أحدث المشاركات
صفحة 20 من 23 الأولىالأولى ... 1011121314151617181920212223 الأخيرةالأخيرة
النتائج 191 إلى 200 من 225

الموضوع: شجنٌ و أحلام

  1. #191

  2. #192

  3. #193
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2019
    المشاركات : 263
    المواضيع : 12
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    في كل صباح أبذر من الأماني ما يغطي وجه الأرض مرات ومرات
    في هذا الصباح تجتاحني محبتك ولا أريد سواك
    لا تغب عني
    لا تتردد بوصلي
    كلما اقتربت شبرا سعيت اليك ألاف الأميال
    صباحي والأمل أنت

  4. #194
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2019
    المشاركات : 263
    المواضيع : 12
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    نهرب من واقع أمتنا الذي يبهج العدو ولا يسر الصديق
    ونحن نرى ونعرف ما يحاك في الخفاء والعلن لنا
    ولا نغير ساكنا لإحداث التغيير
    غوغاء جهالة وجيوش مغسولة أدمغتهم ... يؤازرون عملاء لتغييب الوعي وعدم إحداث التغيير
    نهرب من ضعفنا لكي ننسى ... ونتشبث بالحب كي لا نموت

  5. #195

  6. #196
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2019
    المشاركات : 263
    المواضيع : 12
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    عندما أبعث لك بالرّسائل أحيانا يعتريها في الطّريق تشويش
    ولا يصل المعني الّذي حملته بـأمانة ... دون أية رتوش
    بعض الكلمات لكثرة تكرارها تفقد جزء من معانيها
    فإذا قلتُ لك أحبّك ...
    تأكد أنّ الشّوق لك قد بلغ منتهاه ...
    وما عاد للصّبر عندي من مقيل
    وإذا قلتُ مشغول عليك وطمّني عنك
    فتأكد أنّ القلق قد استبدّ بي
    وبتُّ أتأكل من الدّاخل لخوفي عليك
    لا تقل لي ما من مبرّر للخوف ... وأنت ما أنت عندي ...
    فهل نسيت أنّك الأغلى من الرّوح ؟
    وأحيانا أواري خلف الحروف نسمة عتاب لذيذ
    من خوفي أنْ أجرح مشاعرك بعتابي ... وأنت العزيز
    اليوم سأرسلها لك بصوت عفاف خالصة كما هي ...
    لا تخضع للتدقيق والتحليل والتأويل
    لعلّها مع خالص الودّ تصلك دون تشويش


    /

  7. #197
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,869
    المواضيع : 190
    الردود : 13869
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    رقة مشاعر، ورصين معان، وجمال تعبير
    ما أبهى الحرف حين يكتسي باللون الوردي، وحين يرتدي حرير الحب
    الألق في حرفك ـ والرقة في حسك
    حروفك معزوفة رائعة تنساب من ألحانها العفوية
    موسيقى هادئة ناعمة تنقلنا من جمال إلى جمال
    بوركت ـ وبورك قلمك الثر
    ولك تحية تنهمل عطرا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #198
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2019
    المشاركات : 263
    المواضيع : 12
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    لماذا لغة العيون تجتاز حاجز الصّمت وتجتاح كلّ المعوّقات في طريقها وتسمو على بلاغة كلّ الأحاديث !؟
    لماذا رقرقة الدّمعة في العيون النّجل أوجع على القلب من حدّ السّكّين ؟
    لماذا يتعمّد البعض الاختباء خلف أستارٍ تحجب جمال عيونهم عنّا !؟
    ربّما حتّى لا نتبيّن لواعج الشّوق والحنين في عيون المها الّتي تأسر القلوب ...
    وربّما رحمة بنا حتّى لا نصاب بسهامها الّتي تسعد تارةً وتارةً أُخرى تدمي القلوب .



  9. #199
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2019
    المشاركات : 263
    المواضيع : 12
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    صال وجال في كل فضاء
    ونسي أن له من ينتظره على قارعة الطريق
    ياخساره نسي أن له بين السماء والأرض أحباب

  10. #200
    أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2019
    المشاركات : 263
    المواضيع : 12
    الردود : 263
    المعدل اليومي : 2.34

    افتراضي

    شمس الليل جففت سحابات الوجد وأحرقت أجنحة الفراشات
    وعتمة الليل سوّدت ذبالة قنديل الفجر الشّاحب وسربلتها بالهباء
    كيف أزرع قمح الوجد والسّماء أجدبت عن همْيها لهمس الحكايات ؟
    الأرض بور... فلمن أبذر الحبّ في واحة الأشجان ؟
    تسألني شجيراتي عنك ...
    فردَّ الصّدى : بأنّك لاهية بقطاف اليباب ... !
    البرد قارس جداً هنا ...
    يلفّني صقيع الوجد ويجمّد أوصالي الجفاء
    وأنا أقف في فلاة موحشة ... عارياً من روحي ... ومتجرّداً من قلبي بعدما خاب الرّجاء !
    لم يزرني براق الوجد البارحة بعد أن خاب ظنّه بأهازيج المساء !
    فتحتُ نافذة الوجد الّتي أطلّ بها عليك من المضغة القابعة في يسار الصّدر
    فوجدتُ موجك الهادر كالطّود يتنقل بين هذا البحر وذاك !
    وفتحتُ لك الأبواب ولم تأتِ ... وأنا تنهشني أنياب الوقت ... وتمزقني براثن الانتظار
    أبحثُ عن أشلائي الممزقة بفعل تجهم الضّباب ولا أجدها ...
    حقائب الرّحيل مغلقة منذ عام ... وليس لي إلا الصّبر وطول الانتظار
    ضاقت خياراتي ...وحنجرة الوقت المبحوحة ثكلى ...والحنين يتيم !
    بهتت بعيني كلّ الملامح ...
    وسُدت بوجهي كلّ المعابر للوصول إلى بَرّ الأمان
    عشر ساعات وأنا أنتظر أنْ يستفزك الطّرق أو الولوج عليّ من الباب ...
    أنْ تنزل عليّ من السّماء ...
    أنْ تنبت بين أناملي كما كنت دائما جورية عابقة بالود والصفاء ...
    أنْ تشرق في روحي ...
    أنْ تأوي إلى قلبي المُتعب المُعنّى من الغياب...
    لِأجد بعدها رسالة ملاقاة في الفلاة تقول أنّك من ضيقة في الصّدر جلت وصلت في الأنحاء !!!
    لماذا لم تلجأ لي ... !؟
    إنْ لم أكن ملجأك في وقت الضيق فمتى أكون !؟
    لِمَ لمْ توقف نزف قلبي !؟
    لِمَ لمْ ترتق تمزّق الشريان !؟
    هل نسيت أنني مثلك إنسان أحظى بمثل ما تحظى به من مشاعر بلهاء ؟
    غيرى أنّك عندي كلّ أولوياتي وكلّ الحياة ...
    عزّ عليّ أنْ لا تتذكّرني إلا بعد طول عناء !
    وأنت لاهي بما يستفزك من مصافحة خربشاتٍ على جدران الغرباء !
    أسد الدّهشة أقعى أمامي يزمجر بي أن أرحل ...
    وهو مرتجف وفاغر فاه ...
    وخائب الرّجاء ...
    وخائف من وجع الفراق
    ولا يؤنسني في سويعات احتضاري إلا صوت خافت من داخلي يدندن برائعة أم كلثوم ...
    وأنا أحتسي مدامع قلبي
    حين لم تلقني لتسأل ما بي ....
    يا فاتنا لولاه ما هزّني وجدُ
    ولا طعمُ الهوى طاب لي
    هذا فؤادي فامتلِكْ أمرَهُ
    فاظلمه إن أحببتَ أو فاعدلِ
    من بريق الوجدِ في عينيك أشعلتَ حنيني
    وعلى دربك أنًىَ رحُت أرسلت عيوني
    والرؤى حولي غامت بين شكٍ و يقينِ
    والمنى ترقص في قلبي على لحن شجوني
    أستشف الوجد فى صوتك آهات دفينة
    يتوارى بين أنفاسك كي لا أستبينَه
    نعم ... نعم ... نعم ... من أجل عينيك ...
    من أجل عينيك فقط عشقتُ الهوى

صفحة 20 من 23 الأولىالأولى ... 1011121314151617181920212223 الأخيرةالأخيرة