أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كونتيجين وكورونا

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 72
    المواضيع : 72
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي كونتيجين وكورونا

    كونتيجين وكورونا

    حيدر محمد الوائلي

    الخوف هو نقطة ضعف الإنسان. الخوف من الموت، الخوف مما بعد الموت، الخوف من الحقيقة، الخوف من المعرفة، الخوف من المستقبل، الخوف من المرض، الخوف من أن تكون على خطأ وتصر على الخطأ فتتظاهر بأنك لست مخطأ لتسكت همس الضمير فتواصل على الخطأ.
    كل خوف مقلق فكيف لو كان الخوف من مجهول.
    الخوف يدخل النفس يغير مزاجها ومرحها وفرحها ولعبها ويحولها لنفس مضطربة مفزوعة قلقة حذرة وكثيرة الشك.

    الإنسان القديم كان يخاف من كل ما يلاقيه كون ما كان يلاقيه شيئاً جديداً فيأخذ الكثير من الوقت ربما سنيناً طوال حتى يعتاد على الشيء الجديد لتتفجر امامه مخاوف اخرى جديدة لأشياء أخرى جديدة.
    لازال الخوف كل الخوف من الأشياء الجديدة لليوم وسيبقى مادام الإنسان إنساناً.
    ربما يخاف ان يغير عقيدة او فكرة انزرعت فيه ولا يحاول تبني فكرة جديدة، يستسصعبها فالفكر الجديد عليه شديد. كما كان رد كل قومٍ بعث الله لهم نبي أن قالوا: (بل نتبع ما الفينا عليه اباءنا أولو كان أباؤهم لا يعقلون شيئاً ولا يهتدون) البقرة/170.

    فايروس (كورونا) المستجد هو سلسلة من فيروسات خطيرة تطورت وأتخذت مجراها في حياة الإنسان مثل أوبئة قديمة وحديثة أهلكت البشر. من أمثلتها الحديثة الأنفلونزا الأسبانية والكوليرا والتيفوئيد والبلهارزيا والملاريا والايدز وجنون البقر وانفلوانزا الطيور وانفلونزا الخنازير وحمى ايبولا وهاهو اليوم فايروس كورونا بطل العشرين من الألفية الجديدة.
    جاء هذا الفايروس في عصر تقدم رقمي مهول في وسائل التواصل الاجتماعي من فيس بوك وواتساب التي استعملها للتواصل مع من يسأل ويتفقد الأحوال ووسائل أخرى سمعت بها ولم استخدمها كتويتر وانستغرام وفايبر وتليكرام ووي جات وتك توك وسناب جات يعرفها من يستخدمها.
    هذه الثورة التكنولوجية في التواصل الاجتماعي ساهمت بشكل مهول في نشر عدوى الخوف وجانب الخوف الاخر المتمثل بالجهل.
    في الوقت الذي يحاول فيه مختص أو عارف ان ينشر شيئاً حقيقياً ومفيداً فسيكون قد تم إعادة نشر إشاعة وخبر مفبرك او معلومة مزيفة أو تصريح كاذب مليون مرة ومرة ومرة.

    ربما عدوى فايروس كورونا لا تقارن بشيء من عدوى مرض الخوف والجهل والأضطراب النفسي الذي يسببه.
    مرض الخوف والجهل عشعش في ادمغة وقلوب اكثر الناس في الوقت الذي اصاب فايروس (كورونا) ما نسبته عشرات الاف من شعب يعد بالمليار ونصف وما نسبته عشرات من شعب تعداده بالملايين علماً ان الوفيات من الأنفلونزا العادية والسرطانات وحوادث الطرق اكثر بكثير.
    في عصر تطور طبي مهول فهنالك كثرة في نسبة الشفاء من هذا المرض المعدي بنسبة شفاء كبيرة جداً مقارنة بنسبة الوفيات التي كان اكثرها وفيات لأناس يعانون اصلا من امراض ومناعتهم ضعيفة وربما سيتم اكتشاف لقاح وينتهي الامر. لكن لا يوجد لقاح لمرض الخوف والجهل.
    فايروس كورونا هو فايروس خطير مثل تلك الفايروسات والأمراض القديمة الخطيرة التي ذكرت بعض امثلتها أعلاه كي لا يُساء الفهم ويُستهزأ به.

    من سوق صغير في مدينة (ووهان) الصينية كان هنالك حيوان خطأ يحمل فايروس خطأ تطور في جسمه الخطأ، فبيع الحيوان الخطأ في المكان المزدحم الخطأ وكان لقلة وسائل تعقيم اليدين والنظافة العامة في هذا السوق سبباً في نشره وانتشاره.

    ثبت أن الخوف هو أسهل طريق لتعرية الإنسان هو وعقيدته وفكره واخلاقه وشخصيته يتنازل عنها جميعا من اول تحدي.
    ثبت أن وسائل الأعلام ونشرات الأخبار والصحف والقنوات تتحكم بطريقة تفكير أكثر الناس وتوجه تفكيرهم وتحوِّره لأمر بعينه بعد أن ركزوا عليه لينسوهم امر اخر كانوا مركزين عليه جداً قبل فترة وهكذا تتوالى رسم مسارات لجعل القطيع يسير ضمن حدوده.
    ثبت أن هذا الأنسان هو كائن ضعيف امام اصغر وأضعف المخلوقات. درجة ضعف فايروس كورونا انه لا يعيش على اسطح واجسام اكثر من 24 ساعة وينتقل بالعطاس والسعال من شخص قريب لاخر يستنشق الرذاذ المتطاير وربما لا يصيب هذا الشخص أي ضرر حيث يتولى جهاز المناعة لديه أمره ويقضي عليه مباشرة. يعيش هذا الفايروس فقط عندما يدخل جسم الأنسان كمثل بقية الفايروسات.
    ثبت أن الأشاعات والأكاذيب والجهل هي التي تسود واما الحقائق فيتكلم بها القلة.

    كان عنوان المقالة (كونتَيجين) (contagion) بمعنى (عدوى) من فيلم شهير سنة 2011 تابعته في وقته ومن ثم تابعته مرة ثانية لاحقا لدى عرضه احد المرات قبل عدة سنوات في أحدى القنوات ومن ثم تابعته اليوم عن قصد بالبحث عنه في الانترنت.
    الفيلم هو عن فايروس ينتشر من صالة قمار في (هونك كونك) (Hong Kong) عندما تناولت سائحة أمريكية وجبة طعام أعجبتها كثيراً في مطعم وصله للتو خنزير قام الطباخ بتقطيعه ليعده للطبخ فيصادف أن يكون هذا الخنزير قد اكل شيئا مشبع بلعاب خفاش كان قد وقع من فمه لدى تعلقه بالمقلوب في سقف الأسطبل كعادة الخفافيش ويصادف ان يكون عند هذا الخفاش (تحديداً) فايروس تطور في جسمه كما تطورت الكثير من المخلوقات والإجسام من حولنا وقد طار الخفاش من مكانه في الغابة بعد أن قامت شركة بناء بقطع أشجار لفتح مناطق لتوسيع البناء فيرتعب الخفاش فيغادر بيئته الطبيعية فيلجأ لمزرعة فيها حيوانات مزرعة فيحط في مكان تجمع الخنازير.
    يصادف أن تكون هذا المزرعة متعاقدة مع المطعم في الكازينو فيأتون بالخنزير المصاب بالعدوى فيقوم الطباخ بتقطيعه بعد أن طبخ وجبة اخرى للسائحة الأمريكية التي أعجبتها كثيراً فأرادت ان تشكر الطباخ بنفسها على روعة اعداده للطعام، فتخبر النادل بذلك الذي بدوره يذهب للطباخ الذي كان قد بدأ للتو بتقطيع الخنزير الملتهب بالفايروس ودمه على يديه فقام بمسح يديه بملابسه دون غسلها ومن ثم ذهب لمصافحتها ناقلا الفايروس من يده ليدها ناقلة العدوى لداخل جسمها بعد أن تناولت شيئا بيديها قبل غسلهما فتنقل العدوى لمقربين منها ومن ثم تسافر به لبلدها الأم أمريكا ناقلة معها العدوى.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 14,714
    المواضيع : 199
    الردود : 14714
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    مقالة جميلة جدا وتحليل رائع ـ فالخوف شعور عميق يشعر به كل كائن حى في الوجود
    فتندفع الكائنات على اختلافها لتحارب من أجل البقاء والإستمرارية والهروب
    من الإنقراض والإندثارـ والثورة التكنولوجيا إلى جانب الأجهزة الإعلامية ساهمت
    بشكل كبير في نشر عدوى الخوف من فيروس كورونا.
    رؤية واعية لما يمر به العلم كله ، وبوح تأملي بلغة أدبية جميلة

    فلندعو معا أن يحفظ الله كل البلاد والعباد،
    وأن تنعم البشرية جمعاء بالأمن والسلام والاستقرار.

    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي