فائدة لغوية : ما الفرق بين كلمتي ( أكملت ) و( أتممت)

في قوله تعالى : ( اليوم أكملتُ لكُم دينكُم وأتْممتُ عليكُم نعمتي )
بمعنى أخر : لماذا لم يقل الله سبحانهُ وتعالى :
[ اليوم أكملتُ لكُم دينكُم وأكملتُ عليكُم نعمتي ]
أكمل الأمْـرَ : أي أنهاهُ على مـراحل مُتقطّعة ، بينها فواصل زمنيّة .

فالذي عندهُ أيّام إفطار في رمضان وعليه صيامها فيما بعد ، لديه فرصة 11 شـهراً لقضائها ،
ولو على فترات متقطّعة ،
لذلك قال تعالى : ( ولتُكْـملوا الـعِدّة )

أما .. أتـمّ الأمـر : يجب أنْ لا ينقطع العمل حتّى ينتهي ،
فلا يجوز مثلاً الإفطار عند النهار في يوم الصيام ، ولو لفترة قصيرة جدّاً .
،
لذلك يقول الله تعالى :( ثُمّ أتِمّـوا الصـيام إلى الليل ) ولم يقل [ أكملوا ]

وكذلك لا يجوز للإنسان أن يتحلّل مِنَ الإحرام في الحجّ حتى ينتهي من شعائره ،
لذلك يقول الله تعالى : ( وأتمّوا الحجّ والعُمرة للّـه )وليس أكملوا الحجّ

فلماذا الدين [ اُكْمل ] بينما النعمة [ أُتِمّت ]؟
لأنَّ الدين نزل على فتراتٍ متقطّعة , على مدى 23 عام
ولكن المُلفت والجميل أن نعمة الله لم تنقطع أبداً ,
فقال ( وأتممتُ عليكُم نعمتي )فـنِعْمـةُ اللّه لمْ تَنقطع ,
ولا حتى ثانية واحدة على هذه الأمّة .