أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خرجت إلى العراء البارد

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2016
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 189
    المواضيع : 66
    الردود : 189
    المعدل اليومي : 0.13

    Lightbulb خرجت إلى العراء البارد



    **378** خرجت من غرفتي إلى العراء البارد ،،،






    **1قال لي مَرّة أنا لستُ مؤمنا ،،وبَعد مدّة جاء يقول : أحسّ كأني خرجت من غرفتي إلى العراء البارد ،،،تعصف بي الرياح ،،وأحسُّ أننّي غريبٌ لا أنتمي لهذا العالَم ،،وليس هناك عالَم غيره ،،،فأنا أتمزّق ،،لأني لست تحت سقف يلمّني ،،ما هذا السقف الذي يضمّكم أجمعين ،،إلاّ أنا ،،،!كأنّي قطٌّ منبوذ طُرِد من قصر سيّده ،،في البرد والمطر والعواصف ،،،أريد مأوى ،،،ولا أحد يُؤويني ،،!!

    .

    قلتُ له - وأنا أنظرُ اليه من نافذة الكون ،،وهو يتلوّى من الألم والوَحشة خارج الكون في العراء العَرِم ،،-:من يؤويك ،،!،ولله السقف وليس لنا ،،!،أنت خارج هذا العالَم ،،وإن كنت تمشي معنا في شارع واحد ،،! لأنّ الناس لايأمنون بالناس بل بخالق الناس الذي لا تراه ،،!

    .

    ،، وأنت تحسَبُ أنّ ما تراه عينك ،،كان بلا خالق ،،! وعقلك يمتلىء بالخوف ،،لأنّ عمل العقل أن يفسّر كلّ شيء ،،فإذا جهِلَ ،،يفزَعُ ويخاف ،،،يصير الشيء الذي لا تفهمه خياليا لا تصدّقه يشبه الوهم ،،!،

    ,

    وقد صار هذا العالَم مرعبا لك ،،لأنّك لا تدري كيف يُقاد وكيف يعمل !! ،تجهل كيف يأتي الليل ،، ! وكيف تُشرق الشمس ،،وكيف هي في مكانها ولا تقترب ،،أنت تفزّعُ وأنت لا تستطيع تفسير هذه الحياة ،،وهذا المولود الذي وُلِدَ توّاً ،،،،،كيف جاء ،،من وضعَ عينيه ،،!، ومن أسكّن صدره أجهزة الحياة ،،،،تضخّ الدماء والهواء في خلاياه ،،ممّا يأكل ويشرب ،،،،،،!

    .

    ،،،،،أنت سوف تُصعَقُ وأنت ترى شجرةً تُخرِجُ ثمارها ،،ولا تملك تفسيرا ،،وسيصير كلّ شيء أمامك ،،،لا منطق له وستعيش في عالَم،، لن تصدّقه بدون الله

    .

    أنت مثل غريب في دولة لا تعرف مَلِكها ولا قانونها ،،،،تعيش كتائهٍ ، ،!،،وإذا أردْتَ شيئا لا تقدر أن تطلبه من المَلِك بل من الناس ،،،والناس الأقوياء أنانيون لا يُعطون شيئا ،،قوّتُهم لأنفسهم مثل الوحوش ،،،! والناس الضِعاف لا يقدرون على عونك ،،

    .

    ،،عُد اليه فخالقك يرحمك ،،وستسأل مَن يفهمك ،،ويعطف عليك ،،،ويقدر على عونك ،،،،،،،،،،،أقول لك : لا أحد يستطيع أن يعيش بدون الله ،،،لحظة واحدة في هذا العالَم ،،،!

    .




    2****...،،فالتافه لا يحترم شيئا ،،،فهو أصلا لا يحترم نفسه ،،! ونفس التافه ،،فارغة تخلو من الفضول فلم تبحث أبدا عن شيء ،،هي نفسٌ مشغولة بصراع البقاء وتستنفد لبقائها كلّ الوسائل والحيَل ،،،فلا حرامَ ولاحلال ،،،،،

    ،،،ونحن جميعنا مثله لولا الله ،،،،!! لم نعرف الفضيلة وحدنا ،،بل الله من علّمنا كيف نهتمّ بجمال صفاتنا كي تجمُل حياتنا ،،،- ربما كان في بعضنا ميْل للجمال والمثال ،،ولكننا نحتاج رقابة الله كي نصون طريقتنا ولا نحيد عنها وقتما نشاء !! -،،،،،،،، ،،،،،ولا يعيش

    ،، بسلامٍ اثنان من التافهين في حيّ واحد ،،،ويمكن أن يعيش آلاف المثاليين في نفس الحيّ بلا سوء ولا خصام ،،،!!فكلّ المثاليين يحبّون العدالة والحقّ والخير ،،،،فإذا صدقوا لايختلفون ! ،،،حتى إذا حادَ المثاليّ عن طريقه المستقيم ،،،،بسبب الغضب أو الإضطرار ،،،فإنّه سيخاف من عقاب الله ،،،فالعقاب أيضا يجعلنا أسوياء ،،،،،،!!وخاصّة عقاب الله ،،،لأنّنا لا نستطيع أن نخبِّىء جرائمنا عنه….

    .

    .

    .


    3**....هل نرفض الحياة كي لا نموت ،،،!فنحن أموات أصلا والحياة هي الشيء الجديد ،،الذي لا نملك رفضه ،،هل يملك أعمى أن لا يرى البحر والسماء لو أبصرَتْ عيناه ،،!! ،،ولكنّه يهرب دائما من يخشي غدر وتفاهة الإنسان ،،إلى زاوية أخرى من الحياة وليس إلى الموت ،زاوية يجد فيها جمال الإنسان وصدقه ،،




    4**...مثالية عالية ،،،كم أُشفق على المثاليين ،،إنها مثل تركة ،،إن ضيّع التزامه بها مرّة واحدة ،،،،،،،،يشعر فورا أنه لم يعد مثاليا ،،،وهذا يعني نزول رتبته الإنسانيّة ،،فيعيش مضطربا وكأنه يمشي بثوب متسخ ،،ولا يستطيع أزالة أوساخه ،،،،،،،،،،فيجلد نفسه ،،،،،إلى أن يرضى عن نفسه مرّة أخرى ويستردَّ نفسه العالية النظيفة ،،،........................فقط تخيّل لوكان جميع الناس ،،،مثاليين






    الكاتب / عبد الحليم الطيطي

    -عضو تجمّع الأدب https://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
    http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونتي

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,266
    المواضيع : 193
    الردود : 14266
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    الحمد لله على نعمة الإيمان ـ فنعمة الإيمان أجل النعم وأعظمها شأنا
    امتن بها الله على المؤمنين
    واليقين بالله، والثقة بالله ، والتوكل عليه معان عظيمة إذا وصل إليها
    العبد فإنه يصبح مالكا للدنيا ، تملأ الراحة قلبه، غني بالخالق عن الخلق
    يفيض الإيمان من نفسه فينير له دربه، ويذلل له طريقه
    ويجعله مطمئنا في سيره إلى الآخرة.

    حين يخرج الحرف مغلفا بدثار الحكمة ، متشحا بصدق الأحاسيس
    يصافح القلب، ويعانق الروح
    نص جميل المعنى فشكرا لك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2016
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 189
    المواضيع : 66
    الردود : 189
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    الحمد لله على نعمة الإيمان ـ فنعمة الإيمان أجل النعم وأعظمها شأنا
    امتن بها الله على المؤمنين
    واليقين بالله، والثقة بالله ، والتوكل عليه معان عظيمة إذا وصل إليها
    العبد فإنه يصبح مالكا للدنيا ، تملأ الراحة قلبه، غني بالخالق عن الخلق
    يفيض الإيمان من نفسه فينير له دربه، ويذلل له طريقه
    ويجعله مطمئنا في سيره إلى الآخرة.

    حين يخرج الحرف مغلفا بدثار الحكمة ، متشحا بصدق الأحاسيس
    يصافح القلب، ويعانق الروح
    نص جميل المعنى فشكرا لك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ألف شكر ألف سلام للعمق والبلاغة والأستاذة / ناديه