أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الليل .. يا ليلى ( مقالات ملفقة 22\2)

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 765
    المواضيع : 102
    الردود : 765
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي الليل .. يا ليلى ( مقالات ملفقة 22\2)


    الليل.. يا ليلى

    مقالات ملفّقة (2/22)
    بقلم - محمد فتحي المقداد

    (الليل يا ليلى يُعاتبني // ويقول لي سلّم على ليلى
    الحبّ لا تحلو نسائمه // إلّا إذا غنّى الهوى ليلى). المعروف أن هذه الرائعة غنّاها الفنان (وديع الصّافي) مجهول اسم شاعرها.
    فاللّيل صِنْو النهار وشقيقه التوأم، حضور أحدهما يستدعي غياب الآخر بالضرورة. ألفة معطيات الحياة أذهبتِ الدهشة المفترضة فينا؛ لم يعُد الأمر سوى تغييب نهار واستقبال ليل أو العكس.
    شيءٌ خفيٌّ أيقظ دواخلي لأهمية الموضوع، ليكون دُرّة عِقْدِ مُلفّقاتي، فاللّيل ما يعقب النّهار ابتداء من غروب الشمس وحُلول الظلام إلى طُلوعها، أمّا شرعًا فيكون من مغربها إلى طلوع الفجر.
    وتقول العرب: (رأيتُ الليلة في منامي مُذْ غُدوة إلى زوال الشّمس. فإذا زالت، قالوا: رأيت البارحة). معنى ذلك: إلى عند انتصاف النهار عند الظهير وهي وقت الزّوال، تقول: فعلتُ اللّيلة، وإذا ما مالت الشّمس في مسيرها، قلتَ: فعلتُ البارحة، أي في الليلة التي قد مضت.
    وهو جزء مهمٌّ من اليوم الواحد المرتبط الحدوث بحركة ودورَان الأرض حول نفسها دورة واحدة كل أربع وعشرين ساعة.
    ولأهميّته أقسم الله به في القرآن الكريم (والفجر وليال عشر)، وأنزل فيه سورة (اللّيل). وليلة القدر خير من ألف شهر بفضلها على باقي ليالي شهر رمضان وليالي السّنة كلّها.
    فالليل ربيع العاشقين والسّاهرين، والعُبّاد والنُسّاك. ترتفع الأيدي فيها لبارئها راجية غفرانه بدموع تغسل صدأ الخطاياوالرّاسب في ثنايا نفوسهم، وعلى الجانب أيادٍ ترفع كؤوسها في القصف والرّقص.
    يُقال: (اللّيل ستّار العُيوب)، وأبناء اللّيل تعبير عن اللّصوص الذين يغيب الوضوح من حياتهم؛ فيحلو لهم الظهور في عتمات اللّيالي يتآمرون. يسرقون. يعتقلون. يقتلون. وغير ذلك مما لا يستطيعون فعله في وضح النّهار. حالهم لا يعدو حال (خفافيش الظلام).
    و آناء اللّيل: ساعاته. وابن اللّيل: اللّص. وابن اللّيالي: القمر. وبسط اللّيل رداءه: نزل. وعمّ. وبنات اللّيل: الهموم و الوساوس، وطائفة من البغايا (نساء اللّيل). وصدر اللّيل: أوّله.
    والظلام والعتمة سمة اللّيل الظاهرة، و أطول ليلة في الشتاء يكون (ليل التمام)، وعندما اللّيل شديد السّواد لا ضوء فيه إلى الصباح فهو (ليلٌ بهيم) أو (ليلة ليلاء) وهي الليلة الثلاثون من الشهر أي آخره، وإذا نشر اللّيل أجنحته فقد (أقبل و حلّ). والليلة الدعجاء وصف لليلة ثمان وعشرين من كل شهر قمري، والدهماء هي التاسعة والعشرون من الشهر القمريّ.
    وبعد استخدام كلمة اللّيل زمنيًّا. نتحوّل إلى دلالتها على الاسم. ومن ذلك طائر (الحُبارى) أو فرخها، وفرخ الكروان. وأمّ ليل (الخمر السوداء). وأمّ ليلى (الخمر). واسم ليلى تولّد من نشوتها وبدءُ سُكرها. أو من ليلة ليلاء وليلى: إذا كانت شديدة صعبة، وقيل: هي أشدّ ليالي الشهر ظلمة، وبه سُمّيت المرأة (ليلى). والأقوى في ذلك أن اسم ليلى جاء من معنى الخمرة السّوداء وهو سواد اللّيل. والنّشوة ابتداء السّكر. على العموم فاسم ليلى من أسماء الخمرة.
    في هذا الصّدد، جاء قول الفرزدق:
    ( الشيبُ ينهضُ في الشّباب // كأنّه ليلٌ يُصبح بجانبيْه نهار).
    و أشهر نساء العرب (ليلى الأخيليّة) شاعرة عربيّة فصيحة ذكيّة جميلة، و(ليلى العامريّة) معشوقة (قيس بن المُلوّح)، وهي من سُكّان نجد، وضُرِب بها المثل في الحب العُذريّ والغزل العفيف، وقد زوّجها أهلها رجلًا ميسور الحال اسمه (ورد)؛ ليستبدّ العشق بمحبوبها. و(ليلى بنت الخطيم) أوّل امرأة بايعها النبيّ صلى الله عليه وسلم لمّا قدم المدينة. وهناك خمس وعشرون امرأة صحابيّة اسمهنّ ليلى.
    واسم ليلى كذلك معروف في اللغات الأخرى قريبًا من هذا اللّفظ.
    والمخيال الشعبي توسّع انطلاقًا بأدبيّات ارتبطت باللّيل، وهناك مما يحتاج لموسوعات تؤرّخ لما قيل في تجمّعات ومجتمعات بدائية رعويّة ومتنقلة، و مُستقرّة حضريّة مدينيّة من غناء و شعر وحكايات وأساطير مرتبطة باللّيل وظُلمته.
    والحارس اللّيليّ من يقوم بالحراسة ليلًا، والمدرسة اللّيلية إذا كانت فترة دراستها في المساء. وملهى ليليّ نادٍ يُقدّم الطعام والتسلية والموسيقى والرّقص حتّى أوقات متأخّرة من اللّيل. وكلمة (حيّ) للكائن الحيّ الذي ينشط ليلًا. أو للوظيفة التي يؤدّيها الكائن الحيّ في أثناء اللّيل. ومن أصيب (بالعُشى اللّيليّ) أي العمى الليليّ. وهو ضعف الحساسيّة البصريّة في الإضاءة القليلة، وذلك لنقص التكيّف مع الظلام أو فقدانه. و(التحوّل اللّيليّ) هو تحوّل بعض أجزاء النباتات عن أوضاعها عند حُلول اللّيل مثل (عبّاد الشمس - دوّار الشمس - ميّال الشّمس).
    وقد أبدع الشاعر (ممدوح عدوان) في مسرحيّته الشعريّة (ليل العبيد) عندما ركّز على قيمة حريّة الإنسان وحقوقه أمام جبروت الدكتاتوريات العاتية.
    و قصّة (ليلى والذئب) تكاد أن تكون من الأدب العالميّ المتداول في تراث معظم شعوب الأرض. ونتوقف أمام مجموعة أعمال روائيّة جاءت عناوينها على سبيل المثل لا الحصر منها رواية (ليلة لا تنتهي/آجاتا كريستي)، و(ليلة في جهنم/ حسن الجندي)، و(ليلة مع العدوّ/ بيني جوردان)، و(ليلة في النّار/ إريك إيمانويل شميت)
    وعلى الدّوم فإن كلام اللّيل يمحوه كلام النهار، أو أن كلام اللّيل معسول أو مدهون بالزبدة على خلاف كلام النّهار. وليل الظلم طويل. وتكنيات اللّيل الطويل للظلم وأهله. أتمنّى أن لا يطول ليل أمّتنا في الهوان.


    عمّان - الأردن
    ٧/ ١٠/ ٢٠١٩

  2. #2
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,869
    المواضيع : 90
    الردود : 8869
    المعدل اليومي : 2.35

    افتراضي

    طرحت الأفكار بأسلوب مميّز جذبنا للمتابعة

    دام ألق فكرك اخي
    غبنا ولم يغبْ الغناء
    يا فاتن الأسحار حيّاكِ الربيع إذا أضاء


  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,570
    المواضيع : 185
    الردود : 13570
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي



    الليل هو الملاذ والمأوى والراحة لكل إنسان على وجه الأرض، فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز
    ” وجعلنا الليل لباسا” ، فالليل عند الفلاسفة والشعراء والحكماء له مذاق آخر حيث تبعث فيه أجمل الأقوال والحكم وأيضا الأشعار،
    فكم من شاعر عظيم اتخذ الليل وسيلة لكتابة أجمل الأشعار، فنراه يصف القمر والنجوم وحتى سواد الليل.
    جميل مقالك ايها الرائع.. حرف تألق فكره وزهى في نثرية جميلة طيبة الأداء
    الجمال بين حروفك والإبداع يرتسم بقلمك
    دمت رائعا متألقا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي








  4. #4
    أديبة
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Feb 2019
    المشاركات : 120
    المواضيع : 19
    الردود : 120
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    يأتلق المعنى المزدان بفوانيس تتهادى في نبض الليل وهي تشق العتمة بضوء شذراتكم الواصفه وتين الليل بكل أحواله التكوينيه.. لكم التحايا والود

  5. #5

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 765
    المواضيع : 102
    الردود : 765
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة


    الليل هو الملاذ والمأوى والراحة لكل إنسان على وجه الأرض، فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز
    ” وجعلنا الليل لباسا” ، فالليل عند الفلاسفة والشعراء والحكماء له مذاق آخر حيث تبعث فيه أجمل الأقوال والحكم وأيضا الأشعار،
    فكم من شاعر عظيم اتخذ الليل وسيلة لكتابة أجمل الأشعار، فنراه يصف القمر والنجوم وحتى سواد الليل.
    جميل مقالك ايها الرائع.. حرف تألق فكره وزهى في نثرية جميلة طيبة الأداء
    الجمال بين حروفك والإبداع يرتسم بقلمك
    دمت رائعا متألقا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أستاذة نادية
    أسعد الله أوقاتك بكل الخير
    إضافة مميزة على الموضوع
    أفادت اتساع أفقه إلى الأمام
    تحياتي وتقديري لجهودك
    دمت بخير





  7. #7
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 765
    المواضيع : 102
    الردود : 765
    المعدل اليومي : 0.29

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجدان خضور مشاهدة المشاركة
    يأتلق المعنى المزدان بفوانيس تتهادى في نبض الليل وهي تشق العتمة بضوء شذراتكم الواصفه وتين الليل بكل أحواله التكوينيه.. لكم التحايا والود
    أستاذة وجدان
    أسعد الله اوقاتك بكل الخير
    لمرورك ألق العطر المُستكنّ في المكان
    دمت بكل تقدير واحترام