أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كل عام و أنت و بخير.

  1. #1
    الصورة الرمزية ابن الدين علي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 384
    المواضيع : 41
    الردود : 384
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي كل عام و أنت و بخير.

    كل عام و أنت بخير
    ــ كل عام و أنت بخير يا جدي...عقبة لمائة سنة .
    ــ يا حفيدي كما تعلم ،مكثت في هذه الدنيا تسعون سنة وازددت سبعا.
    ــ الله يبارك لك في عمرك و ربي يخليك لنا.
    تنهد جدي تنهيدة عميقة تَنم عن حسرة و ندم.
    ــ لماذا يا جدي هذه الحسرة ؟ ما بك ؟
    سكت برهة ثم أردف بصوت مُترهل :
    ــ أقراني فقط هم من يفهموني ...لا شك أن أمثالي يتحسرون في هذا العمر.

    ــ تقاعدت عن العمل و عمري ستون سنة ، وقتئذ بدا لي أن حياتي انتهت و لم أعد أصلح لشيء، و بتُّ قريبا من القبر...وقتها أشارت علي المرحومة جدَّتك ان افكر في نشاط ما...ضحكت منها و قلت لها : و هل بقي لي ما أعمله و أنا على باب الشيخوخة...لامتني آسفةً: كأني بك تتعجل الرحيل قبل الرحيل...

    سعل طويلا ثم واصل يحدثني :
    ــ آه لو كنت أعلم أنني سأبقى حيا الى هذا العمرلفعلت الكثير و الكثير..عوضا عن ذلك ... أُبتليت بالإدمان على المقاهي و الجلوس في الساحات العمومية التي يرتادها المتقاعدون يتحدثون عن كل شيء يعيدون على بعضهم ما شاهدوه في التلفاز .. يتحدثون عن الغلاء... نعود الى ديارنا فترة القيلولة و نلتقي من جديد ...كان على حق من أطلق علينا تسمية " الموتى قاعدون " ...في دول أخرى المتقاعدون كانوا يمارسون الرياضة و يتفرغون للأعمال التطوعية ذات المنفعة العامة.. ينقلون تجاربهم الى الاجيال الصاعدة..

    عاد اليه سعاله ثم واصل و علامات التعب تظهر عليه:
    ومِنا من كان مسؤولا، الكل كان يتقرب منه لكسب وده، محظوظ من كان يعرفه او يعرف من يعرفه ...و لما أُحيل على التقاعد أضحى وحيدا يتسول الصداقة...فتبنًى الشعار: " من التقاعد الى التعاقد مع الله "إذ أصبح من مرتادي المساجد لعله يكفر عما اقترفه من آثام أيام عمله من تهاون و تغيّبات و تماطُل في قضاء حوائج المواطنين....كان قد زين مكتبه بلافتة وضعها تحت صورة رئيس الجمهورية آنذاك كُتب عيها و بخط جذاب :" المسؤولية تكليف و ليست تشريف "...هذه اللافتة المُذهبة أهداها له أحد المتزلفين...ههههه..يا حسرتاه...

    نعم يا حفيدي مضت سبعة و ثلاثون سنة منذ تقاعدت أُهدِرت بين المقاهي و الساحات العمومية و على أبواب مكاتب البريد في طابور طويل نستلم منحتنا كل شهر ...و المصيبة أن الشباب حديثي العهد بالحياة العملية كانوا يغارون منا و يتشوّقون الى موعد تقاعدهم ليتفرغوا للتسلية و اللهو...

    ــ جدي العزيز ما زالت فيك البركة و يمكن أن تقوم بأشياء و لو بسيطة..
    ضحك مني قائلا:
    ــ و هل بقي لي من العمر ما أفعله و أنا طاعن في الشيخوخة ؟
    قلت له:
    ــ أترى ؟..نفس جوابك للمرحومة جدتي تكرره اليوم...
    و أضفت مازحا :
    ــ قد تنقضي ثلاثون سنة أخرى و تندم على ضياعها..
    رد علي مُقهقِهاو هو يتمدد على سريره:
    ــ هذه المرة أكيد لم يتبقى لي الكثير لأعيشه...

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,294
    المواضيع : 195
    الردود : 14294
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    تقول الحكمة ( أعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، وأعمل لآخرتك كانك تموت غدا)
    الدنيا دار عمل، والآخرة دار جزاء وحساب ـ وسنسأل يوم القيامة عن هذا العمر
    فيم أفنيناه، وكيف انقضى، وفي أي عمل فني وانتهى.
    نص انساني اجتماعي بمضمون هادف ـ عبرة وخبرة وفكرة
    بلغة طيعة سلسة احتاجت لبعض التكثيف.
    دمت بخير كاتبنا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 468
    المواضيع : 37
    الردود : 468
    المعدل اليومي : 3.56

    افتراضي

    يجب أن يفكر الرجل كيف يستثمر وقته بعد التقاعد ، وكيف يشغله
    بما يعود عليه وعلى أسرته بالنفع المادي والمعنوي.
    ناقشت مشكلة هامة بسرد ممتع ولغة معبرة.
    تحياتي.