أحدث المشاركات

القديس -- قصة للكاتب / محمد محمود شعبان» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» تحية للإمام الأكبر شيخ الأزهر :: شعر :: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: احمد المعطي »»»»» ديوان الشاعر صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: صبري الصبري »»»»» أنا السيد» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» بقايا» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» ودِي دْمَاغي ( عامية مصرية ) لمحمد محمود شعبان» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» المحبة تكسب» بقلم محمد محمود محمد شعبان » آخر مشاركة: محمد محمود محمد شعبان »»»»» تحية الى اسرانا البواسل / د. لطفي الياسيني» بقلم لطفي الياسيني » آخر مشاركة: عادل العاني »»»»» أخترق حدود العالم (سحر الأوقات)» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: محمد حمدي »»»»» خربشات مجنون» بقلم عبدالسلام حسين المحمدي » آخر مشاركة: عادل العاني »»»»»

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لماذا سكت نبي الله يعقوب.

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 218
    المواضيع : 24
    الردود : 218
    المعدل اليومي : 3.57

    افتراضي لماذا سكت نبي الله يعقوب.

    كنت أتساءل لماذا سكت نبي الله يعقوب عليه الصلاة والسلام
    على جريمة أولاده عندما عادوا إليه بقميص يوسف وعليه دم كذب؟
    خصوصا وأنه لم يصدقهم عندما رأى القميص سليما دون تمزيق
    {بل سولت لكم أنفسكم أمرا}
    ولماذا لم يذهب إلى موقع الجريمة ليبحث عنه كما يفعل أي أب في مثل هذا الموقف؟
    بل لماذا لم يجبرهم على الاعتراف بما فعلوه بأخيهم؟
    ولماذا اختار الطريق الأصعب:
    {فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون}
    ثم عجبت من تكرار جوابه نفسه بعد سنوات طويله عندما عاد إليه أبناؤه من مصر
    وقد نقص عددهم اثنين، وهما الأخ الأصغر الذي حبسه عنده يوسف
    والأخ الأكبر الذي أصر على البقاء في مصر خجلا من أبيه
    فقال مرة أخرى
    {بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل}
    وتبين لي أنه كان على يقين من نتائج صبره
    {عسى الله أن يأتيني بهم جميعا}
    لكنه لا يكاشف أولاده بما في صدره مكتفيا بتوكله على الله
    {إنه هو العليم الحكيم}
    عجبت أيضا من إصراره على كتمان ألمه في قلبه
    {وتولى عنهم}
    دون أن يطالبهم بالإفصاح عن شيء
    {وقال يا أسفى على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم}
    وأولاده يعجبون من صبره وطول أمله،
    فيتساءلون
    {تالله تفتأ تذكر يوسف}
    حتى تموت من الحزن؟
    فيكتفي بالقول
    {إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون}
    أدركتُ عند هذه الجملة الأخيرة أنه كان قد أوحي إليه
    فلعل الله تعالى كان قد أمره بالسكوت منذ البداية
    فكتم همه الكبير في قلبه سنوات طوال
    حتى فقد بصره من الحزن دون أن يشكو للناس بكلمة.

    أيقنتُ بعدها أن الأنبياء هم أشد الناس ابتلاء، وأنه لا بد أن يحيط أهل الضلال بالصالحين
    إلى درجة أن يبتلي الله أنبياءه بأبنائهم

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,936
    المواضيع : 190
    الردود : 13936
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    إنها قصة فيها عبرة لمن أراد التعلم والاعتبار
    فرغم ابتلاء نبي الله يعقوب بفقدان أبنه، وفقدان بصره
    فإن اليأس لم يتسرب إلى قلبه رغم معاناته الشديدة
    إن الإبتلاء مهما اشتد وطالت مدته ـ فلا يعني هذا اليأس من روح الله
    إن هذه السورة تعلمنا كيف نتعامل مع الأحزان التي ترافق الشدائد ومصاعب الحياة.

    شكرا لك على موضوعك ـ بارك الله فيك
    وأهلا بك معنا في واحة الخير والأدب والجمال
    مرحبا بك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي