنسب واروع لما فيها من اختلاجات الحزن بينما لفظة الشاطئ توحي بالاسترخاء والاستمتاع بالوقت ودموع الشاعر كالبحر المالح وألمه كالبئر العميقة وطوله كبعد النجوم مسافةً إذا فهو ألم طويل وعريض عميق ومديد ليس له حدود تُغلقه ،وعمره كالطيور التي تغدو وتروح وتقف على الأغصان وأسقف البيوت ولكنها في حالة انتظار لأمر ما متعلق بالمستقبل وكأن عمره يطير ويمشي مع الأيام ينتظر آماله ينتظر فجر الفرج ولكن هذه الآمال أُنهكت من طول الانتظار والوقوف على حالها الذي لم يتغير وكأنها محاصرة
    فما سر هذا الألم العميق المديد ، يوضح الشاعر ذلك في هذه الأبيات ..


    بلادي سر أحزاني وأرضي
    يعالجها الجفاف وماألفت
    وباب القدس أغلقه المرابي
    وأشجاري لها بالأنِّ صوت
    ومازالت بها الأطراف الثكلى
    تهاجمها الضواري مذ خلقت
    ونهر الدمع تسرجه عيوني
    ويصرع دفقه ظلم وليت

    هذه الأبيات هي سبب حزنه الرئيسي بلاده الأبيَّة التي أصبحت وطن الشتات أصبحت جافة مدمرة جرّاء هذه الحروب من الأعداء ومن الخونة لم يتغير حالها منذ سنين طويلة مازالت الثكلى متناثرات على أطراف بلاده ودموعه كالأنهار، والأشجار تأنُّ لهذا الوضع المبكي والظلم الممتد الذي لم يوقفه أحد
    إنها القدس ، إنه الأقصى ، ثالث المساجد المقدسة ، أرض الأنبياء ، ويح العرب والمسلمين ، وأعرفني إن ذُكر الأقصى يتبلل خدي بالدمع ويغرق قلبي في بحر أساه وأحتارُ بأي مشاعر أعبّر !، فلسطين أرض المسلمين أجمع ،اللهم احمها من كيد الأعداء واجعلنا نرى اليوم الذي تُرفع فيها رايات النصر ويُطرد اليهود البغاة ، أسأل الله أن يلطف بهم وبكل دولة مسلمة جردتها الحرب من أفراحها
    اللهم اخزي الخونة وانصر المجاهدين والمظلومين يارب العالمين .


    قصيدة تعجُّ بمشاعر الألم والأسى والإحساس بالحيرة والضياع وبرز ذلك بشكل واضح عن طريق كثرة الأسئلة المطروحة في القصيدة ..


    فهل يغني الخيال عن اشتهاء
    وقنديل إذا ماضاع زيت ؟
    وهل تُلقى المهاة بحضن ليل
    ويُصلح حالها صمت وكبتُ ؟
    يباغتني الحنين ولست أدري
    أمن شلل بتفكيري وئدت ؟
    فهل تبقى الحياة بلا شراع
    وموج الحزن يغرق ماجمعت ؟



    ونلحظ أن الاستفهام في الأسئلة السابقة يبدأ بـ ( هل) مما يدلُّ على أن هناك شيئ من الرجاء وخيط من الأمل في قلب الشاعر عله يتحقق يوما ما ، وهنا ليست مجر اسئلة فقط بل وكأني اراه قد جلس متأمِّلا ينظر للمدى البعيد فخرجت أبياتا ظاهرها السؤال وباطنها نظرة متأمّل لاينتظر الإجابة أكثر مما يحمل رجاء لأن يتحقق مايأمله يوما ما ،كانت أسئلة في صور بديعة رغم بعض الحيرة وزحمة التفكير بها إلا أنها تطلق العنان للقارئ المتذوق ويأولها أكثر من تأويل .
    وأخص بالذكر سؤاله من قوله ( يباغتني الحنين) هنا بدأ يسرح ويتعمق أكثر في أحاسيس قلبه التائهة المختلطة ، وحقيقة الصورة كانت جميلة في هذا السؤال ودقيقة فالحنين حينما يباغتك يجعلك في رجفة يصاحبها حزن وجمال أنيق يستلذ به قلب الشاعر فيشفَّ وقد يرى بوضوحٍ أكبر ويكون أكثر نقاءً حتى ولو كان وقع المباغتة قويًّا جدًّا .
    الوزن هنا مثل البحر المتموج يرتفع بك تارة وينخفض بك أخرى أمواج من الأحاسيس المتوسطة غير متلاطة وليست هادئة جدا
    والقافية التاء المضمومة والتاء هي من حروف الهمس التي يُنفّس عن طريقها الشاعر أحزانه بتأنّي وفي حالة ارتاجاج المشاعر بطريقة خفيفة كما يرتج الماء في الكأس حينما نهزه قليلا


    شاعر فلسطين الأصيل وصاحب الحروف النديّة العذبة والمعاني الراقية / محمد
    لك خالص احترامنا وتقديرنا على ماتُقدمه وتبذله بقدر استطاعتك
    لك جزيل الشكر


    ابنتكم
    براءة الجودي


    خالص الود والتقدير لقلبك.....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,030
    المواضيع : 487
    الردود : 18030
    المعدل اليومي : 5.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمود الحميري مشاهدة المشاركة
    يا لها من رائعة..
    سلمت أناملك يا أبا الأمين.


    واضحى البحر في كفي دموعا
    تصب الملــح في كأس شـربت
    تصوير بديع، لا فض فوك.
    تقديري


    بوركت ايها الرائع وما قدمت من جمال
    رفع النص وجعله منارال
    محبتي لقلبك واحساسك
    كل الحب

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12