أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ذو الخمس سنوات

  1. #1
    الصورة الرمزية علاء سعد حسن أديب
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 463
    المواضيع : 49
    الردود : 463
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي ذو الخمس سنوات

    ذو الخمس سنوات
    اعتاد الطفل منذ تلك الحادثة أن يخاف من المرور أمام قسم الشرطة (البندر) حد الرعب!! الأمر الذي يدفعه كلما اقترب من رصيف القسم أن يعبر الشارع حتى لا يمر أمام البوابة الكالحة التي يحرسها عسكري شرطة مسكين!
    لا يذكر مَنْ الذي حدَّثه عن العدو الصهيوني، فلم يكن سوى طفل في سن الروضة، ولم يكن يتلَّقى من التعليم المدرسي سوى سور جزء عمّ، ومبادئ القراءة والحساب!
    لا يظن أنَّ أحد والديه حدَّثه قبل اليوم عن هذا العدو، فالأبوان كانا ولا بدَّ منكسرَيْن من جرَّاء الذي كان في يونيو قبل أن يولد بأقلّ من عام..
    ورغم ذلك يدرك أنَّ لصوت الطيران المستمر في أزيزه فوق المدرسة معنى مختلفًا هذه الظهيرة..
    في طريق عودته إلى البيت سمع صاحب محل الألبان يتحدَّث مع جاره النجَّار بصوت مرتفع عن حرب ونصر..
    يتذكَّر أن أباه ظلَّل كل النوافذ المطلة على الشارع بورق أصفر معتم.. وأنَّ الأضواء كانت تُطفأ مبكِّرًا.. وأنَّ دوريات تجوب الشارع ليلا تدعو الأهالي إلى إطفاء الأنوار..
    لم يكن سوى تلفاز يعمل ساعتين في إحدى الليالي ويتعطَّل ثلاثة أو أربعة أيام، لا بدّ أن أباه يحصل على الأخبار من المذياع الذي يتكلم دون أن يعي الطفل منها الكثير.. ولا بد أنه يقرأ صحفًا في العمل لا يأتي بها أبدًا إلى المنزل لضيق ذات اليد.. العيد في هذا العام جاء مختلفًا سعادة حقيقية تعمّ الوجوه.. وأغانٍ وطنية تنبعث من كلّ مذياع في الشوارع والطرقات.. بسم الله، الله أكبر، بسم الله، بسم الله.. عاش عاش عاش، عاش ليك اسمك.. ابني حبيبي نور عيني بيضربوا بيه المثل، طبعا ما أنا أم البطل..
    الطائرة التي أسقطتها البنادق العتيقة للفلاحين في أقرب قرية من مدينته، جاءوا بها إلى الميدان الكبير.. الشعب في الشارع يحتفل بإسقاطها كدليل على النصر.. حتى هو زار الميدان خلسة ذات ليلة وتطلَّع إليها في احتقار وإلى الأبطال حولها بفخر..
    زي جندي الشرطة لا يختلف كثيرًا عن زي جندي الجيش.. بالكاد يميِّز ذو الخمس سنوات بينهما.. لكنه يرتجف من إطلالة الأول، وتنبسط أساريره فيرسل قبلة في الهواء كلّما ظهر بطل من أبطال الحرب..
    سيحدِّثوه لاحقًا عن السلام.. لكن رمضان العبور يظل محفورًا في الذاكرة، ونصر أكتوبر ساريًا في الشرايين، يتغذَّى عليه كيانه النامي.. سيسمع فيما بعد عن تحريك لا تحرير، وعن صفقات عُقدت ومُرِّرت وعن أبطال تم نفيهم، وآخرين قفزوا فوق النصر.. لن يصدِّق ذو الخمس سنوات شيئًا من كل هذا العبث، فذاكرته توقَّفت عند تلك القُبلة المرسلَة من شفتيه في الهواء إلى جندي مصري مجهول مع تعظيم سلام!!
    هل تكفيني كلمة أحبك وأنا أقتات على حبك!روحي تحيا بحبك،قلبي يدق به، حياتي لحبك

  2. #2
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,369
    المواضيع : 71
    الردود : 4369
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    إذا كان بعض الكبار لايدركون هذا العبث فما بالنا بالأطفال ..

    ولأن الأطفال أنقياء ولطفاء وأبرياء فيظنون أن العالم كله جميل وملون الكل فيه طيب ، دعهم هكذا حتى يكبروا ويروا كم هي سيئة هذه المزبلة جدا ، مزبلة لاترى بالعين المجردة فقط سيشمون رائتحتها النتنة ويميزون بعدها كم هي الدنيا مليئة بالأوغاد !!!
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

  3. #3
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,466
    المواضيع : 107
    الردود : 6466
    المعدل اليومي : 2.04

    افتراضي

    الأستاذ الأديب علاء
    نصّ راقٍ ويحمل إيحاءات تعبر الأزمان وتنعكس على مرايا مهترئة لواقعٍ لا ينتمي لتلك الذكريات سوى كزائرٍ مرّ على متحف وطاف به ثم غادر..
    بوركتم و سلم اليراع ..
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن