أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: السرقة للسرقة .. عزاء للكويتين!

  1. #1
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    Angry السرقة للسرقة .. عزاء للكويتين!

    ظل أهل الكويت ساخطين وناقمين على العراقيين لنهبهم بلادهم حين غزا النظام العراقي دولة الكويت في ذلك اليوم الذي لن ينساه التاريخ .. وظلت المناورات الكلامية والتراشق باللفظ في ساحات الفكر والثقافة وسيلة التعبير عبر منابر المثقفين على مستوى المنتديات والصحف والقنوات ... واليوم وبعد أن سقط نظام صدام حسين كما ينقل لنا عبر الفضائيات .. نرى حالة من الهرج والمرج تسود بلاد الرافدين فئات من المجتمع امتهنت السلب والنهب إلا من رحم ربي صغارا وكبار أطفالا ورجالا وفي وضح النهار وتعلو الوجوه ابتسامة وكأنهم نالوا كنوز الدنيا وحققوا مايستوجب الافتخار ... وفي هذا قد يكون عزاء للكويتين فلم ينهب العراقيون الكويت بغضا أو حسدا لأهلها وإنما كانوا ينهبون للنهب ويسرقون للسرقة .. وهو أمر والله يندى له الجبين حين نبصر العربي المسلم في هذه الصورة من الدناءة وانحطاط النفس ... كنت قد كتبت موضوعا سبقته مواضيع عديدة في منتديات مختلفة وفي أزمنة مختلفة أتحدث فيها عن دور المفكر والداعية والمثقف المسلم تجاه المجتمع وحرضت الرفاق كثيرا عل الاطلاع على مؤلفات بن نبي في تغيير المجتمع وجودت سعيد الذين ينتهجان نهج المصفى صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح رضوان الله عليهم في التغيير والدعوة .. ولكن هيهيات جميع من خالفني كان يرى أنهم لابد أن يقاوموا الساسة والقادة واليوم حين أطيح القادة والقيادة في بغداد وهي شريحة من المجتمع المسلم وجدنا صورة آلمت القلوب عن المجتمع ... فحين يغيب الرقيب المادي تظهر سيئات الأخلاق الناتجة عن سوء الإعداد التربوي في الاعتقاد الإسلامي الذي ينص على ( أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) لاخوف من الله ولاخجل من عباده ... ودناءة نفس وسلوكيات يخجل منها كل إنسان قويم الإنسانية .. صور تتناقلها وسائل الإعلام لتظهر المسلم كما صوروه منذ زمن همجي وقاطع طريق ..ولم يحدث كل هذا إلا لغياب التربية الإسلامية في الفكر المسلم ... فهم حين يفعلون مايفعلون لاينظرون لمغبات الأمر على مستوى الأمة والضرر الذي سيلحق بنا كمسلمين لغياب الفكر الاعتقادي بدور الفرد المسلم في مجتمعه ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) ألسنا مسؤولين عن هذا الدين الذي اعتنقنا ومكلفين بالنضال والمنافحة عنه كل بحسب طاقته وأبسطها التزام الخلق الحسن ألم يبعث نبينا ليتمم مكارم ؟الأخلاق ... لم يعتن أهل الفكر في الدعوة الإسلامية بتربية الفرد فساء المجتمع ولو تتبع واحد الآيات في كتاب الله لوجد أن هذا الدين يقوم على ثلاث ركائز اعتقاد وتشريع وأخلاق... والأخلاق عند المسلم اعتقاد .. ( والله لايؤمن من لايؤمن جاره بوائقه) ( ليس المسلم بلعان ولاسباب ولافاحش ولابذيء ... أو كما قال صلى الله عليه وسلم ) ونحن أصم مسلموا العراق متمثلين في القادة أسماع البشرية عبر وسائل الإعلام بالشتم والسباب وأنهى الأمر مواطنوه بالنهب والسلب ولاحول ولاقوة إلا بالله

    لنقارن بين المسلمين حين هزمهم التتار وكانوا الأقوى عدة وكان المسلمون الأقوى اعتقادا كيف دخل الغالب طواعية في دين المغلوب وفي بلاد الرافدين أيضا وماكان ذلك إلا للصورة الأخلاقية الناتجة عن صحيح الاعتقاد والتطبيق الذي يوافق الفطرة الإنسانية السوية مهما اختلفت بقعتها وعرقها الذي تنحدر منه وتفاقمت هجيتها كما كان حال غزاة التتار الذين هذبهم كرام المسلمين .. ترى هل من متعظ ومراجع لحسابات العمل في حقل الفكر الإسلامي لبناء فرد سليم لمجتمع ينعم بالعافية ؟

    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه واهدنا لما اختلف فيه من الحق... آمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2003
    المشاركات : 339
    المواضيع : 45
    الردود : 339
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    ندى القلب
    ++++++++

    أختاه والله إن العين والخدي يجري عليه الدموع مما نراه في عاصمة الخلافة الاسلامية عاصمة الرشيد وما آل إليه الحال ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    لكن ما أحببت ِأن اشير إليه بأن هؤلاء الذين رأيناهم أولا معظمهم من الشيعة، ثانياً هم أغلبهم من فئات معروفه من هم خاصه لمن يعرف بغداد ولمن سكن بغداد فأناس بغداد الحقيقيين لا يفعلون هذا وهم أغلبهم من الأميين والجهلاء والهمج وهم أيضا حتى في وقت صدام وحكم صدام لا يستطيع أحد أن يناقشهم او يتكلم عنهم لما عرفوا فيه من همجية وشراسة.

    والجدير بالذكر وما ذكرته احدى العراقيات قالت بأن هؤلاء هم نفسهم الذين وقت غزو صدام للكويت هم نفسهم الذين نهبوا الكويت هم ونساءهم.

    وفي هذا دلالة على نفس ما تقولين بان هم السرقة للسرقة، سواء في بغداد او ايام الكويت فأين الكويتيين من هذا ؟

    ورجائي ان نفرق فعلا بين أهل العراق وبين هؤلاء الهمج الذين لا يمثلون اهل بغداد واهل العراق الحقيقيين.

    عظيم امتناني وشكري

  3. #3
    الصورة الرمزية د. ندى إدريس شاعرة
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : سعادتي .. حيث أعتزل البشر فإن لم يكن بد .. فليكن بسطاء البشر ..هناك أجد الإنسانية في أصدق معانيها
    المشاركات : 519
    المواضيع : 69
    الردود : 519
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة روح الواحة
    ندى القلب
    ++++++++

    أختاه والله إن العين والخدي يجري عليه الدموع مما نراه في عاصمة الخلافة الاسلامية عاصمة الرشيد وما آل إليه الحال ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    لكن ما أحببت ِأن اشير إليه بأن هؤلاء الذين رأيناهم أولا معظمهم من الشيعة، ثانياً هم أغلبهم من فئات معروفه من هم خاصه لمن يعرف بغداد ولمن سكن بغداد فأناس بغداد الحقيقيين لا يفعلون هذا وهم أغلبهم من الأميين والجهلاء والهمج وهم أيضا حتى في وقت صدام وحكم صدام لا يستطيع أحد أن يناقشهم او يتكلم عنهم لما عرفوا فيه من همجية وشراسة.

    والجدير بالذكر وما ذكرته احدى العراقيات قالت بأن هؤلاء هم نفسهم الذين وقت غزو صدام للكويت هم نفسهم الذين نهبوا الكويت هم ونساءهم.

    وفي هذا دلالة على نفس ما تقولين بان هم السرقة للسرقة، سواء في بغداد او ايام الكويت فأين الكويتيين من هذا ؟
    ورجائي ان نفرق فعلا بين أهل العراق وبين هؤلاء الهمج الذين لا يمثلون اهل بغداد واهل العراق الحقيقيين.

    عظيم امتناني وشكري
    مرحبا أسعد الله المساء


    ليس الحديث ياأخية عن الإنسان العراقي كعراقي ولكن عن تكوين الفكر الإسلامي والقناعات العقدية الغيبية والأخلاقية بصفة عامة في الفرد المسلم أينما حل أو ارتحل

    مانراه اليوم من سلب ونهب يمس كل مسلم فالمشاهد العامي في العالم لن يفرق أبدا ..

    إن مانراه اليوم هونتيجة للفقر الفكري والإفلاس الاعتقادي وليس للفقر المادي كما يزعم آخرون خضتم معهم حوارا خارج المنتديات ... فصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون في أحاين كثيرة من التاريخ كانوا فقراء ولكنهم كانوا أثريا ب بقناعاتهم العقدية الترجمة سلوكيا وارتباطهم الشديد بعقيدة اليوم الآخر التي تقوم التصرفات وتطهر المجتمع لعفاف الفكر وبالتالي اليد

    أهل العراق منا ونحن منهم وهذه صورة تعبر عن حال المجتمع عند غياب الاعتقاد وخواء الفكر والفؤاد وهو أمر ليس حكرا على العراقيين وحدهم فنحن لانعلم لو كان الغزو في بلاد أخرى ماكان سيفعل من فيه


    الهدف من موضوعي هو الدعوة إلى التربية الفكرية على أساس اعتقادي يثري الروح ويقوم الأخلاق


    شكرا لمرورك



    احترامي

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,230
    المواضيع : 1079
    الردود : 40230
    المعدل اليومي : 6.52

    افتراضي

    أتفق معك ندى القلب في توجهك ورؤيتك وأؤكد على ما قلت بما أراه بالفعل إفلاساً فكرياً وعقائدياً وليس إفلاساً مادياً وليس أدل على ذلك مما شاهدنا من أولئك الذين يسرقون أشياء لا قيمة مادية لها ويظنونه صيداً ثميناً وأولئك الذين يسرقون ما لا يقدر بثمن ولا يدرون قيمته الحقيقية ... بل وأزعم أن بعض السرقات حدث لمجرد السرقة بالتقليد الأعمى أو ربما بالإندفاع البدهي للمشاركة بما يحدث دون أن يكون هناك وازع ديني أو خلقي يردع تلك النفوس الضالة ....

    كما أرى أن هذا لم يحدث مصادفة وإنما كان مرتباً ومنظماً من قبل العدوان الأمريكي الغاصب بالتعاون مع المرتزقة والخائنين لإحداث هذه الفوضى وليصل الحال بالناس إلى ما وصلت إليه فعلاً من استعطافهم القوات الغازية أن تقوم على حمايتهم وحفظ أمنهم ....

    إن ما حدث حدث من فئات قليلة من المجتمع العراقي الأصيل ومن فئات معينة فيه ومن مرتزقة وخائنين بل ومن لصوص فروا من السجون ليعيثوا في البلاد فساداً ولكني أؤكد لكم أن اجتياح بغداد لم يؤلمني ويحزنني بقدر هذا الذي رأيت والذي طبلت له وسائل الإعلام العربية وزمرت ولا تزال .... إنها هي الهزيمة الحقيقية إن لم يسرع شعب العراق إلى مسح هذه الصورة القاتمة والقيام بما يعيد لهم احترامهم وهيبتهم بمقاومة المحتل والحفاظ على الأرض والعرض ...

    إننا بالفعل بحاجة لإعادة صياغة للجيل وللضمير في هذه الأمة ليس في هذا المجال وحسب بل وفي مجالات أخرى كثيرة وقد أخذنا على عاتقنا هنا في الواحة أن تكون منبراً حراً ونزيهاً لتحقيق هذا الهدف الكبير ....


    تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. منعاً للسرقة ق.ق.ج
    بواسطة ياسر ميمو في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 05-02-2016, 06:40 PM