أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: يا قدس ..!!!

  1. #1
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 375
    المواضيع : 19
    الردود : 375
    المعدل اليومي : 2.47

    افتراضي يا قدس ..!!!

    يا قدس ..!!!

    يا قدس أين دروبٌ ظلّها المطرُ
    بالأرض نارٌ ووجهُ الضّوء ينتظرُ

    يا قدسُ أين عيون العابدين على
    أرض الكرام وفجرُ النّور يستعرُ

    دمعي على زمنٍ ناحت مواجعهُ
    ينعي غُروبَ ربيعٍ نبضُهُ عطِرُ

    أتيتُ عرشكِ أرجو نورَهُ أملاً
    ونجمةُ البدرِ تبدو ثمّ تعتذرُ

    هذي الديّارُ التي ضمّت لنا وطناً
    سالت مدامعها والقلبُ مُنكسِرُ

    حزني على عربٍ شُلّت ضمائرهم
    قد يمّموا الغرب رغم الذلّ واستتروا

    في ليل غزّةَ جرحٌ هزّهُ وجعٌ
    والأفقُ ملتهبٌ تسعى له البشرُ

    تلهو بها دولٌ بالظّلم من بطرٍ
    والصّمت كفّنها والحقّ منتصرُ

    يا ليلُ ما لك قد فاضت مواجعنا
    فالرّوح راجفةً بالقهر تندثرُ

    كيف السّبيلُ إلى محراب مَقدِسِنا
    مفتاحهُ من خشوعٍ، نورُهُ عِبَرُ

    بين الضّلوع دمي يا قدسُ منتظرٌ
    والشّمس والنّجمُ يبكي ليلهم قمرُ

    ما غاب نوركِ من قنديل مغتربٍ
    منك الضّياءُ وفيك البدرُ منبهرُ

    يا قدس أنت رباطٌ سوف يجمعنا
    والأرضُ تشهدُ والسّكينُ والحجرُ

    كلّ الخيول لوادي الصّمت قد هربت
    والّليل يشهدُ والأموات والصّورُ

    مهما تُباغتنا الأحزان يا وطني
    فالشّمسُ تشرق والأمطارُ تنهمِرُ

    البسيط

    جهاد بدران
    فلسطينية

  2. #2
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2014
    المشاركات : 2,610
    المواضيع : 163
    الردود : 2610
    المعدل اليومي : 1.44

    افتراضي

    كفّي الدُموعَ فلا سَمْعٌ ولا بَصرُ
    ......................ما للمُقدَّسِ في الغرْبانِ مُنتصِرُ
    هذي قَصائدنا ضاقَ الخَنوعُ بِها
    ............................وهذهِ أمّةٌ تلهو بها الحُمُرُ
    لا "تندََهي" فحِبالُ الصوتِ قاصِرَةٌ
    .....................وَمنتَهى السّمْع في آذانِهم خبَرُ
    فأشْعِلي النارَعلَّ العينَ تبْصرُها
    ................فينتَخي العُشْبُ إن يستنكف الشّرَرُ
    وأوْقِدي في هَشيم الصَّمْتِ ذا غَضباً
    ...................يجتاحُ "داليةً" في جذْرِها خدَرُ
    تبدو موَلَّهةً في ثغرها عِنَبٌ
    .................لكنّما السُّمُّ "بعدَ القَطْفِ" ينتشرُ
    واستنْفِري طلَلاً أزْرَى به زمنٌ
    .................في غرْبَةٍ طالتْ هل شاءها القَدَرُ؟
    ما زالَتِ الشمسُ خلف الغيْمِ نازحَةً
    ...................والليْلُ يحْجِبُ نوراً بثَّهُ القمَرُ
    ماتتْ رَكائبنا والشمسُ غائبَةٌ
    ...............ونحنُ عند حدود الصبرِ ننتظرُ

  3. #3
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,861
    المواضيع : 90
    الردود : 8861
    المعدل اليومي : 2.36

    افتراضي

    نعم غاليتي كانت خاتمة قويّة نابضة مهما واجهنا من النّكبات والآلام ومهما قست معول الغازي على صخر أرواحنا

    سنظلّ نحلم بغدٍ أجمل وسنصمد لنحقّق أحلامنا

    ما أروع حرفك النّابض إباء غاليتي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


  4. #4
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 375
    المواضيع : 19
    الردود : 375
    المعدل اليومي : 2.47

    افتراضي

    من خلال ذكرى هبة الأقصى والقدس، سأتطرق لعدة مفاتيح ، كي نفتح أذهان المتلقي للتعرف على هوية القدس والأقصى وكل فلسطين، من خلال ما قرأته في موسوعة القدس والمسجد الأقصى المبارك ، بلغتي المتواضعة...
    .
    إن الذي خان القدس وخذلها إنما هم البعض الذي نشبههم بالعصا التي يتكئون عليها الطغاة لتنفيذ مآربهم.. وفقا لمصالحهم الشخصية أو غيرها..
    فمن أفواه المآذن الصارخة..استوقفتني بعض المواجع التي تضرب أعناقنا من صمت مدقع..
    أن الاحتلال لبلادنا فلسطين كان عبر محورين أساسيين بحسب رأيي :
    المحور الأول.. احتلال جغرافية البلاد وسلب ثرواتها وهذه خطة ضمن استراتيجيتهم التي روجوا لها منذ أن وطئت أقدامهم البلاد.. متنكرين بالمحور الثاني والذي هو أخطر وقعا والذي غفل عنه المعظم ولربما لليوم..

    فالمحور الثاني.. احتلال التاريخ وطمس الحضارة الأصيلة التي شهدتها بلادنا المباركة على مر التاريخ..
    المحور الأول ..
    مفهوم ضمنا باحتلال الأرض وإثبات بالزيف حق ملكيتهم لها.. هنا خسائر مادية ملموسة من تشريد الشعب وقتل أفراده وهدم بيوتهم واقتلاع ٱشجارهم...
    لكن ما أريد قوله المحور الثاني الذي يتحدث عن احتلال التاريخ وطمس جغرافية البلاد وحضارتها وتحويلها بوثائق مزيفة لإثبات ملكيتها لهم.. ونسب قدسيتها لهم.. بتغيير معالم هذه الحضارة والتي ما زالوا يعملون عليها والكثير من قادة العرب ما زالوا نيام أو بالأحرى أسكتوا ضمائرهم تبعا لمصالحهم الدنيئة.. فقد قاموا بتغيير أسماء المعالم التاريخية واستحداث أسماء جديدة للشوارع والقرى والجبال والأنهر والينابيع وتغيير بلدات قديمة على إسم من وحي لغتهم .. ثم نشرها بالكتب والمجلات وتعليمها في المدارس والجامعات على أنها تاريخ لهم.. وحتى مناهج التعليم اليوم قد نتفوها وزيفوها حتى تلتصق في عقول الأجيال القادمة على أن البلاد لهم، ليهون على جيل المسنقبل استئصالهم من البلاد..
    هذه الهجمة التاريخية المرة لم يفقهها الكثير إلا لربما القليل ممن يملكون الضمير والكرامة.. وأنى هو هذا الضمير عند قادة العرب الذي صلينا عليهم صلاة الجنازة...
    لذا اغتنم المستوطنين فرصة غفلة العرب والمسلمين وعدم وجود مقاومة واعية حقيقية حينها ، لينفذوا خططهم الدنيئة والتي كان من نتائجها طمس ا
    أكثر من خمسمائة قرية ومدينة مع تغيير أسماءها وتغيير أسماء الآلاف من مواقع تاريخية وأثرية وحولوها لأسماء غير عربية..

    وهنا أقف بالحديث لمفاتيح البصيرة التي عمي عنها الكثير من العرب والمسلمين..
    الى رد آخر بمفتاح جديد..

  5. #5
    الصورة الرمزية غلام الله بن صالح شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2014
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 2,702
    المواضيع : 115
    الردود : 2702
    المعدل اليومي : 1.36

    افتراضي

    نص أبي شامخ في حق القدس الشامخة
    دام حرفك متألقا ينافح عن المجد وينبض بالأصالة والوفاء والقيم النبيلة.
    لا فض فوك ولا حرمنا الله بهاء حرفك ورقي كلماتك
    مودتي وتقديري

  6. #6
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,353
    المواضيع : 71
    الردود : 4353
    المعدل اليومي : 1.60

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد بدران مشاهدة المشاركة
    من خلال ذكرى هبة الأقصى والقدس، سأتطرق لعدة مفاتيح ، كي نفتح أذهان المتلقي للتعرف على هوية القدس والأقصى وكل فلسطين، من خلال ما قرأته في موسوعة القدس والمسجد الأقصى المبارك ، بلغتي المتواضعة...
    .
    إن الذي خان القدس وخذلها إنما هم البعض الذي نشبههم بالعصا التي يتكئون عليها الطغاة لتنفيذ مآربهم.. وفقا لمصالحهم الشخصية أو غيرها..
    فمن أفواه المآذن الصارخة..استوقفتني بعض المواجع التي تضرب أعناقنا من صمت مدقع..
    أن الاحتلال لبلادنا فلسطين كان عبر محورين أساسيين بحسب رأيي :
    المحور الأول.. احتلال جغرافية البلاد وسلب ثرواتها وهذه خطة ضمن استراتيجيتهم التي روجوا لها منذ أن وطئت أقدامهم البلاد.. متنكرين بالمحور الثاني والذي هو أخطر وقعا والذي غفل عنه المعظم ولربما لليوم..

    فالمحور الثاني.. احتلال التاريخ وطمس الحضارة الأصيلة التي شهدتها بلادنا المباركة على مر التاريخ..
    المحور الأول ..
    مفهوم ضمنا باحتلال الأرض وإثبات بالزيف حق ملكيتهم لها.. هنا خسائر مادية ملموسة من تشريد الشعب وقتل أفراده وهدم بيوتهم واقتلاع ٱشجارهم...
    لكن ما أريد قوله المحور الثاني الذي يتحدث عن احتلال التاريخ وطمس جغرافية البلاد وحضارتها وتحويلها بوثائق مزيفة لإثبات ملكيتها لهم.. ونسب قدسيتها لهم.. بتغيير معالم هذه الحضارة والتي ما زالوا يعملون عليها والكثير من قادة العرب ما زالوا نيام أو بالأحرى أسكتوا ضمائرهم تبعا لمصالحهم الدنيئة.. فقد قاموا بتغيير أسماء المعالم التاريخية واستحداث أسماء جديدة للشوارع والقرى والجبال والأنهر والينابيع وتغيير بلدات قديمة على إسم من وحي لغتهم .. ثم نشرها بالكتب والمجلات وتعليمها في المدارس والجامعات على أنها تاريخ لهم.. وحتى مناهج التعليم اليوم قد نتفوها وزيفوها حتى تلتصق في عقول الأجيال القادمة على أن البلاد لهم، ليهون على جيل المسنقبل استئصالهم من البلاد..
    هذه الهجمة التاريخية المرة لم يفقهها الكثير إلا لربما القليل ممن يملكون الضمير والكرامة.. وأنى هو هذا الضمير عند قادة العرب الذي صلينا عليهم صلاة الجنازة...
    لذا اغتنم المستوطنين فرصة غفلة العرب والمسلمين وعدم وجود مقاومة واعية حقيقية حينها ، لينفذوا خططهم الدنيئة والتي كان من نتائجها طمس ا
    أكثر من خمسمائة قرية ومدينة مع تغيير أسماءها وتغيير أسماء الآلاف من مواقع تاريخية وأثرية وحولوها لأسماء غير عربية..

    وهنا أقف بالحديث لمفاتيح البصيرة التي عمي عنها الكثير من العرب والمسلمين..
    الى رد آخر بمفتاح جديد..

    حسبنا الله ونعم الوكيل ، ولعنة الله على كل خائن كان بإمكانه من منصبة وسلطته أن يتخذ الحل الصارم لنصرة الدين وإخوته المسلمين
    لابارك الله في كل منافق يخون شعبه ويضرب قضية مهمة لكل مسلم عرض الحائط من أجل أنانيته

    اللهم اخلف لهذه الأمة خيرا

    رائعة ياجهاد في شعرك وفي هذا الموضوع الذي طرحتيه
    كل التقدير
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  7. #7
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,245
    المواضيع : 1079
    الردود : 40245
    المعدل اليومي : 6.50

    افتراضي

    نعم ، للقدس يغني القلب وتلجأ الروح ويمتد الانتماء وستظل الرباط الذي يجمعنا كأمة ويحفظنا كراما بين البشر.
    قصيدة نابضة بالحب والانتماء لقبلتنا الأولى وجرحنا النازف وبوصلة الصراع والوجود، وهنا أجدت يا ابنة القدس التعبير عن هذا الانتماء للقضية وللوطن عموما والقدس خصوصا فدمت قامة سامقة في السيدات الحرائر ودام هذا الحرف النابض بالصدق والرقي!

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,578
    المواضيع : 143
    الردود : 7578
    المعدل اليومي : 3.03

    افتراضي

    قصيدة مليئة بمعاني الحب والولاء والوفاء،
    فيها من الوجع على القدس ما تنوء بحمله الجبال،
    ورغم الألم إلا أنها اتسمت بمعايير الجودة العالية،
    ولا غرابة فصاحبتها هي سيدة المكان، وأستاذة البيان.
    تقديري
    نَحْنُ اليَمَانُونَ ،مَنْ يَجْرُؤْ يُسَاوِمُنَا*****على الأصَـالَةِ نَسْتَأصِلْهُ كَالـوَرَم

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 18,066
    المواضيع : 487
    الردود : 18066
    المعدل اليومي : 5.06

    افتراضي

    ومن يقدم للقدس مثلك ومن يحسوت بوجعها وانتمائها الاسلامي
    في زمن تراخت فيه الهمم وكثر الخبث واصبحت السادة " بغاثا "
    بتقاتلون على الانتماء والتقرب لبني صهون ويتفاخرون بذلك
    حتى اموال الامة اصبحت توظف لقتل او انهاك من يتقدم الصفوف
    شكرا لك ايتها الرائعة على هذا النص المليء بالشعر والعاطفة
    القوية التي تجمل القدس وفلسطين دفاعا ومقاومة
    باركك الله ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي