أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإلحاد والتفكك العقائدي و الفكري

  1. #1
    الصورة الرمزية سعد عطية الساعدي مفكر وأديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2015
    المشاركات : 117
    المواضيع : 106
    الردود : 117
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي الإلحاد والتفكك العقائدي و الفكري

    الإلحاد والتفكك العقائدي والفكري
    الحلقة الثانية
    الوحدانية والعدل الإلهي


    العدل الإلهي القائم على الحق والمؤكد نفاذه بعد إقامة التبليغ الرسالي والحجج والبينات والاوامر والنواهي والتحذير والتنذير والتبشير وتبيين الاحكام والتشريعات ولا يؤخذ في عدل الله سبحانه البريء بجريرة غيره مهما كانت علاقته وانتمائه له وكلام الله خير دليل ..
    (وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِها لاَ يُحْمَلْ مِنْهُ شَىْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَوةَ وَمَن تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللهِ الْمَصِيرُ )
    وهذا الحكم غير المتناقض والعدل غير المتقلب ولا المفرق بغير حق والحقيقة كون المشرع هو الحاكم وهو الشاهد في نوع المعصية والجريرة والذنب لهو دليل يقين على الوحدانية الإلهية وكذلك هو دليل على ان المشرع واحد فالعدل دل على الوحدانية والوحدانية دلت على العدل كون العدل والوحدانية الإلهية هما من مصدر واحد لا شريك له ولا تعدد مصادر ولهذا توافقت وتطابقت التشريعات والأحكام والوحدانية فلو كانت التشريعات والاحكام دون المناسب للوحدانية و ااحاكمية الإلهية لكان هناك خلل لا يليق وعندها يكون الشك وارد لما للقصور من أثر وعندها لاختلفت التشريعات والاحكام . ولو كان كما يدعي الملحدون لا وجود لله والعياذ به فمن أصدر هذه التشريعات والاحكام هل أوجدتها وشرعتها الطبيعة وبأسم من؟! ما دام بين التشريع الإلهي وبين الاحكام والقوانين الوضعية فرق عدلي وإنساني لا يقاس ابدا فهل جاءت به الطبيعة أو نظمته بهذه الدقة والكم والتنظيم الصدفة فهل يعقل يامن تدعون ارتكازكم على العقل بل أن حقيقتكم في الإلحاد هي نفسية إغوائية لا عقلية فهل العقل حقيقة يقر ويذعن للصدفة ؟! وهل الطبيعة او الصدفة قد جاءت بكل هذا التشريع الدقيق الذي لا يغادر صغيرة ولا كبيرة ولكل شيء له تشريعه وحكمه .ولكن كما قال كلام الله تعالى ..
    ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا ... )
    والتدبر المراد بالآية المباركة هو لكل ما جاء به كتاب الله المجيد من توحيد وعدل وتشريع واحكام وعبادات وأوامر ونواهي وتخفيف عن الناس في عدل الله وتشريعه ضمن حاكمية وحكمة الله اللطيف بهم وبدلالة النص المبارك ..
    ( وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ)
    فنقول للملحدين والعلمانين أللادينين هل قوانين انظمتكم الوضعية فيها مثل هذه القاعدة القرآنية الإنسانية المرنة
    ( لا تكلف نفس إلا وسعها ) ؟ أم قوانينكم الجامدة التي لا ترعى سعة النفس بل حكم موضوع جامد بمواده لا يرقى للكمال ولا عذر فيه مع وجود التأثيرات والمحاباة.
    ولنا في الحلقة القدمة نقاش هذا الموضوع

    يتبع بحلقات جديدة

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,294
    المواضيع : 195
    الردود : 14294
    المعدل اليومي : 5.11

    افتراضي

    يرتبط العدل بالتوحيد من جهة النظم الدقيق الموجود في الكون فالله سبحانه و تعالى بعدالته
    و وضعه كل شيء في مكانه المناسب قد حقق نظما و سيطرة على الأرض بل و هذه السيطرة
    و هذا النظم عم الكون كله بنفس المشيئة الإلهية
    قال تعالى [ شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم ] آل عمران18
    هذا النظام السائد المتقن ليس فقط دالا على إله واحد بل هو دال على إله واحد عدل في نفسه و صفاته
    قبل أن يوصف بالعدل في أفعاله و نفهم ذلك من توازنه و وضعه كل شيء في مكانه المناسب
    و عدم ظلمه الآخرين فهو كما أنه عالم كذلك هو قادر و كما أنه رؤوف كذلك هو منتقم لكن كل
    صفة من صفاته هي في مكانها المناسب تكون عدلاً.
    توقف التوحيد على العدل و العدل على التوحيد كما ذكرنا و توقف المعاد على العدل فلو لم يكن الله عادلا
    لما كان هناك معنى لوجود المعاد فلأنه عادل قال
    [و من يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره]
    فهو قد وضع المعاد على أعمدة و موازين صفة العدل .

    بارك الله فيك على مواضيعك القيمة والقوية
    وفي انتظار للتتممة نقول شكرا لك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية سعد عطية الساعدي مفكر وأديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2015
    المشاركات : 117
    المواضيع : 106
    الردود : 117
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    السلام عليكم .. متابعتكم توضيحية نافعة جزيتم خيرا طالما الغرض منها هو لبيان الحق وخدمته من ما يحاك لأجيالنا من تفكك عقائدي وضياع فكري ومع الأسف قد نجحوا بقدر ما هنا وهناك تحت شعارات عدة ...نسأل من الله التوفيق لنا جميعا ..ودمتم