أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: القديس -- قصة للكاتب / محمد محمود شعبان

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد محمود محمد شعبان أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2012
    المشاركات : 2,172
    المواضيع : 158
    الردود : 2172
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي القديس -- قصة للكاتب / محمد محمود شعبان

    (القديس)
    قصة للكاتب / محمد محمود شعبان
    \¶\¶\¶\¶\¶\¶\¶\¶\¶
    في الكنيسة ألقوا النظرة الأخيرة على ( كارلوس ) .. كارلوس هو الذي بادر كعادته وبطريقته المعهودة قائلا: لا عليكم جميعا، أنا من سيحضر حماتي حبيبتي من المطار .. رغم أن ( ابانوب ) _ على كثرة شواغله _ كان قد أظهر استعداده للقيام بهذه المهمة .
    أترى أن كارلوس فعلها ليضع أبانوب في حرج، ويظهر أنه هو الخدوم الوحيد الذي يتفانى في خدمة العائلة وكبيرتها؟، أو أنه فعلها انتقاما من أبانوب، نعم،.. تلك الليلة التي لفها الشتاء البارد، وكشف البدر عتمتها، وجد أبانوب أن كارلوس أطال الشكوى من الجو القارس، وألح على الجميع في إنهاء النزهة والعودة سريعا للبيت لإكمال السهرة في أحضان الجدران المغلفة بالدفء، و شجرة الميلاد التي تسر الناظرين..
    لو أن أحدا مكان أبانوب لشعر حينها بالضيق الشديد ولجال في صدره أن كارلوس شخص يفسد الخروجات والفْسَح ويحب فرض الرأي والظهور .. العجيب أن كارلوس ليلتها أخذ في تحضير المشروبات الساخنة وتقديمها لأبانوب الذي رفض بشدة تناول أي منها، الأمر الذي أحرج كارلوس جدا أمام الجميع، كما عزم أبانوب في نفسه على عدم الخروج معه مطلقا رغم أن كلا منهما صار عديل الآخر، وأنه سيتذرع بأي حجة أو يرفض مباشرة أي دعوة، حتى لا يجتمع معه في مكان واحد.. لا يْنسى أن كارلوس هذا هو الذي تصدر المشهد عندما حضر أبانوب لطلب يد ( فيبي ) من أهلها، وهو أيضا من تكفل بالسؤال والتقصي عن سيرته وسمعته في عمله وسكنه قبل الزواج، عندما انبرى قائلا: لا يتعب أحد نفسه في السؤال عن الباشمهندس أبانوب .. عندها ظن أبانوب أنه سيقول مثلا إنه رجل طيب الذكر وأن السؤال عنه وعن سمعته سيكون تحصيل حاصل، أو شيئا من هذا القبيل، لكنه قال ضاحكا: أنا من سيسأل عنه وأبلغكم كل التفاصيل هاهاهاها ..
    العجيب أن أبانوب عندما اعتلى المنصة لتأبين كارلوس كانت عينه تذرف الدمع ولبرهة لم يتمالك نفسه حتى قال وهو ينظر للحاضرين من طرف خفي : لكل من يعرف كارلوس وكل من لا يعرفه أقول إن كارلوس رجل قتله قلبه الرقيق الذي تحمل الكثير والكثير من أجل راحة الآخرين، كارلوس كان يحيا بيننا بروح قديس، كارلوس هو الذي أسرّ لي تلك الليلة عندما وجدني غاضبا: «لا تغضب مني، فقد وجدتك ترتدي ملابس خفيفة وخفت عليك من نزلة برد حادة، وحتى لا يغضب منك أحد تحملت عنك الحرج وأنت لم تزل فردا جديدا في العائلة»، هكذا كان كارلوس، لكنني سأبقى ما حييت أتساءل: أحقا اختار كارلوس أن تنقلب سيارته في الترعة على الطريق الزراعية بدلا مني؟!..
    أسعدني بإضافة facebook
    mohammad shaban

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,088
    المواضيع : 190
    الردود : 14088
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    أولا .. دعني أرحب بك في واحتك فأهلا بك وبقصتك.
    قرأت قصتك عدة مرات ـ ولكني لم أتوصل إلى فهمها ـ أو الوصول إلى معناها
    وإنما أثارت في عقلي العديد من التساؤلات .... هل كان كارلوس قديسا أم خبيثا؟؟
    وهل كان يثير بأفعاله حرج وضيق عديله أبانوب متعمدا ؟؟
    وهل كان ذلك الحادث الذي أودى بحياته حادث مدبر ؟؟
    فهل قتله أبانوب غيرة منه ، وضيقا من هيمنته وأفعاله؟؟
    أتمنى أن أكون قد حللت القصة ـ فهل وصلت ؟؟
    شكرا على قص مختلف ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3