أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الحور العين.

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 450
    المواضيع : 34
    الردود : 450
    المعدل اليومي : 3.62

    افتراضي الحور العين.

    فجر نفسه وسط جامع مكتظ بالناس
    يداعب خياله زفافه على الحور العين
    مسكين .. لم يسمع قهقهات إبليس اللعين.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,261
    المواضيع : 193
    الردود : 14261
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    التنظيمات الأرهابية يلجأون إلى تجنيد المقاتلين للقيام بعمليات تفجيرية ـ فيقتلون ألوف الأبرياء
    موجهين تفكيرهم إنهم سيصبحوا شهداء ـ ويتمتعوا بالفردوس وبحور عينه وخمره وأنهاره
    مسألة "الحور العين" هي المصيدة التي يسفك الأغبياء والأوغاد أرواحهم وأرواح غيرهم
    على مذبحها، في مسلسل لا ينتهي في مجتمعات لا تزال تعيش مرحلة الكبت الجنسي بكل تداعياته.
    ومضة تسجيلية لواقع مؤلم نعيش أحداثه
    دمت بكل خير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,454
    المواضيع : 72
    الردود : 4454
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    الجهاد في سبيل الله إن كان من ضمن حيله المكر بالمحاربين الكافرين المعتدين أن يفجر الظالمين الذين اعتدوا عليهم منهم بعيدا عن المسالمين من النساء والاطفال وكبار السن فنعم وهذا قليل عليهم
    أما تفجير الابرياء ومن هم على العهد فلا يحق له بل هذا قتل أنفس خصوصا إن فجر نفسه بين المسلمين ، فالإسلام نهى بتخريب الشجر فترويع الانفس البريئة من باب أولى

    أما عن كلمة الإرهاب فليس هناك غرهابا أعظم مما فعلته فرنسا وقت استعمار الجزائر من تقطيع الرقاب وتعليقها ، فالكفار اليوم وجدوا المسلمين في هوان وخذلان وانشغال باللذات حينما نجحوا في إلغاء الخلافة استمروا ليلهو الناس عن دينهم وهاهي فلسطين تشتكي من عدم نصرة اخوانها المسلمين فتمردوا حينما وثقوا ان الأمة لن تنهض للدفاع والهجوم ومن أمن العقاب أساء وتمرد وهاهو حال الكفار مع المسلمين اليوم
    ولكن إن لقوا جيشا تحرك كجيش المعتصم لاستنجاد امرأة به لما حدث مثل مايحدث اليوم ، ولما ظهرت هذه الفئات التي تفجر وتثور وترتكب بعض الحماقات التي لا تمت للإسلام بصلةا ولكن في زمن رقود المسلمين ونهب الحكام طبيعي أن تكثر فئات كهذه بعضهم لايستعمل التفجير إلا حسب الشريعة وفي الوقت المناس وللمحاربين المعتدين فقط من يواجهوهم في المعارك وهو يعتبر من الكمين للعدو
    وبعضهم من انحرف وثار وكفّر كل من هب ودب ولم يتورع في ذلك فهذا جاهل وهو ابعد كل البعد عما يأمر به الإسلام الحق
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد